Connect with us

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الثامنه – لشيماء محمد #8

Published

on

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 22 دقيقة (دقائق)

رواية #العنيد الجزء الاول الحلقة الثامنه – لشيماء محمد #8
الحلقة الثامنه

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد الفصل الثامن

في فرح اكرم الجو كله اتكهرب والنور اطفي واشتغلت انوار ديسكو وموسيقي ضربت والنور نور علي الاستيج وظهر ادهم اللي ظهوره جنن الكل وغني اغنيه شعبيه خلت الفرح كله يرقص كانت اغنيه فرتكه فرتاكا

الكل هيص ورقص بعد ما كانوا بيناموا
ناديه: هو مين ده اللي وقف الفرح كله علي رجل؟
عم محمد: هو ده ادهم؟
ناديه: ده ادهم؟ طيب ماهو البنت ليها حق بسم الله ما شاءالله طول بعرض بحلاوه بخفه دم
عم محمد: وانتي شوفتي خفه دمه فين؟
ناديه: اللي يقلب الجو كله كده ويجنن الكل لازم يكون خفيف الدم ومقبول… ده الكل بيحبه يا راجل

ادهم خلص اغنيته وراح لصاحبه وبيباركله وصوتهم عالي… اخده في حضنه جامد وكان فرحان بجد لصاحبه
بص لمني وبرضه حضنها جامد او هيا حضنته جامد
مني: احنا مديونلك بالليله دي… انت اكتر من اخ
ادهم: بقولكم ايه انا ماليش في الجو ده اتجوزتو وخلاص وربنا يسامحني بقي
ضحكوا كلهم ومحمد ومراته رقيه جايين يسلموا عليه
سلم علي محمد عادي ورقيه اخدها في حضنه وباسها
رقيه: كفاره يا عم ادهم! ما تخيلتش ابدا اني ممكن اقولك الكلمه دي في يوم!
ادهم: دنيا بقي؟ ودواره نعملها ايه؟ بس اول مره اشوف واحده بتحلو علي الحمل؟
رقيه: الهي يجبر بخاطرك زي ما انت جابر بخاطري علي طول كده
محمد: قطط تاكل وتنكر… بس اشمعني انت يا ادهم بتسلم وتحضن وتبوس اشمعني انت؟
ادهم: يا ابني انا ليا كارزما خاصه؟ وبعدين المفروض تحمدوا ربنا ان مراتتكم رضيوا يبصولكم… هي دي اشكال دي

محمد واكرم طلعوا يجروا وراه وجري وراهم علاء من غير ما يفهم بيجروا ليه؟ ومره واحده حضنوا بعض الاربعه وبيهيصوا ويرقصوا والكل مبسوط
ادهم كان بره القاعه وداخل مصطفي شاورله وهو معدي من جنبهم علشان يسلم علي ابوه وامه
مصطفي: سياده المقدم والدي ووالدتي
ادهم: اهلا وسهلا بحضرتك ( سلم علي ابوه)
عم محمد:اهلا عقبالك
ادهم: متشكر… ازي حضرتك يا ست الكل دي اول مره اشوف حضرتك
ناديه: اهلا ازيك يا ابني
ادهم استغرب للحظه
ناديه:مالك في ايه؟
ادهم: لا مفيش عادي… دكتوره ازي حضرتك… مفيش ارواح النهارده بتنقذيها ولا حد بتجننيه؟
ليلي: اهلا… لا مفيش وبعدين انا ما بجننش حد هما مجانين لوحدهم
ادهم: اه انتي هتقوليلي؟
ناديه: عقبالك يا ابني انت وكل اللي زيك
ادهم استغرب تاني وابتسم
ناديه: لأ ماهو انت لازم تقولي بتستغرب ليه؟
ادهم: لا عادي عادي ابدا مفيش
ناديه: لأ فيه… انا قولت حاجه غلط؟
ادهم: لا لا ابدا… الحكايه ابسط من كده بكتير… اول مره بس اسمع كلمه ابني من واحده مش اكتر فالكلمه غريبه عليا
ناديه: ليه وهيا والدتك مكنتش بتقولك يا ابني ولا ايه؟
ادهم للحظه سكت بس تدارك نفسه ورد علي طول
ادهم: الملاجئ مفيهاش امهات… ولا عمي مقالكيش اني تربيه ملاجئ؟ بعد اذنكم
ناديه: معلش يا ابني ما اقصدش اضايقك
ادهم: لا لا تضايقيني ايه الموضوع عادي جدا بالنسبالي
ادهم هيمشي فناديه سألته سؤال وقفه
ناديه: كنت قد ايه؟
ادهم كان عطاهم ظهره واتجمد لان في ذكريات كتيره هتهاجم وهو مش مستعدلها ابدا دلوقتي
ادهم: 11 سنه بعد اذنكم
معطاش لاي حد فرصه يكلمه وخرج بره خالص
ليلي: هو انتي غاويه تعكنني عليه؟ وقته ده امك ماتت امتي؟ ورحت الملجأ امتي؟
ناديه: ما اقصدش اهو فضول بقي… بس صعب عليا قوي وحسيت انه بيتوجع من الوحده قوي والفرحه اللي علي وشه ما بتتخطاش شفايفه… جواه وجع بيداريه وبيرسم علي وشه فرحه علشان اصحابه
عم محمد: لا طبعا ده اناني وما بيفكرش غير في نفسه وانبساطه وبس معندوش الايثار ده؟ قال بيرسم ابتسامه علشان صحابه

اكرم: مساء الخير عليكم جميعا… النهارده اجمل يوم في عمري كله لاني مع اغلي حد في حياتي… وانا مديون باليوم ده لصاحب عمري وحبيبي واخويا ادهم

الكل صقف وصفر وادهم واقف محروج جدا
اكرم: انا هفرجكم علي فيديو بسيط واتمني تستمتعوا بيه!
الفيديو اشتغل والكل بيتفرج

ادهم رايح للمدير بتاعه وكلفه بمهمه جديده
المدير: مهمتك هيا اكرم
ادهم: اكرم؟ ماله اكرم؟
المدير: اتقبض عليه في فيرجينيا من كام ساعه وانت عارف فاضله وقت قد ايه؟ يا ترجعه يا…
ادهم: ده اكرم مفيهاش يا…
المدير: ادهم من امتي العواطف ليها مكان هنا؟ صاحبك اه بس لو اتعرف انه مصري او اي معلومات عنده هتبقي ازمه دوليه… امنع ده باي شكل… طيارتك خلال ساعتين… علاء هيقابلك هناك ومني كمان
ادهم: مني؟ مني اخر واحده ممكن احتاجها وانت عارف ليه؟
المدير: هيا اصلا هناك… هيا كانت معاه
ادهم: علشان كده اتقبض عليه
المدير: قصدك ايه؟
ادهم: قصدي؟ ما تاخدش في بالك يدوب الحق اجهز قبل الطياره
ادهم وصل للشقه اللي علاء ومني فيها واول ما شافوه كانوا زي الغريق اللي بيتعلق فيه

درس المكان اللي اكرم محبوس فيه وبيفكر ازاي يدخله ومش لاقي طريقه
ادهم: ماهو مفيش مكان محصن للدرجه دي؟ لازم يكون ليه ثغره؟
علاء: ليه؟ الشباك معليهوش حراسه
مني: سيادتك بتهزر؟ شباك في الدور 120 نعمل بيه ايه ده؟ مش ناقصاك يا علاء؟
ادهم ساكت وبيفكر: علاء بيتكلم صح؟ مفيش طريق غير الشباك
علاء: علي فكره انا بهزر
ادهم: وانا بتكلم بجد بس محتاج هليكوبتر
مني: هنجيبها منين وهتعمل بيها ايه اصلا؟
ادهم: هجيبها منين لسه مش عارف؟ هعمل بيها ايه؟ هجيب بيها اكرم
علاء كان بيلعب بالكمبيوتر
علاء: لقيتلك طياره بس صعب الوصول ليها
ادهم: سيبني انا اقرر الصعب والسهل

علاء: في فندق جولدن صن في مؤتمر هيعملوه وهيحضر فيه ناس كتير او بمعني تاني في اجتماع لمنظمات المافيا الروسيه معمول هناك… عاملين مزاد علي حاجه
مني: مزاد ومافيا روسيه؟ ممكن… هنعرف نتعامل معاهم.. بس ياتري الحراسه هيكون شكلها ايه ؟ المكان اكيد هيكون مصفح واقتحامه اصعب من مكان حبس اكرم… ادهم انت ساكت ليه؟
ادهم: عندك حلول تانيه؟ مفيش… يبقي نجيب الهليكوبتر ونروح لاكرم ونمشي من هنا وكل ده لازم يتم خلال 3 ساعات بالكتير… وسيله خروجنا من هنا مش هتستني اكتر من كده ولو نجحنا يبقي لازم نختفي من البلد دي كلها بس نجيب الهليكوبتر الاول لكن ازاي؟
مني: هندخل الفندق ونطلع للسطح
ادهم: بالسهوله دي؟
مني: اللي هيقف في طريقنا هنزيحه وبعدين دول بودي جارد يعني هواه مش محترفين ومعندهمش قضيه يعني لو هيختار هيختار حياته.. علاء محتاجين سلاح وكتير يالا بس دوري هيكون ايه؟
ادهم: انتي هتستنينا هنا؟ هتجهزيلنا حاجه توصلنا لهنا ( شاورلها علي الخريطه) لازم نكون هناك في الوقت المحدد
مني: لا طبعا انا هاجي معاك
ادهم: مني؟ انا معنديش استعداد اشتت تركيزي
مني: انا زي زيك مش عبء عليك
ادهم: وانا طبيعتي كراجل لازم اركز عليكي وبعدين انا معنديش استعداد اواجه اكرم لو انتي جرالك حاجه وبعدين وجودك مع اكرم خلاه يتقبض عليه
مني: لا يا ادهم

قاطعها ادهم: انا لو مكانه تفكيري وتركيزي هيكون مشتت تماما والاولويه عندي انتي وبس اسف يا مني
ادهم وعلاء جهزوا واتسلحوا
ادهم: هنجيب الطياره وانا هأمن المكان وانت هتسوق وبعدها
قاطعه علاء: مين ده اللي هيسوق؟ (ادهم بصله)) انا ما بعرفش اسوق طيارات
ادهم: دي هليكوبتر مش طياره
علاء: ايه الفرق؟ عندك استعداد تعلمني؟
ادهم: يخربيت كده يا علاء… وانا طبعا مقدرش اثق فيك انت تأمنلنا الطريق وتجيب اكرم…
بص لمني
مني: بعرف اسوق طياره وانت عارف كده؟
ادهم: اجهزي بسرعه وانت تجهزلنا وسيله خروج وتبقي قريب مننا
ادهم دخل لمني: اكرم مش هيسامحني لو جرالك حاجه ولا انا هسامح نفسي
مني: انا مش مسؤليتكم اصلا… انا مسؤله عن نفسي
راحو الفندق واول ما دخلوا الانذارات ضربت من الاسلحه اللي معاهم واتفتحت ابواب جهنم
ادهم ومني بيضربوا نار وبيتضرب عليهم لحد ما وصلوا للاسانصير دخلوه وطلعوا فوق وفجروه وطلعوا السطح مني جريت للهليكوبتر تشغلها وادهم بيوقف اللي وراهم لحد ما هيا طارت وادهم جري وحصلها واتحركوا وراحوا لاكرم
ادهم علي باب الهليكوبتر ماسك رشاش وواقف علي الباب ووسطه مربوط بحبل
مني نزلت لحد الشباك اللي اكرم جواه
مني: ادهم خلي بالك

ادهم بيضرب حوالين اكرم اللي كان مربوط علي كرسي رجليه وايديه
ادهم ضرب السلسله اللي علي رجليه واكرم وقف و ادهم بيشاورله ينطلهم
كسر القزاز كله بالرشاش ومستني اكرم ينطله
واكرم بينط واحد دخل وضرب رصاصه جت في رجله وبدال ما ينط وقع
مني صرخت وادهم في اللحظه دي نط قصاد اكرم ولحقه ومسكه والاتنين متعلقين في الهليكوبتر
ادهم: ابعدي بينا
مني سحبتهم وبتجري بس الظباط ضربو علي الهليكوبتر رصاص كتير وهيا بتسرب البنزين وبدات توقع
مني قربت لسطح جامد وهنا ادهم ساب اكرم وهو كمان نزل لما الهليكوبتر قربت
الهليكوبتر بتوقع والعنين كلها اتقابلت لمني اللي جوه الهليكوبتر
ادهم واكرم… واكرم ومني
اكرم بيصرخ: ادهم امسك الطياره بالحبل ادهم مني

ادهم كمان بيصرخ لان الحبل بدأ يشده ويجرجره لحد ما وصل للحرف وادهم بيصرخ وبيدعي ان مني تفكر وتقطع الحبل من الطياره وتتشعلق هيا بيه
ادهم وصل لحرف السطح ووقف لان مني فعلا قطعت الحبل واتعلقت بيه واكرم منهار تماما
ادهم بيشد الحبل لحد ما شد مني وطلعها واول ما طلعت تجاهلته وجريت لاكرم اللي حضنها جامد
ادهم: العفو… اي خدمه
مني: اسفه يا ادهم متشكره
ادهم: ماعلينا خلال لحظات مش هنقدر نتحرك يالا بينا من هنا
نزلو بسرعه واتصلوا بعلاء يقابلهم
علاء: ادهم الطرق كلها مقفله مش هقدر اوصلكم حاولو تطلعوا انتو المترو قريب منكم اتحركوا بسرعه قبل ما يوقفوه هو كمان
ادهم ساند اكرم المتصاب وبيجروا للمترو بس البوليس وراهم
ادهم: ادخلوا انتو الاول
اكرم: ادهم
ادهم: قابلو علاء وانا هحصلكم بس لازم اعطلهم الاول
دخلهم المترو وهو وقف يواجه الكام ضابط ضربهم وجري لفوق ركب اقرب متوسيكل والكل بقي وراه هو
فضل يجري منهم وهما وراه لحد ما اخيرا قدر يهرب
الطيار: انا عندي اوامر اتحرك دلوقتي
علاء: استني لحظات ادهم هيجي
فات خمس دقايق
الطيار: كلنا هنتحبس هنا لو ما اتحركناش حالا
اكرم: احنا بنتكلم عن ادهم؟ تعرفه؟ ادهم بيضحي بحياته علشانا واحنا نهرب ونسيبه؟
الطيار: انا عارفه بس لازم نخرج من هنا وهو عارف كده كويس
لحظات وادهم ظهر قدامهم ولحقهم واتحركوا كلهم ووصلوا مصر

كانوا في المستشفي كلهم مع اكرم وادهم اول ما دخلهم كلهم فرحوا بيه
ادهم: انتو مش هتتنيلو بقي وتخلصونا من الفيلم الهندي ده؟
اكرم: قصدك ايه؟
ادهم: قصدي انت وهيا
الاتنين اتحرجوا والكل سكت
ادهم: ايه؟ ايه؟ كلامي مفاجئ ولا ايه؟ ادهم امسك الطياره…(بيتريق عليهم) طياره ايه والنبي اللي امسكها هاه؟ قالولك عني ايه هاه ؟ قال امسك الطياره قال
مني ضحكت
ادهم: بتضحكي سيادتك…( اتريق عليها هيا كمان) تطلع ايه المافيا الروسيه؟ اللي يقف في طريقنا نزيحه… دول حبه بودي جاردات هواه مش محترفين… فجأه بقيتوا انتو الاتنين خبراء
انا مش هشتغل مع حد فيكم تاني؟ … بس ياريت بقي تخلصونا وتنجزوا وتتجوزوا
اكرم: ادهم انت بتتكلم في ايه؟
ادهم: في صوره عبس؟ تعرفها؟ انت عارف الكل عارف انكم بتحبوا بعض.. علاء صح؟ ( شاور بدماغه اه) محمد؟ (شاور برضه) رقيه؟
انت عارف بتاع الامن اللي علي البوابه عارف! عارف الممرضه اللي خرجت دي عارفه؟ وانتو الاتنين عايشين دور الهبل ودور اللي مش واخد باله.. مستنين ايه؟ هاه؟ افهم؟ انت بتحبها وهيا بتحبك؟ فين المشكله؟ انت في لحظه اهوه عمرك كان هينتهي؟
اكرم: واحد غيرك يتكلم عن الجواز يا ادهم
ادهم: انا لو الاقي اللي تحبني كده وانا احبها مش هتردد لحظه اني اكون معاها… بس للاسف
اكرم: في بنات كتير يتمنوا
ادهم: سيبك مني المهم انا لو مكانك مش هتردد لحظه اني اتجوز واعيش مع حبيبتي
مني انسحبت بهدوء وادهم فضل مع اكرم والكل مشي
اكرم: انت عارف اني سبق وطلبت منها الجواز بس هيا رفضت بتقول مش متخيله نتجوز ونطلع نواجه الخطر. هيا رافضاني يا ادهم
ادهم: مش يمكن انت محاولتش كفايه… انت ما اجبرتهاش توافق…
اكرم: مش عايز اجبرها

ادهم: هيا بتحبك وده شيئ منتهي… الارتباط بقي ده في ايدك انت… انت لازم تحارب علشانها
اكرم: وبعدين يا ادهم شغلها مش هقدر اتجوزها واسيبها تشتغل في مجالنا ده مع كل اللي بنتعرضله؟
ادهم: لا كده يبقي هبل بقي.. انت حبيتها في المجال ده… ما ينفعش بعد ما تحبها تطلب منها تسيبه؟ انا مثلا حبيت دكتوره وعارف انها بتبات بره او انها ممكن تطلب في اي وقت… ما ينفعش اول ما ارتبط بيها اطلب منها تتخلي عن عمرها كلها… ما ينفعش… زي ما انت مش هتتقبل لو هيا قالتلك سيب شغلك انت كمان ما ينفعش تتوقع منها تسيبه علشان خاطرك؟
اكرم: انت بس علشان علي البر لكن لو كنت مكاني
قاطعه ادهم: لو كنت مكانك كنت هبقي متجوز من سنين بس انا مش مكانك… اكرم انت مش هتسيب شغلك علشانها يبقي ما تطلبش منها تسيبه علشانك!
اكرم: ما اقدرش.. انا كراجل مقدرش مراتي تواجه خطر زي ده
ادهم: يبقي تقولها انا اسف شوفي حياتك ومستقبلك وانا ما انفعكيش؟
اكرم: بس انا بحبها
ادهم: يبقي تتنازل شويه وهيا تتنازل شويه وتتقابلو في نص الطريق
ادهم سابه ومشي لقي مني مستنياه وبتعيط واول ما شافته عيطت في حضنه
مني: انا بحبه جدا يا ادهم وفعلا كان ممكن حياته تنتهي ومش عارفه كنت هعمل ايه من غيره؟
ادهم مسح دموعها: يبقي بتبعدي عنه ليه؟ هو بيمد ايده ما تمسكيها؟
مني: مش هقدر يا ادهم… اكرم عايزني اغير مجالي وانا ما اقدرش ابقي عارفه هو بيواجه ايه وافضل انا كده؟ لازم اكون معاه؟ وبعدين لو خلفنا هنعمل ايه؟ هسيبه ازاي يخرج شغله؟
ادهم: روحي معاه

مني: وابننا اسيبه لمين وازاي اسيبه؟ ادهم لأ وبعدين لو جراله حاجه؟ هعيش ازاي؟
ادهم: لو انا عارف اني هموت بعد ساعه عايز اعيش الساعه دي في حضن حبيبتي… لو جراله حاجه كنتي هتفضلي عمرك كله ندمانه انك ضيعتي الوقت ده كله بعيد عنه… مني الحياه ما بتديش كل حاجه بس بتدي فخدي منها اللي بتديهولك.. بتديلك حبيب بيعشقك وبيحبك وانتي بتحبيه كل الافتراضات التانيه دي تتعاملو فيها بعد ما تكونوا مع بعض المهم تكونوا مع بعض واوعي العمر يفوت والحياه تسرقه منك؟
مني: يعني اعمل ايه؟
ادهم: خدوا خطوه وسيبوا خطوه تجيب خطوه… الاول نتجوز وبعدها نبقي نشوف العيال… وبعدين مش ممكن لما تتجوزي تزهقي من الشغل وانتي بنفسك تسيبيه؟ بتسبقوا الاحداث ليه؟ ؟

هنا الفيديو اتقفل والنور نور والكل بيبص لادهم اللي قاعد علي ترابيزه جنب الاستيج في وش تربيزه ليلي وباصص للارض واتفاجئ ان الكل بيبصله وصمت حواليه ونظرات اعجاب من الكل
اكرم طلب من ادهم يطلع الاستيج جنبه وادهم طلعله
ادهم: علي فكره الليله دي بتاعتك مش عارف بتضيعها عليا انا ليه؟
اكرم: لان انت حبيبي
ادهم: ههههههه والله وانت
اكرم: بما انك انت كنت الناصح الامين بتاعنا سؤال بيفرض ذاته… ليه انت مش متجوز؟ طالما دي نظرتك للحياه؟ البنات كلها وحشين في نظرك؟ ايه ايه؟ ايه السبب في اضرابك عن الجواز؟
ادهم: شرط الجواز الاساسي بالنسبالي اني احبها وتحبني وحط مليون خط تحت احبها دي
اكرم: وايه المانع؟ ليه ما بتحبش؟
ادهم: قولي فين الزرار اللي ادوس عليه وانا ادوس عليه حالا
ادهم بيحاول يقلب الموضوع هزار لانه ما ينفعش يقول انه بيكره الستات كلهم وبيحتقرهم ومعندوش استعداد ابدا يربط نفسه بحد فيهم
اكرم: لا بجد يا ادهم ليه؟
ادهم: انت عايزني اضرب النهارده صح؟ اقولك ايه؟ شوف في ناس بتعتبر الستات غايه او هدف يوصله او حلم لكن انا بشوفهم ومع احترامي للكل وسيله مش اكتر… وسيله لاستمراريه الحياه وبما ان الحياه مش هتقف لو انا ما اتجوزتش فمش عايز اتجوز فهمت؟
اكرم: مش معقول يا ادهم البنات كلها وحشه في نظرك؟
ادهم: مش بقولك عايزني اضرب؟ بص لو انت لابس نظاره شمس اصلي بتعملك ايه؟
اكرم: بتخلي الدنيا غامقه وضلمه شويه
ادهم: بالظبط انا لابس بقي النظاره دي فمهما تكون اللي قدامي كويسه او حلوه انا شايفها بالنظاره غامقه ومظلمه ومش عايز اقلع النظاره فهمت؟ فمش المشكله في البنات المشكله فيا انا بنظارتي… الا اذا في واحده عندها عته وغباء كفايه ومجنونه جدا لدرجه انها توقف قصادي وتكتفني وتقلعني النظاره دي فساعتها هشوفها بس طبعا المجنونه دي مش موجوده او لو موجوده لسه مقابلتهاش (وبص لليلي) او لسه هيا مقدرتش تقلعني النظاره السودا… وكفايه كده لان الليله ليلتك يا معلم
ادهم قلبها اغنيه لانه عايز يهرب من الاسئله دي

ناديه: يارب تلاقي البنت دي؟
دعتها من قلبها وهيا بتبص لبنتها وشيئ جواها خلاها تتمني ان البنت دي تكون بنتها

خلص اغنيته وهرب من الكل وانسحب بهدوء وخرج بره القاعه خالص
ليلي قاعده زهقانه وفجأه وقفت
ناديه: ايه هتروحي ولا ايه؟
ليلي: لا هدور علي حمام بعد اذنكم
كانت مخنوقه من جو القاعه والسجاير والهيصه والدوشه والتمني والفستان الابيض
خرجت بره واول ما لقت بلكونه دخلتها وبتاخد نفس طووويل جدا وكأنها كانت محرومه من الهوا جوه
سانده علي السور وبتتنفس وبس وفجأه سمعت صوت
ادهم: هو الهوا خلص جوه للدرجه دي؟
قلبها هيخرج من مكانه اول ما سمعت صوته
كان نفسها تقوله انها بتتنفس بس وهو موجود
ليلي: الجو خنقه والسجاير مضايقاني بس للاسف
ادهم كان مولع سيجاره فأخد منها نفس طويل ورماها من ايده
ادهم: اتنفسي براحتك
ليلي: انت هربان ليه؟
ادهم: مش هربان بس بتنفس… والدتك طيبه قوي غيرك وغير والدك صح؟
ليلي: امي طيبه لدرجه الهبل… لدرجه انها معجبه بيك انت تخيل؟
ادهم رفع راسه وبصلها باستغراب ووجع جواه مش عارف يتخلص منه
ادهم: عندك حق
ليلي ندمت علي كلمتها لانها حاسه بوجعه ده
ليلي: ممكن اسألك سؤال؟
ادهم: اعتقد انك هتسألي حتي لو قلتلك لأ؟
ليلي: هو انت بتفتقد امك وابوك؟ ولا الحياه بقت عادي من غيرهم واتعودت؟
ليلي معندهاش ادني فكره سؤالها ده عمل ايه في ادهم؟ ما بيفتقدهمش؟ ادهم بيفتقدهم في كل لحظه وثانيه بتمر وبيتوجع من وحدته بس عمره ابدا ما ظهر وجعه ده لحد ابدا ابدا! سكت ومعرفش يرد عليها ومعرفش يكدب او ملقيش كدبه يقولها
ادهم: اتأخرت عليهم ولازم ادخل
يدوب هيمشي
ليلي: هو انت عندك استعداد فعلا تموت علشان حد فيهم؟ ممكن تضحي بحياتك علشان حد؟
ادهم: انتي شايفه ايه؟
ليلي: ما اعتقدش انت ما بتخطيش خطوه الا وانت حاسبها
ادهم: فعلا
ليلي: يبقي لو عارف انك هتضر او ممكن تموت مش هتضحي بحياتك! انت بس عايز تظهر بطل قدامهم
ادهم: انتي شايفه كده؟ ؟
ليلي: ايوه ومستغربه قوي رأيهم فيك
ادهم: يبقي انتي عرفتي اللي هما معرفوهوش في سنين… انا مبهتمش بحياه حد وما بيفرقش معايا حد وبهتم بنفسي وبس… بعد اذنك
ادهم سابها وخرج وراح لزمايله قلع جاكته البدله وحطها جنبه وقعد علي تربيزته ولاحظ ان ام ليلي مرقباه وحس انه متكتف قدامها
شويه وليلي دخلت مكانها وقعدت وحست انها ضايقت ادهم بكلامها… ديما بتقول كلام غير اللي هيا عيزاه او حساه
الكل بيرقص والرجاله بيلفوا حوالين القاعه
والعروسه علي الاستيج هيا وصحباتها
ادهم علي تربيزته سرحان
العروسه بترقص وفجأه الانوار بتنفجر شويه شويه
والاستيج جزء منها وقع ومني وقعت ورجلها اتحشرت
اكرم والرجاله بعيد عنها كتير
وفجأه سمعوا دربكه جامده والسقف المعلق كله بيوقع من طرف ومني في طريقه ولو خبطها هيقتلها
مني صرخت واكرم صرخ من بعيد
اكرم: منننننننننننننننني
والكل مستسلم لموتها

وفجأه ادهم ظهر محدش عارف منين وحاول يخرج مني وبعدها لاحظ ان السقف بيوقع من الطرف وهياخد في وشه مني
ليلي وامها وابوها في جنب بس كلهم عنيهم متعلقه بادهم هيعرف يطلع مني ولا لأ؟
السقف بيوقع واحده واحده والكل اتجمد مكانه
اكرم اصحابه والضباط الا ادهم
ومره واحده السقف نازل من الطرف وبكل سرعه رايح لمني وادهم
ادهم ساب مني ووقف قدامها في وش السقف اللي وصل لعنده وخبطه بس ادهم وقفه
ادهم مش قادر يوقفه فصرخ
ادهم: اكرم انت بتعمل ايه حرك مراتك مش هقدر امسكه كتير اتحركوا
هنا الكل اتحرك فعلا
ليلي: ماما بصي ادهم
ناديه: ماله اهو اتحرك هو
ليلي: بصي للحديده داخله في صدره ومعديه للناحيه التانيه ركزي
عم محمد: فعلا داخله في صدره
التلاته واخدين بالهم بس الباقي مشغول
ادهم: بسرعه يا اكرم
اكرم اخيرا خرج مراته وشالها ومحمد وعلاء واقفين مع ادهم ساندين السقف
ادهم بيحاول يخرج الحديده من صدره من غير ما حد ياخد باله
علاء: احنا هنزقه ونسيبه ونجري اتفقنا
وفعلا زقوه التلاته فخرج من صدر ادهم اللي غمض عنيه للحظه
وجريوا وسابوه
ادهم جري علي ترابيزته بسرعه شد جاكتته ولبسها بسرعها واخد باله ان ليلي بصاله
عم محمد: يا بنتي اهو كويس احنا كان متهيألنا؟
ليلي: لا يا بابا لبس الجاكت علشان محدش ياخد باله
ادهم: اكرم خد مراتك وامشي من هنا
اكرم: لا انا لازم افهم
قاطعه ادهم: مش وقته… ما تسمحش لحد يضيع فرحتك… الليله دي بتاعتكم عيشوها بقي… مني خدي جوزك وروحوا يالا… انا هنا هخلي بالي وهعرف ايه اللي حصل وهبلغكم بس انتو روحوا يالا… اكرم امشي مفيش حد اتأذي والكل اهوه كويس امشي انت واحنا كلنا هنا
علاء روح وصلهم يالا خدهم وامشي
علاء ومحمد: ادهم بيتكلم صح روحوا انتو… احنا هنا
اكرم اخد مني ومشيوا وعلاء راح يوصلهم
ادهم: محمد خد مراتك وامشي…
محمد: لا انا هفضل معاك
ادهم: هو في ايه النهارده محدش بيسمع الكلام ليه؟
مراتك حامل وزمنها تعبانه خدها من هنا اتحرك
محمد مشي وهو ومراته
فريق ادهم مصطفي ومؤمن وهشام وخالد جوله
ادهم: انتو تخرجوا الناس من هنا وتقفلوا القاعه وتحاولو تعرفوا ايه السبب بسرعه اتحركوا
جريوا من قدامه وادهم كان هيوقع سند علي التربيزه وبيكح فشد فوطه وحطها علي بوقه وبعد ما كح كانت مليانه دم
ادهم انسحب بهدوء ومشي بالعافيه
ليلي: مجنون
جريت وراه وابوها وامها معرفوش يوقفوها
مشيت وري خط دم في الارض وهيا رافعه فستانها وبتجري لحد ما لقت مخرج طوارئ
فتحت الباب لقته في الارض
ليلي:ادهم ادهم فوق
رفعت راسه وحطتها علي رجليها واخدته في حضنها
ليلي: فوق علشان خاطري فوق
ادهم حس بيها: انتي جايه ورايا ليه؟ سيبيني
ليلي: هتصل باي حد
ادهم شد التليفون من ايدها: مش عايز حد يعرف وخصوصا اصحابي انتي فاهمه؟ الليله دي اكرم مستنيها من سنين ولو عرف هيسيب الدنيا كلها ويجيلي وانا مش عايز ده فاهمه؟

ادهم بيتكلم بالعافيه وليلي بتحاول تسكته
ليلي: مش هقول لحد هقول لمصطفي بس يجيب الاسعاف انا هتصرف انت بس خليك معايا انت فاهم؟ لازم اوقف النزيف
حطته من حضنها وفتحت الجاكت صدره كان غرقان كله دم قطعت قميصه
ليلي بتعيط وايديها غرقانه دمه وبتترعش وكأنها عيله اول مره تشوف المنظر ده… دموعها بتنزل
ادهم باصصلها وابتسم وكأنه مش متصاب
ادهم: هشششش اهدي.
ايده حاولت تمسح دموعها بس بدال ما يمسحهم وسخ وشها دم
غمض عنيه وابتسم: وشك اتبهدل وفستانك كمان
ليلي: فداك عمري كله مش فستاني
ادهم مسك ايديها اللي بتترعش وبصلها
ادهم: مش عايز اكتر من كده… كفايه عليا قوي ده… انا قلت جوه ان البنات ممكن يكونوا حلم وبالنسبالي وسيله انا كدبت لان انتي حلمي… انتي حلمي البعيد.. انتي اجمل مافي حياتي بس للاسف الظاهر ان حياتي قصيره… لو هموت عايز اموت في حضنك ضميني وقولي انك بتحبيني
ليلي ضمته: انا بحبك.. انا بتنفس حبك يا ادهم
ليلي حست انه ايديه اترخت حواليها بصتله لقت عنيه مقفوله
ليلي: ادهم… ادهم
بايد بتترعش حطتها علي رقبته ومكنش فيه نبض نهائي… ادهم مات بين ايديها وفي حضنها
حقق امنيته انه ما يموتش وحيد وانه يموت في حضن حبيبته

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة التاسعه- لشيماء محمد #9

 1,760 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص متنوعة

رواية العاهرة بقسوة الزمن كاملة

Published

on

Prev1 of 4
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.1
(21)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

كاملة

 

الفصل الأول

ولم دخلت علي جوز امي ولقيته بيغتصب اختي ضربه بسكينه في ضهره ووقع عل الارض
انا مي عندي 25سنه واختي احلام تؤمي ابويا اتوفا من صغرنا وامي اتجوزت. جوز امي اخد فلوسنا وشرب بيها كان ينزلنا نشتغل اي حاجا لنكله هو وامي. امي مكنش همها غير انها ترضيه وبس بدئت قصتنا مع الراجل ده واحنا عندنا 12 سنه كل يوم تعزيب واهانه وشغل ومن ايد تضرب فينا
امي كانت بتخيط هدوم واحنا بنشغل الصبح تحت ايد الناس لناخد جنهات وبعد نرجع ناخد الهدوم ال امي مخياطاها نوديها لصحبها في بيوتها وفي يوم من الايام اختي خلصت قبلي ورجعت البيت امي مكنتش في البيت وقتها كانت عند حد بتخيطلو ولم رجعت اختي بدقايق لقيت جوز امي بتهجم علي اختي وبقطع اهدومها انا فضلت اصرخ واضرب فيه بس للاسف بيتنا كان بعيد عن الناس وحتا هو زقني علي الارض انا وقتها ومن غير تفكير وجسمي بيرجف من ال حصل جبت سكينه وغزيتها في طهره ومدرتش بكل ال حصل غير لم وقع علي الارض وسايح في دمه وانا حضنت اختي وفضلنا نعيط لحد مجت الحكومه وامي فضلت تضرب فيه كانت زعلانه عليه ومفرقش معها بنتها اي قسوه القلب دي دي اكيد مش امي وفضلت اعيط واخدوني يحققو معايا وكاني ازنبت لم دفعت عن شرف اختي ال هو شرف بينتها برضو بس كل همها جوزها وبس. وكنت بترعب من كل عسكري ماسكني وكنت بحس اني في دنيا كلها غابه وبصوت امي ال بتقول منك لله يبعيده انا هموتك هموتك لو سبوكي
وكنت ببكي ومكنش في حد قلبه رحمه وبدخلت الظابط. انتي عامله نفسك. شجعاعه خلي شجعتك تنفعك لم نعدموكي انتي يحته مفعوصه تعملي كده. رديت قلتلو لو الشرف رخيص مكنوش سموه شرف وال حتا تمنه كان غالي هو سمع الكلمه وسكت قالي قربي واحكيلي يمكن اقدر اسعدك شكلك مظلومه. ايوا والله يسعت الباشا مظلومه هو هو ال كان السبب هو ال اتهجم علي اختي وكمان قطع هدومها ومش دي اول مرا ولم كنا بنقول ل امنا مكنتش بتصدق واتقول انتو عاوزين تخبرو عليه يولاد الكلب ومكنش بايدنا حاجا لقيته بيقولي ربنا يهون عليكي بس قصتك مش هقدر اسعدك فيها وكانو مش مصدقني. كنت فاكرا ان جوز امي مات بس السكيه مش صابت قلبو وبعدها دخلوني الاصلحيه وهناك شفت تعب السنين وشفت مرار. ولم بقا عندي 19 سنه حولت ابعد عن المكان وزهقت منو وهربت بس وقتها كنت بفكر اروح فين واعمل اي مكنتش اعرف حد غير اهلي فرحتلهم قلت يمكن اتغيرو ولم رحت لقيت امي بتقولي اي جابك يبنت الكلب والله لطلبلك البوليس تاني انا سمعت كده طلعت اجري اجري وكنتش حاسه بنفسي غير ونا في مكان كله شجر وبيوت قعدت بفكر اعمل اي واروح فين وحتا اختي كنت نفسي اطمن عليها منك لله ي امي وفضلت اعيط لحد مرحت في النوم وفجاه صحيت علي صوت حد بيصحيني بيقولي مين انتي واي عمل فيكي كده قومي ونفضي هدومك قمت وقلت وانا خايفه وبترجف انا اهلي طردوني قالي اهلك اي وانتي صغيرا للكلام ده تعالي معايا وخدني بيتو وقال لمراتو خليها تسعدك في البيت واهو نكسب فيها ثواب ردت قالت احنا لقيين ناكل لم ناكل ال انتا جيبها دي وبعدين بينتك علي وش جواز والواد ابنك هيبصلها منتا عارف يدخلت الهنا. قال يسيتي ربنا هيرزقنا برزقها اسمعي الكلام انتي بس. طيب يخويي لم نشوف اخرتها

وفضلت تقريبا خمس شهور عندهم وانا مستحمله الذل وشتيمت بنتهم فيه وحتا ابنهم الصايع ال كل شويا يلطش فيه وفي مرا جهه عريس لبنتها جيت اقدم الشاي للعريس واهلو فكروني العروسه قامت ام العريس وبستني وقالت دي قمر 14والله وعرفت تنقي يبني اقعدي جنبي يبنتي انا حماتك وليسا بدها تكمل راحت ام البينت العروسه لطشتني بالقلم وقالت غوري جوا. دي مش بينتي وال العروسا دي خدامه. والشاب قال ايوا يماما دي مش العروسا. ومالو يبني مش العروسا لي تضرب البنيه كده هيا عملت اي. اقعدي يماما. حاضر يبني اديني قاعده لم تشوف اخرتها

ولم شافت العروسا لقيتني اجمل منها وحتا ابنها فضل يبص عليه وكاني عجبتو وكل الموجودين ا
لحظو كده خروجهم من البيت. نادت عليه. وقال امشي برا من بيتي مشفش وشك هنا تاني غوري وفعلا مشيت بعدها دنيتي بقيت اروح فين يدنيا يدواره قلت هشوف حد يشغلني خدامه منا كنت بخدمهم ومكنتش باخد فلوس وفعلا فضلت اضور لحد ملقيت راجل بواب عماره وقالي هسعدك يبنتي تعالي ورايا ورحت وراه وفعلا اشتغلت عند ناس كويسه راجل ومراتو وليهم ابن وحيد هو وكيل نيابه اسم الشاب رائفت وكانو افضل من الناس ال كنت عندهم بكتير كنت بساعد وكنت هاديه جدا كان ابنهم اكتر حاجا بكرها في الدنيا هيا البنات عرفت من امو قالت. اوعي تدخلي عليه وال تكلميه هو لم يعوز حاجا هيندهلي انا ومتزعليش لو عملك هو معزور الله يجزيها ال كانت السبب قلت ممكن تحكيلي الحكايه قالت حاضر يستي كان زمان يعرف بينت ناس اغنيه اوي ولم اتقدملها قبل ميكون وكيل نيابه رفضو اهلها قصه كام سنه وال وجعو ان اتخطبت لصحبو يعني من النحيتين يمي صحبو وحبيبيتو وبعدها تعب شويا وبقا زي منتي شايفه علي الحال ده. بصراحه صعبه يخاله علي ابنك الله يكون بعونه. حاضر مش هقرب منه وهحاول اكون لطيفه معه وهستحمله متخفيش. يكملك بعقلك يبنتي. كنت كل مرا بعجب بشخصيتو اكتر كنت غصب عني بحاول اكلمو شد ال عمرو مفكر في الحب معنا كل مرا بيشخط فيه بس كنت بحس قلبو طيب وحتا بين صاحبو هو بيكون حاجا اكويسه في وسطهم ومع الايام لقيتو بدء يتغير معملته معايا وبقا لطيف اشوي في اشويا انا كنت بفرح من كلمه صباح الخير يمي كنت بحس اني ملكه الدنيا واشويا اشويا بدء يضحك ويبصلي….

Advertisement

 33,711 اجمالى المشاهدات,  630 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.1 / 5. عدد الأصوات: 21

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 4
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص متنوعة

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

Published

on

3.4
(347)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

انا إسمى ليلى متجوزه من ٣ سنين وجوزى إسمه أحمد، أحمد بيسافر فى شركه فى القاهره بيشتغل فيها ، وبيجى خميس وجمعه كل أسبوع ويسافر تانى ، أنا معايا بنوته إسمها حنين ودلوقتى قاعدين فى الشقه لوحدينا! بس عندى جارتى إبتسام صحبتى من ايام الجامعه متجوزتش مع إنها زي القمر بس زي ماتقولو النصيب ، باباها ومامتها إتوفو فمكنش قدامها غيرى ، فأحمد إقترح عليا إننا نقولها على الشقه إل جنبنا تيجى تسكن فيها وبالفعل حصل كدا ، فبقت إبتسام قاعده يوميا فى شقتى ، وفى اوقات بتيجى وأحمد موجود ، النهارده الخميس ، وانا لازم اوضب لأحمد الغدا عشان يجى يلاقيه جاهز ، ببص لقيت جرس الباب بيرن ، قلت دى أكيد إبتسام ، رحت فتحت وفعلا طلعت إبتسام ، جيتى فى وقتك والله ، ونبى ياسوسو شيلى حنين ، عشان الحق اوضب الغدا لأحمد الا زمانه جاي ، إبتسام بفرحه كدا بس مفهمتش معناها وقالتلى هو احمد جاي النهارده !؟ ضحكت وعادى يعنى قولتلها أيوا يابنتى مهو بيجى كل خميس وجمعه ، إبتسام قالتلى ماشي إدخلى وضبى وأنا قاعده اهوو بلاعب حنين ، بعد يجى عشر دقايق كدا سمعت صوت حنين بتصرخ صرخه جامده انا عارفه بنتى ، لما بكون بعيده عنها بتعيط بس مش اوى كدا رميت إل فى إيدى وجريت على الصالون اشوف فى إيه فوجئت ………

#الفصل_الثانى

فوجئت بإبتسام شيلاها وعماله تهدى فيها ، انا جريت على بنتى واخدتها منها وقولتلها مالها حصلها إيه !؟

إبتسام قالتلى ، مش عارفه فجأه لقيتها بتصرخ لوحدها كدا ومش عارفه مالها ، فضلت افتش فى حنين حته حته ملقتش حاجه ، فضلت اقولها مالك يا نونه يا حبيبتى البنت تبص لإبتسام وتعيط وطبعا هى مش بتعرف تتكلم ، انا بقول لإبتسام هى بتبصلك كدا ليه ،! فجأه لقتها بتزعق فى وشي وبتقولى إيه ياليلى إنتى هتشكى فيا ولا إيه مكنش العشم وقامت خارجه بسرعه وهى بتعيط ملحقتش حتى أمنعها ، انا مش قصدى حاجه بس نظرات حنين ليها كانت غريبه اووى ، قلت خلاص اما احمد يجى هبقا أصالحها هى برضوا صحبتى وحنين بعد شويه هديت ونامت وبدات اجهز فى الغدا تانى ، …

جينا بليل وأحمد بعد ماإتغدى وفضل يلاعب حنين شويه ونامت فى إيده ، فبيقولى الا إبتسام فين !؟ مشوفتهاش النهارده ، انا قولتله بصفو نيه ، إسكت يااحمد إبتسام زعلانه منى اووى وبدأت احكيله إل حصل ، احمد زعق فيا واول مره يعمل كدا واتا إتصدمت من رده فعله ، وقالى وبعدين معاكى فى شغل العيال دا وبعدين حنين عيله عندها سنه إزاى هتفهم إيه بيحصل حواليها وإزاى تشكى فى صديقه عمرك كدا ! وقام قايم مره واحده ورايح عند الباب بقوله أحمد إنت رايح فين !؟

قالى رايحلها ….

#الفصل_الثالث

قولتله إحنا الساعه عشره بليل ، مينفعش تروحلها دلوقتى إفرض كانت نايمه !؟ قالى لا هى مبتنمش دلوقتى ، قمت وقفت وحطيت إيدى فى وسطى وقولتله نعم !؟ وإنت إيه إل عرفك بمواعيد نومها ياااحمد!؟ احمد قالى بكل هدوء لانها كانت هنا متاخر اووى ساعه ماكنت حنين سخنه ، انا خبطت على دماغى بإيدى وقولتله ااه إفتكرت ولسه جايه اقوله إستنى أجى معاك لقيت حنين صحيت وهو إختفى بعد فتره لقيته جاي وبينهج كدا والعرق على وشه كتير بقوله مالك يأحمد حصل إيه !؟ قالى مافيش حاجه إبتسام إتصالحت خلاص وهتبقا تجيلك بكرا انا عديت الموضوع لانى واثقه فى جوزى جداا وكمان فى صحبتى ، واليوم عدى وقلت خلاص لما تجينى بكرا هصالحها ، ونمنا وجه اليوم التانى يوم الجمعه، قمت عملت الفطار وعملت شاور لحنين ورحت اصحى احمد بحط إيدى على وشه براحه كدا ، قام قايم مخضوض وبيبرق جامد ، انا إتخضيت من شكله بقوله مالك يااحمد انا بصحيك براحه ، بلع ريقه بصعوبه وقالى معلش كنت بحلم بكابوس ، جبتله كوبايه الميه من جنبه وعتطهاله وقولتله خد يا حبيبى إهدى كدا وإستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، احمد فضل يبص حواليه بريبه كدا وبعد شويه هدى ، قولتله يلا تعالى عشان الفطار جاهز ، احمد قام اخد شاور وفطرنا وقعدت انا وهو نتفرج على التلفزيون وحنين بتلعب على كتفى ، احمد إنت يابنى سرحان في إيه دا كله ، !؟ احمد بصلى وهو ساكت وقالى ولا حاجه بقولك إيه انا مشوار صغير كدا وراجعلكم ماشي ! انا قولتله رايح في

#الفصل_الرابع
احمد قالى هبقا اقولك بعدين وبالفعل خد مفتاح عربيته وهو طالع من الباب قالى متفتحيش لحد ، قولتله ماشي وانا مش فاهمه اي حاجه ، قعدت الاعب حنين وإتشغلت بيها وعدى نص ساعه ، طلعت الفون بتاعى وقلت هرن على احمد الا إتاخر برن غير متاح برن غير متاح إضايقت اووى وقلت ياترى راح فين !؟ ببص لقيت الجرس بيرن حطيت حنين على الأرض تلعب ورحت عند الباب وبصيت من العين السحريه لقتها إبتسام فرحت جداا ورحت فتحتلها بسرعه وقمت حضناها وقولتلها سوسو حبيبتى إخص عليكى كدا تفهمينى غلط وتزعلى منى !؟ دا كله وإبتسام ساكته طلعت من حضنها وقلتلها مالك ساكته ليه !

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
قامت ضحكالى إبتسامه خفيفه كدا وقالتلى مكنش العشم يا ليلى ، دخلتها وقولتلها إخص عليكى دى حنين زي بنتك برضوا ولا إيه ضحكت وقالتلى عندك حق هى فين صح شاورت على حنين وقولتلها اهي..حنين بصتلها بصه غريبه كدا مش بصه بنت بس انا قلت عادى ، إبتسام جريت عليها وحضنتها وقالتلى روحى إعمليلى حاجه اشربها ياليلى هتفضلى واقفه كدا كتير قولتلها بس كدا عيوووني ، وسبتها ودخلت المطبخ عملتلها عصير فراوله لأنى عارفه إنها بتحبه جداا ولتانى مره اتفاجأ بصراخ حنين عالى اخدت العصير وجريت عالصالون وحطيته على التربيزه واخدت البنت من حضنها وهى بتصرخ وقلبى بيوجعنى

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
اوى عليها وانا مش عارفه من إيه اابنت اول ماجات فى حضنى سكتت ؛ بصيت لإبتسام وقولتلها انا مش عارفه مالها بتكون كويسه وفجأه كدا تبكى ؛ إبتسام سكتت شويه وقالتلى إتلاقى عندها مغص ولا حاجه انا صدقتها وقعدنا نشرب العصير وفى وسط الكلام بقولها إنتى مش ناويه تتجوزى بقا يا سوسو الا فين عادل زميلنا ال كان معجب بيكى فى الكليه فجأه حالها إتبدل وزعقت فيا جامد وعنيها برقت انا إتخضيت بقلها مالك يابنتى انا قلت حاجه غلط ، هديت وقالتلى معلش ياليلى بس عادل الله يرحمه انا إتصدمت قولتلها إمتى دا ، قالتلى فى السنه إل بعدنا عن بعض فيها ، انا مرتضش افتح مواضيع تانى معاها عشان متزعقش وفجأه لقيت صوت الباب بيفتح من برا بالمفتاح…

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
#الفصل_الخامس
لقيت أحمد داخل علينا ووشه عامل شبه وش الأموات مفهوش دم ، تحسو كدا إنه مخضوض او فى حاجه حصلتله انا جريت عليه وقولتله مالك يا حبيبى وشك متغير كدا ليه ! أحمد بص لإبتسام بصه غريبه وقام حاطط إيده على شعرى وإبتسم إبتسامه خفيفه وقالى مافيش حاجه يا حبيبتى إرهاق بس شويه ، إبتسام بصت من بعيد وضحكت من بين أسنانها وقالتله إزيك ياأحمد عامل إيه ، وصلنا عندها وأحمد رد عليها السلام من غير ما يبصلها انا إستغربت من رده

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
فعله لانه إمبارح كان بيتخانق معايا بسببها دلوقتى حساه مش طايقها ، دخل على الاوضه وقالى تعالى ورايا قولت لأبتسام خلى بالك من حنين يكون انا جيت ، حنين صرخت مجرد ما جيت أمشي ، قمت راجعه تانى واخدتها منها ، إبتسام وشها إتغير اووى وحسيته إسود جامد وفى ثوانى رجع زي ماهو انا قلت اكيد دى تهيوئات ، قامت وقالتلى طب انا همشي بقا وهرجعلك فى وقت تانى ، أنا طبطبت على كتفها وقلتلها ماشي يا حبيبتى روحى إرتاحى إنتى شكلك تعبانه اووى ودخلت وسيبتها فى الصالون على اساس إنها تمشي ودخلت عند أحمد عازمه الأمر إن أعرف دا ماله وكان فين ، دخلت لاحمد لقيته مغير هدومه

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
وقاعد على السرير ومربع إيده ووشه عمال يصب عرق ، انا جريت عليه وقولتله فى إيه يابنى إنت مش طبيعى النهارده ، أحمد بصلى وشد إيدى وقالى تعالى عايز أسئلك على حاجه ، قولتله خير ، قالى هى إبتسام صحبتك دى بابها ومامتها إتوفو مع بعض !؟ رديت وقولتله أيوا فى السنه إل هى إختفت فيها دى بعد ما خلصنا الجامعه على طول ومعرفتش عنها حاجه ، قالى متعرفيش ماتو إزاى !؟ قولتله إيه يأحمد الاسئله الغريبه دى ، احمد زعقلى وقالى ردى على قد السؤال ، خلتنى معاه للاخر وقولتله هى بتقول إن هما إتوفو فى حادثه ربنا يرحمهم بقا إبتسام شكلها إتعذبت كتير يا حبيبتى ، وفجأه لقيته قايم من مكانه وبيقولى ………

الجزء الاخير

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 180,317 اجمالى المشاهدات,  729 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.4 / 5. عدد الأصوات: 347

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الحادية عشر حتى النهاية – لشيماء محمد

Published

on

Prev1 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
4
(4)

وقت القراءة المقدر: 22 دقيقة (دقائق)

– لشيماء محمد

الفصل الحادى عشر

ليلي خافت واتوترت: ايه؟ اقلع ليه؟
ادهم: ليلي لو عايزه يكون في مستقبل بينا لازم تثقي فيا شويه… لا مش شويه لازم تثقي فيا كتير… اقلعي هدومك وانا هنشفهالك بسرعه وانا هخرج بره الحمام التاني وهغير هدومي انا كمان لاني مش قادر.. الجرح مولع نار
ليلي: لازم يولع بكميه الميه اللي دخلتله هغيرلك عليه بس الاول هلبس ايه لحد ما هدومي تنشف
ادهم: دولابي قدامك اختاري اي حاجه… صح فين التيشرت اللي اخدتيه قبل كده ولا نمتي عليه؟
ليلي: نمت عليه عندك مانع؟
ادهم ابتسم: لا معنديش انا هخرج بره الاوضه وانتي براحتك الاوضه بالحمام بالدولاب
يدوب هيخرج
ليلي: استني
ادهم: ايه؟
ليلي: افتحلي البتاع ده قبل ما تخرج
ادهم ضحك جامد عليها: تعالي هوريكي
وراها ازاي تفتحه وفتحه وخرج وحطلها مفتاح باب الاوضه من جوه علشان تقفل علي نفسها
راحت وراه وكانت هتقفل بالمفتاح بس قررت انها تثق فيه وهو فضل بره علشان يشوف هتقفل بالمفتاح ولا هتثق فيه وابتسم لما ما قفلتش
ليلي فتحت دولابه ومش عارفه تلبس ايه؟
وفي الاخر اختارت بنطلون قصير كده زي البرمودا اسود وتيشرت اسود بحمالات…. تقريبا كده بادي عليه هو3
دخلت الحمام واعجبت جدا بيه وبشامبوهاته والشاور بتاعه وبرفانه وحاجته الشخصيه كلها
واتمنت لو هو موجود معاها
اخدت شاور ولبست هدومه ونوعا ما كانت جميله فيها
ماسكه فوطه وبتحاول تنشف شعرها وخرجت بره كان هو في المطبخ واول ما شافها ابتسم
ادهم: دي هدومي انا؟؟؟
ليلي: جيباهم من دولابك
ادهم: شكلهم حلو عليكي…
ليلي: انا حلوه في اي حاجه
ادهم: وهتبقي احلي لو من غير حاجه
كانت هتخبطه وهو ضحك جامد
ليلي: علي فكره انت بتبقي امور قوي لما بتضحك
ادهم: عارف ورأفه بالناس ما بضحكش كتير
ليلي: ورخم جدا
ادهم: برضه عارف… ما تعمليلنا قهوه زي اول يوم عملتيها فيه
ليلي: عجبتك؟؟
ادهم: جدا
ليلي: هعملك قهوه
وقفت تعملها وهو واقف بيتفرج عليها ومبسوط وعمل هو كمان ساندوتشات ليهم
ادهم: شعرك شكله مغري وهو مبلول
ليلي بصتله وضحكت: عارفه وعلشان كده ما نشفتوش
ادهم: ما بلاش
ليلي: وليه بلاش؟؟؟ هيجري ايه لو اغريتك؟؟؟
ادهم: واحده جميله ومعاها واحد وفي شقه لوحدهم وتالتهم الشيطان عمال يحلق فوقهم ( هيا بتضحك) وهيا بتغريه متخيله يجري ايه؟
ليلي: لو هو بيخاف عليها يبقي مش هيجري اي حاجه؟
ادهم: هو بيخاف عليها بس هو بشر
ليلي: هو ظابط مخابرات وما بتغريهوش اي واحده مهما تعمل ولا ايه يا سياده المقدم؟؟؟
ادهم: هو فعلا ما بتغريهوش اي واحده مهما تعمل الا دي… بتجننه بنظره…. بتلغي عقله تماما…
ليلي: بجد يا ادهم؟
ادهم: بجد… والجد بقي ان القهوه بتفور وانا عايزها بوش
ليلي حاولت تلحقها بس فارت
ليلي: اشربها من غير وش
ادهم: هههه حاضر اشربها من غير وش…. كفايه انها من ايديكي
قعدوا اكلوا وضحكوا هزروا وهو حط هدومها في المجفف ونشفهالها خالص وطبعا غيرتله علي جرحه
قعدوا قدام التلفزيون بيرغوا في اي كلام
ليلي شافت في ادهم انسان مختلف عن الكئيب اللي تعرفه… انسان جميل يتحب…
ليلي: علي فكره انا اتأخرت جدا
ادهم: علي فكره انا مش عايزك تمشي
ليلي: بس لازم امشي
ادهم: هشوفك ازاي وامتي؟
ليلي: انا عندي شغل علي فكره
ادهم: وانا في اجازه
ليلي: خلاص يبقي انت تجيلي المهم انا لازم امشي وبينا تليفون ماشي؟
ادهم: ماشي… هدومك علي السرير جوه ناشفه
ليلي: ماشي
دخلت لبست هدومها وقلعت هدومه وفكرت انها تاخدهم معاها بس معرفتش تقولهم ايه لو سألوها علي الهدوم دي؟ ؟
خرجت لادهم
ليلي: انا همشي سلام المضاد تاخده بعد ساعتين ماشي؟
ادهم: ماشي يا دكتوره… يالا بينا
ليلي: انت رايح فين؟
ادهم: هوصلك
ليلي: انت تعبان والمفروض ترتاح
قاطعها ادهم: هوصلك فبلاش رغي كتير
نزل وفتحلها باب عربيته وبصتله وضحكوا الاتنين
ادهم: اركبي يااللي مبتركبيش عربيات حد اركبي
ليلي: هركب اهوه
ركب ودور واتحرك
ليلي: انت كنت معترض علي ايه ساعتها؟؟ معمريش ركبت عربيه حد قبل كده ايه الغريب في ده؟
ادهم: مش حكايه غريب حكايه الموقف كله علي بعضه.. احنا رايحين ندور علي حد هنلف وري بعض ولا هتعملي ايه؟ وبعدين ايه اللي تصحيني من النوم ادورلها علي اخوها وتشدني من السرير وبعدها تقولي ما اركبش
ليلي: المهم فاكر عنوان بيتنا ولا هتوهنا؟؟
ادهم: هتوهك
وصلوا بيتها بسرعه
ادهم: اقرب شويه ولا هنا كفايه؟
ليلي: هنا كفايه
ادهم ماسك ايد ليلي ومش عايز يسيبها
ليلي: ادهم المفروض انزل
ادهم: انزلي
ليلي: طيب سيب ايدي
ساب ايدها
ادهم: كلميني اول ما تكون ظروفك مناسبه
ليلي نزلت سعاده الدنيا كلها في عنيها
ودخلت تغني وترقص والكل لاحظ تغيرها ده،،
اخر الليل كلمت ادهم وقفل واتصل بيها هو
ليلي: صحيتك؟؟
ادهم :لأ كنت مستنيكي
ليلي: معرفتش انام من غير ما اكلمك
ادهم: طيب كويس
ليلي: ممكن اسألك سؤال؟؟
ادهم: اممم اسألي
ليلي: ايه اللي غيرك كده مره واحده؟ من يومين كنت عايز تخلص مني؟
ادهم: برضه اخلص منك؟ ما علينا انا ما اتغيرتش انا بس استسلمت….
ليلي: استسلمت ليه؟
ادهم: افتكرت نصيحه قلتها لمني واكرم
ليلي: نصيحه ايه انت قولت نصايح كتير كان نفسي ساعتها اقولك قول لنفسك والنبي
ادهم ضحك: ان لما الدنيا تدي الواحد ياخد اللي بتديه وما يفكرش كتير… وان الحياه اقصر من ان الواحد يضيع كتير في البعد والحرمان وانا اتحرمت كتير وعايز اخد بقي
ليلي: تاخد ايه؟
ادهم: اخدك انتي كلك علي بعضك…
ادهم وليلي بيسرقوا كل اللحظات اللي يقدروا عليها
اخر الليل كان في بيته وليلي اتصلت بيه
ليلي: صاحي؟؟
ادهم: ما انتي عارفه انا ما بنامش كتير
ليلي: يا بختك انا نفسي انام لحد ما ازهق واشبع كده من النوم
ادهم: وايه اللي مانعك؟
ليلي: ماهو لو انا نمت مش هشوفك في اليوم ده وانا معرفش يعدي يوم ما اشوفكش فيه
ادهم: النهارده ما شفتكيش؟؟؟
ليلي: طيب ما هو انا بتصل بيك علشان كده…. الجو هادي ومفيش حالات والكل نام والمفروض انا كمان انام بس بصراحه عايزه اشوفك تقدر تدخل من غير ما حد يشوفك وتطلعلي الدور التالت وتخترع مكان نشوف بعض فيه من غير ما حد يشوفنا؟؟؟ تقدر؟؟
ادهم: من جهه اقدر فهو اقدر بس لو حد شافنا مستعده تواجهيه؟؟
ليلي: طول ما انت معايا مستعده اواجه الدنيا كلها
ادهم: يبقي خمس دقايق وهكون عندك وهكلمك
ليلي متحمسه ومتوتره ومنتظره
وبعد حوالي عشر دقايق تليفونها رن
ادهم:تعالي في الطرقه عند العيادات الخارجيه بعد اوضه الكشف بتاعتك
ليلي: لحظه……. هو انت فين مفيش حد….. ادهم الدنيا ظلمه وانا ما بحبش الظلمه
ادهم: كملي لقدام امشي…. تعالي بتبصي وراكي ليه؟
ليلي: انت شايفني؟
ادهم: ايوه كملي لقدام….
مره واحده حد شدها
ليلي: خضتني قلبي كان هيوقف
ادهم: خضيتك؟؟؟ انا معاكي علي التليفون وبقولك شايفك وكملي لقدام وبرضه اتخضيتي؟؟ ازاي يعني؟
ليلي: دي اوضه النظافه.. فيها كراكيب اللي بينظفو بيها وصغيره جدا ده حتي مش هنعرف نقف فيها؟؟
ادهم: فاضيه معزوله محدش هيفكر ياخد منها حاجه دلوقتي…. قولتيلي شوف مكان وانا شفتهولك اهوه
ليلي: بس دي صغيره قوي
ادهم: تمشي معايا بره؟
ليلي: لا مقدرش اسيب المستشفي
ادهم: يبقي تسكتي بقي
ليلي: طيب ممكن يكون فيها فيران؟؟؟
ادهم: ههههههه قولي بقي كده؟ خايفه تدخليها اصلا
تعالي ما تخافيش انا معاكي
ادهم دخلها وقفل الباب وهيا لازقه فيه
ليلي: لأ لأ الدنيا ظلمه قوي قوي
ادهم: لحظه
طلع موبيله و نور الكشاف فيه
ادهم: اعتقد جو شاعري مفيش بعد كده وريحه فله اهوه… مساحيق نظافه وحاجه اخر جمال
ليلي: الدنيا حر
ادهم: تصدقي انا غلطان لاهلك… تصبحي علي خير
ادهم خارج فهي شدته
ليلي: استني بس خلاص الجو دفي احسن من التلج اللي بره….. المهم وحشتني قوي
ادهم: وحشتك ايه بقي بعد الموشح ده كله…
ليلي: ب ق و ل ك وحشتني
ادهم بصلها: ايه؟ المفروض اقول حاجه معينه!؟
ليلي: المفروض تقولي وانتي كمان
ادهم: مين فرض كده؟ مش شرط علشان انا واحشك تبقي انتي واحشاني،؟؟؟
ليلي: تصدق فعلا؟؟؟ طيب لما انا مش واحشاك جاي ليه؟
ادهم: انت زعلتي ليه؟ انتي فعلا مش واحشاني
ليلي: طيب خلاص هو انا قلتلك حاجه؟
ليلي بعدت وسندت علي الحيطه وادهم بيبصلها
ادهم: بس كده؟ زعلتي وخلاص من غير ما تسألي ليه مش وحشاني؟
ليلي: في حاجات ما ينفعش تطلب او ينفع نسأل فيها ليه؟ ما ينفعش تقول لحد ليه مش واحشك او ليه مش بتحبني؟؟ كده يعني
ادهم: طيب ماشي انا هقول ليه مش واحشاني
النهارده الصبح شفتك وقعدنا مع بعض ساعتين وفطرنا
الظهر كلمتك ورغيت معاكي واستنيتك وانتي مروحه بس لقيت مصطفي عدي عليكي واخدك
العصر كنتي في البلكونه انتي ومامتك بترغوا وتضحكوا وسيرتي جت في الكلام وبعدها ابوكي طلع قعد معاكم ودخلتي عملتي شاي وشربتوه
المغرب نزلتي مع صحباتك واتمشيتي وجيتي علي هنا
الساعه حاليا 2 بالليل وانتي معايا اهو
هتوحشيني امتي؟؟
ليلي انا يومي كله بيبقي ليكي وحواليكي.. مش عايزك توحشيني!!! ومش عايز ادي لنفسي فرصه توحشيني
فطول الوقت بحاول اشوفك… مجنون بقي تعملي ايه؟
ليلي: انت بتراقبني؟؟ ولا معين حد يراقبني؟؟ ولا حاططلي كاميرا مراقبه؟؟؟
ادهم: انا مجنون اه بس مش لدرجه اني اعين حد يراقبك او انا اراقبك
ليلي: امال ايه؟
ادهم: كنت عايز اروحك الظهر بس اخوكي سبقني
قولت يالا العصر اكلمها فجيت وقولت اكلمك تنزلي بس لقيتك وسط عيلتك مبسوطه فحبيت اتفرج عليكي من بعيد.. قولت وهيا رايحه الشغل اوصلها كان معاكي صحباتك وبس
ليلي قربت بدلع تاني ومسكته من ياقه قميصه
ليلي: يعني انا برضه واحشاك وطول النهار بتلف علشان تشوفني ومش عارف؟؟
ادهم: حابه تصيغيها كده اوك براحتك..
ادهم شالها مره واحده رفعها عن الارض
ادهم: انا في كل لحظه وكل ثانيه عايزك تبقي قصادي فاهمه؟
ليلي: فاهمه؟ ايه رايك لو تيجي هنا يومين؟؟
ادهم: هنا فين؟ المستشفي؟؟؟ فكره هعور نفسي واجيلك
ليلي: بعد الشر عليك مش قصدي كده…
ادهم: امال اجي ازاي؟؟؟ اقولهم والنبي عايز اقضي يومين هنا اصل حبيبتي هنا وانا عايز اشوفها؟؟؟
ليلي: هههههههه تعملها؟؟؟
ادهم: اعمل ابوها بس انتي موافقه اعمل كده؟ انا لسه قايلك انا مجنون
ليلي: لا طبعا انا قصدي تخترع مثلا اي حاجه وجعاك وعقبال ما يعملولك كشوفات وفحوصات واشعات وبما انك ليك تاريخ هنا فهيحجزوك لانهم هيخافوا يكون في حاجه داخليه وكده
ادهم باستغراب : انتي عايزاني اتمارض وامثل اني عيان؟؟؟ لا طبعا… وبعدين انا ما بقعدش وانا تعبان فعلا فقعد كده وانا سليم؟؟؟؟ لا ده انتي عديتي جنوني بمراحل
ليلي سندت علي صدره بدماغها
ليلي: طيب اعمل ايه يعني؟ عايزه اشوفك كتير… مش بلحق اشبع منك خالص
ادهم: وانا كمان بس ده مش حل…. بقولك ايه
ليلي: قول.ادهم وقفها كده: بصيلي بس وابعدي شويه اصلا المكان ضيق لوحده والشيطان بيرفرف فوقي
ليلي بتضحك: خليه يرفرف المهم قول
ادهم: عايزك تفضيلي نفسك يوم كامل… من الصبح لبليل علي بعضه كده
ليلي: يوم كامل؟؟؟ صعب جدا… طيب حتي لو اخدت اجازه هقولهم في البيت ايه؟
ادهم: اتصرفي هخليكي تقضي يوم وهم
ليلي: انت بتغريني!؟؟ وبعدين من غير اغراء فكره اني اقضي يوم معاك دي في حد ذاتها اغراء
بس هنعمل ايه؟ هتوديني فين؟
ادهم: انتي عايزه تروحي فين؟ او بتحبي ايه؟
ليلي: اممم انا بحب ابقي طفله اجري والعب واطنطط
ادهم: والله شاكك فيكي من الاول انك طفله اصلا
ليلي: عندك اعتراض؟؟
ادهم: لا يا قمر وانا اقدر اصلا… المهم يوم السبت ايه رايك؟
ليلي: وليه مثلا مش الخميس او الجمعه؟؟
ادهم: كل الايام سيان بالنسبالي بس محبش اخرج في ايام اجازات مش اكتر وبعدين بكره الاربع فاقرب فرصه هو السبت بحيث تلحقي تجهزي نفسك وترتبي امور بيتكم وشغلك
ليلي: هحاول… علي فكره انا رجليا وجعتني من الوقفه
ادهم بص حواليه وقعد علي الارض
ادهم: الارض حلوه اقعدي
ليلي: مجنون
ليلي قعدت وفضلوا يدردشوا للفجر لحد ما ليلي جالها تليفون انهم عايزينها
ادهم: همشي انا بقي
ليلي: هشوفه وارجع بسرعه استني
ادهم: الساعه 5 الفجر والدنيا هتنور همشي ازاي كده؟ وبعدين شوفي شغلك بقي وشوفي عيانينك
ادهم مشي وهيا كملت شغلها وبتدور علي حاجه تقولها تخرج بيها يوم السبت علشان تقضيه مع ادهم
صاحبتها الاء كانت معاها وهيا سرحانه تماما
الاء: هو انتي كنتي فين؟ محدش شافك خالص طول السهره؟؟
ليلي: كنت نايمه… بت عايزه اخرج يوم السبت ومش عارفه اقولهم ايه في البيت
الاء: قوليلهم رايحه فين ما طول عمرك ما بتخبيش… حتي ايام الجامعه كنا نخرج ونخبي الا انتي كنتي علي طول فاضحانا
ليلي: طيب انا المره دي عايزه اخبي
الاءاتعدلت: طالما هتخبي يبقي الموضوع فيه مز… مين المز ده اعرفه؟؟
ليلي: هقولك بس مش دلوقتي المهم اخرج ازاي؟ كنتوا بتقولو ايه لاهاليكم؟؟؟
الاء: بنذاكر! عند فلانه! خارجه مع صحبتي!! صاحبتي عيانه؟!! اي هري من ده
ليلي: كل الهري ده ما ينفعش دلوقتي… شوفي حاجه تنفع
الاء: قوليلي الاول هو مين؟
ليلي: يوه يا الاء بقي قوليلي الاول اعمل ايه؟
الاء: اخص عليكي يا ليلي انا لما حبيت عمر انتي اول واحده عرفتي… احنا اصحاب من اول يوم في الكليه من يجي 8 سنين اهوه
ليلي: طيب وعد ما تقوليش لمخلوق
الاء: وعد قولي بقي
ليلي: ادهم
الاء: ادهم مين؟
ليلي: ادهم محمود احمد السيد
الاء: عرفته انا كده؟ ادهم مين يا بت
ليلي: المقدم ادهم عرفتيه دلوقتي؟
الاء شهقت: يا لهوووووووي المز يا بت…. يا بنت المحظوظه…. ازاي؟ امتي؟ فين؟ لا انتي تحكيلي من طقطق لسلام عليكم ماليش دعوه
ليلي: طيب الاول يوم السبت اعمل ايه؟
الاء: هتروحو فين؟
ليلي: معرفش قالي مفاجاة… السبت يا بارده
الاء: هتقضي اليوم عندي عمر مسافر وهنخرج من المستشفي علي عندي
ليلي: اشمعني يعني؟ اجي ليه عندك؟
الاء: هدربك الشقه وعايزه حد معايا ايه رأيك؟
ليلي: طيب لو اتصلوا بيا؟؟ او كلموكي وحبوا يكلموني
الاء: مش عارفه…
ليلي: استني
مسكت تليفونها
الاء: بتكلمي مين؟ هو؟؟
ليلي شاورتلها اه
ليلي: نمت ولا؟
الاء بتهمس: افتحي السبيكر افتحي
ليلي بتشاورلها لأ
الاء: مش هساعدك
ليلي فتحت السبيكر
ادهم: في ايه مالك؟ في حد جنبك؟
ليلي: لا لا مفيش
ادهم: المهم يا قمر عرفتي هتعملي ايه السبت؟
ليلي: الاء صاحبتي هنقول اني عندها بس في مشكله بسيطه
ادهم: اللي هيا؟؟
ليلي: لو اتصلوا بيها وحبوا يكلموني او العكس
ادهم: لا دي بسيطه يا قلبي… هتكلمني وهتعمل كونفرنس وتدخلي معاها علي الخط
الاء بتهمس: تليفوني عادي مفيهوش الكلام ده
ليلي: تليفونها عادي ما بيعملش كونفرنس او مكالمات جماعيه
ادهم: برضه بسيطه انا هتصرف خلاص؟
ليلي: اه هشوف بقي في البيت هيقولو ايه وهرد عليك بس احنا هنروح فين؟
ادهم: ما قولتلك خليها مفاجاة…
ليلي: ماشي اوك يالا بقي عايز حاجه؟؟
ادهم: تسلمي يا قمر و سلميلي علي الاء صاحبتك
ليلي: ا ماشي هبقي اسلملك عليها
ادهم: هتبقي؟؟؟ علي اساس انها مش جنبك؟؟ والسبيكر مفتوح
الاتنين تنحو
ادهم: انتي ليه بتنسي اني ظابط وعلي مستوي عالي جدا وبركز قوي في التفاصيل
ليلي: عرفت منين؟ تفاصيل ايه؟
ادهم: في الاول الدربكه وهيا بتقولك افتحي السبيكر وبعدها وانتي بتحاولي تداري وبعدها التليفون وهيا بتقولك ان تليفونها عادي وبعدين صوتها عالي اصلا ولما السبيكر بيتفتح الاصوات اللي جبنك بتبقي اوضح
تاني مره ما تفتحيش الاسبيكر وانا بكلمك
ليلي: حاضر يالا سلام
ادهم: سلام وسلام يا الاء ومتشكر مقدما
ليلي قالت لمامتها وعرضت عليها خروجتها مع الاء بس امها ما اقتنعش وفي الاخر قالتلها علي علاقتها بادهم وامها فرحت جدا لان من جواها هيا بتحب ادهم ومعجبه بيه واتمنته لبنتها
امها قالت لجوزها علي خروج ليلي مع صحبتها وهو وافق وجه يوم السبت
ادهم اخد ليلي وهيا طول الطريق بتسأله هنروح فين وهو مش بيرد لحد ما وصلوا وهيا فتحت بوقها من الدهشه والاستغراب
ليلي: انت مجنون جدا
ادهم: عارف… {مد ايده}تشاركيني جنوني؟؟
ليلي مسكت ايده: اشاركك طبعا
ليلي اتفاجئت انها قدام طياره صغيره خاصه
ليلي: بس يا ادهم هنرجع اخر النهار؟؟؟
ادهم: امال انا جايب طياره ليه؟ ماهو علشان الحق ارجعك اخر النهار يالا بينا
ادهم طلعها وكان فيها مضيفه
ليلي: فين الطيار؟؟؟
ادهم: انا عندك مانع؟
ليلي: بجد؟ انت بتعرف تسوق طياره؟؟ سوري ضابط مخابرات… طيب هنروح فين بقي؟
ادهم: هتشوفي؟؟ تحبي تقعدي جنبي؟
ليلي: طبعا انت بتهزر؟
ليلي كانت مبسوطه جدا وهيا جنبه.. خافت شويه في الاول بس بعدها عادي
ليلي: هو انت غني قوي لدرجه طياره خاصه؟
ادهم: لا طبعا مش للدرجه دي بس تقدري تقولي كده اني النهارده خرقت كل القوانين… النهارده اول مره استغل منصبي في مصالح شخصيه… يعني لو اتقفشت المره دي مش هلاقي حد يشهد معايا وهلبس
ليلي: انا ماليش دعوه… وبعدين انا مقلتلكش تفرقع دماغ الراجل
ادهم: ما استحملتش…. ما استحملتش حد يلمسك غصب عنك واسيبه عايش
ليلي بصتله بحب واعجاب
اخيرا وصلوا وهو نزل بالطياره ونزلها وكانت في عربيه مستنياه اخدها ومشيوا
ليلي: احنا فين؟ الغردقه؟؟
ادهم :لا شرم
وقفوا قدام قريه ونزلها واول ما دخلت صرخت
ليلي: بجد انا صاحيه ولا بحلم؟؟؟ انا بموت فيك
نطت واتشعبطت في رقبته
ادهم: قولتي عايزه تلعبي وتتنططي.. اليوم كله لعب وتنطيط في الميه
ادهم اخدها علي ملاهي مائيه وكانت فعلا وهم
ليلي: بس في مشكله انا معيش حاجه انزل بيها الميه
ادهم: وهيا دي مشكله؟؟؟ تعالي
راحو لمكان جوه القريه بيبيع مايوهات وادهم دخل بس كل المايوهات قطعتين
ليلي: في ايه مش عاجبك حاجه ليه؟
ادهم: كله قطعتين
ليلي: فيها ايه؟
ادهم بصلها من تحت النظاره
ليلي: بتبصيلي ليه من تحت النظاره كده.. كل الموجودين هنا اجانب ولابسين كده؟؟؟
ادهم: في منهم بينزل بقطعه واحده من الاتنين دول تعملي زيهم؟؟؟
ليلي: لا مش للدرجه دي
ادهم: لا والنبي…. فرقت والنبي الفتل اللي بيلبسوها دي… يالا من هنا
اخدها وخرج بره وماسك ايدها بيشدها وراه
ليلي: مالك كده؟ فيها ايه يعني لما البس زيهم؟؟
ادهم :لما ابقي قرني ابقي البسي زيهم؟؟
ليلي بتضحك جامد: حبيبي انت وانت غيران كده؟
ادهم: مش حكايه غيره بس ما ينفعش… ما ينفعش تبقي واحده عريانه كده غير في اوضت نومها وبس
اصلا اللي بيلبسوا كده يا معندهمش دين يا معندهمش اخلاق…
ليلي: علي فكره انا عارفه ده كويس وعمري ما البس كده ابدا انا بس كنت عايزه اشوف رد فعلك ده
ادهم: وعلي فكره انتي لو كنتي بتلبسي ده كنت هقضي معاكي اليوم النهارده بس في اوضه
ليلي: يعني ايه مش فاهمه؟
ادهم: مش فاهمه ايه؟ هاخد اوضه نقضي فيها وقت لذيذ واروحك اخر النهار واقولك باي باي متشكرين
ليلي: بجد؟ تنام معايا وتسيبني؟؟
ادهم: لو انتي من النوعيه دي اه طبعا هسيبك
ادهم خرجوا بره اشترالها مايوه محترم جدا وشيك في نفس الوقت وجاب واقي للبشره
وعطاهولها تحط منه
لبسوا وخرجوا واول ما شافها كانت رافعه شعرها
ليلي: يالا بينا
يدوب هتمشي شدها
ادهم: استني هنا فين الظهر
ليلي: بقولك ايه بقي احنا مش هنقضي اليوم كده
ادهم: طيب حطيتي الصن بلوك علي ظهرك العريان ده ولا سيباه للشمس
ليلي: سيباه للشمس
ادهم: وهتقوليلهم ايه لما يقولولك ظهرك الشمس لفحته كده منين؟
ليلي: يووه مش هعرف احط في ظهري
دخلت جابت الكريم وعطتهوله وعطته ظهرها ومستنيه وهو واقف ايديه في وسطه وهيا واقفه ولما طول بصتله
ليلي: ما تنجز يا راجل انت
ادهم: انتي عايزاني انا ادهنلك ظهرك؟؟؟
ليلي: لأ… استني في واحد بعيد هناك اهوه هناديله.. اكابتن
ادهم: تعالي هنا انتي اتجننتي ولا ايه؟ هاتي… انا اللي جبته لنفسي17
ادهم دلكلها ظهرها والاتنين واقفين والموضوع طول ولا هيا ماشيه ولا هو خلص
ادهم: وبعدين؟
ادهم بيتكلم في رقبتها
ليلي: مش عارفه
ادهم: اللهم اخزيك يا شوشو… يالا يا بنتي… راعي شويه اني بشر… بت استني
ليلي: ايه تاني بقي؟
ادهم: افردي شعرك
ليلي: ليه بقي؟
ادهم: طويل وهيغطي ظهرك ده
ليلي: وهيتبل وهيكش وهيبقي زي ديل الفار
ادهم ضحك: ديل الفار؟؟؟ معلش برضه افرديه
وهما ماشين
ادهم: نفسي اعرف بتجيبي الالفاظ دي منين؟ ديل الفار! سلعوه!!
ليلي: والنبي ما تفكرني بالسلعوه اللي كنت هتموت عليها دي؟
ادهم: انا مكنتش هموت عليها
ليلي: ادهم انا عايزه اتبسط
ليلي غيرت الموضوع : علي فكره يا عم الغيران لو المفروض حد يغير انا هغير عليك
ادهم: تغيري عليا انا؟؟ ليه ان شاءالله؟
ليلي: انت ما شفتش نفسك في المرايه قبل ما تطلع… هو انت محدش قالك قبل كده انك مز
ادهم: مز…. لا باللفظ كده لأ…. وبعدين انا راجل عادي
ليلي: بجسمك ده؟ وعضلاتك دي؟؟ وطولك ده وعرضك ده؟ هو انت ما بتشوفش الكروش التي تتحرك علي الارض ولا ايه؟
ادهم ضحك: رياضي وبلعب رياضه كتير وبتدرب كارتيه وكونغفو وتايكوندو وكل اساليب القتال فطبيعي ان ده يكون جسمي
ليلي: وكل ده خلاك مز5
قضوا الوقت لعب وضحك وجري وليلي مش بتبطل ضحك ولعب وكل شويه تنط فوق ادهم او ترشه ميه او تعاكسه وهو كان فرحان جدا لفرحتها دي
اول مره يدوق طعم السعاده والحب والفرح
حاسس انه مستعد يعمل اي حاجه مهما كانت المهم الفرحه دي تفضل علي وش ليلي
الجو بقي حر والالعاب وقفت وقت الغدا
راحو اتغدوا وقعدوا قدام امواج صناعيه علي شيزلونج نفرين
ليلي: تصدق عايزه انام
ادهم: في اوض احجزلك اوضه تريحي فيها ساعتين؟
ليلي: لا لا هنا الجو حلو وقدام الميه وانت جنبي مش عايزه حاجه تاني.. ممكن انام علي كتفك؟؟؟
ادهم: انتي بتسأليني؟؟؟
ليلي ضحكت ونامت فعلا علي كتفه ودي كانت قمه السعاده
ساعه كده وصحيت شعرها ناشف منفوش بشكل جميل ومغري
ليلي: نمت كتير؟
ادهم: لا يدوب ساعه
ليلي اتعدلت وشعرها نازل علي وشها وكله في جنب واحد وادهم بيشيله من علي وشها
ادهم: هو انا قلتلك قبل كده اني بحبك؟؟
ليلي تنحت لان دي اول مره يقولها
ليلي: لا مقولتهاش قبل كده
ادهم اتعدل هو كمان واتقابلت عنيهم في نظره صافيه
ادهم: انا بحبك وبحبك قوي كمان… انتي خليتيني اعيش يا ليلي… دوقتيني لاول مره طعم الحب والسعاده… خليتيني اعيش…. وانا عمري ما عشت قبل كده ولا فرحت
ليلي: وانا كمان بحبك يا ادهم.. بحبك قوي.. فوق ما تتخيل
ادهم: وانا مش عايز من الدنيا غير حبك انتي وبس… انتي تعويض لكل حاجه حصلت قبل كده
ليلي: بس كان نفسي اكون انا اول حد في حياتك
ادهم: انتي فعلا اول حد في حياتي
ليلي: وريفانا وغيرها وغيرها كتير
ادهم: ريفانا علي فكره انا ما لمستهاش هيا كانت سكرانه وانا اقنعتها اني نمت معاها لكن انا ما لمستهاش ووقفتي جنبها في المستشفي كان رد جميل مش اكتر ولما سألتيني كدبت عليكي لاني كنت خايف احبك وكنت عايزك تبعدي … ليلي انا من يوم ما دقيتي بابي ما شفتش غيرك واوعدك اني مش هشوف غيرك ابدا ولو الزمن يرجع كنت هستني حبك ده ومش هلمس اي واحده بس مش بايدي… ارجوكي حاسبيني من يوم ما عرفتك لان حياتي فعلا بدأت من اليوم ده… انا كنت ميت مش عايش
ليلي: طيب والشرب؟؟؟
ادهم: ليلي اللي بيشرب ده بيبقي في حاجه وجعاه مش عارف يواجهها او يتعامل معاها… وجع اكبر من انه يتحمله فبيحاول يهرب منه بالشرب وانتي عالجتي الوجع ده بوجودك في حياتي فهشرب ليه؟؟؟
ليلي: وايه اللي واجعك يا ادهم؟ لسه ما وثقتش فيا تقولي وجعك ايه؟
ادهم: مش موضوع ثقه ابدا… انا سلمتك قلبي فازاي مش هثق فيكي!!!
ليلي: طيب احكيلي بتشرب ليه؟ وبتعرف بنات ليه؟
ادهم: بكرههم… بحب انام معاهم وبعدها اطردهم… عايز اذلهم او اكد لنفسي انهم حاجات رخيصه دي بس فايدتهم… متعه رخيصه وتنتهي بسرعه… نوع من انواع الانتقام…
ليلي: وليه طيب؟ ليه بتكره الستات وليه عايز تنتقم منهم مين اساس الكره ده؟ ادهم افتحلي قلبك
ادهم:……..

 31,347 اجمالى المشاهدات,  633 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
زد معلوماتك3 ساعات ago

كيف أصبح هذا الشاب "أشهر واحد على تيك توك"؟

زد معلوماتك4 أيام ago

ذاكرة اليوم.. تأجيل جائزة نوبل وميلاد مها أبو عوف ورحيل محمد عبد الوهاب

روايات مصرية4 أيام ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

شهر رمضان4 أيام ago

الصيام المتقطع والتغذية الحدسية

horror4 أيام ago

Cosmic Horror Movie Is Still Thrilling 20 Years Later – Bloody Disgusting

زد معلوماتك4 أيام ago

5 طرق للتعافي من العلاقات المؤذية..5 حاجات لازم تعملهم عشان تقدر تنسى وتعدى

زد معلوماتك4 أيام ago

من هم العرب الذين ضمتهم قائمة تايم لأكثر 100 شخصية تأثيرا في العالم؟

زد معلوماتك4 أيام ago

سبع شخصيات سياسية مشهورة رحلت في عام 2017

فضفضة رييل ستورى4 أيام ago

أسباب تزيد انزعاج السيدات من شخير الأزواج.. وحلول التغلب عليها

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

«الروم الأرثوذكس»: بعثة برئاسة أم الملك عثرت على صليب المسيح

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

«الصعلكة والقراءة والمهن التي مارستها» اعترافات خيري شلبي عن حكايات رواياته

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

«شيء من سالومي».. جديد سهير المصادفة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

الآلاف يحتفلون بانتهاء قيود كورونا بحضور مهرجان لولابالوزوا بألمانيا

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

الإحن التاريخية

ذاكرة التاريخ History's Memory4 أيام ago

الأدب في الإمارات أقلام شابة تواكب العصر

قصص الإثارةشهر واحد ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أسابيع ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعل5 أيام ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعة5 أيام ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة6 أيام ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائيشهر واحد ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائيشهر واحد ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أسابيع ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

ادب نسائيشهر واحد ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أسابيع ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارةأسبوعين ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارةأسبوعين ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

روايات مصريةأسبوع واحد ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

Facebook

Trending-ترندينغ