التخطي إلى شريط الأدوات

رواية جحيم العشق البارت الاول

To report this post you need to login first.
0
(0)

 129 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

طبعا انا شرحتلكم القصه بتاعت الروايه نبدأ بقا
في حارة بحي شديد الفقر بالعجوزة شقة صغيره للغايه تكاد تكفي الساكنين بها
استيقظت بطلتنا “مليكة” علي صوت الشجار اليومي بين والديها والذي ينتهي بضرب الاب “سمير” للام”كريمة”
اعتدلت في جلستها وهي تبكي وتدعو الله ان يحسن حالهم وان يهدي والدها وجلست تفكر في كيف تستطيع ان تخرج عائلتها من هذه المحن والديون التي وقعو بها فهي لا تملك سوي صديقة واحدة “ندي”تعرفت عليها في نهاية الثانوية العامه وافترقا في الجامعه عندما التحقت مليكة بالهندسه بينما ندي الي كلية الحقوق وايضا تذكرت ابن خالتها “ادهم” اخوها في الرضاعه وكيف تربو مع بعض منذ الصغر حتي جاء اليوم المشؤوم وقام والدها بقطع العلاقات بينهم وهدده بالقتل اذا اقترب من مليكة فهي لم تري ادهم منذ 5 سنوات ولم تري احد من اقاربها
قطع تفكيرها صراخ والدها وهو يضرب والدتها واخواتها بالخارج فهرولت اليهم حتي تري ماذا يحدث وجدت ابوها يضربهم جميعا فذهبت حتي تقف امامهم فضربها هي ايضا حتي انتهي به الامر ان سبهم بلفظ سئ ثم خرج من الشقه فجلسو ع الارض يبكون جميعا “الام”و”مليكة”واخواتها لمياء 18 سنه /منه16 سنه /ريتاچ 11 سنة /نهي7 سنين
اخبرت مليكة امها انها يجب ان تذهب الي عملها في محل الملابس فوافقت الام ونزلت مليكه وهي عازمة علي فعل اي شئ يسعدهم وخاصة ان اليوم عيد ميلاد الصغيرة نهي فقررت شراء تورته صغيرة لهم بهذه المناسبة بمرتبها الذي ستاخذه اليوم
انتهي يوم العمل لها وذهبت وقامت بشراء تورته لتفاجئهم عادت الي حارتهم وكانت ستدق الباب ولكنها تذكرت ان والدتها اعطتها المفتاح اليوم تحسبا لتأخرها فتحت الباب بهدووء شديد حتي لا يشعروا بها وتفاجئهم ولكنها دخلن’ت وسمعت صوت غريب فااعتقدت انه حرامي فدخلت بهدووء شديذ لتاخذ السكين من المطبخ لانها اعتقدت انهم نائمين ولكنها لم تجد السكين فتعجبت واخذت عصا المكنسه ودخلت بهدوء حتي رأت باب غرفة اخواتها مغلق ولكن ليس بالكامل فنظرت من الفتحه بالباب وصعقت بما رأته وجدت والدتها واخواتها ملقيين ع الارض غارقين في دمائهم ووالدها يطعن اخر واحده منهم وهي لمياء حتي وقعو جميعهم قتلي ولكن لم يكون هناك صوت لان الاب كان واضع لهم منوم في الطعام فوقعت منها العصا ع الارض واخذت ترتجف فخرج الاب لها وكان شكلة مخيف وكان ذاهب لها حتي يطعنها ولكنها خرجت سريعا وهو يركض خلفها اخذت تركض وتركض بدون ان تنظر خلفها فقط تركض قبل ان تقع في براثن هذا القاتل المخيف وهي تبكي وكان الوقت متأخر حتي وجدت امامها سياره تتةه نحوها فاستسلمت واغمضت عينها واغشي عليها توقفت السياره بصعوبه ونزل منها شابين
:انتي كويسه ياانسه..ياانسه انتي سامعانا
فحركها احد الشابين حتي وجد (فتاة ذات وجه مستدير بيضاء مع القليل من النمش ذات شعر بني وشفاة ورديه صغيره)صعق احد الشابين عندما راي وجهها وهو يهتف:ملييكة
بينما الشاب الاخر كان سارح بهذا الملاك التي امامه وتمني ان يتلمس وجهها بيده وان تفتح عينيها ايضا حتي يري لونهما ولم يعرف انه عندما ستفتح عينيها سيقع في حبها فورااا
افاق من خياله علي صوت ادهم :ااااااادم فوق معايا يلا نوديها المستشفي بسرعه
فاماء له ادهم براسه سريعا وذهبو للسياره وحملها ادهم مما ادي الي تضايق ادم الذي لا يعرف سببه وزاد ضيقه عندما وجد ادهم يجلس معها في الخلف وهو ياخذها بين احضانه ويتلمس وجهها وشعرها بقلق فاحتار من تكون هذه الفتاه وماعلاقتها بادهم ولكنه اجل السؤال لحين الاطمئنان عليها
وصلو المشفي وبعد فتره من الصمت سال ادم :احممم ادهم هو….انت تعرفها منين
ادهم:دي تبقي اااااا
قاطعه خروج الدكتور فتحدث ادهم بلهفه: مالها يادكتور ني كويسه
ادم تضايق كثيرا من لهفة ادهم عليها
الدكتور :للاسف انهيار عصبي هي اتعرضت لصدمة شديده هي هتفوق كمان شويه حاولو متضايقوهاش باي حاجه خاالص
ادهم وادم بحزن :حاضر يادكتور
بعد ساعتين من الصمت التام بينهم ادم:مقولتليش مين دي
ادهم :اااا
سمعوا صوت صرااخ شديد فتوجهو سريعا لغرفتها توجه ادهم واحتضنها سريعا وهو يحاول تهدئتها بينما ادم في عالم اخر عندما رأي عينيها الزرقاء الممزوجه بخضار البحر وقت الغروب وقلبه اصبح يدق بشده ثم افاق سريعا وغضب كثيرا عندما رأي ادهم يحتضنها :مليكة حبيبتي اهدي اهدي الله يخليكي قوليلي فيكي ايه
حتي سكنت فجأه فنظر لها وجدها تنظر للفراغ ولا تتكلم حاول معاها ان تتحدث ولكنها فقط تنظر للفراغ فحزن كثيراا لحالها واخذ هاتفه وكان يريد ان يتصل بخالته ولكنه لا يعرف عنوانهم لانهم غيروه ولا رقمهم
ادم:هنعمل ايه متكلم اهلها هو انت مش تعرفها هو انت تعرفها منين صحيح
ادهم:مليكة بنت خالتي بس احنا مقاطعين بعض وانا بقالي سنين معرفش عنهم حاجه
غضب ادم كثيرا عندما قال انها ابنة خالته انه لا يحق له احتضانها بهذا الشكل ولكنه تماسك وقال:هنعمل ايه طيب
ادهم:هاخدها معانا الڤيلا بتاعتنا لحد مااشوف ايه الحكايه ولا ايه اللي حصل
ادم:نععععععم ياخويا ازاي يعني تاخدها تقعدها ف الڤيلا اللي قاعدين فيها ازاي تقعد بنت لوحدها مع اربع شباب انت نسيت ان معانا احمد وعمار ولا ايه انا لا يمكن اوافق
نظر له ادهم باستنكار :مفيش حل قدامي غير كدا ولو ع اللي انت بتقول عليه دي بنت خالتي وانا اقدر احميها وبعدين انتو التلاته انا واثق فيكم
رفض ادم بشده وهو يشعر بالغيره التي لا يعلم سببها ولكن ادهم اصر واخذها الي الڤيلا وهي كانت كالدميه يحركونها كما يشاءون بدون ان تتكلم وصلو الڤيلا ودخلو حتي قام عمار من مكانه وصفر :ايه دا ايه دا ميييين الصاروخ دي اوعي تكون بنت من اياهم بس شكلها منهم والله وانت داخل ياسي ادهم وحاضنها كدا بص احنا متفقناش ع الحرام يامعلم البيت دا طاهر وهيفضل طول عمره طااهر
سكت عمار فجأه عندما لكمه ادم بقوة
:انت حيواااان انت ازاي تتكلم عليها كداااااا
البارت طويل ارجو منكم التفاعل
الرواية قيد الكتابة ادوني رأيكم
ماريارواية جحيم العشق البارت الثاني

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.


Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] رواية جحيم العشق البارت الاول […]

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
DMCA.com Protection Status
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact