مارس 21, 2022
44 Views
0 0

غزوة بدر الكبرى.. الإجابة عن 10 أسئلة تشغل الأذهان.. وهل حاربت فيها الملائكة؟

Written by
0
(0)

وقت القراءة المقدر: 7 دقيقة (دقائق)

تحل اليوم، الأحد، ذكرى معركة بدر الكبرى، التى وقعت في 17 رمضان في العام الثاني من الهجرة، وأكد الدكتور محمد الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية، أنها أول معركة في الإسلام قامت بين الحق والباطل؛ لذلك سميت يوم «الفرقان».

وأضاف الجندي في حواره مع «صدى البلد»، أن «بدر» معركة وليست غزوة، موضحًا أن الملائكة شاركوا فيها لتثبيت المسلمين وحضهم على القتال ولم يحملوا السيوف.. وإلى نص الحوار.

هل «بدر» غزوة أم معركة؟

بدر معركة وليست غزوة .. لأن المشركين هم من قدموا إلى المسلمين لمحاربتهم فدافع أتباع الدين الحنيف عن أنفسهم، فمصطلح «غزوات» يساء فهمه من قبل المستشرقين وأعداء الدين مدعين أن الإسلام انتشر بالسيف لإكراه غير المسلمين على اعتناقه.

وكيف ترد على من ادعى انتشار الإسلام بالسيف؟

فالمعارك كانت دفاعًا عن الإسلام وعقيدة المسلمين ووطنهم، ولم يكن أمر الله لرسوله -صلى الله عليه وسلم- بقتال المشركين من أجل إكراههم أو إجبارهم على اعتناق الإسلام؛ لأن الدعوة استمرت في مكة 13 سنة، ولم يرفع المسلمون في وجه أحد سيفًا مع شدة العذاب والإيذاء الذي تعرض له، وإنما المقصود معاقبة المشركين بمثل ما عاقبوا به المسلمين، وإزاحتهم من طريق الدعوة لتصل إلى الناس كافة، وإظهار عزة الإسلام والمسلمين بعد الصبر على الشقاء والعذاب قبل الأمر بالقتال، لاسيما أن الإذن بالقتال قد أخذ مراحل لإرسائه.

كم عدد المُشاركين في المعركة؟

قدر عدد الإجمالي للمشاركين في معركة بدر بـ«1313» مقاتلًا، منهم «313» مسلمًا، و«ألف» مشرك، أما المسلمون فكان «82» منهم من المهاجرين و«230» من الأنصار، «170» من قبيلة الخزرج و«61» من الأوس.

لماذا أطلق عليها هذا الاسم وما وقتها؟

معركة بدر «تُسمى أيضًا ببدر الكبرى وبدر القتال ويوم الفرقان» ووقعت في17 رمضان في العام الثاني من الهجرة بين المسلمين بقيادة رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، وقبيلة قريش ومن حالفها من العرب بقيادة عمرو بن هشام المخزومي القرشي، وتُعد بدر أولَ معركةٍ من معارك الإسلام الفاصلة، وقد سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى منطقة بدر التي وقعت المعركة فيها، وبدر بئرٌ مشهورةٌ تقع بين مكة والمدينة المنورة.

مَنْ اختار مكان المعركة؟

في البداية اختار النبي -صلى الله عليه وسلم- مكانًا للمعركة، فأشار إليه الحباب بن المنذر –رضي الله عنه- بتغييره ليكون المسلمين بالقرب من ماء بدر، حتى لا يتمكن المشركون من البئر، وروى هذه القصة ابن إسحاق: فحُدثت عن رجال من بني سلمة، أنهم ذكروا: أن الحباب بن المنذر بن الجموح قال: يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل، أمنزلا أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه، ولا نتأخر عنه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟، قال: بل هو الرأي والحرب والمكيدة، فقال: يا رسول الله، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم، فننزله، ثم نُغَوِّر ما وراءه من القلب، ثم نبني عليه حوضا فنملؤه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد أشرت بالرأي.

فنهض رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من الناس، فسار حتى إذا أتى أدنى ماء من القوم نزل عليه، ثم أمر بالقلب فغورت، وبنى حوضا على القَليب الذي نزل عليه، فمُلئ ماء، ثم قذفوا فيه الآنية.

هل نزلت الملائكة في المعركة؟

رُوي عن بعض الصحابة أنهم رأوا أشخاصًا غُرباء يحاربون معهم وسمعوا أصواتًا منهم مثل «أقبل حيزوم» هو اسم فرس لأحد ملائكة السماء الثالثة التي ظهرت في المعركة، وأن الأمة الإسلامية لم تختلف عن أن الملائكة شهدت «بدرًا» مددًا من الله تعالى لنبيه محمد – صلى الله عليه وسلم – وأصحابه، وهذا صريح القرآن الكريم في قوله جل شأنه «إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُرْدِفِين»، وقوله تعالى: «ثُمَّ أَنْزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ».

صف لنا كيفية مشاركتها؟

بعض العلماء رأوا بأن الملائكة شاركت في بدر وأن كل مسلم كان يقاتل كان معه ملك، وأنا أرى أن الملائكة لم تقاتل بالسيوف، فكانت مشاركتهم رمزية فيحضون المسلمين على القتال ويبعثون فيهم الحنية والصبر والثبات على المعركة، ولتكون رسالة من الله بأنه مع المسلمين ولا يفارقهم وأنه مصيرهم وهو الانتصار، فلم يكن نزول الملائكة حقيقًا بالسلاح وبالأشخاص.

ما حقيقة مشاركة إبليس في المعركة؟

هناك روايات بأن إبليس شارك مع المشركين في بدر، ومنها: أن «الشيطان تشبه في المعركة في صورة سراقة بن مالك، ولم يفارقهم منذ خروجهم من مكة، فلما رأى ما يفعل الملائكة بالمشركين فر ونكص على عقبيه، وتشبث به الحارث بن هشام، وهو يظنه سراقة، فدفعه في صدره، فألقاه ثم خرج هاربًا، وقال له المشركون: إلى أين يا سراقة؟ ألم تكن قلت: إنك جار لنا، لا تفارقنا؟ فقال: إني أرى ما لا ترون، إني أخاف الله، والله شديد العقاب، ثم فر حتى ألقى نفسه في البحر».

وما الفائدة من حضوره؟

الشيطان كان حاضرًا مع المشركين في المعركة ليُبث فيهم روح النصر والثأر من المسلمين لينهوا على أتباع الدين الحنيف، كما قال الله تعالى: «إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ»، وقال أيضًا: «اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ».

وضح لنا آثار المعركة على المسلمين؟

كانت الميلاد الحقيقي للدولة الإسلامية، بقيادة الرسول صلى الله عيه وسلم، وعلى أكتاف الجيش الإسلامي، وقد عرف صحابة النبي صفات الأمة المنتصرة وصفات الجيش المنتصر، ودرسوها جيدًا وطبَّقوها في كل المعارك التي انتصر فيها المسلمون، وإذا خالف المسلمون نقطة أو بعض النقاط من هذه الصفات تأتي الهزيمة والمصائب.

ومن هنا كانت غزوة بدر مقياسًا ومعيارًا يجب أن يقيس عليه المسلمون أحوالهم، فإن كانوا يطابقون هذه الصفات وهذه الأحوال فلله الحمد والمنّة والفضل؛ وإن كانوا غير ذلك فلا بد أن يعدِّلوا مسارهم؛ ليعودوا إلى الطريقة التي سار عليها أهل بدر أجمعين.

ما أهم الدروس المستفادة؟

الإيمان بالله سبحانه وتعالى حسن الظن به تعالى بأنه محقق وعده وبنصره للمسلمين، «كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ»، ودليل على أن المسلمين كانوا أسودًا وقدر المسئولية، والنصر يمنح المسلمين الثقة بعدالة قضيتهم والله سينصرهم حتى لو كانوا غير مستعدين للمعركة، ونتعلم أيضا أن الإعداد الجيد والتخطيط يسهم في الفوز والنجاج، فالنبي صلى الله عليه وسلم استعد للمشركين بكل ما أوتي من قوة.

source

 90 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Categories:
شهر رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2022 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact