Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
فبراير 27, 2020
144 Views
0 0

رواية طبيبه هزت عرش قلبي الحلقة التاسعة عشر

Written by
2.9
(14)

 1,992 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم

وقت القراءة المقدر: 7 دقيقة (دقائق)

طبيبه هزت عرش قلبي 💜

رجوع الي الوطن

في مطاار مصر الساعه 4 عصررا
توصل زهره ومعاهاا طائف و ليلي و خالد
يقربوو من عربيه
خالد : اركبوو
زهره : تمام
يركبوو والعربيه تتحرك
-*-*-*-** قذام فيلا خالد
ينزلوو من العربيه
يلاقوو
رانياا مستنيااهم ب ابتسامتهاا المعتاده
تحضنهم
وتشيل طائف : يااعمرري انتاا وتبوسه
طائف بفرحه : تيتاا رانيااا اول مره اشوفك اناا بكلمك علي طول
رانياا بحب : اه يااقلبي بتكلمني علي طول اهوو شوفناا بعض اناا عملالك اكل انماا اي
طائف : الله بقاا
يدخلوووو
رانيااا : اناا جهزتلك اوضه جنب ليلي ليكي انتي وطائف
زهره بابتسامه : شكررا بجد مش عارفه اودي جماايلكم فين
بيتي هيخلص في يومين وهتنقل فيه
خالد : بردو مصممه
زهره : اهااا اناا حابه اقعد فيه
جنب المستشفي الي كنت بشتغل فيهاا زماان اناا بحب البيت دا
ليلي : علي راحتك
رانياا : هتتغدو
زهره : اناا هطلع اناا م اناا وطائف احناا اكلناا في الطيااره
رانياا : طيب
وتطلع هياا وطائف
يدخلوو الاوضه
طائف : مامي هنثوف بابا امتااا
زهره بتنهيده : قريب يااقلبي هوا عنده شغل اول م يخلصه هنروح نفاجااه
طائف : طيب
وتغيرر ليه هدومه
وتدخل تاخد شاور وتطلع
تلاقيه ناايم ومشغل كرتوون
تطفي اللاب توب
وتناام
-*-*-*-**–*- في قصر عدنان العايدي
قاعد ومااسك فونه
بيتفرج علي صوره هوا وا طائف ومازن
يبتسم
ويقول : متعرفش حبيتك قد اي حسيتك ابني بجد لوو في يوم هيكون عندي ابن اتمني يكون زيك يقفل الفون
وينزل تحت
يلاقي ساالي قاعده حزينه
عدنان بحب : مالك
ساالي بحب : اناا كويسه مفيش فياا حاجه
عدنان : عارف اني مش بقعد معااكي بس اعمل اي الشركه وانتي عارفه
ساالي : ولا يهمك بس اناا زهقاانه جدا لاني لوحدي بجد
عدنان : معلش
فون عدنان يرن
يرد
الشخص : عدنان بيه زهره هاانم لسه داخله بيت المحاامي خالد من …. هياا و بنته ليلي و ولد صغيرر
عدنان دهش من الكلام وقال ب صدمه : متااكد
الشخص : طبعاا ياا باشاا
عدنان : تمام خلي عينك عليهم بردو
ويقفل
ساالي بقلق : مالك
عدنان : زهره رجعت
ويحكلهاا المكاالمه
ساالي بصدمه : بجدد الولد الصغيرر ممكن يكون ابنك طب هتعمل اي
عدنان : هجبهااا وهندمهااا علي هروبهاا دا
ساالي : عدنان اهدي متتهورش
عدنان بسخريه : مش هتهور طبعاا
ويطلع علي اوضته
ساالي تقعد مكانهاا وتتنفس ب ارتيااح : الحمدلله مطلعش
-***- عند عدناان
قاعد في الاوضه وباصص علي صورتهاا
ياتررا بقيتي عامله ازاي
ياتررا الولد الي معااكي دا ابني
بس اكيد متجوزتيش انتي لسه علي زمتي
عمررري مهطلكك ولا هسيبك بس هدفعك التمن غاالي تمن كسرت قلبي لازم تتعزبي ياازهره موجهتنيش مسمعتيش ردي سبتيني ومشيتي مش هساامحك بسهوله
يرن علي مازن
ويحكيله
مازن مصدوم : بجد رجعوو طب هتعمل اي
عدنان : هجبهاا بس مش دلوقتي خليهاا تاخد بريك يومين علي الي هعمله فيهاا
بس مش عارف الطفل دا ابن مين م هوا ل ابنهاا وطبعاا هيكون ابني ياا ابن ليلي
مازن بصدمه وغضب : بتقول اي انتااا اكيد ابنك
عدنان : مازن الحكاايه مش نقصااك هنعرف وهنتااكد مازن : تمام
في اوراق صفقه …..محتااجه توقيعك
عدنان : تمام هاجي الشركه
ويقفل
يلبس وينزل
-*-*-*-*-*-*-*-*- عند زهره
خالد وليلي و رانياا قاعدين
ليلي : اناا خايفه اكيد. عدنان عرف صح
خالد : طبعاا اصلا مكلف نااس تراقبني وتراقب البيت دا اناا خلعت منهم ب معجزه لماا جيت ليكم
ليلي : طب هنعمل اي
خالد : مش عارف ليهال و لهي بس اناا قومت ب الاجراء ات بتااعت عمهاا كلهاااا
والمحاكمه بكرا
ليلي : تمام لماا تصحي هعرفهااا
-*-***-*** عند زهره
تصحي تااخد شاور وتغيررر
تلاقي طائف صحي
تتنهد
وتغيرر ليه
وتنزل وهوا معاهااا
تلاقي ليلي قاعده هيااا ورانيااا بس
تقعد وتقول : اومال فين عمي خالد
ليلي : ناام
رانياا : هقوم احضرر الاكل ليكي انتي و طائف وتقوم
ليلي : زهره المحاكمه بتااعت عمك بكررا انتي قد الموضوع
زهره : طبعاااا دا حق امي وابويااا وهاخدو
ليلي : طب عدنان عوزه تعرفيني معرفش لحد دلوقتي انك رجعتي
زهره بتوتر : مش عارفه بجد مش عارفه
ليلي : طب خلاص اهدي
طائف : مامي انتوو بتتكلموو علي بابي
زهره : اهاا ياا قلبي بنقول هيرجع من الشغل امتاا علشان ناخدك ليه
طائف بفرحه : بجد مثتني اليوم دا ياا مامي و عاوز اثوف تيتاا وعموو مازن
ليلي بضحك : هتثوفهم هتثوفهم ياا ابن الهبله 😂😂😂😂
طائف بغضب : مامي ثاايفه خاالتوو بتعاايب علياا اثااي
زهره بضحك : معلش مش متربيه ياابني
طائف : ثح عندك حق
ليلي بصدمه : ينهاارد ابيض اناا بردو بقول طول اللسان دا لا امك
طائف :ممكن تثكتي
ويبص ل زهره
مامي عاوز اروح الملاهي
رانياا تيجي تقول : قومو علي السفره الاكل جهز يلا
زهره : طفطف يلا علشان ناكل
طائف : ماثي بث مث تقوليلي طفطف تااني اناا مث صغيرر
زهره بضحك : حاضرر
-*-*-*-*-*- بعد شويه
يخلصوو اكل
وزهره تطلع تلبس هيااا و ليلي علشان طائف مش مبطل زن
انه عاوز يشوف مصرر ويروح حديقه الحيوان

يلبسوو ويركبوو العربيه
طائف ب فرحه : يلا بسرعه يا مامي
زهره : حاضرر
وتتحرك
-*-*-*-*-* عند عدناان
خلص شغله في الشركه
و في الطريق ل بيتهم هوا ومازن
مازن ب ملل : عدنان اي رايك نغيرر جووو
عدنان : هنروح فين يعني
مازن : الحديقه الدوليه اي حاجه انشالله حديقه الحيوان
عدنان بضحك : انتاا بتقول فيهاا تعالا نروح ولوو حد شافناا يقول اتنين اتجنوو في عقلهم
مازن : يلا ب اتجنوو احناا مجانين اصلا
عدنان : تمام
ويتحركوو علي حديقه الحيوان
-*-*-*-*- زهره توصل هنااك هيااا و ليلي وطائف ويدخلوو
يتمشوو
زهره : ياا طائف كل الحيواناات دي شفتهاا في دبي
طائف : عاوز اثوف النااس
ليلي : طيب ياا خوياا ثوووف كويس
يتمشووو شويه
طائف الصغيرر يلمح حد
يبص ب صدمه ويقول ل نفسه : عموو مازن
يمشي من جنب زهره و ليلي وهماا بيافرجوو علي الفيل و بيتكلموو
-*-* عند مازن و عدنان
واقفين عند الظرافه
مازن : تسدق انهاا شبهك
عدنان : مين دي شبهك انتاا ياا معفن
يلاقوو حد بيجري عليهم والصوت ماالؤف
وبيقول : عموو مازن
مازن وعدنان يلاقووه طائف و جه قدامهم
يتصدموو
ويجرو عليه
عدنان يشيله ويحضنه جامد : انتاا جيت هناا ازاي
طائف : لان ماما هنااا
مازن يشده من عدناان ويحضنه جاامد ويقول ؛ تعرف انك وحشتني
عدنان : فين مامتك
طائف بيفكرر ويقول في نفسه انااا زهئت من الانتظار هخليه يثوف ماما علشان المفاجاه تخلث
يقول : مامي عند الفيل
عدنان : تمام هنروح ليهاا
ويمشوو علي هناااك
يلاقوو بنتين واقفين ومدينهم ظهرهم
طائف : مامي
تدور وشهاا هياا والبنت
عدنان ب صدمه ………………..
**********************************
ستووب نكمل الحلقه الجايه
#mai mohamed
رواية طبيبه هزت عرش قلبي الحلقة العشرين

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 2.9 / 5. عدد الأصوات: 14

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Tags:
banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact