Connect with us

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الحادية عشر حتى النهاية – لشيماء محمد

Published

on

2 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
4
(4)

وقت القراءة المقدر: 26 دقيقة (دقائق)

– لشيماء محمد

الفصل الثانى عشر

ليلي: افتحلي قلبك يا ادهم وقولي ايه وجعك
ادهم سكت كتير ومردش عليها
ليلي: ادهم حبيبي
ادهم بصلها: مش وقته… لسه مش مستعد اتكلم في الموضوع ده…. في وقت هتلاقيني انا بحكيلك ومن غير ما تطلبي انتي مني…. اتفقنا؟
ليلي: براحتك مش هضغط عليك وقت ما تكون مستعد هسمعك
كملوا باقي يومهم وروحوا اخر النهار… ادهم وصلها لحد بيتها وواقفين مش عايز يسيبها
ادهم: ليلي مش عايز اسيبك
ليلي: ولا انا بس لازم
ادهم: تتجوزيني يا ليلي؟ ؟
ليلي سكتت ومردتش
ادهم: ساكته ليه؟ ردي
ليلي: انت بجد عايز تتجوزني؟؟؟
ادهم: امال بهزار ايوه طبعا…. مالك اتفاجئتي ليه؟ طبيعي اي علاقه جاده بيكون مصيرها الجواز
ليلي: بس انا متخيلتش انك عايز تتجوز…. انت طول عمرك بتقول انك مش بتاع جواز؟؟؟
ادهم: انا مش فاهم؟ يعني انتي مش عايزه تتجوزيني؟ طيب علاقتك بيا دي ايه؟ عايزانا نفضل كده؟
ليلي: مش كده…
ادهم: امال ايه يا ليلي؟ ؟ تحبيني بس ما تتجوزينيش؟؟
ليلي: انت مش بتاع جواز يا ادهم
ادهم: انا قدامك اهوه بطلب منك الجواز!!! الا اذا كنتي انتي مش عايزه تتجوزيني انا؟؟؟ ترتبطي بيا؟ تحبيني لكن تشيلي اسمي لأ؟؟انا علي رأي ابوكي تربيه ملاجئ وسكري وخمرجي صح؟
ليلي: ادهم انت عارف اني ما بفكرش كده؟
ادهم: امال انتي بتفكري ازاي؟؟؟ اول مره اشوف واحده عايزه علاقه تستمر في السر؟؟؟
ليلي: محتاجه وقت
ادهم كان مصدوم من ليلي تماما وقلبه بينغص عليه وواجعه ما تخيلش انها ممكن تتردد لانه هو ما تترددش
ما تخيلش انها ممكن تقول لأ!!! ما تخيلش انها ممكن تسيبه!! وما استعدش انه ممكن يعيش لوحده تاني؟ اخدها امر مسلم بيه في حياته وده غلط
ليلي: ادهم اسمعني
ليلي كانت هتمد ايدها تلمسه فرجع لوري
ليلي: ادهم
ادهم:اسف بس ما عملتش حسابي
ليلي: حساب ايه؟
ادهم: انك تكوني وجع جديد… خدي قرارك علي مهلك بعد اذنك
ادهم سابها ومشي من غير ما يديها فرصه ترد عليه
ليلي حكت لامها كل حاجه بس امها قالتلها ان دي اخر مره تخرج معاه ولو هو عايزها يجي البيت
ليلي: هو فعلا طلب مني اتجوزه
ناديه: طيب كويس وهيجي امتي؟
ليلي: انا مقولتلوش اني موافقه علشان يجي
ناديه: انتي بتستعبطي صح؟ امال بتخرجي معاه ليه؟ لما مش عايزه تتجوزيه؟؟؟
ليلي: انا عايزه اتجوزه
ناديه: امال ما قولتيلوش يجي ليه؟
ليلي: علشان هو مش عايز يتجوز
ناديه: اللهم طولك يا روح… يا بنتي مش بتقولي طلب يتجوزك امال ازاي مش عايز يتجوز؟؟؟؟
ليلي: هو مش عايز يتجوز بس عايز يتجوزني علشان بيحبني لكن الجواز في حد ذاته مش عايزه
ناديه: لا حول ولا قوة الا بالله البت ضربت… هو عايز يتجوز بس مش عايز يتجوز؟؟؟ انتي هبله؟؟؟ ولا اتجننتي علي كبر ولا ايه؟
ليلي: ماما مصطفي من سنين بيحكي عن ادهم وانا بسمعه… راجل بيعشق شغله وحريته وبيتنطط من بلد لبلد وضد اي علاقه جديه… وانا قابلته ايوه هو حبني بس اعتقد انه عايز يتجوزني لمجرد ان ده الطريق ليا وشويه وهيزهق وهيرميني وده انا خايفه منه… عايزه اتأكد الاول هو عايز يستقر ويبني بيت ولا مجرد وسيله يوصلي بيها… ادهم عرف بنات كتيره قبلي ودي حقيقه مش هننكرها وممكن اكون انا اول واحده يعرفها وما ينامش معاها فيمكن يكون ده سبب انه عايز يتجوزني….
ناديه: وهتتأكدي ازاي؟
ليلي: ادهم ما بيثقش فيا ودليل كده انا معرفش اي حاجه عن ماضيه وطول ماهو مش واثق يشاركني فيه يبقي مش ناوي يستقر معايا…. لما احس انه وثق فيا وفتحلي قلبه ساعتها اوافق اتجوزه
ناديه: مش عارفه اقولك ايه يا بنتي بس حطي في اعتبارك برضه ان ابوكي ما بيحبوش ومش هيوافق عليه هو كمان بالساهل
ليلي: عارفه وعلشان كده لازم اكون ماليه ايدي قوي من ادهم قبل ما اقف قصاد باباادهم روح البيت ودخل وقفل بابه وقعد يفكر هو ممكن يرجع لوحدته تاني؟؟؟ هو ممكن ليلي تسيبه؟ ليه ما وافقتش عليه؟ ليه؟ ليه؟ ليه؟
ليلي اخر الليل اتصلت بادهم مسك التليفون وشاف رقمها بس ما ردش عليها… ماعرفش يقولها ايه؟
تاني يوم الصبح راحلها يشوفها وهيا داخله شغلها
كفايه عليه يشوفها من بعيد لبعيد
يومين عدوا كاملين وادهم مش بيرد علي اتصالاتها
بيحاول يجرب الحياه من غيرها هتبقي ازاي؟
للاسف الحياه من غيرها اسوأ بمليون مره من وحدته قبل كده؟؟؟ عمره ما داق طعم السعاده ومحدش بيفتقد حاجه ما يعرفهاش…. لكن دلوقتي جربها وعاشها وكل لحظه بتعدي بيفتقدها اكتر من اللي قبلها
ليلي بطلت تتصل بادهم وتخيلت انه خلاص نسيها وانها كانت صح ان الجواز كان مجرد وسيله ينام معاها مش اكتر وعلي رأي ابوها معندوش كبير… ولا بيعمل اعتبار لحد ولا بيهمه حد…
ادهم اتأكد انه خسر ليلي بطلبه الجواز منها وعرف ان ماضيه وصمه عار هتفضل علي طول ملازماه ومفيش واحده هتقبل واحد بمواصفاته
اسبوع عدي وهما الاتنين بعيد عن بعض كل واحد في افكاره الخاصه
ادهم نايم في شقته علي كنبته المعهوده وصحي علي جرس الباب بص في ساعته كانت 7 الصبح
قلبه دق… ممكن تكون هيا؟؟؟ عمر ما حد جاله في الوقت ده غيرها… هيا او ابوها… اي حاجه من ريحتها
قام فتح بسرعه وفعلا كانت هيا قدامه
ليلي: فاكرني ولا نسيتني؟؟؟ كل ده علشان قولتلك افكر… ما سألتنيش عايزه تفكري في ايه؟ او خايفه من ايه؟ افترضت افتراضاتك وسيبتيني ومشيت… ونسيتني صح؟ نسيتني
ادهم ما سمعش ولا كلمه وما ردش عليها بس شالها وحضنها
حاول يسيطر علي اعصابه او يسمعها او يتكلم معاها الاول بس كانت وحشاه قوي… كل جزء جواه كان بيطلبها هيا وبس
فضل شايلها وحاضنها كتير وهيا بتعيط في حضنه وضماه قوي وكانها لو سابته ممكن يختفي او يضيع من قدامها
ادهم: بس بقي كفايه عياط كفايه يا ليلي
ليلي: سيبتني ليه؟
ادهم: كنتي عايزه وقت تقرري فيه بتحبيني ولا لأ؟؟ وانا عطيتك الوقت ده
ليلي: انا بعشقك مش بحبك
ادهم: لو بتعشقيني زي ما بتقولي مش هتترددي توافقي تعيشي معايا؟؟؟ بس انتي عايزه تفكري… تفكري اذا كنتي بتحبيني كفايه ولا لأ؟؟
ليلي: لا طبعا يا غبي انا بعشقك وبموت فيك انا بس خايفه… خايفه تكون انت ما بتحبنيش،.. خايفه يكون الجواز مجرد طريقه توصلي بيها مش اكتر… خايفه يكون مجرد انبهار او طريقه او وسيله تقضي معايا وقت وتسيبني بعدها وانت لو سيبتيني محدش هيقدر يوصلك او يلومك
ادهم رجع لوري: فهمتك خلاص…
ليلي: رجعت لوري ليه؟ وفهمت ايه؟
ادهم: فهمت خايفه من ايه؟ بس للاسف يا ليلي خوفك ده مش بايدي امنعه او انهيه؟؟
ليلي: ادهم فهمت ايه؟ قولي؟؟
ادهم: خايفه من الماضي بتاعي… راجل مالوش حد.. متربي في ملجأ.. مالوش كبير.. عرف بنات كتير ونام مع اكتر… وانا ظهرتله ومختلفه فممكن يبقي عايز يتجوزني لمجرد انه يوصلي مش اكتر.. يومين يقضيهم يتبسط ويمشي ولو مشي؟ مالوش كبير نقدر نجيبه بيه ولا له حد نلومه… وبشغله ومكانته محدش هيقدر يجيب حق ولا باطل معاه… هعمل ايه لو زهق ومشي؟؟ هروح لمين واشتكيه لمين وهو لا اهل ولا كبير؟؟ مين يضمنلي حقوقي معاه وهو راجل محدش يقدر يقف قصاده؟؟؟
صح كده يا ليلي؟؟ مش انا فاهم صح؟؟ نفس منطق ابوكي؟؟؟
علشان كده قولتلك مش بايدي اعالج خوفك ده؟
ليلي: لا بايدك يا ادهم
ادهم: ازاي؟ لا اقدر اغير ماضيا ولا اقدر اشتريلي اهل ولا اشتري كبير ولا اقدر اغير حقيقه اني عشت في ملجأ…
ليلي: وانا كل ده ما يهمنيش
ادهم: امال ايه اللي يهمك يا ليلي؟؟؟ معنديش غير قلبي وسلمتهولك…. ايه الضمان اللي اقدر اقدمهولك؟؟؟
ليلي: ثقتك فيا…. مش عايزه غيرها…. ثقتك بس
ادهم: انا قولتلك اني بثق فيكي والا مكنتش هطلب اعيش معاكي
ليلي: مش كفايه… ثقتك اني ابقي شريكتك في كل حاجه… كل حاجه يا ادهم.. ماضيك وحاضرك ومستقبلك
ادهم: انتي صعبه ليه كده؟
ليلي: انا بحبك اكتر من روحي حتي وعارفه ان خوفي منك واجعك لانه واجعني انا كمان… والماضي مش بايدينا نغيره يبقي نتعايش معاه… لازم تبقي كتاب مفتوح قدامي
ادهم: عشت في ملجأ ده ماضيا
ليلي: وقبل الملجأ كنت فين؟ ليه بتكره الستات؟؟ مين كرهك فيهم؟؟ ليه علامه الاستفهام الكبيره قوي دي؟؟
ادهم: اقبليني زي ما انا
ليلي: قبلاك زي ما انت… بس لازم ابقي عارفه انا بقبل ايه؟
ادهم: هعمل زيك واقولك محتاج وقت
ليلي قامت ومسكت شنطتها
ليلي: خد الوقت اللي محتاجه وتعال لما تكون مستعد
ادهم: هتسيبيني تاني يا ليلي؟
ليلي: انت مش مستعد لحد يشاركك
ادهم قعد مكانه وحط راسه بين ايديه واستسلم انها تمشي وتسيبه وهيا فعلا مشيت خطوتين ورجعت مهانش عليها تسيبه كده… هيا حساه بيتوجع وحاسه بألمه ومش قادره تسيبه كده؟؟؟؟ رجعت تاني
ليلي: ليه مش عايز تفتحلي قلبك؟؟ ليه مش عايز تشاركني اسرارك؟؟ ليه يا ادهم؟ مش واثق فيا ليه؟
ادهم: الموضوع مالوش دعوه بالثقه… عايزاني اقولك ايه يا ليلي…. اقولك ان امي كانت عاهره!!!
ليلي اتصدمت وبصتله
ادهم: اتصدمتي؟؟ كانت بتخون ابويا… كانت بتجيب عشيقها البيت كل ما ابويا يسافر….
ليلي: وعلشانها كرهت الستات كلهم؟؟
ادهم: كرهت كل الستات وعلشان كده بنتقم من كل واحده اشوفها… هيا باعت ابنها او قتلته علشان متعتها وعلشان كده بتمتع بكل واحده وارميها بعدها
عمري ما نمت مع واحده مرتين ابدا… وعمري ما بوست واحده ابدا… ابدا….
ليلي: ازاي بتنام معاهم من غير ما تبوسهم
ادهم: ليلي انا كنت بمارس معاهم متعه رخيصه فاهمه؟ ولو بوست واحده يبقي لازم يكون في مشاعر او احاسيس…. لكن مفيش فهبوسها ليه؟ مفيش واحده تستاهل اني ابوسها….
ليلي: وبعدين كمل عملت ايه؟ ادهم: وبعد ما ابويا مات.. قررت ان انا كمان لازم اموت معاه
ليلي مسكت ايده وبصتله بحب ومسكت وشه بايديها الاتنين
ليلي: انت كنت خايف تقولي اعايرك؟؟؟ انا بحبك انت.. وماضيك ده مش فارق معايا ابدا بس محتاجه اشاركك فيه مش اكتر
ادهم: كنا بيت جميل عايش فيه ابويا وامي واخواتي
ليلي: انت عندك اخوات؟
ادهم: ولد وبنت اصغر مني الاتنين انا كنت الكبير
كنت انا وابويا علاقتنا خاصه جدا كنا اتنين اصحاب مش اب وابنه
ولاحظت انه لما بيسافر امي بتغيب كتير وبتسيبنا مع الخدم وبعدها بقت تجيب عشيقها البيت وتاخده معاها اوضه النوم وكذا مره اشوفهم مع بعض
هددتها اني هقول لابويا وبعدها بطلت تجيبه لانها لاحظت اني كبرت وبقيت بفهم فوعدتني انها مش هتجيبه تاني
وفي يوم قالت ابوك مات عمل حادثه ومات واتعملت جنازه كبيره
وبعدها بفتره بسيطه عشيقها رجع تاني وبقي موجود علي طول وبقي يضايقني
ليلي: كان عندك كام سنه؟؟
ادهم: 11 سنه… طلب مني اني اتقبل وجوده وانه هيكونلي اب بس انا ما تقبلتوش ابدا
بس بعدها امي كمان هددتني… بعدت عنه خالص وبطلت اضايقه وتقبلت وجوده في البيت بس امي ما تقبلتنيش ابدا
ركزت مع اخواتي وبس وفي مدرستي
وفي يوم….
ادهم سكت واتنهد
ليلي: ادهم ده مجرد ماضي مش حاضر… ماضي وانتهي… كمل ايه اللي حصل؟؟
ادهم: امي طلبت مني اروح معاها نزور قبر ابويا ورحنا مع بعض… طول الطريق وهيا ساكته وبتبصلي… كنت حاسس انها ناويه علي حاجه بس ما تخيلتش ابدا انها تعمل اللي عملته ده
ليلي: عملت ايه؟
ادهم سكت وليلي اخدته في حضنها وضمته لانها حست انه خايف… وانه لسه عايش في الماضي
ادهم: روحنا المقابر نزوره والراجل اللي هناك فتحلنا اوضه فيها مقابر كتير ودخلنا وبعد ما دخلنا لمحتها بتديله فلوس.. رزمه كبيره… عرفت بعد كده الفلوس دي ليه؟؟؟ وقفنا جنب قبر قالتلي ان ده بتاع ابويا وقالتلي اقراله الفاتحه وقريتها وبعدها لاحظت انها بتبعد وواقفه جنب الباب… فجريت علشان الحقها بس ملحقتش…
ليلي: عملت ايه؟ اوعي تكون قفلت عليك؟؟؟
ادهم: قفلت عليا وسابتني ومشيت
ليلي: وبعدين؟ عملت ايه؟ انت كنت مجرد عيل
ادهم: انا كنت مجرد عيل…. خفت.. صرخت.. بكيت… خوف مالوش اول من اخر…. الليل جه والدنيا كانت ظلمه وفي وسط مقابر…. مكنش بايدي حاجه اعملها كنت بعيط وبس…. يوم اتنين وخلاص بطلت اعيط وبطلت اصرخ وروحت للقبر اللي قالت عليه انه بتاع ابويا ونمت عليه واستسلمت اني اموت معاه
الوقت اللي قضيته هناك لسه فاكره لحظه لحظه وثانيه ثانيه…. نوبه الخوف اللي انتي قولتي عليها كنت عايش في القبر ده… حسيت انه اتقفل عليا فيه تاني… مكنتش قادر اتنفس… مكنش في هوا اتنفسه اصلا…. امك بحنيتها فكرتني بامي وجبروتها… امي حبستني في قبر علشان اموت مع ابويا… حرمتني من ابسط حقوقي وهو مجرد اني اعيش….
ليلي: وبعدين خرجت ازاي؟؟
ادهم: ناس كانوا جايين يدفنوا حد واتفاجؤا بيا كان مغمي عليا طبعا ودوني مستشفي وفضلت هناك يومين مش بتكلم نهائي
حاولو يعرفوا مني انا مين؟ او مين حبسني؟ او اسمي ايه؟ هدومي شكلها نظيف وشكلي ابن ناس فاهتموا بيا… هربت من المستشفي وروحت علي بيتنا وهناك اتفاجئت بجنازه تانيه معموله وامي عايشه دور الحزين وبتعيط والكل بيواسيها وقلبي دق انها تكون قتلت حد تاني من اخواتي
ليلي: وكانت جنازه مين؟ ؟
ادهم: كانت جنازتي انا… هههههه كانت عاملالي جنازه وقالت ان عربيه خبطتني
ليلي: وبعدين عملت ايه؟
ادهم: رجعت المستشفي وسيبتهم هما يقرروا هيعملوا ايه؟ ولما انا اتكلمتش ودوني الملجأ واتعمل محضر ووزعوا صوري واستنو حد يسأل عني. وطبعا محدش سأل وفضلت في الملجأ .. بس دي حكايتي
ليلي: وهما فين دلوقتي؟ ما شفتش حد فيهم تاني؟
ادهم: لا ما شوفتش حد فيهم تاني من ساعتها
ليلي: وبعد ما كبرت محاولتش تعرف حاجه عنهم؟؟؟
ادهم: بعد ما اشتغلت شغلي ده حاولت اعرف اي اخبار عنهم كل اللي وصلتله انهم هاجروا علي طول بعد ما انا اختفيت وراحو امريكا … فين بقي ما اعرفش؟؟؟ ما اعرفش عنهم اي حاجه…. وعلشان كده بقول ان عيلتي ماتو في حادثه وانا فضلت وودوني ملجأ وبس
ليلي: وازاي وصلت انك تبقي ظابط مخابرات… مصطفي بابا تعب كتير علشان يقبل كليه شرطه ودفع تحويشه عمره علشان الوسطه؟؟؟؟
ادهم: الحظ خدمني… كان في مره وزير بيزور الملجأ والتليفزيون بيصور وقال حد عنده طلبات ساعتها شفت انها فرصه ومش هتتكرر فقولتله اني عايز ادخل المجال العسكري وساعتها الاعلام ركزوا عليه وعليا فاضطر انه يساعدني… دخلوني ساعتها ثانويه عسكريه وهو قالهم انه مضطر علشان الصحافه وان اي غلطه اعملها اطرد بس انا كنت عارف ان الفرصه دي لو راحت مش هترجع تاني… دخلت كليه الشرطه واتخرجت ولاني مكنتش بخاف من اي حاجه رشحوني ادخل الكوماندوز ورحت ومنها للمخابرات..
كنت كاره كل حاجه حواليا جوايا غيظ وكره حركوني.. اتعلمت اقتل وقتلت وبدم بارد زي ما بيقولوا واكتشفت ساعتها اني لو مكنتش ظابط كنت هبقي مجرم ومجرم سفاح محدش هيقدر عليه… وهما كمان عرفوا كده وعلشان كده اي مهمه مستحيله او محدش يقبل بيها كانوا بيدهوالي انا لانهم عارفين ان الموت بيخاف من اللي يتمناه ومن مهمه للتانيه عملت اسمي ده اللي اخوكي حكالك عنه…. بس يا ليلي كده انتي عرفتي كل حاجه عني…. محدش في الدنيا دي كلها يعرف اي حاجه عني غيرك….
ليلي: واصحابك؟؟ اكرم وعلاء ومحمد؟؟؟
ادهم: ليلي محدش في الكون كله يعرف حاجه عني غيرك….. واتمني ان الوضع يفضل كده… مش عايز حد يعرف حاجه عني…. انتي طلبتي دليل لثقتي وانا اديتهولك اعتقد كده انا بقيت كتاب مفتوح قدامك مفيش كبيره او صغيره ما تعرفيهاش عني….
ليلي: طيب بابا وماما ؟؟؟؟
ادهم: ليلي!!! انتي طلبتي وانا نفذت طلبك بس ده بيني وبينك انتي…. انتي هتشاركيني حياتي ده لو وافقتي مش هما؟؟؟ ارجوكي ما تخلينيش اندم اني فتحتلك قلبي؟؟؟؟
ليلي: محدش هيعرف حاجه عنك انت في امان معايا
ادهم فضل في حضنها كتير وهيا بتحاول ما تعيطش قدامه بس اللي حصله فوق طاقه اي بشر يقدر يتحمله…..
ليلي: ادهم حبيبي انا لازم امشي انا اتأخرت قوي؟؟
ادهم اتعدل: روحي
ليلي: هجيلك الصبح ان شاءالله بعد النبطشيه وقبل ما اروح زي النهارده
ادهم: هستناكي
ليلي روحت وطول الطريق تعيط من قسوه امه
راحت بيتها وقالت لامها انها موافقه تتجوز ادهم بس الموضوع وقت مش اكتر
في مره ليلي بتكلم ادهم كان بره
ليلي: ما تعدي عليا؟
ادهم: لا مش هينفع معزوم علي العشا
ليلي: مع مين؟
ادهم: وانتي مالك؟
ليلي: بقي كده ماشي طب انا زعلانه
ادهم: زعلانه علشان معزوم علي العشا!!؟ خلاص يا ستي مش هروح
ليلي: لا مش علشان معزوم علشان مش عايز تقولي مع مين هتتعشي؟؟
ادهم: ماهو هيكون مين يعني؟ اكيد زمايلي؟ اكرم ومحمد وعلاء… دي اول مره هنتجمع بعد ما اتجوزوا
ليلي: طيب اجي معاكم ايه رأيك؟
ادهم: ياريت اعدي عليكي… هاه؟
ليلي: لا مش هينفع انا بهزر عندي عمليه بعد نص ساعه…. هيا زايده بسيطه بس هعملها سولو… ودي اول مره ادخل عمليه سولو
ادهم: طيب كويس… طيب مش المفروض تذاكري؟ تراجعي؟ تعملي اي منظر كده؟
ليلي: ماهو انا بعمل كده بس كنت متوتره فقلت اكلمك واسمع صوتك
ادهم: متوتره ليه ما انتي اكيد شفتي العمليه دي كتير قبل كده… ما تتردديش وما تخافيش وما تفكريش هتعملي ايه سيبك عقلك يسترجع اللي شافه وانتي هتلاقي نفسك ماشيه مظبوط المهم خليكي واثقه من نفسك ومن قدراتك
ليلي: خلاص ماشي هكلمك اول ما اخلص ماشي؟
ادهم: مستني تليفونك يا قمر
ادهم راح لاصحابه كانوا متجمعين وكله بيهزر اتعشوا وقاعدين في قعده ضحك هزار
علاء الوحيد اللي يعرف بوجود ليلي بس برضه ما يعرفش انهم كملوا مع بعض
ادهم: هو انتي مش هتولدي بقي يا رقيه حاسس انك من زمان قوي حامل… انتي داخله علي السنه اهوه؟؟
رقيه: صح؟ انا عندي نفس الاحساس ده وبقول لمحمد اروح اولد مش راضي يقولي نستني
محمد: يعني ما يخدش حقه ليه وينزل براحته؟؟ يعني ننزله ناقص ونجري علي الحضانات؟؟؟
علاء: خدي رأي كذا دكتور وشوفي يقولولك ايه؟
{بص لادهم} ما تسألها ليلي؟
كلهم بصوا لادهم وعلاء نسي ان محدش يعرف بليلي
ادهم بيبصله
علاء: سوري يا ادهم طلعت مني تلقائيه
ادهم: انت علي طول الكلام بيطلع بتلقائيه… زي المتطفله الغلسه صح؟ انت الكلام بيقع من بوقك
مني: مين بقي المتطفله الغلسه؟
محمد: ا وعي يكون قصدكم علي البت اللي دقت بابك الصبح تدور علي اخوها؟؟؟؟
اكرم: هيا دي يا ادهم؟؟ اخوها اسمه مصطفي تقريبا وادهم طرده ورجعوا يستسمحوه يرجعه…
رقيه: بجد وبعدين ايه اللي حصل؟
علاء: هيا الدكتوره االلي خميس كان بيهدد ادهم بيها فاكرين؟؟
اكرم: علشان كده بقي فرقعت رقبه الراجل؟؟
رقيه: ما استحملش بقي يا جماعه
علاء: ولما اتعور في فرحك يا اكرم… هيا اللي عرفت بيه ولحقته واخدته المستشفي وفضلت جنبه وحتي لما ساب المستشفي فضلت برضه جنبه… وصاحبك كان بيسخن ويخرف واول ما يخرف يفضل ينادي عليها ينادي عليها وبعدها يقولك مبحبهاش عادي؟
ادهم قاعد في كرسيه ومربع ايديه وبيتفرج علي الحوار اللي داير بينهم كلهم وساكت تماما
علاء اخد باله ان ادهم ساكت فبصله
علاء: هو انا زودتها حبتين؟؟؟؟ زودتها صح؟ ؟ طيب يا جماعه انا افتكرت مشوار مهم ويدوب
جه يقوم ادهم مسكه من قفاه
ادهم: اترزع اقعد رايح فين؟ انا عارف اصلا ان انت بالذات ما بتعرفش تسكت وبعدين كده كده كنت ناوي اقولهم لاني عايز اعرفها بيكم
رقيه: يبقي الموضوع جدي بقي؟
ادهم: هو انتي شوفتيني قبل كده في اي علاقه؟ جديه او مش جديه؟؟؟
رقيه اتلخبطت: مش علاقه بس يعني…. يعني انت معروف انك….
ادهم: اني بسهر في الكباريهات كتير وليا علاقات نسائيه كتير… مش ده اللي انتي عايزه تقوليه؟؟؟ سوري في الكلمه بس ده كانت علاقات ليله مش اكتر مفيش واحده حتي عرفت اسمها يعني ما تتسماش علاقه اصلا
مني: وليلي عارفه ده يا ادهم؟
ادهم: ليلي عارفه كل حاجه عني ايوه
علاء: انتو علي كده بقي اتصالحتو وكملتو؟؟؟
ادهم: ايوه اتصالحنا وكملنا
رقيه: طيب ما كنت جبتها النهارده نتعرف عليها؟؟؟
ادهم: عندها نبطشيه الليله والنهارده اول مره تدخل العمليات لوحدها… اول عمليه ليها سولو… والمفروض لما تخلص تكلمني وما كلمتنيش لسه فات ساعتين اهوه
مني: علشان كده بتبص في الساعه كل شويه…. طيب اتصل بيها انت
ادهم: لا مش عايز اوترها او اتصل في وقت ما يبقاش مناسب… هيا اول ما تلاقي فرصه هتكلمني
علاء: انت علي كده ناوي تتجوزها؟؟؟
ادهم: لأ ناوي العب معاها كوتشينه
كلهم بيضحكوا عليه وتليفون ادهم رن فالكل بيبصله
ادهم: هيا بعد اذنكم
قام وقف وبعد
علاء: طيب انت بتقوم بعيد ليه ما تتكلم هنا؟
ادهم: وانت مال اهلك انت… انت بارد صح؟
ليلي طمنت ادهم وكانت الفرحه مش سايعاها وبتتكلم كتير جدا وادهم مبسوط بفرحتها دي ومتحمس معاها
وحاسس انه فخور بيها جدا
ادهم بيتكلم لاحظ ان رقيه جايه عليه واستغرب
ادهم: في حاجه؟
رقيه: عايزه اكلمها ينفع؟؟
ادهم: تقوليلها ايه؟
ليلي: مين دي اللي عايزه تكلمني؟
ادهم: استني انتي لحظه
رقيه: ما تجيب التليفون اكلمها ايه؟ هاكلها؟
رقيه شدت من ادهم التليفون
رقيه: سلام عليكم ازيك يا جميل انا رقيه مرات محمد
ليلي: اه اهلا بيكي عارفاكي طبعا… عارفاكم كلكم بالاسم
رقيه: لحظه يا ليلي كده (بصت لادهم) انت هتفضل واقفلي كده؟ ما تروح كده ولا كده عايزه اتكلم معاها براحتي… هيا مش هتطير ابقي كلمها تاني بعدين
ليلي بتضحك وادهم راح لاصحابه
ادهم: ما تلم مراتك جنبك
محمد: ما قولتلهاش لأ ليه؟
ادهم: هيا اديتني فرصه اصلا؟ انا مره واحده ملقتش التليفون في ايدي
محمد: وعايزني انا اجيبلك تليفونك صح؟ انسي
ادهم: مش مراتك؟
محمد: بقولك ايه بلا مراتي بلا مش مراتي عايز تليفونك قوم جيبه…. مراتي حامل وروحها في مناخيرها اصلا
ادهم: مش قد النيله بتتنيلوا ليه؟
محمد: بكره تتنيل زينا…
ادهم: لا انا مش هتنيل زيكم
محمد: مش حبيت يبقي هتتنيل قوله حاجه يا اكرم
اكرم: مستعجل ليه؟ بكره يتنيل ويعرف لوحده
ادهم: ههههههه هو انت لحقت تتنيل… مراتك راحت فين؟
اكرم: بتكلم في ليلي اعتقد
ادهم: كده يبقي انا لازم اقوم اجيب التليفون بعد اذنكم
ادهم قام ومن غير مقدمات شد التليفون واخده
ادهم: كل واحده تشوف جوزها فين يالا…. رقمها هديهولكم ابقوا كلموها بعدين يالا انصرفوا
ادهم اخد التليفون وبيتمشي يكلمها لحد ما خلص
لمح فستان في فاترينه عجبه قوي راح داخل المحل
وطلب الفستان وكان غالي بس عاجبه قوي
اتفاجئ ادهم بالشله كلها وراه
رقيه: واو تحفه يا ادهم… بس مش ضيق قوي؟
ادهم: تفتكري؟؟؟ بس هيا مش مليانه هيا رفيعه
مني: هيا ارفع مني؟؟ الفستان ده ما يلبسنيش
ادهم: هو انتي بتعتبري نفسك رفيعه؟؟؟
اكرم ضحك ومراته بصتله فسكت
ادهم: يا لهوووووووي نظره سكتته هو ايه اللي بيجري يا جدعان!؟؟
ادهم: هاخده لو سمحتي لفيه بطريقه شيك
رقيه: انا عايزه زيه ماليش دعوه
محمد: اولدي بس الاول وانا اجيبلك احلي منه
اكرم: ربنا يسامحك
ادهم: حد قالكم تعالوا ورايا
ادهم روح وكلم ليلي واتقابلوا الصبح
ادهم: انا جايبلك هديه ممكن تقبليها؟؟
ليلي: بجد ايه؟
ادهم: اهي اتفضلي
ليلي: فيها ايه العلبه دي؟
ادهم: افتحيها
ليلي فتحتها وعجبها جدا الفستان: تحفه تحفه تحفه
بجد حلو قوي
ادهم: كويس انه عجبك يارب بقي يطلع مظبوط
ليلي: اعتقد اه ده مقاسي بس
ادهم: بس ايه؟
ليلي: الفستان شكله غالي قوي
ادهم: وايه المشكله؟
ليلي: هقولهم جبت فلوسه منين؟ وما اقدرش اطلب مبلغ زي ده من بابا علشان فستان
ادهم: وبعدين؟ ايه الحل؟ مش عيزاه؟؟
ليلي: لا طبعا عيزاه… طيب انا عندي فكره
ادهم: قولي
ليلي: انت اديه لمصطفي
ادهم: نعم؟؟؟ اقوله ايه؟ خد ده لاختك؟؟ اقوله ايه؟ انتي اتهبلتي؟؟؟
ليلي: لا ما اتهبلتش… هتقوله اه خد ده لاختك
ادهم: بمناسبه ايه بقي؟
ليلي: رد جميل
ادهم: جميل ايه بقي؟
ليلي: اللي حصل في الفرح…. فستاني باظ بسببك وانا اللي لحقتك واخدتك المستشفي وفضلت معاك لحد ما وقفت علي رجليك وده تقدير منك
ادهم: انتي شايفه ان كلامك ده منطقي؟؟؟
ليلي: اه جرب بس
ادهم: اجرب؟؟؟
ليلي: علشان خاطري عايزه الفستان ده وعايزه البسه واقول للكل ان انت جايبهولي علشان خاطري
ادهم: حاضر يا ليلي علشان خاطرك
ادهم راح شغله ومعاه الفستان ومش عارف كلام ليلي منطقي ولا مجنون
وفي الاخرقرر يجرب فاستدعي مصطفي في مكتبه
سلم عليه وفضل يسأله اسئله كتير ملهاش علاقه ببعض
مصطفي: هو حضرتك عايز حاجه مني؟
ادهم اخيرا خرج علبه الفستان
ادهم: اتفضل
مصطفي باستغراب: ايه ده؟
ادهم: فستان
مصطفي: افندم؟ ليا؟؟
ادهم: انت اهبل ولا ايه؟ لا مش ليك؟ انا هجيبلك فستان ليه؟ لاختك الدكتورة
مصطفي: ليه؟؟
ادهم: في فرح اكرم اختك كانت لابسه فستان جميل وشكله غالي وطبعا الفستان باظ واتبهدل وهيا قطعته علشان توقف النزيف بتاعي ده غير وقفتها جنبي هيا ووالدتك وده اقل شيئ ممكن اقدمهولها… وبعدين ساعتها انا فاكر اني قلتلها ان فستانها باظ وهيا قالت لما افوق اجيبلها غيره بس
مصطفي: هيا مكنتش تقصد ان حضرتك تجيب بجد
ادهم: بقولك ايه انا جبته وخلاص اتفضله بقي… انا ما بحبش حد يكون له جمايل عليا… فستانها باظ ده غيره اتفضل بقي وروح يالا علي شغلك
ادهم زعقله ومصطفي اخده وجري بره
كلم ليلي وبلغها انه عطي الفستان لاخوها
مصطفي روح بيتهم وعطي الفستان لامه وابوه وليلي وحكالهم اللي حصل
ناديه: واد بيفهم
ليلي ما اتكلمتش بس فتحت العلبه وطلعت الفستان
ليلي: زوقه مش بطال
ناديه: يا بنتي الفستان تحفه قسيه
عم محمد: تقيس ايه؟ وهو يجيبلها فستان ليه؟ دي دكتوره وقامت بشغلها وبس ولا اكتر ولا اقل
لفيه في علبته
ليلي: حضرتك ناوي علي ايه؟
عم محمد: هرجعهوله طبعا
ليلي: بس عاجبني
عم محمد: خدي فلوس وروحي اشتري غيره
مصطفي: انت عارف تمنه؟؟ مكتوب عليه 10500 عشره الاف جنيه
عم محمد: وفيها ايه؟ هو هيشترينا بفلوسه؟؟ لفي الفستان زي ما كان
ليلي زعلت وابوها ما قبلش اي كلام منها او من امها
كلمت ادهم وقالتله اللي حصل وقالها انه كان متوقع ده من ابوها بس سابها براحتها تجرب
ادهم الصبح بابه خبط وقام يفتح وهو عارف مين
عم محمد: ممكن ادخل؟
ادهم: طبعا اتفضل
عم محمد: انا جاي بخصوص ده
طلع الفستان بعلبته وحطه علي التربيزه
ادهم: حضرتك مرجعه ليه؟
عم محمد: ونقبله ليه؟ ليلي دكتوره وده شغلها ولا اكتر ولا اقل وبعدين احنا ما بنقبلش العوض
ادهم: ده مش عوض
عم محمد: امال ده ايه؟ مش فستان بدل الفستان اللي باظ؟؟ يبقي اسمه ايه ده؟ روح رجع الفستان او اديه لحد يهمك لكن احنا لأ….
عم محمد كان قايم يمشي بس وقف وبص لادهم
عم محمد: مش معني اني جيتلك وطلبت منك ترجع ابني معاك اني متقبلك؟ لا انا رأيي فيك زي ماهو ولو اقدر مش هخليلك اي وجود في حياتنا فلو سمحت خليك بعيد ومش معني ان مراتي زارتك في المستشفي او بنتي عالجتك ان احنا نبقي متقبلينك لأ
انت مجرد واحد يتيم صعب علي مراتي فحبت تقوم بالواجب مش اكتر وبنتي ده شغلها… وبعدين متنساش دي عالجت المجرم اللي انت قبضت عليه وصعب عليها
ادهم: انت عايز تقول ايه؟
عم محمد: ما تديش لنفسك حجم اكبر من حجمك
ادهم: طول عمري عارف حجم نفسي كويس واسف لو ده ضايقك… اهوه
ادهم مسك الفستان ورماه في الزباله
ادهم: اسف مره تانيه ومتشكر انك عرفتني حجم نفسي
ابو ليلي مشي وندم علي كلامه… عمره ما كان كده ابدا… عمره ما كان قليل الذوق ابدا بس دي بنته ولازم يحميها باي ثمن
ليلي راحت لادهم وهيا متوقعه حالته
ليلي: اسفه لو كان بابا ضايقك
ادهم: ليلي ابوكي مش هيوافق علي ارتباطنا ابدا
ليلي: سيب ابويا ليا المهم انت خليك بس معايا وما تسيبنيش
ادهم: وهو انا اقدر اسيبك اصلا
ليلي مش عارفه ازاي تفاتح ابوها واستمرت علاقتها بادهم في السر
ادهم كان بيستني معادها بالعافيه وفي مره جهز فطار ومستنيها وهيا جت وفطروا مع بعض
ادهم: اعمليلنا قهوه بقي
ليلي: لأ هعمل نسكافيه نشربه مع بعض
ادهم: قهوه
ليلي: نسكافيه علشان خاطري
ادهم: طالما خاطرك يبقي نمشيها نسكافيه
ليلي عملته وديما من عادتها ترسم قلب علي وش الكوبايه بطريقه معينه
ادهم: اممم شكله وريحته حلوه… تسلم ايدك
ادهم وليلي بيهزروا ويدوب ادهم هيشرب الباب خبط واستغرب لان محدش بيجيله بدري
ادهم: غريبه… انتي وهنا
ليلي: تلاقي حد من البنات اللي بتعرفهم
ادهم: نعم؟؟؟ قولتلك مفيش بنت دخلت هنا قبلك نهائي… ثواني هشوف مين
ادهم قام والكوبايه في ايده وفتح الباب واتفاجئ بمصطفي قدامه
ادهم: مصطفي؟؟؟؟

 54,381 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

2 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص حدثت بالفعل

قصة قصر البارون الحقيقية

Published

on

By

قصة قصر البارون الحقيقية
5
(1)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

في نهاية القرن التاسع عشر جاء علي متن سفينة قادمة من الهند المليونير البلجيكي ” إدوارد إمبان ” الذي كان يحمل لقب البارون حيث منحه له فرنسا تقديراً علي جهودة في إنشاء مترو باريس، حيث كان يعمل مهندساً مميزاً في عمله .. كان البارون محباً للسفر والترحال فسقط في غرام الشرق وعشق الهند وعاش فيها سنوات طويلة، كما قرأ كثيراً عن الاساطير القديمة ومن هنا جاء قراره بالبحث عن مكان تاريخي أقدم ليزوره فلم يجد سوي مهد الحضارات القديمه مصر، وصل البارون إلي القاهرة وعشقها لدرجة الجنون، واتخذ قراراً بالبقاء في حتي وفاته، وكتب في وصيته أن يدفن في تراب مصر حتي إن مات خارجها .

بحث البارون عن مقر يقيم به داخل القاهرة، وقع اختيار البارون علي مكان في الصحراء يتمتع بصفاء الجو والهواء، ومن ثم عكف علي دراسة الطراز المعماري الذي سيقيم به منزله في هذا المكان، فقرر أن يقيم قصر لا مثيل له في الدنيا بأسرها .. قام البارون امبان بشراء تصميم غاية في الروعه من الفنان الرسمي الكسندر مارسيل، كان يجمع بين العمارة الاوروبيه والهندية، ثم سلم التصميم لمجموعة من المهندسيين الايطاليين ليبدؤا في اقامة القصر علي ربوة عالية حددها لهم في صحراء القاهرة .

خمس سنوات خرجت التحفة الفنية الي النور، قصر فخم جداً شرفاته مزينه بتماثيل مرمرية على شكل أفيال وبه برج يدور على قاعدة متحركة دورة كل ساعة ليتيح للجالس به مشاهدة ما حوله في جميع الاتجاهات .. اللافت في الأمر ان القصر تم انشاؤه بحيث لا تغيب عنه الشمس ابداً، ومعظم الاقاويل قد أكدت ان قصر البارون هو بيت رعب حقيقي، حيث يتم سماع اصوات تحريك اثاث القصر بين حجراته عند منتصف الليل، وتضئ فيه اضواء فجأة في الساحة الخلفية وتنطفئ كذلك فجأة، وصرح بواب إحدي العمارات المواجهة للقصر أن الاشباح لا تظهر في هذا القصر الا ليلاً، وهي لا تتيح الفرصة لأي شخص أى يظل داخل هذا القصر مهما كان الثمن .

ومما يؤكد وجود اشباح في ذلك القصر، ان في عام 1982 شاهد العديد من الماره دخاناً ينبعث من الغرفة الرئيسية بالقصر ثم دخل في شباك البرج الرئيسي للقصر، ليظهر وهج نيران واضح ما لبث أن انطفئ وحده ذلك دون تدخل أحد، وربما كان السبب وراء كل هذا الغموض والرعب المحيط بالقصر هو الغرفة المسحورة التي منع البارون إمبان جميع الاشخاص من دخولها حتي ابنته واخته البارونه هيلانه، وهي الغرفة الوردية في بدروم القصر، وهذه الغرفة تفتح أبوابها على مدخل السرداب الطويل الممتد لكنيسة البازيليك والتي دفن فيها البارون بعد موته.

وما زاد القصر غموضاً ورعباً هو مقتل اخت البارون سقوطها من شرفة غرفتها الداخلية حينما كان البارون يدور ببرج القصر ناحية الجنوب، وهنا توقفت القاعدة عن الدوران بعدما هب البارون لاستطلاع صوت صرخات اخته، وهذه كانت الشرارة الاولي لانطلاق الجن والاشباح التي تخرج من غرفة اخت البارون الي غرفة الشخصية .

حيث اشارت القصص أن روح البارونه هيلانه غضبت بسبب تأخر البارون في انقاذها، وعطلت دوران تروس البرج الدائر التي لم تدر منذ ذلك الحين وحتي وفاة البارون نفسه عام 1928، وتحكي الاقاويل أن هناك اصوات تصدر من القصر ليلاً، لصراخ البارون واخته، ويحكي الناس أن البارون قد حاول تحضير روح اخته للاعتذار منها عن عدم قدرته علي انقاذها سقوطها من غرفتها، إلا أن روحها لم تقبل الاعتذار وهو الذي ادخلة في حالة الاكتئاب التي ادت في النهاية إلي وفاته .

وقد تم تصوير العديد من مشاهد اللاعب المخيفة من افلام مصاصي الدماء والكونت دراكولا، الامر الذي يؤكد أن اسطورة قصر البارون لم تقتصر علي المصريين فقط وإنما امتدت الي العالم

 4,877 اجمالى المشاهدات,  13 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص متنوعة

قصة عن الدهاء

Published

on

By

قصص متنوعة
5
(1)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

قصة رائعه تحكي عن الدهاء..
يحكي أن قافلة كانت تأخذ طريقها من البصرة الي بغداد وكانت تضم نحو مئة وخمسين جملاً محملة بالبضائع من مختلف الانواع وبها العشرات من التجار، وبها ايضاً العشرات من المسافرين الذين انضموا للقافلة، وعندما وصلت القافلة الي مكان ظليل توقفت لأخذ قسط من الراحة ولما كان التعب والارهاق قد نال من الجميع فقد ناموا ثم استيقظو بعد فترة فاذا احد التجار يصيح : كيس نقودي .. كيس نقودي .. لقد سرقت نقودي .
فتجمع القوم حوله يسألونه عن الواقعة ، فقال لهم : ربطت حصاني الي هذه النخلة ووضعت فراشي في هذا المكان وتناولت شيئاً من الطعام، كما فعلنا جميعاً ووضعت كيس النقود تحت رأسي وغفوت قليلاً وعندما استيقظت لم اجد كيس النقود، فسأله احدهم : وكم كان من المال به ؟
قال التاجر : كان به نحو الف دينار ذهبي، قال التاجر : لا عليك سنذهب الي قائد القافلة لنخبره .. فذهبوا الي قائد القافلة واخبروه بالواقعة
فقال لهم : لن نبرح المكان ولن يترك احد القافلة حتي نجد المال المسروق،
فقال احد المسافرين : فلنفتش الجميع، ورد عليه آخر : كلنا نحمل دنانير ذهبية والدنانير الذهبية كلها متشابهة، قال ثالث : تعرف المسروقات من شكل الكيس فلابد ان التاجر يعرف شكل كيسه، قال الرابع : ربما اخذ اللص الكيس فألقاه بعيداً واحتفظ بالدنانير الذهبية لأن الكيس يمكن التعرف عليه اما الدنانير فلا يمكن تمييزها .
فقال لهم قائد القافلة : انصرفوا ودعوني أجهز #حبل الاعتراف، فعجب !!الجميع من ذلك فلم يكن احد منهم قد سمع قبل ذلك بشئ اسمه الاعتراف، ولما سألوه عن معني ذلك
قال لهم : اذهبوا الآن وسترون معني الاعتراف .. انصرفوا وهم في غاية العجب فعاد قائد القافلة الي خيمته فنصبها واخذ يجهز بها بعض الاشياء ثم استدعاهم جميعاً وقال لهم : انظروا جميعاً الي هذه الخيمة، فنظروا اليها .. فاذا بها خيمة عادية، فقال لهم : هذه الخيمة مظلمة بالداخل وبها مشدود من اول الخيمة لآخرها، هو حبل الاعتراف وسيدخل كل منكم الخيمة ويمسك الحبل بيده ويسير حتي الجهة الاخرى من الخيمة ويده على الحبل وهو يقول اقسم اني لم اسرق كيس الدنانير، فسألوه : وماذا في هذا ؟
فقال لهم : هذا الحبل يفرق بين اللص والبرئ فاذا امسكة البرئ لم يمسه بسوء واذا امسكه اللص التف علي جسمه وقيده .
فدخلوا جميعاً وخرجوا فقال لهم قائد القافلة : اروني ايديكم فرفعوا ايديهم فاذا اكفهم سوداء ماعدا واحد فيهم فقد لوث قائد القافلة الحبل بالهباب الاسود دون ان يعلموا فأمسك الجميع بالحبل دون خوف ما عدا اللص الذي لم يتجرأ علي الامساك به خوفاً من ان يلتف حول جسده،
وهكذا علم الجميع من السارق الذي اعترف بفعلته ورد النقود الي صاحبها .
____________________

قصه حقيقيه وعبره جميله جدآ..
ملك كان متزوج 4 زوجات
كان يحب الرابعة حبا جنونيا
ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها .
أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر .
الثانيه كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق .
أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته .
مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال :
أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيداً .
فسأل زوجته الرابعه :
أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ،
ولبيت كل رغباتك وطلباتك ،
فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني
في قبري
فقالت : ( مستحيل )
وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف
مع الملك
فأحضر زوجته الثالثه :
وقال لها : أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري
فقالت : ( بالطبع لا )
الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك
فأحضرالزوجة الثانيه :
وقال لها : كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني ،
فـ هل ترافقيني في قبري
فقالت : سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ،
ولكن أكثر ما أستطيع فعله هو ،
أن أوصلك إلى قبرك
حزن الملك حزنا شديدا ،
على جحود هؤلاء الزوجات .
وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول :
أنا أرافقك في قبرك
أنا سأكون معك أينما تذهب
فـ نظر الملك ، فـ إذا بزوجته الأولى ،
وهي في حالة هزيله ضعيفه مريضه ،
بسبب إهمال زوجها لها ،
فـ ندم الملك على سوء رعايته لها ،
في حياته .
وقال :
كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين
ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعه .
{ في الحقيقه أحبائي الكرام }
كلنا لدينا 4 زوجات ؛
{ الرابعه }
الجسد :
مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا ،
فستتركنا الأجساد فورا عند الموت .
{ الثالثه }
الأموال والممتلكات :
عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين .
{ الثانيه }
الأهل والأصدقاء :
مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا ،
فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور ،
عند موتنا .
{ الأولى }
العمل الصالح :
ننشغل عن تغذيته والاعتناء به ،
على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا ،
مع أن اعمالنا هي الوحيدة التي ستكون معنا
____________________________

“جلس عجوز حكيم على ضفة نهر
وفجأه لمح قطاً وقع في الماء ،
وأخذ القط يتخبط ؛ محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق .
قرر الرجل أن ينقذه ؛ مدّ له يده
فخرمشه القط
سحب الرجل يده صارخاً من شدّة الألم
ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه ، فخرمشه القط
سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم ،
وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة !!
على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ?
فصرخ الرجل :
أيها الحكيم ، لم تتعظ من المرة الأولى ولا من المرة الثانية ، وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة ؟
لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل ، وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ القط ،
ثم مشى الحكيم باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلاً :
يا بني …
من طبع القط أن يخمش
ومن طبعي أنا أن أُحب و أعطف ؛
فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي !!؟
يا بني : عامل الناس بطبعك لا بطبعهم , مهما كانوا ومهما تعددت تصرفاتهم التي تجرحك وتؤلمك في بعض الأحيان،
ولا تأبه لتلك الأصوات التي تعتلي طالبة منك أن تترك صفاتك الحسنة لمجرد أن الطرف الآخر لا يستحق تصرفك النبيل.
عندما تعيش لتسعد الاخرين
سيبعث الله لك من يعيش ليُسعدك
( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان )
“كن جميل الخلق تهواك القلوب ”
فلا تندم على لحظات اسعدت بها احداً حتى وإن لم يكن يستحق ذلك الطرف اﻻخر ..

Advertisement

 5,753 اجمالى المشاهدات,  64 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص متنوعة

رواية زوجي والمساعد بتاعه كاملة

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 18 دقيقة (دقائق)

حكايتي مع
#زوجي_😭😭
اسمي سارة عمري الان ٣٤ متزوجه من ١١ عام ولم انجب أطفال بس العيب في الإنجاب ليس مني بل كان من زوجي هو لا يريد اولاد.
يتمية الام والاب كنت اسكن مع خالي من كان عمري ٩ سنوات
اتعلمت تعليم وسط بدون ما اكمل لان خالي عنده أولاده وانا كنت عبئ عليه ده غير اني كنت متل الخادمة عنده هو وزوجته واسؤء معاملة كنت بتعملها منهم وضرب وإهانة .

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وكل ما يخطر علي بالكم كله ده لاني كنت أجمل من بناته ومع الوقت كان عمري ١٦ عام وعمر بناته اقلهم ١٩ عام ومع ذلك كان كل عريس يدخل يطلب ايدي انا للزواج وهو يرفض لحد ما زوج بناته الاتنين ولا تبقي غير ولد عمره ١٢ وخالي وزوجته وانا كنت اخدم عليهم
وبدأت مرات خالي تحاول تستفذني كل شوي بكلامها عن سعادة أزواج بناتها بيهم

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

لدرجة انها لا يحلا لها مداعبة خالي الا وانا موجوده ولما كنت اتكسف وأخرج من مكانهم كانت تتعمد تطلب مني شئ عشن ادخل عليها واشوفها في وضع جنسي مع خالي
بدأت ازهق من الاسلوب بتاعها
وكلمت خالي ضربني وقالي انت ايه دخلك في المواضيع دي بينا
لحد ما جيت في يوم فكرت اني اهرب من عندهم واروح اي محافظة لا يعرفو يوصلو لي فيها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وفعلا جه اليوم الا بنت خالي راحت تلد في المستشفي وخالي وزوجته وابنهم راحو عندها وتركوني بالبيت لوحدي اجهز لهم الغدا عقبال ما يرجعو من المستشفي
كنت محوشه ٢٥٠ جنيه معي اخدتهم واخدت شويه من ملابسي علي قد كيس وخرجت وانا لا أعلم الي اين هيكون الرحيل
وصلت للمحطه ماشيه علي رجلي وانا بفكر اروح فين انا اول مرة اخرج من البيت أو القريه الا احنا فيها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

ومجرد ما وصلت المحطه لقيت مزلقان القطار مغلق والقطار ع وصول عيني جت عليه اول ما وقف علي المحطه روحت ركبت فيه ولا اعرف في اي محطه هنزل بدأت اسرح في المناظر والزراعه الا بيمر عليها القطار وغشني النوم ولا صحيت الا عندما وجدت القطار في آخر محطه وهي محطة القاهرة وكانت اخر محطة تقريبا للقطار لانه وقف فيها اكتر من نص ساعه روحت نازله ومشيت وانا تايهه وسط زحام من الناس ولا أعلم سوا اني ماشيه اتفرج واقرا في لوحات معلقه للمحلات وغيرة

قعدت يومين علي هذا الحال فالشارع بدون نوم
واليوم الثالث وجدت مسجد مفتوح بين الظهر والعصر ومفيش فيه اي حد بحثت عن الحمامات بتاع المسجد اخدت شاور وغيرت لبسي وجيت خارجه وجدت عامل المسجد بيقفل الباب صرخت له استني وهو كمان اتخض كان رجل كبير بالسن سألني انتي بتعملي ايه هنا ممنوع دخول السيدات هنا يابنتي باب السيدات فوق قؤلت له معلش يا عم انا تايهه وما صدقت الاقي حمام قالي باين من لهجتك انك غريبه مش من هنا قؤلت له ايوة وماشيه مش عارفه اي حاجه هنا خالص

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

قالي انتي منين قؤلت له علي اسم محافظه غير محافظتي خوفت يطلع عارف حد منها
قالي يعني انتي دلوقت رايحه فين عندك حد معين هتروحي عنده
قؤلت لا همشي وخلاص لحد ما ربنا يريد بروح
قالي لا تبقي يلا هاتي الكيس بتاعك ده وتعالي هوصلك لناس طيبة
بقؤله فين ومين هما
قالي يلا بس البيت هناك اهو اخر الشارع يلا
مشيت معاه وبدأنا نحكي واحنا ماشيين عن عمري كام ويسألني اسأله غريبه لحد ما وصلنا للبيت الا قالي عليه واتفاجي 😱😱..

بعد ما خرجنا من المسجد انا والحارس بتاع المسجد وقالي هاخدك عن ناس طيبين
مشيت معاه واخدنا الطريق نحكي ويسألني عن ما هو ورائي
لحد ما وصل البيت ودق الباب فتحت له امراة كبيرة ويظهر علي وشها الخير كله
دخلنا وقعدنا وقامت المراءة تقدم لي من كل الموجود في البيت

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

واذا به يقؤل لي اهلا بيكي في وسطينا بيتك التاني انتي هتعيشي معنا لحد ما ربنا يدبرلك امرك ودي زوجتي اظن هتحطك في قلبها وهتكون زي امك واكتر كمان لأنها اتحرمت من الخلفه ايه رايك موافقة والا لا
قؤلت له موافقه طبعا
قالي احكيلي بقي عن سبب هروبك من بلدك واهلك
قولت له الأسباب كتير مفيش بنت تحب تجبر نفسها علي البهدله في الشوارع الا اذا كانت تعددت الاسباب

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ردت زوجتة قالت لا سيبها براحتها يوم واتنين تنام وتصحي وابقي تحكي لما تحب يا حج
قالها خلاص براحتكم انتم بقي مع بعض بس انا شايف البنت جميله وخايف يكون سبب هروبها شئ غليظ
رديت انا لا متخافش انا اول مرة اخرج من البيت والله
قالي خلاص براحتك
وعدي يوم واتنين وبدأت اساعد زوجته واحنا بنحكي وقصيت عليها كل شئ حصل معي من البداية
اخدتني في حضنها وقالتلي اطمني معنا هتعيشي وربنا هيفوقك ان شاءالله بكل خير

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وعدت الايام والشهور وزوجه الرجل الا حبيتها حب الامومه بنصحيها في يوم لقيتها فارقت الحياة
وقعدت انا والرجل لوحدنا كأني بنته فكرت امشي من عنده رفض وقالي لا انا مليش غيرك الان وانا كبرت ومحتاج الا يساعدني وانتي زي بنتي واكتر وربنا يعلم
المهم قررت اكمل معاه
وجاتلي فكرة اني ابحث عن شغل قريب من البيت واشتغل واعمل نفسي بنفسي
وعرضت عليه الفكرة قالي والله انا لو عليا احب ليكي كل خير الا تحبي تعمليه اعمليه

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

ونزلت بدأت اسأل عن شغل في كل مكان لحد ما لقيت واحد دلني علي محل تلفونات في نفس المنطقه وكان طالب آنسة للعمل روحت ليه سالتة عن الشغل واذا به شاب في الثلاثينات ومعاه مساعد فالعشرينات
عرض عليا العمل واوقات العمل معاه
والراتب وانا وافقت واستمريت معاه اكتر من شهرين وبدأ يتقرب مني وقت الراحه ويفصفض معي عن حاله وكل ما يسألني عن حالي اتهرب من الرد وافتح معاه موضوع تاني

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

لحد مرة في يوم قالي لو حابب اخطبك اطلبك من مين انا
قؤلت له ومين قالك اني عايز اتجوز انا
قالي انتي جميله ووحيده وانا كمان وحيد وعايش لحالي مفيش في حياتي غير المحل ده والمساعد الا شغال معي وكمان ساكن معي لأننا غرب هنا من سنين
ها ايه رايك نلم بعض في شقتنا ونجهز الا نقدر عليه ونكمل بعض وانا يا ستي مش عايز اعرف اصلك ولا فصلك
ايه رايك قولت ليه لا سيبني اسبوع وارد علي كلامك ده

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

ورجعت البيت وقعدت مع الرجل الا احتواني وحكيت معاه كل إلا حصل
قالي طيب اصبري شوي اسأل عنه واعرف اذا كان كويس وصادق والا لعوب لان كل الشباب هنا يابنتي طايشين والله اعلم
وفعلا سأل عنه وانا بدأت انشغل بكلامة وافكر فيه
لحد ما عطيته الرد وقؤلت له هتطلب ايدي من فلان الا انا عايشه معاه
قالي ماشي يلا حددي يوم واجي اقابله
وفعلا حددت يوم وجه قابل عمي وشرط عليه أن كل يوم يتركني اقعد معاه فالبيت طول مانت في الشغل بتاعك وتروح عندك لما تكون انت موجود واهو كلنا في شارع واحد ايه رايك

اتفق صاحب البيت مع عريسي اني لازم ازورة يومينا
والعريس وافق
واتفقنا علي كتب الكتاب والدخله
وجهزت نفسي علي قد ما اقدر بمساعدة صاحب البيت الا اتبناني
وجه اليوم الا كان بالنسبه لي يوم مشؤم يوم الزواج دخلنا شقه زوجي بعد الفرح

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وزي اي اتنين جداد بيقعدو يتفقو علي المستقبل لان فترة الخطوبه كانت قليله جدا يعتبر معرفناش بعض كتير ولا هو حتي عرف عني شئ ولا عرف اني هربانه من بلدنا
قعدنا نتفق ونفصفض لبعض طلب مني احكيلو حقيقتي
وانا كنت مرتبكه زي اي عروسه طلبت منه خلاص خلي الحكي ده يوم تاني الايام جيه كتير ويلا نتعشي
قالي خلاص براحتك بس انا ليا شرط بقؤله ايه هو
قالي انا مش عايز خلفه عيال دلوقت خالص بساله ياعم احنا لسه فين وانت فين للكلام ده

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

قالي لا الا أوله شرط آخرة نور
انا جبتلك حبوب مانع الحمل ولازم تاخديها من اول يوم
انا بدأ الشك يبهدلني من أفكاره
ولما سالتة عن السبب قالي لا انا في دماغي مستقبل كبير قبل العيال وانا محبش حد يعجزني عن أهدافي اتفقنا.
قؤلته براحتك انا كل إلا عيزاه انك تكون سندي وظهري فالحياة وخلي فكرة العيال دي بعدين
وعدي اول يوم بدون ما يحصل اي شئ من شدة الخوف وهو كمان كان خايف

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وجينا تاني يوم الظهر بدأ يقرب مني ويغازلني
حتي افقدني عزريتي
وعشنا اسبوع في جنة وحب واكتشفت في مرة من المرات وهو معي انه مش بتحصل علاقه كامله حتي النهاية زي اي اتنين متزوجين
حسيت ان فيه حاجه ناقصه في الجماع بينا
ومفيش متعه خالص
حبيت اسأله بس اتكسفت لاني بردو ممكن اكون انا إلا مش فاهمة ودي حاجه جديده عليا
بس مع الوقت
من ضمن الجماع في يوم كان بيمارس معي وحثيته ما بيوصل معي للآخر اول ما يحس انه خلاص قرب بيبدأ يخرج يعني مش بيكمل للآخر معي
بساله انا عايز اسالك عن الموضوع ده من تاني يوم هو مش المفروض ان كدا مش ضح انك تكمل بره عني والا هو في ايه بالظبط

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

Advertisement

قالي اه منا قلتلك مش عايز عيال
بقؤله منا باخد حبوب منع الحمل لي كدا بقي
قالي هو كدا الاحتياط واجب وانتي عايزة ايه اكتر من كدا
وسابني ومشي وبدأ يزعل عليا
واصبحت عايشه معاه كأني وحده عايشه مع واحد في الحرام
عدت سنه وهو علي نفس الحال
وانا بدأت احس اني مش انثي ولا مبسوطه معاه ودي كانت كل مشاكلي فالزواج

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

معاه
قؤلته خلاص انا هنزل الشغل معاك واغير جو
بروح عند عمي اقضيله طلباته في نص ساعه وبرجع زهقانه لوحدي فالبيت
قالي لا احنا اتفقنا انك تكون للبيت مش تشتغلي
وفي يوم كانت الثلاجة عندي باظت قؤلته بقؤلك ايه ماتشوف حد يصلحها ولا توديها عنده
قالي المساعد الا معي في المحل بيفهم فيهم هبقي ابعته بكرة يشوفها
تاني يوم دق الباب المساعد بتاعه بعد سلامات واهلا قؤلته تعال ادخل المطبخ شوفها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

دخل شافها قالي بقؤله ايه عايزين نفضي منها الحجات دي عشن نقلبها علي وشها لان العطل فيها مكان مش هعرف اوصله وهي واقفه
بدأت افضي منها الحاجه وهو بيساعدني وحسيته كل ما اميل او اعطيه ظهري احسه بيبص لي بنظرات غريبه
وبدأ يتعمد اني اساعده في اي شئ يجعلني اميل أمامه ويحاول يلمسني بيده او يحتك بيا بجسمه بغرض انه بدون قصد
وبدأ يسألني ويحكي معي عن زوجي وماضية معاه
وفي وسط الكلام لقيته بيقؤلي عارفه انا مستخسرك فيه بس خلي كلامي سر بيني وبينك
وبدأ يخدني بالكلام وانا قلبي اتفتح لكلامه اكتر
قالي بقؤله ايه انا هخلي الثلاجة دي بكرة تجيلها تاني لانها محتاجه شئ مش موجود معي الآن

تاني يوم جالي مساعد زوجي عشن يخلص الثلاجة
بصراحه قعد حكي لي كلام خوفني من زوجي
لما سألتة عن نظراته لي
قالي هقؤلك سر بس لما احكيلك الحكاية بتاع زوجك الاول
بصي يا ست الكل انا عارف كل حاجه بتحصل بينك وبين زوجك في الفراش لانه هو بيحكلي ع كل حاجه بالتفصيل

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

انا ااصدمت من كلامه ازاي حاجات خاصة زي دي جوزي يحكيها لحد تاني
قؤلته اها طيب ايه السر كمل
قالي بصي جوزك من سنة ونص مرتبط بواحد عن طريق النت من دوله اجنبية هي البنت عربيه بس كانت متزوجة واحد اجنبي وانفصلت ومعاها الجنسية الاجنبيه وفي بينهم اتفاق انه هيسافر ليها ويترك مصر كلها عشن كدا رافض فكرة الاولاد وهو علي كام شهر بيلم ديون السوق بتاع المحل ويسافر من وراكي
بقؤله انت بتتكلم جد حلف لي بالله انه صادق

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ومن دخل الكلام قالي ع فكرة انا بحبك من اول ما نزلتي معنا الشغل في المحل وكنت بكلم امي عنك وامي قالتلي استني شهر واروح ليها زيارة وبعد اسبوع اتفاجئت بزوجك بيخطبك
انا مش كان عليا الا اني اسكت بس حلفت لازم اقؤلك علي السر
وتلحقي نفسك منه قبل ما يخلع منك وتضيعي تاني
بشرط لو طلقك انا هتزوجك فورا
قؤلت له تفتكر انا لو اتطلقت هتجوز تاني اصلا انسي
ورجع زوجي بعد الشغل بدأت اخترع ليه الكلام عشن الخلفه بقؤله انا نفسي اخلف مش كفايه كدا بقي لقيته زعق فيا وضربني وقالي اخر مرة تتكلمي في الموضوع ده تاني

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

هنا بدأت أكد كلام مساعده معي وافهم انه فعلا هيغدر بيا خاصه اننا متزوجين بشيكات لسه سني كان فاضل عليه ٦شهور عشن اكتب رسمي عند مازون
احترت انا في الموضوع كله
وبدأت ارمي حبوب منع الحمل لانه كدا كدا مش بتحصل علاقه كامله
بعد اسبوعين لقيت مساعده جي يدق بابي بقؤله اهلا خير
قالي لا عادي حبيت اتطمن عليكي ودخل قؤلت اعمله شاي دخلت المطبخ لقيته داخل ورايا كامجنون يحضني بعنف وانا حاولت اقاؤمه لاكن مقدرتش عليه لحد ما حصل بينا علاقه بالإكراه كامله وقالي بصي انا جيت عشن تخلفي والا هتخلفيه ده وعد مني ليكي اني اكون انا جوزك

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

واستني شهر وقولي لجوزك انك حامل شوفي رد فعله ايه وتركني ومشي
وعدا شهر ونص واكتشفت فعلا اني حامل بقؤل لزوجي ع فكرة مش انا حامل لقيته اتعصب وخرب الدنيا وكيف يحصل حمل واحنا واخدين كل الاحتياطات وقام فيا ضرب في ضرب وقالي لازم تتصرفي وتنزلي الجنين ده او نتطلق اختاري قؤلته خلاص نتطلق وفعلا تاني يوم كان عند المحامي واخد الشيكات وطلقني
ورجعت عند بيت الرجل الا كنت ساكنه معاه وحكيت ليه كل إلا حصل
راح جاب المساعد ده وجه قاله انت هتكتب عليها والكلام ده قدام امك والا في بطنها ابنك او بنتك والا حساب ربنا هيكون عسير عليك

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

رد المساعد قاله انا مستعد اكتب عليها دلوقت
وفعلا اتزوجنا وخلفت بنوته وبعد شهور قليله
لقيت وحده جارتي بتقؤلي انا شايفه صورك منشورة عالفيس انك مفقودة وفي راجل كبير عامل فديو بيقؤل انك بنته وبيحث عنك
بقؤلها صوري انا لا ممكن حد شبهي
قالتي لا انتي وجبتلي الصور وفديو للراجل بيحكي عني بس راجل اول مرة اشوفه في حياتي
جوزي قالي عادي نتواصل معاه ونشوف ايه الموضوع وخالك ميقدرش يقربلك وانتي مراتي ليه تخافي
فعلا جوزي اتواصل معاه وعطاه العنوان بتاعنا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

وجه الراجل وبيقؤلي اني بنته بقؤله لا بابا مات قالي لا انا سافرت العراق وبعد مشاكل الحرب فقدت التواصل مع كل الناس ومعرفتش ارجع الا من شهر وعرفت ان امك ماتت وخالك خدك عنده ولما سابته عنك عطاني صورك وانتي كبيرة وقالي هربت من البيت
وعلي فكرة بيت خالك ده فالاصل بيتي انا ملكي
حكيت معاه كل إلا حصل لي من بدايه حكايتي لحد الان
وحلفت له لاخد بيتي ونتطرد خالي ومراته عشن انا اتعذب بسببهم
قالي كل إلا انتي عيزاه هنعمله

بس يلا عشان تشوفي اخوتك وهاتي جوزك معك بقؤله اخوتي مين قالي منا اتزوجت ومعي اتنين شباب قدك كدا يلا
وفعلا رجعت معاه انا وجوزي وعشنا في البلد وجوزي فتح محل خاص ليه في البلد واتلم شملنا من تاني
السؤال هنا بقي
انا غلطت في انتقم من خالي وزجته والا انا علي حق لأنهم هنا السبب في كل شئ مؤزي حصلي

Advertisement

 15,372 اجمالى المشاهدات,  64 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ