Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
فبراير 23, 2020
180 Views
0 0

أم تجبر أبناءها الفوضويين على توقيع عقود لترتيب منزلهم وتغرم المخالفين

Written by
0
(0)

 972 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

اتخذت أم لثلاثة أبناء قراراً مهماً حيث أجبرتهم على توقيع عقود تضمن عبرها أنهم سيحافظون على نظافة وترتيب المنزل وتفرض عليهم غرامات مالية في حال قام أي شخص بكسر أحد القواعد.
وقضت كاترينا نيثي البالغة من العمر 36 عاماً، الكثير من السنوات في ترتيب المنزل وتنظيفه، خاصة أن أبناءها وهم بهايدن (19 عاماً)، جوشوا 18 (عاماً)، وأوليفيا (13 عاماً) يُعتبرون فوضويين للغاية، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «الصن» البريطانية.
وقالت كاترينا: «إنهم يخفون الملابس والأدوات القذرة في الجزء الخلفي من خزانة ملابسهم. لقد وجدت زجاجات حليب فارغة هناك…كما وجدت لوح تقطيع قذراً مخبأ هناك أيضاً».
وقررت كاترينا اتخاذ هذا الإجراء الغريب من نوعه عندما عثرت على بقع من الطين تغطي سجادة جديدة يبلغ سعرها ألفي جنيه إسترليني (نحو 2600 دولار). وعندها، دعت الأم أبناءها الثلاثة إلى اجتماع عائلي وسلمتهم عقوداً تتضمن عشر نقاط.
وتشمل القواعد ترتيب أسرتهم، ووضع الملابس القذرة في سلة الغسيل، وترتيب الملابس النظيفة في غرفة النوم.
ويتم تغريم الصبيان بملغ قدره 5 جنيهات إسترلينية (نحو 7 دولارات) عند خرق أي من القواعد المذكورة في العقود – في حين يتوجب على أوليفيا الاستغناء عن هاتفها الجوال ليوم واحد عند كل انتهاك.


وقالت كاترينا، وهي من شرق ساسكس في بريطانيا والتي تشارك في إدارة شركة للتنظيف، إن خطتها «القاسية ولكن العادلة» تعتبر ناجحة حتى الآن، ولم تحصل سوى على 20 جنيهاً إسترلينياً (26 دولاراً) فقط منذ إمضاء العقود الشهر الماضي.
وأضافت كاترينا: «سوف يلاحظ الصبيان الفرق عندما يخسرون 5 جنيهات إسترلينية… هذه الطريقة تجعل حياتي أسهل بكثير».

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Categories:
اجتماعيات
banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact