Connect with us

قصص حب

رواية إنذار بالعشق الجزء السادس والعشرين وحتى النهايه

Published

on

Prev1 of 17
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.2
(11)

وقت القراءة المقدر: 11 دقيقة (دقائق)

رواية إنذار بالعشق

الفصل السادس والعشرين

( 26 )

_ صراحة ! _

تدلي فك “هيام للأسفل و هي تحملق فيها و قد مسحت الدهشة أي تعبير أخر علي وجهها …

-هتتجوزي مين !! .. تساءلت “هيام” بلهجة مستنكرة

Advertisement

أجابتها “ساره” بإبتسامة جذلة :

-إسمه عمر .. عمر الراوي

غضنت “هيام” جبينها و هي تردد :

-عمر الراوي ! إنتي سمعتيني الأسم ده قبل كده ..

أومأت “ساره” قائلة :

Advertisement

-ده يبقي الراجل إللي وقعت قدام عربيته . ده الراجل إللي شاغلني عنده يا هيام

-هـه !! .. همهمت “هيام” مصدومة ، و أكملت بعدم تصديق :

-إنتي بتهزري يابت ؟؟؟ قولي إنك بتهزري

ساره بجدية :

-مش بهزر يا هيام . أنا هحكيلك إللي حصل .. و حكت لها كل شئ

Advertisement

-بس كده ؟! .. هتفت “هيام” بذهول

ساره بعدم فهم :

-مش فاهمة قصدك إيه يعني ؟

هيام بملامح عابسة :

-قصدي إنك إتهبلتي يا صحبتي . بقي عشان كلمتين قالهملك عوني الزفت ده تقومي تقبلي تتجوزي الباشا بتاعك ؟ هو إنتي يعني لو كنتي واجهتي أخوكي و قولتيله مش عايزة أتجوز عوني كان هيعلقلك الفلكة ؟ و بعدين أصلا لو كنتي قولتيله يا فالحة إن الهباب ده إتعرضلك كان الموضوع كله خلص من بدري و كان هيبقي حق عرب كمان . إنتي ماتعرفيش إنه كده غلط و إتعدا حدوده لما جه يكلمك في الشارع ؟؟!!

Advertisement

جادلتها “ساره” بنبرة حادة :

-أنا قولتلك هو قالي إيه يا هيام . قال أن صلاح إداله كلمة و إن مش فاضل غير موافقتي و قال إيه كمان لو عوزت أتجوز مش هيكون حد غيره هو . و في نفس الليلة لاقيت صلاح جاي و جايبلي هدوم و مكتر أووي من الهدوم الداخلية . معناه إيه ده بقي بذكائك كده ؟

-بيجهزك ! .. قالتها “هيام” بتخمين ، لترد “ساره” بسخرية :

-عليكي نـوور

زمت “هيام” شفتاها و قالت بحيرة :

Advertisement

-مش عارفة يا ساره ! إنتي في كل الأحوال بتلعبي بالنار . من ناحية لو طلع كلامك صح عمرك ما هترضي بعوني . و من ناحية تانية لو مشيتي في الحوار بتاع عمر باشا ده هتبقي بتتحدي صلاح .. و الصراحة أنا مانصحكيش بكده ده مهما كان أخوكي و ماينفعش تقصري رقبته قدام الناس . ده هو الوحيد إللي كان واقف جمبك طول السنين دي

إعترضت “ساره” قائلة :

-بس دلوقتي مش واقف جمبي . صلاح زهق مني يا هيام .. عايز يشوف نفسه و يتفرغ لحياته و يعمل عيلة . بس مين العقبة إللي في طريقه بقي ؟ أنا . عشان كده عايز يرميني و خلاص-يابت ماسمهاش يرميكي . إنتي بردو ماتعرفيش عوني السروجي .. ده معلم كبير أوي زي أخوكي كده بالظبط . و بعدين هو بردو راجل و ملو هدومه و كل البنات هتجنن علـ آآ …

-بـس يا هيام ! .. قاطعتها “ساره” غاضبة ، و تابعت :

-إنتي بتقنعيني بإيه إنتي كمان ؟ بقي دي أخرتها يعني ؟ أخلص من الحيوان الشايب إللي سرق مني أغلي حاجة فيا عشان أقع في بلطجي حيوان بردو يكمل عليا و إبقي خسرت نفسي خالص ؟ إبقي عايشة و ميتة في نفس الوقت ؟؟؟

Advertisement

هيام بتبرم :

-و إنتي إيش عرفك يعني إن الباشا بتاعك ده هيطلع أحسن منهم و لا لأ ؟ علي الأقل ده من توبنا و مجايب أخوكي و لو فكر يعملك حاجة هيلاقي إللي يقف قصاده و يجيبلك حقك تالت متلت

رمقتها “ساره” بخيبة أمل و تمتمت :

-إنتي ليه هتخليني أندم إني قولتلك !!

-بلا تندمي بلا نيلة بقي .. غمغمت “هيام” مشيحة بيدها و أكملت بلا مبالاة :

Advertisement

-إنتي حرة يا ساره . إعملي إللي إنتي عايزاه و ماتخافيش أنا مش هفتح بؤي بكلمة

همت “ساره” بالرد عليها من جديد ، لينضم لهما صوت رجولي مفاجئ …

-مساء الخير !

نظرتا معا نحو إنعكاس الظل الضخم الذي حجب عنهما شيئا من آشعة شمس فبراير الدافئة ..

عبس “عمر” الماثل أمامهما بشخصه الأرستقراطي ، شعر بالتخبط حين شاهد تلك الغريبة تجلس مقابل “ساره” ، فأثر الصمت منتظرا تفسيرا لما يراه

Advertisement

تطلعت “هيام” إليه بنظرات مزدرية ، بينما ردت “ساره” و هي تنظر له باسمة :

-مساء النور يا عمر بيه . إتفضل أقعد معانا .. ماتقلقش مافيش حد غريب

رفع “عمر” حاجبه موزعا نظراته بين كلتيهما ، ثم ما لبث أن إنفرج ثغره بإبتسامة صغيرة و هو يجلس منصاعا لطلب “ساره”

إسترخي في مقعده موحيا إليهما برحابة صدره المتكلفة ، لكنه بقي ينتظر تفسير “ساره” و هو يصوب نظراته السديدة نحو عيناها الواسعتين …

-د دي هيام ! .. تلفظت “ساره” بتلعثم و هي تشير له نحو صديقتها المتبرمة ، و أكملت متحاشية النظر إلي وجهه الجميل قدر المستطاع :

Advertisement

-صحبتي و زي أختي . و يمكن أكتر كمان

-هاي يا هيام ! .. حياها “عمر” بإبتسامته الجذابة

هيام و هي تمط فمها بقرف :

-هاي عليك ياخويا !1

قطب “عمر” و هو يرمقها بغرابة ، لتتدخل “ساره” منقذة الموقف :

Advertisement

-علي فكرة هيام عارفة كل حاجة . أنا جبتها عشان تتعرف عليك بس

نظر “عمر” إلي “ساره” و قال و هو يومئ برأسه :

-تمام !

و ساد الصمت قليلا ، كل منهم يترقب حديث الأخر .. إلي أن بادرت “هيام” بنبرة مقتضبة :

-طيب أنا هاسيبكوا مع بعض شوية .. و قامت واقفة علي قدميها

Advertisement

ساره بإندفاع :

-رايحة فين يا هيام ؟؟

-مش هبعد يا ساره . هقعد لوحدي في الترابيزة إللي قدام دي . لما تخلصي ناديلي !

و ذهبت تاركة لهما مساحة كافية ليتحاورا …

-وحشتيني أوي علي فكرة ! .. قالها “عمر” هامسا و هو يميل صوب أذن “ساره”
تخضب وجهها بحمرة الخجل ، فعضت علي شفتها و هي ترفع نظراتها لتلاقي عيناه قائلة ببحة مثيرة :

Advertisement

-أنا لحد دلوقتي مش قادرة أصدقك !!

هز “عمر” رأسه و بدت الرقة في ملامحه و هو يقول :

-و أنا قولتلك أنا مستعد أتجوزك فورا عشان أثبتلك إني جد و عشان تصدقيني . إنتي إللي إتهربتي مني يا ساره

دغدغت نبرته حاسة سمعها ، خاصة حين نطق إسمها بتلك الطريقة .. كان بالنسبة لها أشبه بالملاك ، ملاك أسمر ذي شعر أسود لامع و عينان زرقاوين تبعثان علي الهلاك

كما كان وجودها معه الآن علي طاولة واحدة مبعثا علي السخرية و اللغط ، فكيف لرجل مثله أن يجالس إمرأة مثلها ؟ الفارق بينهما شديد الوضوح ، تماما مثل السماء و الأرض

Advertisement

يبدو أنها ستعاني من تلك المعضلة لو نجح الأمر بحق …

-إنت فعلا بتحبني ؟ .. سألته “ساره” و هي تحدق بعيناه بمنتهي الخنوع و الإستسلام

زحفت يده عبر الطاولة حتي قبض علي يدها بقوة لطيفة ، ثم قال بعذوبة :

-بحبك . بحبك أوووي يا ساره .. و بجد خلاص . مش قادر أبعد عنك . إنتي إللي كنت بدور عليها من زمان و أخيرا لاقيتك . و إنتي كمان . فكري فيها كده . ربنا حطنا في طريق واحد عشان نلاقي بعض . دي ماكانتش صدفة1

بدا ما يقوله مقنعا إلي حد ما ، لكن من جهة أخري عاد شعور الآسي يغمرها مجددا فطغي علي تعابيرها و هي تقول بحزن جم :

Advertisement

-أنا مابقاش عندي إعتراض عليك . بدليل إني بلغتك موافقتي في التليفون قبل ما أقابلك إنهاردة .. بس … و صمتت عاجزة عن المتابعة

عقد “عمر” حاجباه و هو يحثها بهدوء :

-بس إيه يا ساره ؟!

زفرت “ساره” بحرارة و طفرت بعض الدموع من عيناها و هي تستطرد :

-أنا ماكنتش بفكر في الجواز نهائي . بعد إللي حصلي في الجوازة الأولي .. إنت ماتعرفش يعني إيه ليلة العمر إللي بيحكوا عنها الناس و بيكونوا فرحانين . ماتعرفش الليلة دي أنا عيشتها إزاي . مش كفاية إن أهلي باعوني عشان ياخدوا فلوس من راجل عجوز أد جدي يعتبر . لأ طلع الراجل كمان ماعندوش رحمة و لا ضمير .. فجأة حسيت إن الدنيا كلها جت عليا و محدش واقف يسندني و لا يدافع عني . كنت لوحدي … ثم إختنق صوتها و راحت تنشج مكممة فمها بكفها

Advertisement

إرتبك “عمر” لوهلة و هو يقول مهدئا إياها :

-ساره ! ساره إهدي لو سمحتي . لو سمحتي مش كده .. أنا مش عارف إنتي بتقوليلي الكلام ده ليه ؟ أنا ماطلبتش منك تحكيلي عن ظروف جوازك أو طلاقك

ساره بنبرة باكية :

-لازم أقولك . لأني لولا حسيت إن الموضوع ممكن يتكرر تاني ماكنتش وافقت أتجوزك .. لازم تعرف إن في حياتي كلها شخص واحد بثق فيه . بس هو زهق مني و من مسؤوليتي . أنا مش بلومه . لكن في نفس الوقت مش هقدر أعمل إللي هو عاوزه

عمر يإستغراب :

Advertisement

-هو مين ده ؟ تقصدي مين يا ساره و إيه ده إللي مش هتقدري تعمليه ؟!

تريثت “ساره” حتي إستعادت شيئا من هدوئها ، كفكفت دموعها و نظرت له قائلة :

-صلاح .. أخويا

-ماله ؟

-عايز يجوزني لواحد أنا مش راضية بيه . هو لسا ماقليش حاجة .. بس أنا عرفت من الشخص ده . يوم ما قابلتك أخر مرة . وقفني في الشارع و قالي

Advertisement

-يعني لو ماكنش الموضوع ده كنتي رفضتيني يعني ! .. قالها “عمر” لاويا ثغره بإبتسامة تهكمية

أنكثت رأسها و هي ترد شاعرة بالخجل :

-أنا ماكدبتش عليك . لما فكرت كويس . قلت لو لازم أتجوز عشان أخويا يرتاح .. فإنت هتكون الأنسب بالنسبة لي … ثم نظرت له من جديد و أكملت بنبرة مشككة :

-لسا بردو متمسك بقرارك ؟ لسا بتحبني يا عمر بيه ؟

إلتمع المكر بعيناه و هو يقول بصوت ناعم :

Advertisement

-أولا عمر بس . بيه دي كانت زمان .. ماسمعكيش تقولي عمر بيه دي تاني فاهمة ؟ ثانيا أنا قولتهالك . أنا ماكنتش هقبل إجاية بالرفض علي طلبي . أنا هتجوزك يا ساره سواء برضاكي أو غصب عنك . دلوقتي بقي عرفتي إن ردك ماكنش مهم أوي ؟ و لا تحبي أجرك من إيدك و أخدك علي أقرب مأذون دلوقتي حالا عشان أثبتلك ؟؟ … و أمسك يدها بالفعل

لتشهق “ساره” و هي تقاوم قبضته صائحة :

-إستني إستني يا آا …

-يا إيـــه ؟؟!! .. قاطعها بنظرة تحذيرية ، لتبتسم برقة مكملة :

-يا عمر !

Advertisement

إبتسم بإنتصار و إستوي جالسا مرة أخري لكن دون أن يفلت يدها …

-أجي إمتي عشان أقابل أخوكي و نتمم كل حاجة ؟ .. تحدث بهدوء

هربت الدماء من وجهها و هي تحملق فيه واجمة ، ثم قالت بتوتر :

-مش دلوقتي يا عمر

عمر بتساؤل :

Advertisement

-ليه بقي ؟!

إزدردت لعابها و ردت بلهجة محايدة :

-لسا شهور العدة ماخلصتش !

-إمممم .. همهم “عمر” بتفهم

-طيب فاضل أد إيه ؟؟

Advertisement

أجابت “ساره” فورا :

-28 يوم

عمر بإمتعاض :

-يعني شهر تقريبا ! لأ ده كتير أوي

ساره بإبتسامة :

Advertisement

-طيب هعمل إيه ؟ الشرع بيقول كده

غمغم “عمر” علي مضض :

-مفهوم ياستي . خلاص نستحمل شوية كمان .. ثم قال و هو يميل بجسمه نحوها :

-بس مش هقدر أستحمل تبعدي عني المدة دي كلها !

أجفلت “ساره” قائلة بإرتباك :

Advertisement

-آ قصدك إيه ؟؟

عمر محلقا علي وجهها بنظرات والهة :

-قصدي هنتقابل . لازم أشوفك كل كام يوم حتي لو 5 دقايق علي الواقف كده .. بس أشوفك

تعلقت نظراتها بنظراته و قالت بإبتسامة متيمة :

-حاضر

Advertisement

-و أسمع صوتك كل يوم . مرة الصبح و مرة بليل .. و مافيش مانع في وسط النهار

ساره و هي تضحك :

-إنت كده بتطمع أوي .. بس ماشي هشوف

شاركها الضحك ، حتي جمدت الإبتسامة علي وجهه فجأة حين وقعت عيناه علي تلك الساخطة …

-صحبتك شكلها مش طايقاني خالص ! .. دمدم “عمر” مشيحا بنظره عن “هيام”

Advertisement

إلتفتت “ساره” لتنظر نحوها ، ثم نظرت له مبتسمة بإعتذار :

-معلش . هي بس مش متعودة علي الناس إللي زيك

عمر بدهشة :

-ناس زيي إيه بس . ده أنا حاسس إن نفسها تقوم تولع فيا .. بصي بتبصلي إزاي يا سآااتر !!

ضحكت “ساره” بقوة أكبر و قالت :

Advertisement

-معلش . أنا كده كده لازم أقوم دلوقتي .. هي أكيد مضايقة عشان إتأخرنا … و قامت من مكانها ممسكة بحقيبة يدها

قفز واقفا هو الأخر و شبك أصابعه بأصابعها متمتما بإبتسامة حب :

-طيب هتكلميني أول ما توصلي !

ساره بنظرة واعدة :

-هكلمك ! ……….. !!!!!!!!!!!!!

Advertisement

يتبـــع …..

 12,401 اجمالى المشاهدات,  12 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.2 / 5. عدد الأصوات: 11

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 17
Use your ← → (arrow) keys to browse
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

أرهقتي رجولتي بقلم شيماء محمد

Published

on

Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.6
(18)

وقت القراءة المقدر: 1 دقيقة (دقائق)

أرهقتي رجولتي

هو مثل أبيه ، يكره النساء بشده ولديه قلب كالحجر ولكن هل سيلين الحجر أم لا ، عنيد ولا يظهر لها حبه ويعاملها بقسوه حتى يتغلب على كبريائه ولا يعترف بحبه ..هو وصى عليها برغم وجود الأكبر منه ولكن هذه وصيه والدها ..هو مسيطر وذو شخصيه رجوليه …هذا هو بطلنا العنيد القاسى “محمد مهاب “

هى فتاه جميله وجريئه جداً تكره الرجال والتعامل معهم ولا تخاف شيئ ولكن حين يتعلق الأمر بـى محمد مهاب ذلك الواصى عليها فإن الخوف والرعشه تكون سيدة الموقف .هى عنيده جداً جداً ومرحه فى بعض الأحيان وتشع أنوثه كوالدتهاا فريده ..هذه هى بطلتناا ” تيا شادى ”
روايه “سجينه بإرادتى ”
الثانى من أرهقنى عشق طفله 💛..ولكن لا علاقه بالاحداث وغير مرتبطه بها كثيراً
تابعوا …
جميع الحقوق محفوظة
Samiha Mohamed

 338,975 اجمالى المشاهدات,  261 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

رواية أحببتُ أبنة الخادمة بقلم ندى الصاوي

Published

on

Prev1 of 42
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.6
(25)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

أحببتُ أبنة الخادمة

nada elsawy
المقدمه هل فرق الطبقات يؤثر على الحب ؟ هل الشاب المتعجرف سيعجب بابنة الخادمة ؟ هل هى ستحظى بفارس أحلامها الذى سيحقق لها امانيها ؟ هل هو سيتنزل عن كبريائه ويحب ابنة الخادمة؟ انتظرونى ف روايه أحببت ابنة الخادمة

الشخصيات الاساسيه

الأبطال

البطله ملاك : جمالها بسيطه خمريه البشره عودها ممشوق ومتوسطه الطول وتمتلك عيون زيتونيه ورموش كثيفه وشعرها اسود وطويل ولديه غمزه واحدها تظهر لما تضحك اووى عندها 19 سنه وخااايفه جدا تقرب من العشرين شخصيتها قويه جدا وبتحب الهزار ف كليه الهندسه عنده اخت أكبر منها اسمها مى وامها وعايشها ف حاره وبيت بسيط جدا جداا

البطل أحمد الحسينى جسمه رياضى وخمرى البشر ه وشعره ناعم وعيونه عسلى وعنده دقن متكبر مع الى ميعرفوش ومش بيحب يختلط بالفقراء لأنه اتربى على كدها من أكبر العائلات الى ف الشرق الاوسط ومهتم جدااا بشياكته عنده 25

ونيجى بقا لايه دى بقا صاحبت ملاك من زمان هى ملاك بيحب بعض جدا بس عكس بعض ف كل حاجه ايه ايه قصيره وعينه واسعه وعسلى حلوه جدا مندور ملاك فى كليه هندسه مع ملاك وتفس طبع ملاك بتحب الهزار والضحك وف نفس الوقت لسانها استغفر الله العظيم

اسر وسيم جدا وجسمه رياضي وعنده دقن خفيفه وشعره طويله تقريبا بيبهتم بشياكته.حدا كل البنات بتحبه وهو مبيحبش يزعل حد قلبه كبير بيحب الهزار والضحك صحب احمد جدااا وهو احمد وسيف مش بيفرقوا بعض هو مهندس وباباه يكون شريك ابو احمد ف الشراكه وبيشتغلو مع بعض.

احببت ابنه الخادمه

البارت الأول

ف بيت بسيطه وهو حتى أشبه بالبيت يتكون من اوضه وحمام ومطبخ تنام بطلتنا وجامبها اختها مى تدخل امها تصحيها

سعاد : بت ي ملاك اصحى اصحى بقاا

استوووب هنا شويه ( سعاد ست طيبه جدا اتبهدلت اووى ف حياتها وبتصرف على بناتها بعد وفاه ابوهم مع ان كان وجوده زى عدمه واضطرت تشتعل ف البيوت علشان تصرف على عيالها )

سعاد : ي ملاك الزفت اصحى بقااا يعنى انتى مش هتصحى ماااشى

وراحت سعاد ناحيه الشباك تفتحه ودى اكتر حاجه بتكرها ملاك انا اول ماتصحى تلاقى نور

وفتحت سعاد الشباك

ملاك بنوم : ايه ي سعاد حرام عليكى اقفلى الشباك

سعاد : لاء مش هقفله واصحى بقااا الساعه 10 قومى شوفى شغلانه تعمليها وكمان تجيبى طلبات البيت

ملاك قامت واقعدت على السرير وشعرها منكوش

ملاك بضيق : يوووووووه بقا كل حاجه عندك ملاك يعنى مفيش غير ملاك مافى بت تاانيه ولا هو علشان انا الصغيره

سعاد : ايوه عشان انتى الصغيره قومى بقااا علشان انا مش فضيلك ان راحها عند سميه هانم

ملاك قطعتها ونبى متقوليش هانم

سعاد : لاء هانم مش بمزاجك ي بنت سعاد وبطلى لماضها

ملاك : هى مش لماضها ي سعاد وانتى عارفه مش بحب احس انك ااقلل من حد كلنا سواسيا

سعاد الكلمه دى زعلتها سعاددففد بزعل مانتى عارفه انه مش بمزاجنا

انا راحها المطبخ اعمل الفطار صحي واختك وحصلينى

ملاك : المفروض يعنى بعد كل الكلام دها تصحى بس زمانها بتكول رز ولبن مع الملايكه 😂

سعاد مانتى عارفه اختك لو حد اتقتل جانبها مش هتصحى

سعاد أقامت وملاك بتصحى ف مى

ملاك : مى وبتهزفيها انتى ي بت ي مى اصحى

ملاك انا عارفه لو مت جانبك مش هتصحى طب اصحيكى ازاى ؟ ملاك بابتسامه شريره قالت ايوه هى دى

ورااحت عند المطبخ وفاتحت التلاجه

سعاد : عايزه ايه ي ملاك

ملاك : انا كنت حطها ازاه مياه امبارح باليل ف التلاجه متعرفيش راحت فين

سعاد : اها أيها كنت بشرب منها ونسيت ادخلها

ملاك خدت االازازه من سعاد وراحت الاوضه وكبت الازاه على مى

مى صحت مفزوعه من النوم مى بخضه : هاااااااا

مى( بنت رقيقه وهاديه جدااا عكس ملاك شبها ملاك ف الملامح مفيش فرق غير ان لون عينها عسلى عندها22 ف كليه تجاره )

ملاك واقفها بتضحك على منظر مى

ملاك 😂😂😂😂 😂😂😂

مى : انتى بتضحكى انا عارفه ان العمله دى محدش يعلمها غيرك

ملاك بضحك 😂😂 مانتى مكنتيش هتصحى غير بالطريقه دى

مى طب والله لوريكى ي جزمه

مى وملاك فضله يجروا ورابعض لحد ماروحوا

عند امهم ف المطبخ

مى بعصييه : والله لوريكى ي جزمه

ملاك : بطلعلها لسانها 😂😂😂 اخرك معااى فااضى

سعاد بزعيق : بس اسكتوا بقااا وفهمونى ف ايه

مى : بنت قليله الأدب كبت على مياه وانا نايمه

ملاك بضحك : مانتى مكنتيش هتصحى غير كدها

سعاد بضحك الصراحه ملاك عندها حق

مى طب مااشى ي ماما يعنى يرضيكى اصح مخضوضها من النوم كدها

سعاد بعصييه مزيفها : لاء ميرضينيش عيب كدها ي ملاك صالحى اختك الكبير وبلا علشان ناكول

ملاك صالحت مى وقعدوا يفطروه

☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ ف مكان تانى ف طائره خاصه

سيف : ياااه أخيرا نزلنا مصر دانا ماصدقت

سيف ( دها يكون ابن عم احمد دمه خفيف جدا وبيحب احمد اوى قده ف السن هو دكتور جراحه )

احمد بستهزاء : مش عارف الصراحة ايه الى مفرحاك اووى كدها

سيف : ي بنى واحد ونزل بلده بعد غياب سنين

احمد : حد يسب أمريكا ويجى مصر

سيف: وانت جيت ليه

احمد : مانت عارف انه مش بمزاجى

سيف : بس عايز تفهمنى احمد الحسينى حد بيجبره على حاجه انت نازل بمزاجك

احمد : انا اضطريت انازل علشان كلكم نازلين حتى اونكل هيثم نازل

سيف: قول كدها بقا المزه نازله

احمد : ايه مزه دى انت بقيت بيئه اوووى

سيف: ي عم خلى البساط احمدى

احمد : مش قولت بيئه اسكت بقا

ف مكان ف بنات العيله

ميرناا : اوبا هنزل مصر انا فرحانه

(ميرنا تبقا اخت أحمد بتحب احمد اووى وهو بيحبها جدا بتحب الهزار بنت ملامحها جميله ورقيقه مندور ملاك وف نفس الكليه )

سلمي : وانا كمان فرحانه اوووى الصراحه

سيرين : ممكن تسكتوا بقااا عايزه أنام ي عيال ي زنن

( سلمى وسيرين تؤام عندهما 20 اخوات سيف بس هم شخصياتهم مرحه جدا بقدر كبير من الجمال )

ميرنا: ماتسكتى اختك ي سلمى بدال ماقوم اسكتها انا بطريقتى

سيرين : هشش اخرك فاضى

سلمى : اوبا ي ميرنا بتقولك اخرك فااضى شكلك وحش اووى الصراحه

ميرنا : انتى بتولعينى صح

سلمى : الصراحه اه عايزه اشوف دم

ميرنا : من حيونى

ميرنا فضلت تضرب ف سيرين وسيرين تضرب فيها

تدخل عليهم نسمه

نسمه : هاااى هيصه

( نسمه هى حاجه كدها ملخبطها ف بعضها شويه طيبه جدا وشويه مغروره بس بتحب ولاد عمها اوووى لها اخ اسمه باسم هنعرفه كمان شويه وبتحب سيف جداا وهى دخلت طب علشانه مخصوص )

سلمى : طول عمرك بتموتى ف الهيصه

نسمه : طب لو محبتهش مين هيحبها

سيرين : الحقونى من البت دى

نسمه وسلمى قعدوايضحكوا عليهم

#########$$$$$$$

نرجع تانى لملاك

ملاك : سعاااد ي حجه سعااااد

سعاد وهى بتلبس علشان تروح الشغل

سعاد : نعم ي بت فى اي

ملاك: عايزه اروح عند ايه

سعاد : لاء

ملاك: بطيبه ونبى ي سوسو بقا

سعاد : خلاص روحى بس هاتى طلبات البيت وانتى جايه

ملاك : اشطا هاتى فلوس بقا

سعاد: الفلوس عندك على الترابيزه خوديها وانا همشى علشان اتأخرت

ملاك : حاضر مع السلام

سعاد ومشت وملاك رحت تلبس وفتحت الدولاب ولم تجد الكثير من الملابس ارتدى فستان اسود وجاكت جنيز قصير وطرحه كحلى ومى دخلت عليها

مى : راحه فين على الصبح كده

ملاك بغمزه راحه عند ايه

مى بتوتر :ومالك بتبصى كده لى

ملاك : لاء ولا حاجه انا همشى بقا

مى: سلميلى على ايه

ملاك بضحك: حاضر هسلم على ايه وأخوا ايه سلام

مى : سلام ي رخمه

#################

تعلن الطائره عن الهبوط لينزل منها اولاد عائله الحسينى بهبيبه شبابها وجمال بناتها.

كده اول بارت خلص هو مش طويله بس عما اشوف الاراء وانا اسفه على التاخير

اقتباس

ملاك مااشيها ف الشارع تكلم ايه

ملآك : بت ي ايه

ايه : عاايزه ايه

ملاك : وحشتنى حبعمرى

ايه : مانا لسه شايفك

ملاك : ي دين امى على الرومانسيه الى انتى فيها ماتردى عدل

ايه : ملاك انا مش فايفه لفراغ العاطفى بتاعك دها

ملاك فجاء اهااا ي رجلى

نازل شاب من العربيه وبيقول

@ ايه ي متخلفه انتى ماشيها تكلمى ف الشارع

ملاك : رفعت وشها وبتقول يعنى تخبطنى وكمان بتزعقلى ي بجحتك ي شيخ

احمد اول ماشاف عينه سارح فيهم جامد

وبعدين فاق وقاال انا بحج والله انا مش عارف مين الى بجح ماشيها ف الشارع وبتكلمى ف الفون وكمان بتزعقى

ملاك : انا اعمل الى انا عايزه ومتعليش صوتك عليا مش عارفه ي ربى البلاوى دى بتحدف منين

احمد : بلاوي انتى شكلك تربيه شوراع وانا غلطان انى ضيعت وقتى مع واحدها زيك وسابها وركب العربيه

ملاك : اها ي ابن ……… خبطتنى وماشيت اشوفك تانى وانا والمصحف لعلمك الأدب كل دها وكانت ايه على خط

ايه : فى ايه ي بت

ملاك قصت لها كل ماحدث

ايه بضحك يخرابيتك

ملاك بس واد قليل الأدب

ايه : الواد مز ولا لاء

ملاك : الصراحه لوز الوز

ايه : بدل مالوز الوز يبقا يعمل الى هو عايزه 😂

ملاك: بس مش لدرجه انه يخبطنى ف رجلى يعنى وكمان بيبجح

ايه : خلاص انسى انتى راحه فين دلوقتى

ملاك : راحها أودي لماما حاجات ف الشغل الجديد

ايه : اشطا هقفل انا سلاموز

ملاك : سلاموز

ملاك بعدها وقفت تاكسى ومشت وصلت قدام الفيلا أو القصر من فخامته دخلت انبهارت بجمال القصر كان نفسها تعيش فى لو يوم واحد تبقا صحبته مش خدامه وهى واقف منبهره لقت حد بيقولها@ انتى مين فتبص ورها لقت ملاك واحمد ف صوت واحد انتى تانى

 81,676 اجمالى المشاهدات,  294 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 25

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 42
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص حب

رواية احببت بنت اختي كاملة بقلم مودة ويوسف

Published

on

Prev1 of 9
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.4
(11)

وقت القراءة المقدر: 7 دقيقة (دقائق)

كاملة بقلم

 

الفصل الأول

مودة: بس انا خايفة انا ازاي اتجوزت يا ابيه
يوسف: زي الناس يا مودة مالك
مودة بعياط: بس انا ف تالته ثانوي عاوزه اذاكر عشان اجيب مجموع واخش طب أسنان حضرتك عارف ازاي اصحى الصبح يقولوا اتكتب كتابك وهتروحي بيت جوزك
يوسف: بصي يا مودة اهدي وهنعمل ديل انا هسيبك تكملي تعليمك وبلاش شغل بيت وانت تسيبيني اعيش حياتي
مودة: تعيش ازاي يا ابيه هو انت هتموت
يوسف: لا يا ذكية يعني متبقيش قفل وملكيش دعوة بحياتي وترتيبي ليها من الاخر
مودة بكسرة: يعني هتروح تجيب بنات البيت وهتخوني قصادي ليه كده يا ابيه

يوسف: هتخوني ويا ابيه ف جملة واحدة ااه منك مانا متجوز مراهقة يابنتي هو مش إحنا ولاد خالة عمري كلمت بنت؟
مودة ببراءة: تؤ حضرتك قمر ومحترم
يوسف: امال ايه بقى هتخوني دي انا مبحبش الخنقة وعارفك زنانة ومش هحبسك عن التعليم يا ستي كملي بس سيبيني ف حالي ومتبوظيش نظام حياتي يعني من الاخر هتقعدي هنا وهفضل زي مانا ابيه يوسف.
مودة: حاضر يا ابيه بس انا بحب اطبخ
يوسف: مانا عارف وعارف المهرجان القومي اللي بيبقى ف المطبخ بعدها،(ثم اكمل ببسمة) و بعدين انت وعدتيني بمجموع عالي
مودة: ان شاء الله يا ابيه يارب
يوسف: يلا بقى يا مودة اوضتك اهي ادخلي ريحي وانا هروح الشغل براحتك خالص وعادي ومتعرفيش حد انك اتجوزتيني صحابك عشان ميتريقوش
مودة بحزن: معنديش صحاب يا ابيه “ثم أكملت ببسمة” وبعدين حضرتك تشرف اي حد
حط ايده على خدها: تسلمي يا دودي
مودة بارتباك: شيل ايدك يا ابيه كده حرام وعيب
يوسف وهو خارج: ياريت تقتنعي اني بقيت جوزك
(يوسف السيوفي مهندس ديكور شديد ومجتهد جدا بس مع عيلته مرح طويل ورياضي ومنظم جدا عنده ٢٨ سنه وبيحب مساحته الشخصية ومودة نصر الله بنت خالته اصغر منه بعشر سنين وهو دايما بيشجعها جميلة جدا وقلبها ابيض اوي واهم حاجة عندها رضا امها مختمرة وبيضا وشعرها طويل وعيونها عسلي اتجوزوا ف يوم وليلة منغير اي ترتيبات بسبب ان والدتها اللي ربتهم سوا عشان هو والدته متوفية تعبت وقالت لو متجوزتوش ده هيتعبها اكتر و ده لأنها مش هتطمن عليهم غير سوا وبتقوله كده كده هجوزهالك متفرقش امتى معلش يا جماعة عقليات قديمة😂💕)
يوسف داخل الفيلا
يوسف: مودة يا مودة
مودة وهي بتعدل طرحة الاسدال: ايوه يا ابيه حمد لله على السلامة
يوسف: الله يسلمك انت كنتي قاعدة فين
مودة: قاعدة بذاكر جوا يا ابيه
يوسف: طب تحبي اجيب اكل ايه؟
مودة: تجيبلي ايه يا ابيه انا عاملة لحضرتك غدا
يوسف بذهول عشان كان دايما عايش لوحده ف القاهرة وخالته وبنتها عايشين ف إسماعيلية وعمر ما حد اهتم بيه: بس مافيش اكل ف التلاجة انت عملتي ايه؟
مودة: نزلت جيبت كذا حاجة يا ابيه من تحت
يوسف: بس انا مسبتلكيش فلوس
مودة: معايا يا ابيه فلوس محوشاها
يوسف: مودة انت مراتي وفلوسك دي ليكي انت وبس انا هنا بس اللي اصرف واي حاجة تعوزيها اطلبيها مني وتاني حاجة ياريت متقوليش ليا ابيه وحضرتك تاني عشان الامور اتغيرت
مودة بعد ما دموعها نزلت وانفعلت: ماهو انا معرفش حاجة وكله بيتحكم فيا ومفرحتش اتجوزت كده ف يوم وليلة انا كان ليا أحلام احققها ونجاح عاوزه اوصله ليه دايما رأيي ملغي عند الكل ومليش كيان وشخصية تاخدوا رأيها قبل ايه قرار
يوسف وهو بيحط ايده عليها: اهدي يا مودة انا
مودة وهي بتنزل ايده: ابيه يوسف من فضلك “وكملت وهي داخلة جوا” الأكل محطوط ع السفرة ألف هنا “وقفلت الباب”
يوسف: يا مودة “سمع شهقاتها” يابنتي افتحي الباب ماينفعش كده ياربي
مودة: سيبني يا ابيه من فضلك
يوسف بتنهيدة اتجه للسفرة
يوسف باستمتاع: نفسها ف الاكل حلو اوي والله وحد هيعملي اكل بدل اكل بره ده وايه ده دي نضفت المطبخ
بعد ساعتين
يوسف: مودة
مودة وهي بتفتح باب اوضتها: ايوه يا ابيه
يوسف: ابيه تاني؟
مودة: خير يا ابيه
يوسف: لا مافيش كنت بس عاوزك تيجي تقعدي معايا شوية
مودة: اسفة يا ابيه بذاكر فيزكس
يوسف: طب مش عاوزه مساعدة انت مش معاكي مدرسين يعني اكيد هتحتاجي مساعدة
مودة: لا شكرا انا مش ناقصة حاجة عشان حد يساعدني وبعدين ال physics سهلة
بعد ساعة
مودة: ابيه يوسف
يوسف: ايوه يا مودة
مودة: احم ممكن حضرتك تشرحلي قانون كيرشوف
يوسف: هو انت ناقصك حاجة مش عارفة تحليها
مودة: انا اسفة اني جيت وشكرا هجيبها من ع النت شكرا يا ابيه
يوسف: انت قفوش كده ايه يا ولا حاضر هشرحهالك بصي
مودة : اتفضل
يوسف: بس كده يا ستي
مودة وهي بتقوم: شكرا يا ابيه
يوسف وهو بيشد ايديها تقعد جانبه: اقعدي هنا بس رايحة فين مش عاوزه مساعدة تاني ده الامتحان بعد شهر
مودة بكهربا من لمسة ايده: يا ابيه من فضلك سيب ايدي
يوسف: طيب هسيبها لو قولتي يوسف كده
مودة: يا ابيه
يوسف بتسلية: طب مش سايب “وحط ايدها ف ايده على صدره” خليها بقى
مودة بتوتر: يا يا يا يوسف
يوسف بتسلية: ايوه جدعة
مودة وشها احمر وجريت دخلت جوا
..
(سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه)💕
تاني يوم
يوسف: ايه ده انت صاحية ليه الساعة لسه سبعة
مودة بالاسدال: كنت بحضرلك الفطار يا ابيه
يوسف: يا ايه
مودة: حاضر والله بس لما اخد ع الوضع
يوسف وهو بياكل: تسلم ايدك والله مشوفتش اكل حلو كده
مودة بابتسامة خجل: ألف هنا
يوسف بتسلية: مش الأكل بس اللي حلو على فكرة
مودة: احم انا هدخل اذاكر
يوسف: طيب بقولك سيبك بقى من شغل البيت عشان خلاص امتحان بعد شهر
مودة: بعرف اوفق يا ابيه متقلقش عليا
..
بعد يومين
يوسف وهو بيدور عليها وف ايده هدية ليها: مودة انت فين “بيخبط ع الباب ملاقاش رد ففتح”
مودة كانت مسيبة شعرها ولأول مرة يشوفه وكانت مشغلة اغاني ولابسة هوت شورت وبتغني ومكانتش منتبهة لوجودة
يوسف من بيحضنها من وراها : ده ايه القمر ده؟
مودة اتنفضت ولفت: ا ا ابيه يوسف “بدأت ترجع لحد ما لزقت ف الحيطة وهو بيقرب”
يوسف: بس اهدي انا جوزك اهدي
مودة كانت بتترعش ومخضوضة من قربه: ا ا “دمعت”
يوسف اخدها ف حضنه وهمس: اهدي ده مش حرام انت مراتي
مودة بدأت تهدى ومسكت فيه جامد لما حست انه بيطمنها
يوسف بعدها عنه شوية ومسك وسطها وهمس: انت بتخافي مني؟
مودة:
يوسف: شوفتي مني حاجة وحشة؟
مودة هزت راسها بالنفي
يوسف بيقربها ويقرب: بحبك “باسها وبعد دقايق بعد عنها”
مودة خدها احمر وقالت بارتباك: الاكل هيتحرق “وجريت”
يوسف:تسلم ايدك انا هروح الجيم شوية
بعد ساعتين
تن تن
مودة:ايوه أيوه ” لقت قدامها بنت لابسه قصير ومشطبة وشها كده😂”
سيرين بدلع: هو الباشمهندس يوسف موجود؟ وبعدين يا شاطرة هو انت ازاي تخدمي ف بيت راجل اعزب الناس هتقول عليكي ايه
مودة: …
.

 49,432 اجمالى المشاهدات,  237 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.4 / 5. عدد الأصوات: 11

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 9
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
زد معلوماتك34 دقيقة ago

مثل هذا اليوم| ولد الفنان الراحل يوسف داود

PDF كتب و روايات عربية بصيغهساعتين ago

رواية من إحدى غرف المصحات النفسية بقلم جيهان سيد

زد معلوماتكساعتين ago

مشاهير الفن يحتفون باليوم العالمي للمرأة.

زد معلوماتك4 ساعات ago

ذاكرة اليوم.. رسول الله يلقى خطبة الوداع واستشهاد الفريق عبد المنعم رياض

زد معلوماتك4 ساعات ago

أول عمل روائي في الفكر الإنساني “الحمار الذهبي” لأبوليوس الأمازيغي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه5 ساعات ago

رواية كما يحلو لي pdf كاملة

زد معلوماتك6 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم.. ميلاد الأمير الوليد بن طلال وتأسيس أول جمعية نسائية واختراع التليفون

‫قصص مسموعة8 ساعات ago

قصة ‘مناظرة الإمام أبو حنيفة والملحدين’ محمد العريفي اجمل القصص

PDF كتب و روايات عربية بصيغه9 ساعات ago

كتاب أساسيات العلاقات جون سي ماكسويل PDF

PDF كتب و روايات عربية بصيغه10 ساعات ago

كتاب عبادات للتفكر عمرو خالد PDF

ذاكرة التاريخ History's Memory12 ساعة ago

حدث في مثل هذا اليوم في الكويت :: 14/06/2022

زد معلوماتك12 ساعة ago

12 طريقة لمواجهة ارتفاع معدلات التضخم

ذاكرة التاريخ History's Memory12 ساعة ago

"يوم أخذ الله ميثاق البشر".. ماذا حدث لآدم عليه السلام يوم عرفة؟

ذاكرة التاريخ History's Memory14 ساعة ago

أبرزها فتح إشبيلية وفك الحصار عن القاهرة.. أحداث وقعت في اليوم التاسع من رمضان

فضفضة رييل ستورى14 ساعة ago

ابنك مغلبك .. 10 حلول سحرية لأشهر مشاكل تربية الأطفال

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ