Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
فبراير 24, 2020
109 Views
0 0

رواية جحيم العشق البارت الخامس عشر

Written by
3.8
(4)

 1,184 اجمالى المشاهدات,  8 اليوم

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

انصدمو جميعهم من كلامه
اخذ ادم الهاتف بعصبيه:انت مين ياابن ال…… وجبت الرقم منين
……:ههههههه انت شرفت اهلا اهلا بادم باشا مالك متضايق كدا ليه اهدي شويه محصلش حاجه ياعم انت ليله وانا ليله عادي يعني ومتقلقش قولها الفلوس موجوده وهديها اللي هي تطلبه في الليله احسن دي تستاهل اووي ياما نفسي تكون معايا دلوقتي بس متقلقش هي هتبقي معايا قريب يلا بباي
ادم بغضب:يابن ال…… والله ماهرحمه ادهممممم شوف الرقم دا بتاع ميين
ادهم:من غير ماتقول كنت هشوفه ثم انصدمو علي صوت صراخ كارما:ادم ادهم الحقوني مليكة اغمي عليها وجسمها بيتشنج وتقريبا الحاله جاتلها تاني
ركضو جميعهم اليها ضرب ادم باصابعه علي وجنتها بخفه محاولا افاقتها ونثر عليها بعض قطرات المياة حتي افاقت وهي تنظر حولها باعين زائغه ثم نظرت لادم وامسكت قميصه واحتضنته وهي ترتجف وتبكي:اادم هيبعدوني عنك لالا انا مش انت هو انت مش هتبعد عني هو انا لا واخذت تبكي وهي تتحدث بكلام غير مفهوم
ادم:اششش اهدي انا مش هبعد عنك والله محدش يقدر يفرقنا اهدي ياحبيبتي اهدي ونظر لها وجدها نامت فحملها وخرج بها من الڤيلا واثناء خروجه اوقفته كارما:ادم سيبها هتوديها فين
ادم رافعا حاجبه:احم ايه ياكارما مراتي مكانها هيكون فين اكيد معايا واكيد انا مش هسيبها في الحاله دي هنا واروح ابات في الڤيلا التانيه
حمحمت كارما بحرج فهي قد تناست تماما امر زواجهم :احم امم انا اسفه بس نسيت خالص انكم حاليا متجوزين
اومأ ادم برأسه مبتسما ابتسامه خفيفه ثم خرج حاملا مليكة بين ذراعيه الي الڤيلا الثانيه وصعد بها الي غرفته مددها علي السرير وهو يتأمل ملامحها الملائكيه ثم قبل جبينها وهو يحاول السيطرة علي نفسه وشوقه لهذه الفتاه التي حتما ستقوده الي الجنون بها
نهض من جانبها وبدل ملابسه ثم تمدد بجانبها وجذبها الي احضانه وهو ينظر لها بعيناه التي تشع شوقا ولهفه لها وهو لا يصدق انها اصبحت ملكة اخيرا وهي بين ذراعيه الان ومالبث ان تحولت نظرات العشق والحب الي نظرات ناريه وهو يتذكر المكالمة التي تلقوها اليوم واخذ يفكر من قد يكون هذا الحقير فانتشله من بحر افكاره صوت تآوه بسيط فنطر لمليكة وجدها تتوجع من يده التي لم يشعر بانها قابضه علي شعرها فخف يده فورا واخذ يملس علي شعرها حتي تعدلت ملامحها واصبحت تدل علي الراحه فابتسم بخفه وغفا ايضا وهو يحتضنها
…………..
اما منذ قليل بالڤيلا الاخري….
جلس البنات مع الشباب
كارما:تتوقعو مين اللي عمل كده
سلمي:مش عارفه بس الموضوع باين عليه كبير اوي
ندي:ان شاء الله خير هو الاستاذ ادهم اكيد بحكم مركزه هيعرف اللي عمل كدا وعمل كدا ليه
كارما:هو ممكن يكون حد معجب بيها
عمار:وهو طبيعي لما يحد يعجب بيها يقول الكلام القذر دا انتي مجنونه
كارما بعصبيه:لا مش مجنونه واحترم نفسك يابني ادم انت مش خدامة ابوك عشان تتكلم معايا كده
عمار بعصبيه:لا دا انتي مجنونه وستين مجنونه بت انتي مالك شايفه نفسك علينا كده ليه انتي فاكره نفسك مين بنت الوزير ومنعرفش
كارما :لا يابابا انا ابويا احسن من الوزير بذات نفسه
عمار بسخريه:هاهاها ماهو شخصية ابوكي واضحه عليكي ماشاء الله كل اناء ينضخ بما فيه
كارما:لا ده انت اتجننت رسمي انت ازاي تجيلك الجراءة دي بس اقولك انا مش هرد علي واحد زيك ماهو انت لو كنت راجل مكنتش وقفت قدامي وكلمتني وقولتلي الكلام ده
عمار وقد وصل الغضب الي ذروته وهو يرفع يده ليصفعها:انا مش راجل طب انا هوريكي الرجوله يابنت ال……
ولكنه توقف حينما امسكه ادهم :انت اتجننت ياعمار مش كفايه المصيبه اللي احنا فيها واحنا من امتي حد فينا بيمد ايده علي بنت
عمار:انت مش سامع قالتلي ايه
ادهم:انتو الاتنين غلطانين ممكن نمشي بقي عشان كده الموضوع زاد عن حده
وسحبه خلفه وخرجو من البيت وعمار يتوعد لكارما
…….
بالداخل….
هو باين عليه مجنون بجد بس انتي مكنش ينفع تقوليله انت مش راجل ياكارما كله الا دي
نطقتها سلمي بعدما خرجو الشباب
كارما:هو الحيوان دا اللي اتكلم معايا بطريقه قذره زيه انا مش فاهمه هو فاكر نفسه مين
ندي:خلاص ياكارما معلش هما مشيو بلاش تحرقي دمك ع الفاضي
كارما:انا طالعه انام مش طايقه نفسي اصلا
ندي:يلا ياسلمي الوقت اتاخر اصلا يلا ننام احنا كمان
سلمي :لا انا هتفرج ع التي ڤي مش جايلي نوم روحي انتي
ندي وهي تنهض :اوكي تصبحي علي خير
سلمي:وانتي من اهله
شغلت سلمي التي ڤي وجلست تشاهد الافلام الهنديه التي تعشقها
…….
بينما في الجهه الاخري…
ادهم:انت اتجننت يابني ادم عايز تضربها
عمار:هي اللي استفزتني
احمد:لا ياعمار انت اللي غلطان انت اللي شتمتها من غير ماهي تعملك حاجه
عمار:مش عارف يااخي كل مابشوفها قدامي بيركبني العصبي مش فاهم في ايه
احم وهو يربت علي كتفه:طب خلي بالك ياعمار عشان انت بتصرفاتك دي هتخسرها وانت عارف قصدي كويس
ادهم:حاول تقلل من عصبيتك شويه ياعمار
ثم ذهبوا تاركينه يفكر فيما حدث حتي توصل الي انه بالفعل هو من اخطأ بحقها من البدايه ولكنها ايضا اهانته اهانه شديدة
ثم زفر وقرر انه سيعتذر ولكنه سيجعلها تعتذر ايضا عما قالته اذا لم تعتذر هي هو لن يعتذر😂😂😂
…….
صباح يوم جديد محمل بالامل والغيظ والحزن والسعاده والصدمه والكثير والكثير من المشاعر
في غرفة ادم استيقظت مليكة وهي تلتفت حولها باستغراب فهي ليست غرفتها بأي من الڤيلتين حتي انتبهت علي يد تحاوط خصرها بتملك فنظرت الي صاحبها وجدته ادم صرخت صرخة مدويه فاستيقظ ادم فزعا وهو ينظر حوله بجنون:ايه ايه في ايه البيت ولع اسرائيل احتلت البلد
مليكة بجنون:انت عملت فيا ايه انا ايه اللي جابني اوضتك نهارك اسود ومهبب حرام عليك ياادم دا انا حبيتك هي دي نتيجه حبي ليك
ادم مقاطعها:بس بس الله يخربيت ابوكي ايه ماسورة اتفتحت اهدي يابنتي انا معملتلكيش حاجه
مليكة ببكاء كالاطفال:لالا انا مش مصدقاك وحتي لو معملتش مينفعش اني انام جنبك
ادم:يالههوي عليا وعلي سنيني السودا يابت انتي مراتي لسه كاتبين الكتاب امبارح والله انتي مش فاكرة حاجه خالص😂
مليكة وقد تذكرت فشهقت بخجل ثم قالت بتردد:ااانا اسفه بس نسيت وانا متعودتش علي كدا معلش مش هتتكرر تاني
ادم بغيظ:مش هتتكرر تاني ياشيخه بعد الصريخ دا كله دا انا تقريبا قطعت الخلف منك لله اشوف فيكي يوم
مليكة بضحك:خلاص بقا الله والله كنت ناسية
ادم:طيب ياختي تبقي تتكرر تاني يلا انا قايم آخد شاور وانتي قومي غيري هدومك بقا
مليكة:صحيح انا جيت هنا ازاي
ادم:انا شيلتك وجيبتك هنا بعد مااغمي عليكي
مليكة وقد تذكرت ماحدث فانمحت ابتسامتها وهي ترتجف :طاايب معرفتش مين اللي عمل كدا اااانا خاايفه ااوي
ادم وقد حاوطها فوضعت هي راسها علي صدرة لكي تستمد منه الطمأنينه بهذه الحركة اخذ يملس علي شعرها :اشش بصي يامليكتي مش عايزك تفكري باي حاجه بصي عاوزك بس تخلي بالك من نفسك كويس واوعي تخبي عليا حاجه ياحبيبتي وانا هعرف مين الحيوان دا هجيبه لو من تحت الارض
مليكة:جاضر ياادم وانت كمان خلي بالك من نفسك
ادم بمشاكسه:الله الله اول مره اعرف ان اسمي حلو اوي كدا
مليكة وقد تصاعدت الدماء الي وجهها وهي تحاول ان تلتعد عنه وتضع خصلاتها خلف اذنها اغراه منظرها فاقترب منها بدون وعي وكل عالمه يتمحور حولها هي بهذه اللحظه فاصبح لا يستطيع الابتعاد ماال علي اذنيها وهمس:انتي حلوة اووي
مليكة بخجل وارتباك:ششكرا
ادم وقد مال علي وجنتها اليمني وقبلها :نفسي اكل خدودك الحمرا دي وفعلها ايضا مع وجنتها اليسري
اما مليكة كانت بعالم تاني ولكن عندما اقترب من شفتيها عاد الماضي اليها مره تخري احست بخوف شديد ولكنها لم تريد ان تغضبه فاخذت ترتجف بشده وهي لا تمانع قربه
رائحتها كالمخدر قربها يسكره كان يتمني هذا القرب والان تحققت امنيته ولكن ماهذا
فتح عيناه ونظر لها وجد جسدها يرتجف ومغمضه عيناها بشده واثار الدموع علي وجهها التي كانت كالصفعه بالنسبه له وقد تذكر كلام كريم عن القرب منها
ابتعد ادم:مليكة ااانا اسف ياحبيبتي اهدي ثم احتضنها واكمل:انا اسف صدقيني معاكي مبحسش بنفسي صدقيني مش هقرب منك تاني غير بعد ماتبقي انتي كمان مستعده
احتضنته هي بشده وهي تشهق من البكاء:انا اللي اسفه ياادم اني مش قادره اعملك اللي انت عايزه بس صدقني غصب عني والله
ادم:اششش بس ياحبيبتي انا مش مهم عندي الحاجه دي المهم انك تكوني علي طول جنبي
رفعت رأسعةها ونظرت له
ادم بمرح:لا بقولك ايه متبصليش كدا عشان ممكن اتهور عليكي
مليكة بابتسامة خجل :طب يلا نقوم عشان احنا اتاخرنا
ادم قبل رأسها:يلا ياحبيبتي
دخل هو الي الحمام وهي مازالت واقفه بالخارج وهي تنظر لاثره:ربنا يخليك ليا ياحبيبي
ارتدي ادم قميص اسود وبنطلون بنفس اللون ايضا وكان القميص يظهر عضلاته المفتوله وصفف شعره بطريقة مثيره وجذابه فاصبح شديد الوسامة ثم خرج ولكن مليكة لم تبدل ملابسها:مغيرتيش ليه
مليكة:انت جبتني الاوضه ومفيش فيها لبس ليا
ادم :طب انا هنزل وهجيبلك هدومك من كارما بسرعه عشان نروح الجامعه وتركها بدون ان يسمع ردها
مليكة بغيظ:جامعه اوووف محسسني اني طفله ولازم اروح المدرسه
ذهب ادم الي كارما بالفعل واخبرها ان تعطيه ملابس مليكة واخذها واعطاها لمليكة وطلب منها ان تجهز بسرعه
في الاسفل…
عمار:انت ازاي هتوديها الكليه بعد اللي حصل
ادهم:مينفعش مليكة تروح الكليه بعد اللي حصل دا واحنا لسه منعرفش مين اللي عمل كدا
احمد:كلامهم صح ياادم
ادم:انا مقدر كلامكم بس انتو لازم تفتكرو كويس ان مليكة لازم تتعامل مع الناس وتخرج مينفعش تتحبس والا هترجعلها حالتها القديمة وانا انهارده هوديها الجامعه عشان كدا بس في نفس الوقت مش هعرضها لخطر لحد مانعرف مين الحيوان اللي كلمها بس الاول عايز حراسه ياادهم رجع الحراسه بتاعتنا تاني
ادهم :خلاص تمام طالما هيكون معاها حراسه
ادم:بس اوعي حد يقولها ان هيبقي معاها حراسه عشان هي مترتبكش وتقلق ع الفاضي اكتر ماهي خايفه اصلا و…..
توقف عن الحديث عندما وجدها تنزل ع الدرج وهي شديدة الجمال فهي ترتدي بنطلون اسود لا يصل الي كاحلها وترتدي بلوزة من اللون البينك مكتوب عليها باللون الاسود بكتف واحد وتفرد شعرها بحريه
قد افاق من تأملها وقد تحولت نظرة عيناه من الحب والعشق الي الهوس والعصبيه الشديده فذهب لها بخطي سريعه وهي واقفه في مكانها لا تعرف ماذا فعلت لكي ينظر لها هذه النظره
ادم وهو يجز علي اسنانه وابتسامه مصطنعه :مليكتي تعالي معايا خمس دقايق فوق
وافقت مليكة وهي خائفه منه وهي تنظر لهم وتشير اليهم بمعني :في ايه
فاشار لها عمار بعلامة الذبح😂😂
فشهقت مليكة فنظر ادم الي ماتنظر اليه وجدها هي وعمار يتحدثون بالاشارات فغضب بشده :عمممار بص قدامك متبصلهاش وانتي يلا قدامي
امسكها من ذراعها وصعد الي غرفتهم و…….
ياتري هيعمل معاها ايه؟😂
كارما وعمار وادهم وندي واحمد وسلمي هيفضلو كدا ولا علاقتهم هتاخد مسار تاني؟
مين الراجل اللي بيكلم مليكة ده؟
تابعو رواية جحيم العشق يوميا في 8 مساءً عدا الجمعه
رأيكم ؟
ع الاقل 10 ڤوت وارجو انكم تعلقو بارائكم بجد عشان لو في حاجه مش عاجباكم اغيرها ❤
روما علي ✌🌼 رواية جحيم العشق البارت السادس عشر

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact