/* */

ملاك يغوي الشيطان … الفصل العشرين

To report this post you need to login first.
5
(3)

 772 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم

ملاك يغوي الشيطان

الفصل العشرون

أين جهنم ؟

قالها حميد بأمتعاض وهو يتلفت حوله في حجرة الجلوس المطلة على الحديقة حيث كانت تجلس أمه .

ردت أمه بعتب

– لا تدعوها هكذا .. أنها ضيفة لدينا .

جلس الى جوارها قائلا بحنق

– ضيفة ؟ أنا أشعر بأننا نحن الضيوف عليها .. أنها تصول وتجول فى البيت على هواها وتنتقد كل شئ .. لا أحد يعجبها .

تلك الفتاة ذات اللسان الذي يشبه السوط تلقي بالتعليقات اللاذعة فى وجهه طوال الوقت ولا يعرف سببا يجعله يتحملها .. تهينه بنظراتها وتسخر منه بتعليقاتها ويشعر طوال الوقت بأنها تكرهه فأطلق عليها أسم جهنم وقد سمعته مرة وهو يذكرها أمام والدته بذلك الأسم ولم يكن منتبها لوجودها

– جهنم هذه هي التي سيلقى فيها أمثالك من الفاسقين .. يا تافه يا مغرور ..

واسترسلت فى صف طويل من الأهانات والشتائم جعل وجهه يحمر ويكاد يتهور ويقوم بضربها لولا أن تدخلت أمه

– أنه لا يقصد يا حبيبتي أن حميد يمزح معك .

رمقته بنظرة أحتقار ثم أستدارت رافعة رأسها الصغير بشموخ وخرجت من الغرفة ولكن حميد كان قد لاحظ الدموع فى عينيها وشعر بنوع من تأنيب الضمير فهي أبنة خالته الصغيرة وقد عاملها بجفاء وقلة ذوق منذ أول مرة رآها فى غرفته فحالته النفسية السيئة جعلته لا يتحمل وجودها ويبدو أنها شعرت بذلك لهذا هي متحاملة عليه وقد أنبته أمه مرة قائلة

– يبدو واضحا عليك أنك لا تطيق وجودها ولا بد أنها شعرت بذلك لهذا هي مستاءة منك .

رد عليها بحنق

– وماذا عنها ؟ ما شاء الله لديها لسان سليط تعبر به عن أستياءها بطريقة مقرفة .

ضحكت أمه وقالت

– جنة فتاة طيبة وظريفة جدا ان تعرفت عليها جيدا ستحبها .

رد ساخرا

– سامحه الله من أطلق عليها أسم جنه .. أنها جهنم على الأرض .

وكان ذلك هو الحوار الذي أستمعت اليها, حاول مصالحتها وقد وجدها جالسة فى الشرفة وعندما شعرت به نشجت ومسحت وجهها كما لو كانت تجفف دوعها فقال

– هل يمكن أن أجلس معك ؟

أشاحت بوجهها بغضب فتابع وهو يجلسعلى المقعد المجاور لها

– كم عمرك يا جنة ؟

بدا أنها لن تجيبه ولكن بعد لحظات أجابت

– أنا أصغر منك بثمان سنوات .

دهش لأنها أجابت بتلك الطريقة وسألها يحاول المزاح
وهل تعريفين كم أبلغ من العمر ؟

أستدارت اليه ونظرت الى عينيه مباشرة وقالت بثقة وشئ من التعجب

– بالطبع أعرف .. بعد شهرين وأربعة أيام بالضبط ستكمل الرابعة والثلاثون من العمر .

سالها بتعجب

– وهل تحسبين عمر الجميع بنفس الدقة هذه ؟

– لا .. أنت فقط .

ابتسم ببطئ وأصابه شئ من الغرور فيبدو أنها واقعة فى غرامه , ضاقت عيناها وهي تتأمل التغيير فى نظرته وابتسامة الغرور التى تجلت على شفتيه وقالت وقد زمت شفتيها ونظرة شيطانية فى عينيها

– لأن يوم ميلادك يا عديم القيمة وقليل الفهم يصادف يوم ميلادي .. وهذا من سؤ حظي .. وخالتي لا تنفك تذكرني بأننا نشترك به معا وهي لا تدري بأنها أحضرت مصيبة الى هذا العالم .

وهنا فاض به الكيل حقا وجذبها من ذراعها

– ما الذي يجعلك متحاملة علي الى هذه الدرجة .. أنا لم أراك فى حياتي سوى مرة أو مرتين ولا أذكرهما .

حاولت تخليص ذراعها من يده ولكنه لم يتركها فقالت

– لم تسمع عني لأنني حسنة السيرة والسلوك أما أنت فضائحك تطاردك وتطارد عائلتك معك .

ثم جذبت ذراعها بقوة أكبر هذه المرة فتركها وقد ضاقت عيناه بحدة وهي تتابع

– هل سبق لك وأن بحثت عن أسمك فى جوجل ؟ .. هيا أمسك هاتفك واكتب اسمك وأقرأ عن نفسك وستعرف لماذا أنا متحاملة عليك .. زير نساء فاسق .. هذا ما أنت عليه .. صورك مع الفاتنات العاريات تملأ الدنيا .

قال بحنق شديد

– أنا حر فيما أفعله ولا أنتظر أن تحاسبني فتاة لا قيمة لها وتافهة مثلك ولا عمل لها سوى تتبع أخباري .

شهقت بأستنكار

– أنا تافهة ولا عمل لي سوى تتبع أخبارك ؟ .. ما الذي تعرفه عني .. عن عملي ؟

قال بأستهزاء

– العمل الوحيد الذي أراك تصلحين له هو مضايقة خلق الله .

وضعت يدها فى خاصرتها وقالت

– أنا طبيبة ان كنت لا تعرف ذلك .. أعمل لأكثر من ثمان عشر ساعة فى اليوم أنقذ حياة الناس وأخفف من آلامهم .. ماذا تفعل أنت للبشرية غير نشر الفسق بينهم .

ثم تركته يقف مذهولا فهو لم يتوقع أن تكون طبيبة فهي تبدو صغيرة ورقيقة وتلك القفاطين التي تصر على أرتدائها بأستمرار تجعلها تبدو هشة جدا .

****

تنهد خالد بحزن وهو يقف يتأمل زينة وهي جالسة عند مقدمة اليخت تنظر الى الأفق بنظرات حزينة شاردة وتضم ركبتيها الى صدرها , أنها على هذا الحال منذ أن أستجمعت شتاتها وأفاقت من صدمتها برؤيته , شعر بالغصة والحزن الشديد لأن تأثيره عليها وصل الى هذا الحد .. أنه يحبها ويريدها وعلى أستعداد ليفعل أي شئ من أجلها .. أي شئ عدا أن يسمح لها بأن تتركه وللأسف هذا هو الشئ الوحيد الذي طلبته منه .. لو تعرف كم يحبها لرأفت بحاله ولما عاملته بمثل هذا الجفاء ..

كانت قد سألته بعد أن تمالكت أعصابها وفقدت الأمل فى العودة الى أصدقاءها كما أطلقت عليهم

– هل نمت معها ؟

كان يعرف من تقصد دون ذكر أسمها

– نعم فعلت .. ولكن ذلك حدث قبل أن أراك أو أعرفك ومنذ تلك اللحظة التي رأيتك فيها لم يعد لها وجود أو لأي أمرأة أخرى .

أنسابت الدموع من عينيها الحزينتين وقالت بمرارة

– لا عجب اذن أنها كرهتني ..

– كانت تكرهك على أية حال؟

– ولكنها ما كانت لترسلني الى ذاك الهلاك لولا أن الرجل الذي سلمته نفسها أختارني أنا بدلا منها لأكون زوجة له .

– وحتى وان لم أختارك لم أكن لأختارها هي أبدا وكانت تعرف ذلك جيدا .

– كيف فكرت فى الزواج بي وقد أصبحت محرما علي .

صاح بها غاضبا

– أنها ليست أختك .

صاحت بالمثل

– بل أختي .. ان لم يكن بالدم فهو بالعشرة .. وبمعروف والديها علي .. بلقمة العيش التي تقاسمناها سويا .. بالحضن الذي أحتوانا معا .. هي أختي .

شعر بأنها تستميت للخلاص منه لذلك لجأ الى القسوة .. والأبتزاز

– لن يسر والديك بمعرفة حقيقة أبنتهما ..

حدقت فى وجهه للحظات مصدومة ثم قالت

– تبتزني لأوافق على الزواج منك وتقول أنك تحبني ؟

– قلت أنني أحبك ولكنني لم أقل أنني أصبحت ملاكا .. من هم مثلي بعيدين كل البعد عن المثالية .

– أنا أكرهك .

– سوف تحبيني بطريقة أخرى ان ظل قلبك موصدا أمامي حبي .

سيرضى بأي شئ .. هو قادر على جعلها تريده .. قادر على جعل جسدها يعشق لمساته له .. أنها مهنته وحرفته وسوف يستخدم كل أسلحته للفوز بها ..

بعدها أصبحت تقريبا لا تتحدث اليه ولا تريد النظر الى وجهه وبالطبع رفضت طلبه للزواج منها وقضاء شهر العسل على متن اليخت الذي أستأجره لهذا السبب ..

لم يخبرها عن مواجهته مع نبيلة فى بيتهم وأمام والديها ولا مدى ما عرفاه من ذلك .. كما أخفى عنها ما وصلت اليه علاقته بأختها وحملها منه .. يخشى ان أكتشفت الأمر أن يفقد أي أمل له معها لذلك يجب أن يعمل سريعا ويجعلها له بسرعة وبأي شكل .

أقترب منها وجلس الى جوارها صامتا وبعد قليل سألته

– متى سنصل ؟

بناء على رغبتها غيروا وجهتهم الى اليونان ومن هناك سيستقلان الطائرة الى مصر

– سوف نصل أثينا خلال ساعات قليلة .

لوت زينة شفتيها بمرارة وغص حلقها .. أثينا حيث بدأ كل شئ .. حيث سقطت الأقنعة ورأت قبح الحياة والى أي مدى قد يصل شر بني الأنسان .. أوصلتها سذاجتها وحسن نيتها ووفاءها لمن قام على تربيتها للدخول الى جنة الشياطين .. جنة ترتكب فيها المعاصي ويستباح فيها كل نفيس .. وعندما هربت ظنت أنها نجت ولكن قابلت نوع آخر من الشياطين وكانوا ببراءتها طامعين .. عاملوها كغنيمة حرب .. كسلاح أشهروه فى وجوه بعضهم البعض .. آلمها قلبها وانفطر فقد أحب أقسى قلب فى هذا الكون .. آدم .. دمعت عيناها وهي تتذكر كلماته الأخيرة لها .. وهجره الذي حطم قلبها .. لقد أحبته أكثر مما توقعت وفقدانها له يأخذ من روحها كلما بعدت المسافة ينهما .

– لماذا أصبحت هكذا ؟

تفاجأ خالد من سؤالها , تأمل جانب وجهها لبعض الوقت ثم قال

– لا أعرف .

نظرت اليه بهدؤ رزين

– كيف لا تعرف لماذا أصبحت قوادا ؟ .. أمن أجل المال ربما؟

ابتسم بمرارة ساخرة

– لم أكن بحاجة يوما الى المال .. أنا أملك من المال ما يجعلني أعيش ملكا طوال حياتي دون حاجة لي للعمل .. توفى أبي وأنا فى الثانية عشر وترك لي الكثير .

– لماذا اذن ؟ هل تكره النساء .. هل آلامتك احداهن فقررت أن تنتقم من بني جنسنا .

هز رأسه نفيا وقال

– ولا هذا أيضا .. طوال عمري أعتدت أن تحبني النساء وتسعى خلفي ولم تجرح قلبي امرأة قط .

ثم زم حاجبيه بعبوس وتابع

– أعتدت أن أحصل على أي امرأة أريدها حتى عندما كنت مراهقا .. تحرشت بي النساء منذ أن خط شاربي فى وجهي .. أول علاقة حقيقية أقمتها كنت فى الرابعة عشر وكانت مع خادمة أمي وقد طردتها بعد أن رأتنا معا .. بعدها لم توظف فتيات صغيرات فى الخدمة لدينا ولكني كنت قد أعتدت على تلك الممارسات ولم يكن شئ ليوقفني بعدها .. أكتشفت ان لي سحرا وقدرة على جذب أي امرأة أريد فتعلمت فنون العشق وأجدتها .

نظرت اليه بتعمق .. وسامته الفريدة .. عيناه التي تحمل الكثير من العمق والغموض .. تلك الجاذبية التي تنضح من كل خلية بجسده .. حاستها كأنثى أخبرتها أن هذا الرجل تجسدت فيه جاذبية جميع الرجال

– أنت شيطان ..

ظلت ملامحه على هدؤها ولكن عيناه غامت وكأنها تحجرت فتابعت

– شيطان تجسدت روحه فيك .. فأخذت من أغواء النساء والمتاجرة بأعراضهن مهنة لك .

– كل امرأة سارت فى ذاك الطريق كان بارادتها .. طمعت في مالي وفي جسدي فكان لابد لها من أن تدفع الثمن .. جميعهن أستحقن ذلك .

– لا .. لا يوجد امرأة تستحق أن تباع وينتهك جسدها .. مهما كانت ذنوبها

ثم صمتت تفكر

– هل أحببتني حقا ؟

لم تتوقع ذلك ولكن الحنان الذي فاضت به نظراته وتلك الرقة المتناهية التي تجلت على ملامح وجهه أصابتها بالحيرة

– أحببتك لدرجة أنني على أستعداد لكي أموت من أجلك .

سألته بتحدي

– وهل أنت على أستعداد لتركي لو كان ذلك سيسعدني ؟

ألتوت شفتاه بمرارة وقال

– مستعد أن أموت مرة واحدة من أجلك ولكن لو تركتك ترحلين سأموت فى كل ثانية وأنت بعيدة عني .. لقد بحثت عنك .. تركت كل شئ خلفي .. وأنت لا تعرقين ما الذي تركته .

أشاحت بوجهها بعيدا تتأمل الأفق وصدرها يشتعل .. لا أمل لها بالخلاص منه

****

كانت تسير بجوار خالد على رصيف الميناء بأثينا مطرقة الرأس يتبعهم أثنان من رجاله يحملون الحقائب وكانوا متجهين الى احدى السيارات المنتظرة لكي تقلهم الى المطار مباشرة

– يا آنسة .

لولا توقف خالد لما أنتبهت الى أنها المقصودة ألتفتت الى الرجل القادم بأتجاههم وعرفته .. أنه صاحب القارب الشراعي الذي كان يرسو بجوار قاربهم

أبتسم لها قائلا

– لقد عاد القارب بعد ذهابك .. هل رأيته ؟ .. أخبرت صاحبه انك سألت عنهم وكان يبدو قلقا عليك .

خفق قلبها بعنف .. لقد عاد آدم من أجلها ..

ظلت هذه الجملة تتردد في عقلها وترتفع معها روحها المعنوية والسيارة تتجه بهما الى المطار .. هل سيأتي خلفها وينقذها .. دمعت عيناها وهفا قلبها شوقا اليه

سألها خالد بحدة

– عن من كان يتكلم ذلك الرجل ؟

– لا أحد .. أنه يقصد القارب الذي كنت أعمل عليه .

ولكنه لم يصدقها .. شيئا ما فى تعابير وجهها وعينيها أخبراه أن هناك ما تخفيه عنه لذلك لا يجب أن تبتعد عن عيناه .

****

وقف خالد يحاول أن يتمالك اعصابه وكانا فى موقف السيارات الخاص بمطار القاهرة وكان الليل قد هبط .. أراد أن يأخذ زينة الى بيته ويستدعي المأذون هناك ولكنها رفضت وأصرت أنها لن تتزوج الا بمباركة والدها وأمها

– زينة .. لن أسمح لك بالتلاعب بي .. مازلت قادرا على ..

قاطعته بمرارة

– أعلم .. ستفضح أمر نبيلة أمام والدي ان رفضت الزواج بك .

فكر خالد .. مستحيل أن يأخذها الى هناك .. ليس قبل أن يعرف بما حدث بعد رحيله .. تقريبا فضح الأمر بتهجمه على نبيلة أمام والديها ذاك اليوم ولكن زينة لا تعرف

– سوف تقضين الليلة فى بيتي .

أتسعت عيناها ذعرا

– مستحيل .. كيف تجرؤ وتقترح شيئا كهذا .

لم يكن أمامه سوى القسوة

– سوف نتزوج أولا وبعدها سوف آخذك الى والديك .

– لن أهين أبي بالزواج دون موافقته .

– وأنا لن أهين ذكائي وأسمح لك بالأفلات مني .

جذبها من ذراعها بقسوة ودفع بها فى المقعد الأمامي ثم دار حول السيارة وصعد خلف المقود ..

راحت زينة ترتجف وقد أنتابها الذعر وهي تستمع اليه يتحدث على الهاتف مع أحد الأشخاص ويطلب منه أن يأتي بالمأذون الى بيته .. سيتزوجها رغما عنها .. سوف تكون سجينته بقية عمرها أو الى أن يمل منها ..

آدم .. لو أحبها حقا لبحث عنها وجاء لنجدتها .. عند هذه النقطة أنخرطت فى البكاء بجوار خالد فى السيارة .. تالم قلبه من أجلها ولكن رغبته بها وحاجته اليها كانت أقوى من شفقته .
ملاك يغوي الشيطان … الفصل الواحد وعشرين

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!


Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact