305 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

ملاك يغوي الشيطان

الفصل الثالث عشر

انضم اليهم حميد في نابولى وقد استدعاها آدم الى كابينة القيادة وسلم لها جواز السفر الأسبانى وتصريح العمل الصادر من مكتب شركتهم بمدريد, لم تفاجأ عندما رأت صورتها التى تصورتها لأستخراج جواز سفرها المصرى موجودة به, اخذتهم منه وهى مطرقة الرأس ودون ان تنبس بكلمة وقال لها ادم
– ليس هناك من داعي لكي يعرف أحد بهذا غيري أنا وأنت وحميد وفراس فقط .
هزت رأسها ايجابا قالت بصوت مخنوق
– لقد عرفتم بما فعلت أليس كذلك ؟
– نعم ومنذ اليوم الأول
– لقد كنت أدافع عن نفسي .
– أعرف ونحن لا نلومك على ذلك .. ولكن أطمأني ليس هناك من قضية عليك .
رفعت رأسها اليه قائلة بلهفة وقد تهلل وجهها
– حقا ؟
ابتسم لها احدى ابتساماته النادرة وقال
– حقا .. ولكن هناك من يبحث عنك منهم .. فالهروب من هؤلاء ليس سهلا وهم لا يسمحون به حفاظا على سرية عالمهم القذر .
قالت بتعاسة فلم تستمر سعادتها الا لحظات وقد عاد الخوف اليها
– وهل أسبب لكم المتاعب بوجودي معكم ؟
– لا تقلقي من أجلنا نستطيع حماية أنفسنا وحمايتك أيضا .
قالت بأمتنان صادق
– أنت طيب جدا .. جميعكم طيبون معي .
مازحها قائلا
– ألست قاسيا ومتعجرفا ؟
أحمر وجهها حرجا ولكنها بادلته المزاح بعفوية
– أحيانا تكون كذلك .
وقف عن مقعده وغمز لها مازحا
– أرجو أن يستقر رأيك .. فأنا لا أحب التخبط فى وجهات النظر .
ثم دفعها الى الباب وهو يقول
– هيا أذهبي وجهزي حقائبك .. فأخيرا ستضعين قدميك على أرض حقيقية .

****

لم يبقوا فى نابولى سوى ليلة واحدة استقلوا بعدها الطائرة الى ميلانو وكانت اول مرة تستخدم فيها زينة جواز سفرها الأسبانى وعبرت به امام رجال الجمارك والشرطة , كانت فى البداية خائفة ومضطربة ليفتضح امرها ولكن لم يحدث شئ خاصة وأن حميد كان يرافقها أثناء عبور الجوازات يتحدث اليها بالأسبانية فتجيبه بأبتسامة أو بهزة رأس وأحيانا ببضعة كلمات كان قد علمها طريقة لفظهم وعندما أصبحت فى الطائرة تنفست الصعداء وبدأ بالها يهدأ ومخاوفها تنزاح .
ميلانو .. عاصمة الموضة والأزياء على مستوى العالم وملتقى أشهر مصممى الأزياء ومحبى التسوق .. لم تصدق زينة ما رأته فى تلك المدينة .. كل هذا الكم من المحال التجاريه الفخمة حائط لا نهاية له مليء بالواجهات الزجاجية والعلامات التجارية البراقة والأسعار التى لا تستوعبها .. بداية من الهدايا التذكارية والازياء بمختلف انواعها الى جانب الأحذية الرائعة والحقائب الى ان تصل الى الماركات والعلامات العالمية الشهيرة .. ولاحظت أن السياح فى ميلانو يهتمون بالتسوق أكثر مما يهتمون بالأماكن الأثارية والتاريخية التى تتميز بها هذه المدينة العريقة وهذا ما أكتشفته وهى بصحبة سيدات المجتمع الراقى حيث كانت تقضى وقتا مملا ومتعبا بصحبتهن .. لم تكن تشاركهم الحديث ولا يأخذون وجودها معهم بعين الأعتبار تسير خلفهم كالخادمة تحمل لهم مشترياتهم وتتحمل عجرفتهم عليها وقد آلمها هذا الوضع كثيرا ولكنها كانت مضطرة لتحمله فليس أمامها بديلا, كان ادم قد طلب منها قائلا
– سوف ترافقينهم أينما ذهبوا ولا تبتعدي عنهن حتى لا تضيعين .
ثم أعطاها أجر أسبوعين من راتبها
– وهذا جزء من راتبك فقد تحبين أن تشترى شيئا لنفسك .
ولكنها لم تجد الفرصة لصرف يورو واحد فقد كن يقضين ساعات الصبح فى مركز التجميل للتدليك والتزيين وزينه تجلس تنتظر بملل و بعد الظهر يتناولن الغداء وبعدها يذهبن للتسوق وشراء أشياء لا يحتجن اليها وينتهى الأمر بها وهى تحمل أكياس وحقائب لا شأن لها بهم وفى المساء ينضم اليهن الرجال ويخرجون للعشاء والسهر وهنا ينتهى عملها وتلتزم زينة حجرتها تتناول عشاءها وتنام باكرا بسبب الأرهاق حتى الصباح وكانت تتساءل بأستغراب .. ألا يشعران أبدا بالأرهاق ؟!!
كانت تفضل لو تخرج لمشاهدة معالم المدينة والتعرف على سكانها وثقافتهم ولكنها يجب أن تعمل مقابل الأجر الذى يدفع لها فهى ليست فى أجازة مثلهم .
وفي اليوم قبل الأخير لهم فى ميلانو كان كباقى الأيام التى سبقته مزين الشعر فى الصباح وجلسات التدليك يليها غداء سريع فى الثانية عشر ثم التسكع فى المحلات والأسواق وعندما عادوا الى الفندق سبقتهم زينه بالدخول تحمل الأكياس والأرهاق بادي على وجهها ولم ترى ادم وحميد وهما يخرجان من المصعد ويسيرون بأتجاهها وأجفلت عندما أستوقفتها يد ادم على ذراعها وسألها بدهشة عابسا وهو يشير الى الحقائب التى تحملها بيديها وتحت أبطها
– كل هذه المشتريات لك أنت ؟
ردت بصوت مرهق رتيب
– لا ليست لى .
ثم أشارت برأسها الى الخلف حيث الجميلات يتهادين بخيلاء من وراءها
– انها لهن .
تحول العبوس على وجهه الى غضب مكبوت وتأوهت زينة .. ماذا فعلت له الان ؟!! أخذ منها الحقائب وطلب منها أن تصعد الى حجرتها وهز لها حميد رأسه اليها آسفا .. ولكنها لم تفهم .
وفى حجرتها أخذت حماما سريعا وعندما خرجت من الحمام رن جرس الهاتف وجاءها صوت ادم
– انزلى فأنا بأنتظارك في البهو .
أغلق الهاتف دون ان يسمع ردها فوضعت السماعة وسارت الى خزانة ملابسها التى تحوى القليل جدا من الملابس وأخذت السروال الجينز الوحيد عن الرف وأرتدته مع التى شيرت البولو الخاص بعملها على المركب , نزلت الى البهو لتجد أدم ينتظرها وحده لم يكن لديها الفضول لتعرف سبب أستدعاءه لها وعندما وقفت أمامه لم تقل شيئا بل هو من قال
– هيا بنا .
أخذها الى خارج الفندق لتجد سيارة أجرة فى أنتظارهما وفتح لها الباب الخلفى وهنا بدأ القلق يتسرب الى حواسها وهو يجلس بجوارها سألته بتوتر
– الى أين نحن ذاهبان ؟
رمقها بنظرة جانبية سريعة ثم سألها بهدؤ
– لماذا لم تخبريني عن تلك الطريقة الفظة التى يعاملونك بها ؟
نظرت اليه بدهشه وقالت
– ظننت أن هذا جزء من عملي .
تحرك بعصبية بجوارها فأنكمشت تبتعد عندما تحدث بعنف
– عملك يقتصر على القارب فقط .. هنا يوجد المئات الأشخاص القادرون على خدمتهم .
– لكنك طلبت مني أن أبقى بصحبتهم و..
قاطعها بحده
– طلبت منك ذلك حتى لا تكوني بمفردك .. لتستمتعي بوقتك لا أن تكوني عبدة لديهن .
تمتمت بصوت منخفض
– آسفه لقد فهمتك خطأ .. لو كنت أعرف ذلك لكنت فضلت قضاء الوقت بمفردي .
– االى هذه الدرجة كانت صحبتهم سيئة .
هزت رأسها أيجابا بقوة وأخرجت كل ما كان يعتمل بداخلها وقد انطلق لسانها
– بلى .. لم يتركوا متجرا فى هذه المدينة لم يدخلوه وشراء الكثير والكثير من الملابس والحقائب والأحذية أقسم أنهم لن يجدوا وقتا لأرتدائهم كلهم .. هذا غير الأكسسوارات وأدوات الزينة والهدايا ولا أفهم سبب ذهابهم كل يوم الى صالون التجميل .. هل تعرف أنت ؟
ألتوت شفتاه بأبتسامة مرحة جعلتها تبتسم له بدورها لقد غيرت الأبتسامة من ملامح وجهه وجعلته وسيما أكثر وارتبكت نظراتها وهى تلتقى بنظراته الجديدة عليها وتذكرت تلك اللحظات فى غرفتها عندما ضمها بين ذراعيه بحنان .. رمشت بعينيها .
– وماذا كنت ستفعلين بوقتك غير زيارة المتاجر ؟
أعتدلت بحماس
– أرى الأحياء القديمة التى فيها الروح الحقيقية لميلانو .. أزور المتاحف والأثار التاريخية .
وكان لها ما تمنت .. وفى ساعات النهار الأخيرة زارا كل ما استطاعا من أماكن سياحية أشتهرت بها المدينة الأيطالية .. الكاتدرائية القوطيه ديومو والتى تعتبر من أكبر كاتدرائيات أوروبا وأشهرها كما أخذها لزيارة مركز التسوق القريب من الكاتدرائية وهو الأقدم فى العالم وعندما قال لها أسمه (جاليري فيتوريو إمانويلي الثانيز ) أنفجرت ضاحكة
– أسمه طويل جدا وصعب .
ولكنه كان سوقا رائعا وأعجبها أكثر من مراكز التسوق الحديثه فعراقته تعطيه هيبة ورونقا خاصا ثم ذهبا الى قلعة سفورتسى ومتحف الفنون الحديثة ومتحف بريرا وقد أستعان آدم بأحد العاملين بالمتحف ليحدثهم عن اللوحات وقد كان سعيدا بطلبه ويشعر بالفخر وهو يشرح لهم تاريخ اللوحات المعروضة وأسماء الفنانين وبأى أسلوب رسمت وماذا أراد الفنان أن يظهر من خلال لوحته وراح آدم يطرح أسئلة تقنية تنم عن ثقافة فنية .. تمنت زينة لو تصبح يوما مثله ملمة بكل هذه المعرفة .
عادا الى الفندق فى الثامنة مساءا ودعاها آدم أن تنضم اليهم فى مطعم الفندق لتناول العشاء ولكنها رفضت بأدب وتحججت بأنها متعبة ولكن من داخلها كانت تود قبول دعوته ولكنها لن تشعر بالراحة بصحبتهم خاصة مع جليلة ورفيقتاها .
أستيقظت زينة فى التاسعه صباحا وكلها حماس وتشعر بالحرية .. ستكون ساعات الصباح كلها لها لتتجول فى الشوارع والأسواق وتشترى بعض من التذكارات التى كانت قد أعجبتها بالأمس وهى بصحبة آدم وقد عجزت عن شراءها كى لا يصر على دفع ثمنها , أغتسلت وأرتدت الملابس التى كانت ترتديها بالأمس ورفعت شعرها كذيل حصان ثم وضبت حقيبتها الصغيرة ففى الخامسة من بعد الظهر سيستقلون الطائرة عائدين الى نابولى , فتحت الباب لتذهب ففوجئت بنيكول تقف امامها فقالت بدهشة
– صباح الخير .
أبتسمت لها نيكول بأشراق
– صباح الخير .. هل انت ذاهبة الى مكان ما ؟
قالت زينه بتوجس
– نعم .. كنت سأتجول فى المدينة وأشترى بعض الأشياء .
أطرقت لوسى رأسها بخجل وقالت
– كنا أشرارا وعاملناك بطريقة سيئة .
رق لها قلب زينة وقد شعرت بصدقها وقالت تخفف عنها
– لا عليك .. انا لم أشتكى .
– كنا نذهب الى مراكز التجميل يوميا ولم نسألك مرة ان كنت تحتاجين الى تصفيف شعرك وكنا نتسوق بالساعات ولم نبالى عن حاجتك الى شراء شيئا .
كانت نيكول محمرة الوجه تشعر بالذنب وتأنيب الضمير أندفعت زينة وعانقتها وربتت على ظهرها قائلة بمرح
– ستجعليننى أبكى .. أنا حقا بخير .
أبتسمت لها نيكول شاكرة وقالت
– أذن دعينى أكفر عن ذنبى وآخذك للتسوق بنفسى سيكون اليوم لك وحدك ما رأيك .
بهت وجه زينة وهى ترى الحماسة التى تتكلم بها نيكول .. لقد ضاعت خطتها فى مهب الريح وتأوهت داخليا .. يوما آخر فى مراكز التجميل والتسوق ؟ رأت نيكول ترددها فقالت بسرعة
– لا تقلقى لن آخذك الى الأماكن الغالية التى كنا نذهب اليها أعرف محال تبيع بأسعار مخفضه جدا .. لا تنسى أننى لست ثرية مثلهم وأعرف أماكن بعينها .
ظلت زينة مترددة فتابعت نيكول تحمسها
– سنتناول اولا افطارا ايطاليا حقيقيا ثم نذهب لتصفيف شعرك فهو بحاجة الى عناية أنت تهملينه كثيرا وبعدها تشترين بعض الملابس .. ها ما رأيك ؟
فكرت زينة للحظات ووجدت ان لوسى على حق ما المانع لو تهتم بشكلها قليلا لتصبح أنيقة وجميلة مثلهم .
– موافقه .. هيا بنا .

******

تناولت زينه ونيكول أفطارهما فى مقهى يضع طاولاته على الرصيف كان المقهى مزدحم بالسياح وبالأيطاليين أيضا تناولا فطائر محشوة بالمربى الطازجة وبعدها توجها الى صالون تجميل صغير كانت نيكول تعرف صاحبته التى قالت لزينة
– سوف أعطيك خصم خمسون بالمائه أكراما لنيكول .
ووضحت لها نيكول قائلة
– لقد عملت عارضة أزياء لأحدى دور الأزياء الشهيرة هنا في ميلان وعشت فى هذه المدينة لمدة عامين ولي بها معارف وأصدقاء كثر .
غسلت لها المرأة الأيطالية شعرها وقامت بقص أطرافة التالفة وأعتنت ببشرتها وفى مركز التسوق تركت نيكول المحلات الرئيسية وأخذتها الى الشوارع الجانبية حيث المحال الصغيرة التى تعرض بضائع مع خصم كبير وكانا فى احد المحال عندما تلقت نيكول أتصالا هاتفيا من جليلة .. تجهم وجه نيكول وهى تستمع اليها وابتعدت زينة لتتركها تتحدث على راحتها .
أنتقت زينه ثوب وأستدارت لتريه لنيكول ولكنها رأتها تنظر الى هاتفها المحمول عاقدة الحاجبين فأعادت زينة تعليق الثوب مكانه وتقدمت منها تسألها
– هل انت بخير؟
نظرت اليها نيكول وحاولت رسم أبتسامة على شفتيها ولكنها فشلت
– أنا آسفة جدا يا زينة .. سأضطر أن أتركك وحدك .. كنت قد نسيت اننى وعدت جليلة وكاميليا أن أذهب معهما لشراء بعض الأغراض .
– لا عليك أذهبي أنت .. سأكون بخير .
– هل تستطعين العودة وحدك الى الفندق يجب أن نكون فى المطار فى الخامسة على الأقل ؟
– نعم أستطيع .. لا تقلقى ولن أتأخر فى العودة .
أعتذرت لها نيكول مرة أخرى قبل أن تتركها وتنصرف مسرعة وشعرت زينة بالشفقة عليها فهى تخشى أغضاب جليلة وتتصرف على عكس طبيعتها لأرضاءها .
تجولت زينة بين المحال التجارية الصغيرة حتى عثرت على الثوب الذى يناسبها ويناسب ميزانيتها كما أشترت حذاء وحقيبة صغيرة تليق به وتناولت الباستا بالصلصة الحارة على الغداء وتفتلت بالشوارع وشاهدت بعض الأثار الرومانية وفى ساحة كنيسة سانتا ماريا تعرفت على بعض السائحين منهم زوجين من سويسرا يقضيان شهر عسلهما فى أيطاليا وآخر مكان زارته كان مكتبة أمبروسيانا وهناك تذكرت والدها مختار وشعرت بالذنب … كم جعلها خوفها على نفسها تصبح أنانية .. أستمرت بحياتها وهي لا تفكر بما يشعر به والديها الأن تجاه أختفاءها وأصبح كل همها أن تنسى ما مر بها , على الأقل يجب أن ترسل لهم رسالة تطمئنهم فيها على حالها ان لم تستطع الأتصال بهم وقررت أن تفعل ذلك فور عودتها الى الفندق ستطلب من فراس أن يعيرها هاتفه لترسل منه رسالة الى والدها .
عادت زينة الى الفندق تحمل حقائب مشترياتها وصعدت الى غرفتها مباشرة ولكنها فوجأت بها مفتوحة وعاملات النظافة يقومن بتنظيفها ونظروا اليها بأستغراب وهى تدخل الى الحجرة وبعد حوار قصير أسرعت الى مكتب الأستقبال ووقفت شاحبة الوجة والموظف يؤكد ما قالته عاملة النظافة بالأعلى.. لقد تم سداد حساب غرفتها كما بقية غرفهم .. لقد رحلوا وتركوها .
كانت الساعة الثالثة والنصف وموعد الطائرة فى السادسة كما أخبرها آدم بالأمس هى لم تتأخر.. هل كانت خطة للتخلص منها ؟ ان تأخذها نيكول الى التسوق ثم تتركها ليتسنى لهم ترك الفندق وهى غائبة ؟
خرجت زينة الى الشارع والدموع تنساب من عينيها غزيرة .. لقد صرفت كل المال الذى أعطاها اياه آدم ولم يتبقى معها سوى القليل .. ودعت أن يكفي ثمنا لسيارة الأجرة الى المطار .
وفي المطار سألت عن مكان وموعد الطائرة الذاهبة الى نابولي وبحثت بين المسافرين في صالة الأنتظار ولكنها لم تراهم بينهم وراقبت حتى آخر مسافر .. انسابت دموعها غزيرة وسارت هائمة على وجهها الى خارج المطار ..
عادت الى الفندق بالحافلة العامة .. كانت تشبثت بأكياس المشتريات فى يدها بقوة وراحت تدور حول الفندق تفكر وتحاول أن تطمأن نفسها أنهم ربما يكونوا قد نسوها وسيعودون من أجلها فى أي وقت , لفتت تحركاتها وحالتها المضطربة التى كانت فيها نظر أحد رجال الشرطة ولمحته يقترب منها فأسرعت الخطى كى تبتعد قبل أن يصل اليها .. وأثناء هروبها وجدت نفسها وقد أبتعدت كثيرا عن الفندق وتاهت فى الشوارع المحيطة به …
غربت الشمس وبدأ الليل يفرض وجوده وتلألأت أنوار أعمدة الأنارة والمحلات ..
وكان قد أستبد بها اليأس أخيرا وهي تعبر الطريق مشوشة الذهن ودون أن تنتبه للسيارات القادمة من الأتجاهين وأنتفضت بذعر وهى تسمع صوت المكابح وأبواق السيارات العالية وبعض السائقين الذين راحوا يعنفونها على قلة حرصها وهى تعبر الطريق , دق قلبها بسرعة من الخوف وأصبحت ساقيها هشتين فجلست على سور نافورة مياة تتوسط الميدان التى لا تعرف أسمه ودموعها تعود لتنساب على وجنتيها , سمعت صوت شخص يصرخ بأسمها فرفعت وجهها بلهفة لترى آدم يعبر الطريق الذى عبرته منذ لحظات .. وقفت تحدق فيه لا تصدق عينيها .. لقد عاد .. ركضت تجاهه بلهفة فضم جسدها النحيف المرتعش بين ذراعية بقوة وقالت باكية وذراعيها تحيطان بخصره ووجها مدفون فى صدره
– لقد تركتني ورحلت .
مسح على شعرها وهو يقول بأنفاس متقطعة
– مستحيل أن أتركك وأرحل .. كان سؤ فهم لعين .. أنا آسف .
نعم هذا ما كان يخبرها به قلبها فآدم ما كان ليتركها بتلك الطريقة ويرحل وان أراد تركها لقال ذلك فى وجهها ولما لجأ الى الحيل والغدر وكذلك حميد الذي خاض مشقة فى أستخراج أوراق رسمية لها وفراس لن يطاوعه قلبه الطيب لأن يتركها فى الشارع وحيدة .
– لقد شعرت بالرعب وأنا أراك تعبرين الطريق بتلك الطريقة .. كدت تقتلين نفسك .
أبتعدت عن ذراعيه بخجل ونظرت اليه والأبتسامه تنير وجهها , كان قلقا عليها وظهر ذلك جليا فى شحوب وجهه وسألها وهو يتفحص وجهها
– هل أنت بخير ؟
هزت رأسها ايجابا فأخذها وجلسا عند نافورة المياه ونظر الى حقائب مشترياتها وقال
– ما الذي أشتريته ؟
– أشتريت فستان وحقيبة وحذاء .
نظرت اليه فأخلتج وجهه ورقت نظرات عينيه
– لقد بحثت عنك لساعات .. ما كان لك ان تتركي الفندق على الفور فقد عدت ولم أجدك.
أخبرته أنها ذهبت الى المطار وبحثت عنهم هناك
قال بتجهم
– لقد قدمنا موعد السفر وحجزنا طائرة خاصة .
وأخبرها أنهم أخذوا الحقائب الى المطار على أساس أن تلحق بهم زينة وبقية النساء الى هناك ولكنه فوجئ بأنهم جاءوا من دونها فشرحت له ما حدث مع نيكول فجز على أسنانه بغضب وسألها بتجهم
– هل خفت ؟
– نعم
انتفض جسدها لا ارايا وهي تتذكر ساعات الخوف والقلق التي قضتها قبل ظهوره
قال مبتسما
– سوف أخبرك شيئا ربما يسعدك ويجعلك تنسين ما مر بك اليوم .
أتسعت أبتسامته وهو يراقب تلهفها
– لقد أجرى والدك العملية وهو الأن على ما يرام وقد أطمأن أنك بخير قبل دخولة الى غرفة العمليات .
نظرت الى وجهه غير مصدقة .. كيف يعرف والدها وكيف عرف بأنه أجرى الجراحة وأنه بخير وأكثر ما تريد معرفته كيف وصلت أخبارها الى والدها ومن الذي قام بذلك ؟ رد على كل أسألتها
– عندما كنت فى القاهرة كلفت المحامي الخاص بي للتواصل مع عائلتك وطمأنهم عليك.

****
ملاك يغوي الشيطان … الفصل الرابع عشر