Connect with us

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الخامسه- لشيماء محمد #5

Published

on

4.3
(3)

وقت القراءة المقدر: 21 دقيقة (دقائق)

الحلقة الخامسه – لشيماء محمد #5

الحلقه الخامسه
ادهم مع تلامذته بيراقبهم وهما بيلفوا حوالين نفسهم وفي نفس الوقت دماغه شغاله وبيحل القضيه في دماغه بيخرج معاهم ويرجع معاهم متابع صامت بس مركز في كل حاجه
خلصت المده بتاعتهم
ادهم: هاه وصلتوا لايه؟؟ هتقبضوا علي مين؟ ولا فين السلاح؟؟ ولا مين هيوزعه؟؟
مؤمن: السواح هو هيستلم السلاح ويوزعه بس هيستلمه امتي وازاي وفين منعرفش
ادهم: وهتعرفوا امتي؟؟؟ بعد ما يبقي في الشوارع؟؟؟ كنت متأكد انكم لسه عيال مش هيعرفوا يعملوا حاجه بس قلت اديكم فرصه تعملوا اي حاجه لكن طلعت غلطان
مصطفي: السواح معاه بنت ما بتفارقوش ولا ليل ولا نهار اسمها ريفانا
ادهم: وما استعملتوهاش ليه؟
مصطفي مردش ولا مؤمن
عماد: محدش عرف يوصلها البنت محصنه
ادهم: م ايه؟ نعم يا اخويا؟ مفيش حاجه اسمها بنت محصنه؟؟ بس كل بنت وليها دخلتها
مؤمن: كل واحد فينا جرب طريقه معينه ومحدش عرف حتي يلفت انتباهها
ادهم: انتوا بتتكلموا بجد بقي مش بتهزروا؟؟؟ انتو معرفتوش تعلقوا بنت وتاخدوا المعلومات اللي عندها؟؟؟
وانا كنت متخيل انك هتحلوا القضيه كامله هههههههه وحته بنت معرفتوش تدخلولها….. يالا بينا
هما ركبوا عربيه كبيره متفيمه مجهزه وهو ركب عربيته وقالهم يروحوا وراه
نزل من العربيه وراحلهم: استنوني هنا عشر دقايق بالكتير
مصطفي: ده بيتك هنا صح؟ ليه؟
ادهم: هاخد شاور واغير هدومي ولا هروح كده؟ ؟ الشكل ليه عامل اساسي جدا وحيوي مش هتأخر
طلع ونزل فعلا وما اتأخرش… نزل في منتهي الشياكه وريحه برفانه جايبه اخر الشارع
ادهم: هنطلع علي الكباريه يالا بينا
سابهم وراح ناحيه عربيته وطلبته بصينله
مؤمن: اذا كان انا راجل ومعجب بيه هو مش شايف نفسه شكله ايه ولا ايه؟
مصطفي: انا لو بنت كنت هعاكسه بنفسي
كلهم بيضحكوا
ادهم ركب عربيته وهما وراه لحد ما وصل الكباريه اللي ريفانا وماجد السواح بيسهروا فيه
ادهم نزل وراح لرجالته: هلبس كاميرا ومايك علشان تشوفوا وتسمعوني مش محتاج اي حد فيكم يدخل لان ممكن يتعرف شكله وخصوصا لو شافوكم مع بعض.. انتو هتستنوا هنا تتفرجوا وتتعلموا وبس
دخل المكان وبص حواليه لحد ما شاف ريفانا بصلها من فوق لتحت وهيا لاحظت نظرته وتخيلت انه هيعجب بيها بس ادهم بصلها من فوق لتحت وتجاهلها وراح للبار قعد عليه وطنشها تماما
مصطفي: ده طنشها خالص
عماد: الممنوع مرغوب ممكن علشان معبرهاش تروحله
مؤمن: مش كده وبس الطريقه اللي بصلها بيها مستفزه وكأنه بيقولها ايه ده؟ شايفه نفسك علي ايه؟
رجعوا يتابعوا ادهم تاني والبنت بتحاول تلفت انتباهه بانها تروح جنبه او تلزق فيه او تعمل اي حاجه وادهم ولا معبرها
ريفانا: انت متعمد تتجاهلني ولا ايه؟
ادهم: انا اعرفك؟؟؟
ريفانا: لأ بس معنديش مشكله نتعرف
ادهم بيفكر وبيبصلها عادي جدا
ريفانا: ايه ده انت بتفكر؟؟؟
ادهم: وايه الغريب اني افكر ما بحبش احكم بالظاهر او الشكل وما بتعجبنيش البنت اللي تعتمد علي جمالها
ريفانا: امال ايه اللي بيعجبك؟؟
ادهم: ده ( شاور علي عقلها) بتشدني البنت الذكيه
ريفانا بتقرب منه وبتهمس
ريفانا: طيب مش يمكن اطلع ذكيه ما تحكمش بالظاهر زي ما بتقول… ايه رأيك لو نرقص؟؟
ادهم: انتي اكيد قاعده مع حد وانا مبحبش اخد حاجه حد
ريفانا: اللي بقعد معاه مجاش النهارده ده غير اني بتاعت نفسي مش بتاعت حد
ادهم: لو كده يبقي يالا بينا
رقصوا كتير وادهم بيرقص معاها وبيجننها في نفس الوقت… بيعشمها وما يطولهاش… بيقرب ويبعد… يقرب جدا من شفايفها وتستعد انه يبوسها وتلاقيه مره واحده بعد عنها
لحد ما هيا استوت علي الاخر ووقفت
ريفانا: شقتي قريبه من هنا لو معندكش مانع؟
ادهم: واللي كان المفروض يسهر معاكي مش هيعترض؟؟
ريفانا: ما انا قلتلك انا بتاعت نفسي
ادهم: يالا
ادهم اخدها ومشي وهو خارج بص لرجالته ورمي الكاميرا والمايك بحيث يشوفوهم
مصطفي: ابن المحظوظه
مؤمن: دي بيضاله في القفص يا ابني انت وهو
عماد: البت ما اخدتش في ايده غلوه
هشام: ده شغل علي فكره مش بجد؟ يعني بتحسدوه علي ايه مش فاهم انا؟؟؟
خالد: علي فكره بقي ده كده حرام اتقوا الله
مصطفي: شيخ خالد مش ناقصاك خالص المهم نروح احنا المكتب نكمل شغل ونستني تليفون منه ولا نروح
خالد: انا هروح مراتي هتموتني بقالي يومين ما دخلتش البيت
هشام: طيب روح انت واحنا هنستني تليفون من المقدم وهنبلغك لو في جديد
استنوا وبعد تلات ساعات ادهم جه المكتب ولقاهم مستنين x
دخل وخالع جاكته وحطها علي ظهره وابتسم اول ما شافهم زي الكلاب الصغيره
ادهم: انتو لسه هنا؟؟
مؤمن: كنا عايزين نطمن علي حضرتك بس
ادهم: اه تطمنوا عليا وماله؟؟ المهم الصفقه هتم بكره بالليل الساعه 2 في الصحراوي عند الكيلو 11 طريق مصر اسكندريه
والسواح بنفسه هيكون هناك واحنا برضه هنكون هناك بس من بعيد لحد ما نتأكد ان الصفقه فعلا بتتم هنهجم فهمتوا؟؟
مصطفي: انت عرفت تقررها ازاي؟ يعني اكيد مسألتهاش كده؟ قولتلها ايه؟ وطبعا انا مش قصدي اتطفل نهائي
ادهم: انا مقولتلهاش اي حاجه انا حسستها انها محتاجه تتكلم ومحتاجه حد يسمعها ويقدرها وكنت انا الحد ده… خلتها تكره واقعها وتشتكيه ليا وخلتها تحس ان انا حد تثق فيه وتقولي ادق اسرارها وبس
مصطفي: وده ازاي بقي؟ ازاي تخلي واحده تثق فيك؟؟؟
ادهم: بانك تكون حد يعتمد عليه من الكل وحد الكل بيثق فيه وساعتها شكلك نفسه هيوحي بالثقه ده مع حاجات تانيه بتكتسبها بالخبره والممارسه… هتتعود ما تقلقش… روحو ارتاحوا لان بكره هندرب علي اللي هيحصل بالليل ما تجوش بدري تعالو علي 12 كده
روحوا وادهم روح ونام علي طول واستغرب هو ازاي روح وازاي نام
مصطفي راح بيته كانت ليلي صاحيه مستنياه حطلته العشا وهو بياكل عمال يحكلها من غير ما يوقف عن مهمته الجديده وهيا مشركاه حماسه لحد ما وصل لادهم
مصطفي: بس يا ستي راح ادهم فضل يتريق علينا اننا معرفناش نعلقها وهو راح لبس واتشيك واتبرفن وكان ايه ولعه… وخلال نص ساعه كان مطبق البت وواخدها تحت دراعه وراحوا علي شقتها ورجع من عندها بعد يجي 3 ساعات كده وهو مبسوط وعنده تفاصيل القضيه كلها
مصطفي بيحكي والنار بتولع في ليلي… نار غيره مش عارفه ايه مصدرها ومش عارفه ليه بتغير عليه اصلا
دخلت اوضتها وقفلت علي نفسها وطلعت تيشرته تفتكر ريحته وتشبع منها وفجأه مسكت موبيلها

عند ادهم كان نايم وتليفونه رن وهو مش متعود حد يكلمه متأخر الا لو في حاجه
لقي رقم غريب ورد: ايوه مين؟
محدش رد عليه بس سامع انفاس حد
ادهم: الحكايه مش طالبه استظراف عايز انام
## نمت معاها صح؟
الصوت مش غريب عليه حاسس انه عارفه وحافظه كمان… الاسلوب نفسه… طريقه السؤال
ادهم: مين بيتكلم؟؟؟
بيسأل وهو عارف كويس هيا مين
## رد علي السؤال نمت معاها ولا لأ؟؟؟
ادهم: ويهمك في ايه اجابه السؤال… ما سبق وقولتلك لو عايزه معنديش مانع؟؟؟ ولا انتي ابعد من نجوم السما
ليلي فهمت انه عرف هيا مين وكانت هتقفل بس هو اتكلم
ادهم: علي العموم علشان اريحك اه نمت معاها واستمتعت جدا معاها عندك اسئله تانيه؟
ليلي قفلت السكه بتعيط وهو عارف انها بتعيط ومستغرب ليه بيحب يجرحها ويبعدها ؟ ليه مقلهاش اي اجابه تريحها؟؟ ليه عايزها ديما بعيد عنه؟؟؟
المهم جه وقت الهجوم وتوقيف صفقه السلاح والكل متمركز في مكانه
ادهم ورجالته… الامن اللي معاهم… العصابتين اللي هيسلموا واللي هيستلمو والكل مستني لحظه الصفر….
ادهم والقائد بتاعه موجود وبيدي امر بالهجوم
ادهم: لأ استنوا محدش يتحرك من مكانه استنوا شويه
القائد: يستنوا ليه؟
ادهم: لان في حاجه مش صح
القائد: ايه اللي مش صح؟ الناس قدامك وعلب الاسلحه اهي نستني ايه؟ لما ياخدوها ويروحوا؟؟؟
ادهم: في حاجه مش مظبوطه…. وانت قولت بنفسك اهو العصابتين موجودين والاسلحه موجوده يبقي مستنين ايه؟
القائد: قصدك ايه؟
ادهم: قصدي هما مستنين ايه؟ ولا هما عارفين ان احنا موجودين ومستنينا؟؟؟
القائد: وهنستني قد ايه؟
ادهم: معرفش لو حضرتك وراك حاجه ممكن تتفضل انا موجود!!!
القائد: انا مواريش…..
ظابط: يا باشا بدؤا يسلموا صناديق الاسلحه
ادهم مسك المنظار وبيشوف ايه اللي بيحصل
القائد: اتحركوا اهجموا
وفعلا هيبدؤا يتحركوا
ادهم: لأ كل واحد يقف مكانه محدش يتحرك… دي مجرد لعبه ده فخ لينا احنا
القائد: انت بتهرج ولا ايه؟ بيسلموا الاسلحه قدامك اهوه
ادهم ناوله المنظار: اتفضل وقولي حضرتك شايف ايه؟
القائد بعد نظره طويله: شايفهم اهو بيسلموا الاسلحه وهيخلصوا ويمشوا ويمدوا لسانهم لينا
ادهم: طالما حضرتك مش شايف حاجه يبقي لو سمحت سيب اللي شايف ياخد القرار
القائد: وهو سيادتك شايف ايه انا مش شايفه؟؟؟
ادهم: لا انا شايف كتير قوي…. شايف عمليه تسليم بتتم فيها لكاعه مشفتهاش قبل كده…. شايف واحد بيتلفت حواليه وكأنه مستنينا وفعلا عايز يمدلنا لسانه… شايف صناديق المفروض انها صناديق اسلحه بس الرجاله شايلينها وكأنها ورق مفيهاش اي ثقل،…1
ادهم مسك رشاش من ايد واحد من العساكر وحدفه للقائد
ادهم: وزنه ايه في ايدك؟؟؟ تخيل لو ميه منه في صندوق هتشيلهم ازاي؟؟؟ علي الاقل لازم اتنين رجاله يشيلوا الصندوق قصاد بعض
القائد: كل اللي بتقوله ده ولا يدخل دماغي حتي… يمكن السواح بيحب يتلفت حواليه كتير… يمكن هو راجل لكعي وبياخد وقته… يمكن رجالته اقويا وكل واحد يشيل صندوق بسهوله انا مش هضيعهم من ايدي علشان يمكن دي؟
ادهم: وانا مش ههجم برجالتي علي اساس يمكن دي برضه
القائد: يعني ايه؟
ادهم: يعني مش ههجم
القائد: وانا بأمرك انك تهجم
ادهم: اسف في المهمات الخارجيه اللي زي دي انا خبرتي اكبر من خبرتك بكتير فرأيي انا اللي صح وبعدين مش هضيع مجهود رجالتي واطلع العمليه فشنك
مؤمن: ماهو هنقبض عليهم
ادهم: بتهمه ايه؟ سهرانين في الصحرا ولا محملين صناديق؟؟ هنقبض عليهم وهيخرجوا خلال ساعه ونبقي احنا خسرنا وهيأجل الصفقه او يلغيها خالص او يخلي غيره يقوم بيها لكن لو هو اتطمن ان محدش مراقبه هيقلل حذره وساعتها نقبض عليه باسلحته
القائد: بقولك ايه اتحرك انت ورجالتك اقبض عليهم
ادهم: اسف… مصطفي انت ومؤمن شايفين ايه؟ ايه رأيكم دي في الاول وفي الاخر مهمتكم
مصطفي: فعلا هو بيتلكع بطريقه مريبه وكأنه فعلا مستنينا ده غير ان الصناديق فعلا شكلها خفيف… احنا نراقبهم اكتر
ادهم: حضرتك سمعت بنفسك
القائد: انت هتمشي وري كلام شويه عيال وتقولي مش هضيع مجهودهم
ادهم: دول مش شويه عيال دول ظباط تعبوا واتخرجوا واتعينوا واتدربوا علشان يقدروا ياخدوا قرار زي ده وبعدين دول رجالتي مش عيال نهائي
القائد: انت وهو المقدم ادهم موقوف عن شغله اتحركوا اهجموا
الكل واقف مكانه ساكت
القائد: قولت اتحركوا
ادهم: حضرتك قعدتك علي المكتب نسيتك ان العساكر والضباط رئيسهم هو اللي بينزل معاهم هو ده اللي يدينوله بالولاء مش اللي قاعد علي مكتب نهائي… وبعدين دول شويه عيال عايزهم يسمعوا الكلام ازاي؟ مفيش عيال بتسمع الكلام
عماد: سياده المقدم بص حضرتك
عطاله المنظار وادهم بص وابتسم
ادهم: اتفضل حضرتك شوف بنفسك
القائد: ايه ده؟ دي مجرد بنت مربطه وهيفكوها اهو
ادهم: دي مش مجرد بنت.. دي البنت اللي بلغتنا بمعاد الصفقه اتكشفت يبقوا هما كانوا مستنينا اعتقد كده اتاكدت ولا ايه؟
القائد سابهم وركب عربيته ومشي
مؤمن: هنعمل ايه؟
ادهم: حاليا ولا حاجه بس حد فيكم هيراقبهم وهنحاول نخرج ريفانا من وسطهم لاني اعتقد انه اول ما الصفقه تخلص هيقتلوها
مصطفي: ما يقتلوها
ادهم: وانت كظابط وظيفتك ايه؟ ولا عادي الناس تتقتل قدامك كده؟ مش انت اللي تحدد مين يستاهل ننقذه ومين لأ مفهوم؟؟ يالا روحو وشوفو مين هيراقبهم وفي اي وقت تحس انهم هيقتلوها تتدخلوا

ادهم روح بيته وتلامذته روحو ماعدا عماد ومؤمن كملوا مراقبه
مصطفي اول ما روح كالعاده بيصطاد اخته ويقدملها تقرير مفصل
حكالها الخناقه بين ادهم والقائد وان ادهم مشي كلامه علي الكل وليلي ابتسمت لانها عارفه ان شخصيته قويه زي ما هيا متخيلاها
واتضايقت جدا لما عرفت انه خلاهم يراقبوهم علشان ريفانا
ادهم سهران في بيته لا له مزاج يخرج يسهر ولا له مزاج يشرب قاعد كده وبس
تليفونه رن واول ما شاف الرقم اتردد يرد ولا لأ بس في الاخر رد
ادهم: افندم
ليلي: للدرجه دي تهمك فحطيت حراسه عليها؟ ؟ ؟
ادهم: لو كان كلب اعرفه كنت هحط عليه حراسه مش بني ادم وبعدين انتي مالك؟ شاغله نفسك ليه؟
ليلي: وانا اشغل نفسي ليه انا؟؟ تطلع مين انت علشان اشغل نفسي بيك؟؟؟ ده فضول مش اكتر
ادهم: طيب ياريت تحتفظي بفضولك ده
قفلت السكه وهو قام بعدها ينام واستغرب هو معقوله كان مستني تليفونها علشان ينام؟؟؟
الصبح استدعوه في شغله وراح لمدير المخابرات وهو داخل كان القائد بتاعه خارج
المدير: اتفضل يا ادهم
ادهم: افندم
المدير: بلغني انك اتخانقت مع القائد بتاعك وكسرت كلامه وعصيت الاوامر؟؟؟،
ادهم: انا ما نفذتش اوامره اه بس لا اتخانقت ولا هنت
المدير: المفروض تنفذ الاوامر مهما كانت
ادهم: انفذها لو صح حتي لو هتكلفني حياتي لكن تبقي غلط وهنخسر فيها يبقي اسف
المدير: يعني ايه اسف؟؟؟ نشتم القائد بتاعنا ونعمل اللي يناسبنا وطظ في الباقي؟؟
ادهم: انا ما قولتش كده بس انا لو كنت هجمت كنت هخسر والصفقه كانت هتم بس من ورانا لكن دلوقتي هما ادونا الامان وساعتها هنقبض عليهم متلبسين
وبعدين انا شرحتله وجهه نظري لكن هو رفض
المدير _:ما يمكن له وجهه نظر؟؟
ادهم: ده واحد قاعد علي مكتب ماله ومال المهمات الميدانيه؟؟؟ وجهه نظر معدومه وملهاش قيمه وهو اللي مقتنعش بالمنطق
المدير: خلاص اللي حصل حصل المهم دلوقتي تروح تعتذرله؟؟؟
ادهم: نعم؟؟ اعتذرله؟؟ انا؟؟
المدير: ايوه تعتذرله
ادهم: لا طبعا لا يمكن

المدير: ولو قلتلك ده امر نفذ؟؟؟
ادهم: هقولك اسف… انا مش هعتذر علي خطوه صح اخدتها ومش هعتذر لانسان عايز يمشي رايه علي حساب اي حاجه المهم ان رايه يمشي وبس
المدير: ادهم انت لازم تعتذر
ادهم: اسف ولو هتصر هقدم لحضرتك استقالتي
المدير: انت بتهددني ولا ايه؟
ادهم: مش بهدد انا بقولك اللي هيحصل… انا بعتذر لو غلطت ومن غير ما حد يطلب مني لكن اعتذر علي حاجه مغلطتش فيها لا بالعكس ؟؟؟؟ اعتذر علشان خاطر واحد شايف ان كبرياؤه اهم من المهمه اللي بيشتغل فيها واهم من امن البلد؟؟؟ ده اللي انت عايزني اعمله واعلمه لرجالتي؟ انهم ينفذوا الاوامر ويرددوا زي البغبغوات وخلاص ويلغوا عقلهم؟؟ لو ده المطلوب مني يبقي اسف انا مستقيل… حدد سيادتك عايز ايه وانا تحت امرك… عايزني اعتذر ولا اكمل شغلي ؟؟؟
ادهم خرج والكل مترقب ومستني ادهم هيعتذر ولا لأ؟؟
حتي تلامذته عايزين يسألوه بس معندهمش الجرأه اخيرا مصطفي قرر يسأله
مصطفي: هشام وخالد حاليا بيراقبوا ريفانا وعماد ومؤمن روحوا يرتاحوا شويه
ادهم: اوك كويس ومفيش اي جديد؟؟؟
مصطفي: لا لسه؟؟
ادهم: والدك اخباره ايه والدكتوره؟؟
مصطفي: الحمدلله كويسين….
ادهم: اختك دي تؤامك صح؟ علي كده انتو قريبين من بعض و لا زي اي اتنين عادي؟؟
مصطفي: انا وهيا ما بنفارقش بعض عاملين زي الحبيبه كده مش مجرد اخوات معرفش استغني عنها وهيا كمان وعلي الرغم من كده ما بنبطلش خناق نهائي
ادهم: وطبعا كل اخبار الشغل ومهماتك واسرار الشغل اختك عارفاها؟؟؟
مصطفي ارتبك: لا لا مش كله… بس الحاجات العاديه اللي ينفع اي حد يعرفها
ادهم: وهو مرواحي مع ريفانا كان عادي؟؟ ولا تعيني حراسه عليها كان عادي؟؟؟
مصطفي: أ. أ أأ وحضرتك عرفت منين؟؟
ادهم: وهو ده المهم عرفت منين ولا انه كلامي صح انك بتقولها كل حاجه؟؟ انا معرفتش انا بس كنت بشوف ايه اللي قلته وايه لأ؟ والظاهر ان كل خطوه اختك بتبقي عارفاها؟؟؟
مصطفي: أ. أ
ادهم: ما تأوأوش… علاقتك باختك شيئ جميل بس خليها بره الشغل لو سمحت يا
مصطفي: من غير يا
ادهم: شوف وراك ايه؟
مصطفي خرج وبيتشهد وزمايله قابلوه وبيسألوه عرف ايه؟
مصطفي: سيبوني في حالي ده عصرني جوه… هو في حد عاقل يدخله برجليه؟؟ قال اوقعه في الكلام قال؟؟ ده فتحلي تحقيق جوه انا مسألتوش سؤال واحد
عدي من جنبهم اكرم
اكرم: انتو واقفين كده ليه ما كل واحد يروح شغله
اكرم دخل لادهم
اكرم: عامل ايه انت في العيال؟؟
ادهم: انا معملتش حاجه
اكرم: امال الواد اللي خرج من عندك ده معصور كده ليه؟
ادهم: ههههههه هو كان فاكر نفسه هيدخل يعرف اخبار من عندي بيستهبل ده ولا ايه؟
اكرم: المهم هتعتذر ولا؟؟
ادهم: اعتذر علي ايه؟
اكرم: انت مسحت بكرامه الراجل الارض
ادهم: لا طبعا ده اضافات العيال ان بس رفضت اهجم ودقايق والامور وضحت ولو كنت هجمت كنت هخسر القضيه كلها
اكرم: وطبعا دي كانت هتبقي سابقه لادهم
ادهم: مش حكايه سابقه حكايه اني اخسر ليه طالما بايدي ان امنع صفقه زي دي تتم؟؟؟ هو المفروض يجي يعتذر علي اصراره علي الغلط مش انا
بالليل راح لتلامذته اللي بيراقبوا ريفانا كلهم كانوا متجمعين
ادهم: انا لازم ادخلها لازم اعرف الصفقه هتم امتي؟
مصطفي: وهتدخل ازاي؟ في حراسه
ادهم بصله من فوق لتحت وسكت
ادهم: يعني لما بسمعكم بنسي انكم ظباط اصلا ولا انتو منظر علي الفاضي
ادهم سابهم واتحرك يدخل الفيلا اللي عليها حراسه
ماشي وايديه في جيبوبه وبص يمين وشمال وعدي الشارع واخر حته قبل الرصيف جري ونط كان فوق السور واتطمن ان محدش شايفه نزل ووصل لتحت البلكونه وخلال ثواني كان جوه البلكونه
ورجالته بره مش مصدقين انه من اقل من دقيفه كان واقف معاهم
اتأكد ادهم ان محدش جوه الاوضه وخبط عليها وفتحتله واول ما شافته رمت نفسها في حضنه
مؤمن: الله يسهله
مصطفي: البنات بتترمي تحت رجليه
ادهم دخل لريفانا
ريفانا: انت ظابط صح؟ وارجوك ما تضحكش عليا
ادهم: ايوه ومش هضحك عليكي انا فعلا ظابط
ريفانا: وليه ما قبضتش عليهم في المعاد اللي قولتلك عليه
ادهم: وهو كان في تسليم بجد؟ انا شكيت لما شفتك انه مجرد كمين
ريفانا: لو كنت هجمت كانوا هيقتلوني لانهم شكوا فيا وعرفوا اني كنت بايته مع حد غريب
ادهم: بس معرفوش ان الحد ده ضابط مجرد شك وانا نفيته اهوه وعليكي حراسه بره لو اي وقت حسوا ان في خطر عليكي هيتدخلوا
ريفانا: بتعمل كده ليه واهمك في ايه يقتلوني ولا لأ؟
ادهم: عمري ما اتخليت عن حد او حد احتاج مساعدتي واتأخرت انتي في حمايتي ولو تحبي اخرجك من هنا هخرجك حالا
ريفانا: في مقابل اني اديك معلومات الصفقه؟؟؟
ادهم: في مقابل انك تعملي الصح؟؟؟ التليفون ده معاكي اهوه صامت خبيه واول ما تعرفي حاجه بلغيني
ريفانا: انت ليه واثق اني هبلغك؟؟؟
ادهم: لانك ذكيه مش مجرد وجه جميل ولانك هتعملي الصح وعايزه تعيشي صح ده اللي عرفته منك وانتي سكرانه انتي محتاجه تعيشي حياه تانيه ملك نفسك مش ملك حد وانا بعرض عليكي ده واعتقد انك ذكيه كفايه تعملي الاصح ليكي… مستني منك اي اخبار
ادهم خرج زي ما دخل
مصطفي: وبعدين؟ انت متخيل انها فعلا هتبلغك؟؟ انت بتحلم
ادهم بصله
مصطفي: سوري مش قصدي
ادهم: هتتصل وحاليا هنستني انا هروح البيت محتاج اريح شويه وانتو هتفضلو هنا لو في جديد بلغوني
ادهم روح واخد شاور وقاعد زهقان بيدخن تليفونه رن
اول ما شاف الرقم ابتسم
ادهم: معترضه علي ايه النهارده؟
ليلي: ثقتك زياده عن اللزوم في انسانه متستاهلش… واحده مستعده تبيع نفسها وهيا اصلا بايعه نفسها تثق فيها ازاي؟؟؟
ادهم: بنفس الطريقه اللي انتي وثقتي بيها في انسان سكري وخمرجي ودخلتي بيته دي زي دي
ليلي: وانت مين قالك اني بثق فيك انت مش اهل للثقه نهائي
ادهم: ولما انا مش اهل للثقه وانتي ما بتثقيش فيا بتكلميني كل شويه ليه؟ شاغلك نفسك بيا ليه؟ طلعيني من دماغك شويه
ليلي: اطلعك من دماغي؟؟؟؟ هو انت مين انت علشان ادخلك دماغي اصلا؟؟؟ انا بس حبيت اقولك انك غبي النهارده وانك هتخسر مهمتك بسبب ثقتك في البنت دي
ادهم: اممم طيب برضه ما تشغليش بالك لان شغلي بقي انا الوحيد اللي بثق فيه وما بسمعش لاراء حد تاني غيري فهمتي؟؟
ليلي: انت حر انا غلطانه
قفلت السكه وادهم مستمتع بمناغشتها واستغرب امتي مصطفي لحق يكلمها ويحكيلها كل اللي حصل
ادهم تليفونه رن تاني بس المره دي انتبه
ادهم: ايوه
ريفانا: النهارده في نفس المكان ونفس التوقيت… انا هكون معاهم واعتقد انه هيقتلني بعد ما يستلم وانا مش عايزه اموت
ادهم: ما تخافيش
ادهم اتحرك وجمع رجالته واتجهزوا كلهم
وقفوا في نفس المكان يراقبوا
القائد بتاع ادهم والمدير بنفسه كمان راحو يتابعوا
القائد: سياده المقدم المبجل هيحدد امتي نهجم ولا ايه؟
ادهم: لما يبدؤا يسلموا
القائد: وحبيبه قلبك المتربطه دي مش هتلغي علشانها؟؟
ادهم: أولا دي مش حبيبه قلبي لاني مبحبش حد وثانيا هيا متربطه لانهم ناويين يقتلوها بعد التسليم
ادهم عطي للقائد المنظار
ادهم: اتفضل حضرتك شوف صناديق الاسلحه شيلينها ازاي المره دي
كان كل صندوق شايله اتنين قصاد بعض بالعافيه وبيحملوه العربيه واتنين بياخدوا منهم
ادهم عطي اشاره للكل يهجم وفعلا طبقوا عليهم من كل ناحيه
المدير للقائد: ادهم ظابط له وضعه وما عملش اسمه من فراغ وما بيخطيش خطوه غير وهو متأكد منها
القائد: يعني يهزقني واسكت،؟؟؟
المدير: هو قال ما هزقكش وادهم ما بيغيرش في كلامه او افعاله ابدا لانه ولا بيهمه حد ولا بيخاف من حد… هو رفض تنفيذ امر كان هيخسرهم وده يخليك انت اللي المفروض تعتذر ان رايك كان غلط
القائد: انت كمان عايزني اعتذرله؟؟؟
المدير: انا بقول اللي المفروض يتم المهم يالا نشوف اللي اتقبض عليهم ونتابع تحريز الاسلحه يالا
ادهم قبض علي الكل وفك ريفانا
ادهم: انتي حاليا بقيتي حره وحياتك قدامك
السواح كان وراهم واقف وسط رجالته المقبوض عليهم
كانوا لسه بيكلبشوهم واحد واحد وبيفتشوهم
فجأه السواح طلع مسدس مخبيه في رجله وضرب رصاصه ناحيه ادهم وريفانا
والرصاصه صابت هدفها بالظبط وسط صرخات ذهول من الكل
الظباط انقضوا عليه وكتفوه بس بعد ايه؟؟؟؟

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة السادسه – لشيماء محمد #6

 1,346 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص متنوعة

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

Published

on

3.4
(347)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

انا إسمى ليلى متجوزه من ٣ سنين وجوزى إسمه أحمد، أحمد بيسافر فى شركه فى القاهره بيشتغل فيها ، وبيجى خميس وجمعه كل أسبوع ويسافر تانى ، أنا معايا بنوته إسمها حنين ودلوقتى قاعدين فى الشقه لوحدينا! بس عندى جارتى إبتسام صحبتى من ايام الجامعه متجوزتش مع إنها زي القمر بس زي ماتقولو النصيب ، باباها ومامتها إتوفو فمكنش قدامها غيرى ، فأحمد إقترح عليا إننا نقولها الشقه إل جنبنا تيجى تسكن فيها وبالفعل حصل كدا ، فبقت إبتسام قاعده يوميا فى شقتى ، وفى اوقات بتيجى وأحمد موجود ، النهارده الخميس ، وانا لازم اوضب لأحمد الغدا عشان يجى يلاقيه جاهز ، ببص لقيت جرس الباب بيرن ، قلت دى أكيد إبتسام ، رحت فتحت وفعلا طلعت إبتسام ، جيتى فى وقتك والله ، ونبى ياسوسو شيلى حنين ، عشان الحق اوضب الغدا لأحمد الا زمانه جاي ، إبتسام بفرحه كدا بس مفهمتش معناها وقالتلى هو احمد جاي النهارده !؟ ضحكت وعادى يعنى قولتلها أيوا يابنتى مهو بيجى كل خميس وجمعه ، إبتسام قالتلى ماشي إدخلى وضبى وأنا قاعده اهوو بلاعب حنين ، بعد يجى عشر دقايق كدا سمعت صوت حنين بتصرخ صرخه جامده انا عارفه بنتى ، لما بكون بعيده عنها بتعيط بس مش اوى كدا رميت إل فى إيدى وجريت على الصالون اشوف فى إيه فوجئت ………

#الفصل_الثانى

فوجئت بإبتسام شيلاها وعماله تهدى فيها ، انا جريت بنتى واخدتها منها وقولتلها مالها حصلها إيه !؟

إبتسام قالتلى ، مش عارفه فجأه لقيتها بتصرخ لوحدها كدا ومش عارفه مالها ، فضلت افتش فى حنين حته حته ملقتش حاجه ، فضلت اقولها مالك يا نونه يا حبيبتى البنت تبص لإبتسام وتعيط وطبعا هى مش بتعرف تتكلم ، انا بقول لإبتسام هى بتبصلك كدا ليه ،! فجأه لقتها بتزعق فى وشي وبتقولى إيه ياليلى إنتى هتشكى فيا ولا إيه مكنش العشم وقامت خارجه بسرعه وهى بتعيط ملحقتش حتى أمنعها ، انا مش قصدى حاجه بس نظرات حنين ليها كانت غريبه اووى ، قلت خلاص اما احمد يجى هبقا أصالحها هى برضوا صحبتى وحنين بعد شويه هديت ونامت وبدات اجهز فى الغدا تانى ، …

جينا بليل وأحمد بعد ماإتغدى وفضل يلاعب حنين شويه ونامت فى إيده ، فبيقولى الا إبتسام فين !؟ مشوفتهاش النهارده ، انا قولتله بصفو نيه ، إسكت يااحمد إبتسام زعلانه منى اووى وبدأت احكيله إل حصل ، احمد زعق فيا واول مره يعمل كدا واتا إتصدمت من رده فعله ، وقالى وبعدين معاكى فى شغل العيال دا وبعدين حنين عيله عندها سنه إزاى هتفهم إيه بيحصل حواليها وإزاى تشكى فى صديقه عمرك كدا ! وقام قايم مره واحده ورايح عند الباب بقوله أحمد إنت رايح فين !؟

قالى رايحلها ….

#الفصل_الثالث

قولتله إحنا الساعه عشره بليل ، مينفعش تروحلها دلوقتى إفرض كانت نايمه !؟ قالى لا هى مبتنمش دلوقتى ، قمت وقفت وحطيت إيدى فى وسطى وقولتله نعم !؟ وإنت إيه إل عرفك بمواعيد نومها ياااحمد!؟ احمد قالى بكل هدوء لانها كانت هنا متاخر اووى ساعه ماكنت حنين سخنه ، انا خبطت دماغى بإيدى وقولتله ااه إفتكرت ولسه جايه اقوله إستنى أجى معاك لقيت حنين صحيت وهو إختفى بعد فتره لقيته جاي وبينهج كدا والعرق على وشه كتير بقوله مالك يأحمد حصل إيه !؟ قالى مافيش حاجه إبتسام إتصالحت خلاص وهتبقا تجيلك بكرا انا عديت الموضوع لانى واثقه فى جوزى جداا وكمان فى صحبتى ، واليوم عدى وقلت خلاص لما تجينى بكرا هصالحها ، ونمنا وجه اليوم التانى يوم الجمعه، قمت عملت الفطار وعملت شاور لحنين ورحت اصحى احمد بحط إيدى على وشه براحه كدا ، قام قايم مخضوض وبيبرق جامد ، انا إتخضيت من شكله بقوله مالك يااحمد انا بصحيك براحه ، بلع ريقه بصعوبه وقالى معلش كنت بحلم بكابوس ، جبتله كوبايه الميه من جنبه وعتطهاله وقولتله خد يا حبيبى إهدى كدا وإستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، احمد فضل يبص حواليه بريبه كدا وبعد شويه هدى ، قولتله يلا تعالى عشان الفطار جاهز ، احمد قام اخد شاور وفطرنا وقعدت انا وهو نتفرج على التلفزيون وحنين بتلعب على كتفى ، احمد إنت يابنى سرحان في إيه دا كله ، !؟ احمد بصلى وهو ساكت وقالى ولا حاجه بقولك إيه انا مشوار صغير كدا وراجعلكم ماشي ! انا قولتله رايح في

#الفصل_الرابع
احمد قالى هبقا اقولك بعدين وبالفعل خد مفتاح عربيته وهو طالع من الباب قالى متفتحيش لحد ، قولتله ماشي وانا مش فاهمه اي حاجه ، قعدت الاعب حنين وإتشغلت بيها وعدى نص ساعه ، طلعت الفون بتاعى وقلت هرن احمد الا إتاخر برن غير متاح برن غير متاح إضايقت اووى وقلت ياترى راح فين !؟ ببص لقيت الجرس بيرن حطيت حنين على الأرض تلعب ورحت عند الباب وبصيت من العين السحريه لقتها إبتسام فرحت جداا ورحت فتحتلها بسرعه وقمت حضناها وقولتلها سوسو حبيبتى إخص عليكى كدا تفهمينى غلط وتزعلى منى !؟ دا كله وإبتسام ساكته طلعت من حضنها وقلتلها مالك ساكته ليه !

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
قامت ضحكالى إبتسامه خفيفه كدا وقالتلى مكنش العشم يا ليلى ، دخلتها وقولتلها إخص عليكى دى حنين زي بنتك برضوا ولا إيه ضحكت وقالتلى عندك حق هى فين صح شاورت حنين وقولتلها اهي..حنين بصتلها بصه غريبه كدا مش بصه بس انا قلت عادى ، إبتسام جريت عليها وحضنتها وقالتلى روحى إعمليلى حاجه اشربها ياليلى هتفضلى واقفه كدا كتير قولتلها بس كدا عيوووني ، وسبتها ودخلت المطبخ عملتلها عصير فراوله لأنى عارفه إنها بتحبه جداا ولتانى مره اتفاجأ بصراخ حنين عالى اخدت العصير وجريت عالصالون وحطيته التربيزه واخدت البنت من حضنها وهى بتصرخ وقلبى بيوجعنى

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
اوى عليها وانا مش عارفه من إيه اابنت اول ماجات فى حضنى سكتت ؛ بصيت لإبتسام وقولتلها انا مش عارفه مالها بتكون كويسه وفجأه كدا تبكى ؛ إبتسام سكتت شويه وقالتلى إتلاقى عندها مغص ولا حاجه انا صدقتها وقعدنا نشرب العصير وفى وسط الكلام بقولها إنتى مش ناويه تتجوزى بقا يا سوسو الا فين عادل زميلنا ال كان معجب بيكى فى الكليه فجأه حالها إتبدل وزعقت فيا جامد وعنيها برقت انا إتخضيت بقلها مالك يابنتى انا قلت حاجه غلط ، هديت وقالتلى معلش ياليلى بس عادل الله يرحمه انا إتصدمت قولتلها إمتى دا ، قالتلى فى السنه إل بعدنا عن بعض فيها ، انا مرتضش افتح مواضيع تانى معاها عشان متزعقش وفجأه لقيت صوت الباب بيفتح من برا بالمفتاح…

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
#الفصل_الخامس
لقيت أحمد داخل علينا ووشه عامل شبه وش الأموات مفهوش دم ، تحسو كدا إنه مخضوض او فى حاجه حصلتله انا جريت عليه وقولتله مالك يا حبيبى وشك متغير كدا ليه ! أحمد بص لإبتسام بصه غريبه وقام حاطط إيده شعرى وإبتسم إبتسامه خفيفه وقالى مافيش حاجه يا حبيبتى إرهاق بس شويه ، إبتسام بصت من بعيد وضحكت من بين أسنانها وقالتله إزيك ياأحمد عامل إيه ، وصلنا عندها وأحمد رد عليها السلام من غير ما يبصلها انا إستغربت من رده

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
فعله لانه إمبارح كان بيتخانق معايا بسببها دلوقتى حساه مش طايقها ، دخل الاوضه وقالى تعالى ورايا قولت لأبتسام خلى بالك من حنين يكون انا جيت ، حنين صرخت مجرد ما جيت أمشي ، قمت راجعه تانى واخدتها منها ، إبتسام وشها إتغير اووى وحسيته إسود جامد وفى ثوانى رجع زي ماهو انا قلت اكيد دى تهيوئات ، قامت وقالتلى طب انا همشي بقا وهرجعلك فى وقت تانى ، أنا طبطبت على كتفها وقلتلها ماشي يا حبيبتى روحى إرتاحى إنتى شكلك تعبانه اووى ودخلت وسيبتها فى الصالون على اساس إنها تمشي ودخلت عند أحمد عازمه الأمر إن أعرف دا ماله وكان فين ، دخلت لاحمد لقيته مغير هدومه

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
وقاعد السرير ومربع إيده ووشه عمال يصب عرق ، انا جريت عليه وقولتله فى إيه يابنى إنت مش طبيعى النهارده ، أحمد بصلى وشد إيدى وقالى تعالى عايز أسئلك على حاجه ، قولتله خير ، قالى هى إبتسام صحبتك دى بابها ومامتها إتوفو مع بعض !؟ رديت وقولتله أيوا فى السنه إل هى إختفت فيها دى بعد ما خلصنا الجامعه على طول ومعرفتش عنها حاجه ، قالى متعرفيش ماتو إزاى !؟ قولتله إيه يأحمد الاسئله الغريبه دى ، احمد زعقلى وقالى ردى على قد السؤال ، خلتنى معاه للاخر وقولتله هى بتقول إن هما إتوفو فى حادثه ربنا يرحمهم بقا إبتسام شكلها إتعذبت كتير يا حبيبتى ، وفجأه لقيته قايم من مكانه وبيقولى ………

الجزء الاخير

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 175,020 اجمالى المشاهدات,  140 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.4 / 5. عدد الأصوات: 347

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الحادية عشر حتى النهاية – لشيماء محمد

Published

on

Prev1 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
4
(4)

وقت القراءة المقدر: 22 دقيقة (دقائق)

– لشيماء محمد

الفصل الحادى عشر

ليلي خافت واتوترت: ايه؟ اقلع ليه؟
ادهم: ليلي لو عايزه يكون في مستقبل بينا لازم تثقي فيا شويه… لا مش شويه لازم تثقي فيا كتير… اقلعي هدومك وانا هنشفهالك بسرعه وانا هخرج بره الحمام التاني وهغير هدومي انا كمان لاني مش قادر.. الجرح مولع نار
ليلي: لازم يولع بكميه الميه اللي دخلتله هغيرلك عليه بس الاول هلبس ايه لحد ما هدومي تنشف
ادهم: دولابي قدامك اختاري اي حاجه… صح فين التيشرت اللي اخدتيه قبل كده ولا نمتي عليه؟
ليلي: نمت عليه عندك مانع؟
ادهم ابتسم: لا معنديش انا هخرج بره الاوضه وانتي براحتك الاوضه بالحمام بالدولاب
يدوب هيخرج
ليلي: استني
ادهم: ايه؟
ليلي: افتحلي البتاع ده قبل ما تخرج
ادهم ضحك جامد عليها: تعالي هوريكي
وراها ازاي تفتحه وفتحه وخرج وحطلها مفتاح باب الاوضه من جوه علشان تقفل علي نفسها
راحت وراه وكانت هتقفل بالمفتاح بس قررت انها تثق فيه وهو فضل بره علشان يشوف هتقفل بالمفتاح ولا هتثق فيه وابتسم لما ما قفلتش
ليلي فتحت دولابه ومش عارفه تلبس ايه؟
وفي الاخر اختارت بنطلون قصير كده زي البرمودا اسود وتيشرت اسود بحمالات…. تقريبا كده بادي عليه هو3
دخلت الحمام واعجبت جدا بيه وبشامبوهاته والشاور بتاعه وبرفانه وحاجته الشخصيه كلها
واتمنت لو هو موجود معاها
اخدت شاور ولبست هدومه ونوعا ما كانت جميله فيها
ماسكه فوطه وبتحاول تنشف شعرها وخرجت بره كان هو في المطبخ واول ما شافها ابتسم
ادهم: دي هدومي انا؟؟؟
ليلي: جيباهم من دولابك
ادهم: شكلهم حلو عليكي…
ليلي: انا حلوه في اي حاجه
ادهم: وهتبقي احلي لو من غير حاجه
كانت هتخبطه وهو ضحك جامد
ليلي: علي فكره انت بتبقي امور قوي لما بتضحك
ادهم: عارف ورأفه بالناس ما بضحكش كتير
ليلي: ورخم جدا
ادهم: برضه عارف… ما تعمليلنا قهوه زي اول يوم عملتيها فيه
ليلي: عجبتك؟؟
ادهم: جدا
ليلي: هعملك قهوه
وقفت تعملها وهو واقف بيتفرج عليها ومبسوط وعمل هو كمان ساندوتشات ليهم
ادهم: شعرك شكله مغري وهو مبلول
ليلي بصتله وضحكت: عارفه وعلشان كده ما نشفتوش
ادهم: ما بلاش
ليلي: وليه بلاش؟؟؟ هيجري ايه لو اغريتك؟؟؟
ادهم: واحده جميله ومعاها واحد وفي شقه لوحدهم وتالتهم الشيطان عمال يحلق فوقهم ( هيا بتضحك) وهيا بتغريه متخيله يجري ايه؟
ليلي: لو هو بيخاف عليها يبقي مش هيجري اي حاجه؟
ادهم: هو بيخاف عليها بس هو بشر
ليلي: هو ظابط مخابرات وما بتغريهوش اي واحده مهما تعمل ولا ايه يا سياده المقدم؟؟؟
ادهم: هو فعلا ما بتغريهوش اي واحده مهما تعمل الا دي… بتجننه بنظره…. بتلغي عقله تماما…
ليلي: بجد يا ادهم؟
ادهم: بجد… والجد بقي ان القهوه بتفور وانا عايزها بوش
ليلي حاولت تلحقها بس فارت
ليلي: اشربها من غير وش
ادهم: هههه حاضر اشربها من غير وش…. كفايه انها من ايديكي
قعدوا اكلوا وضحكوا هزروا وهو حط هدومها في المجفف ونشفهالها خالص وطبعا غيرتله علي جرحه
قعدوا قدام التلفزيون بيرغوا في اي كلام
ليلي شافت في ادهم انسان مختلف عن الكئيب اللي تعرفه… انسان جميل يتحب…
ليلي: علي فكره انا اتأخرت جدا
ادهم: علي فكره انا مش عايزك تمشي
ليلي: بس لازم امشي
ادهم: هشوفك ازاي وامتي؟
ليلي: انا عندي شغل علي فكره
ادهم: وانا في اجازه
ليلي: خلاص يبقي انت تجيلي المهم انا لازم امشي وبينا تليفون ماشي؟
ادهم: ماشي… هدومك علي السرير جوه ناشفه
ليلي: ماشي
دخلت لبست هدومها وقلعت هدومه وفكرت انها تاخدهم معاها بس معرفتش تقولهم ايه لو سألوها علي الهدوم دي؟ ؟
خرجت لادهم
ليلي: انا همشي سلام المضاد تاخده بعد ساعتين ماشي؟
ادهم: ماشي يا دكتوره… يالا بينا
ليلي: انت رايح فين؟
ادهم: هوصلك
ليلي: انت تعبان والمفروض ترتاح
قاطعها ادهم: هوصلك فبلاش رغي كتير
نزل وفتحلها باب عربيته وبصتله وضحكوا الاتنين
ادهم: اركبي يااللي مبتركبيش عربيات حد اركبي
ليلي: هركب اهوه
ركب ودور واتحرك
ليلي: انت كنت معترض علي ايه ساعتها؟؟ معمريش ركبت عربيه حد قبل كده ايه الغريب في ده؟
ادهم: مش حكايه غريب حكايه الموقف كله علي بعضه.. احنا رايحين ندور علي حد هنلف وري بعض ولا هتعملي ايه؟ وبعدين ايه اللي تصحيني من النوم ادورلها علي اخوها وتشدني من السرير وبعدها تقولي ما اركبش
ليلي: المهم فاكر عنوان بيتنا ولا هتوهنا؟؟
ادهم: هتوهك
وصلوا بيتها بسرعه
ادهم: اقرب شويه ولا هنا كفايه؟
ليلي: هنا كفايه
ادهم ماسك ايد ليلي ومش عايز يسيبها
ليلي: ادهم المفروض انزل
ادهم: انزلي
ليلي: طيب سيب ايدي
ساب ايدها
ادهم: كلميني اول ما تكون ظروفك مناسبه
ليلي نزلت سعاده الدنيا كلها في عنيها
ودخلت تغني وترقص والكل لاحظ تغيرها ده،،
اخر الليل كلمت ادهم وقفل واتصل بيها هو
ليلي: صحيتك؟؟
ادهم :لأ كنت مستنيكي
ليلي: معرفتش انام من غير ما اكلمك
ادهم: طيب كويس
ليلي: ممكن اسألك سؤال؟؟
ادهم: اممم اسألي
ليلي: ايه اللي غيرك كده مره واحده؟ من يومين كنت عايز تخلص مني؟
ادهم: برضه اخلص منك؟ ما علينا انا ما اتغيرتش انا بس استسلمت….
ليلي: استسلمت ليه؟
ادهم: افتكرت نصيحه قلتها لمني واكرم
ليلي: نصيحه ايه انت قولت نصايح كتير كان نفسي ساعتها اقولك قول لنفسك والنبي
ادهم ضحك: ان لما الدنيا تدي الواحد ياخد اللي بتديه وما يفكرش كتير… وان الحياه اقصر من ان الواحد يضيع كتير في البعد والحرمان وانا اتحرمت كتير وعايز اخد بقي
ليلي: تاخد ايه؟
ادهم: اخدك انتي كلك علي بعضك…
ادهم وليلي بيسرقوا كل اللحظات اللي يقدروا عليها
اخر الليل كان في بيته وليلي اتصلت بيه
ليلي: صاحي؟؟
ادهم: ما انتي عارفه انا ما بنامش كتير
ليلي: يا بختك انا نفسي انام لحد ما ازهق واشبع كده من النوم
ادهم: وايه اللي مانعك؟
ليلي: ماهو لو انا نمت مش هشوفك في اليوم ده وانا معرفش يعدي يوم ما اشوفكش فيه
ادهم: النهارده ما شفتكيش؟؟؟
ليلي: طيب ما هو انا بتصل بيك علشان كده…. الجو هادي ومفيش حالات والكل نام والمفروض انا كمان انام بس بصراحه عايزه اشوفك تقدر تدخل من غير ما حد يشوفك وتطلعلي الدور التالت وتخترع مكان نشوف بعض فيه من غير ما حد يشوفنا؟؟؟ تقدر؟؟
ادهم: من جهه اقدر فهو اقدر بس لو حد شافنا مستعده تواجهيه؟؟
ليلي: طول ما انت معايا مستعده اواجه الدنيا كلها
ادهم: يبقي خمس دقايق وهكون عندك وهكلمك
ليلي متحمسه ومتوتره ومنتظره
وبعد حوالي عشر دقايق تليفونها رن
ادهم:تعالي في الطرقه عند العيادات الخارجيه بعد اوضه الكشف بتاعتك
ليلي: لحظه……. هو انت فين مفيش حد….. ادهم الدنيا ظلمه وانا ما بحبش الظلمه
ادهم: كملي لقدام امشي…. تعالي بتبصي وراكي ليه؟
ليلي: انت شايفني؟
ادهم: ايوه كملي لقدام….
مره واحده حد شدها
ليلي: خضتني قلبي كان هيوقف
ادهم: خضيتك؟؟؟ انا معاكي علي التليفون وبقولك شايفك وكملي لقدام وبرضه اتخضيتي؟؟ ازاي يعني؟
ليلي: دي اوضه النظافه.. فيها كراكيب اللي بينظفو بيها وصغيره جدا ده حتي مش هنعرف نقف فيها؟؟
ادهم: فاضيه معزوله محدش هيفكر ياخد منها حاجه دلوقتي…. قولتيلي شوف مكان وانا شفتهولك اهوه
ليلي: بس دي صغيره قوي
ادهم: تمشي معايا بره؟
ليلي: لا مقدرش اسيب المستشفي
ادهم: يبقي تسكتي بقي
ليلي: طيب ممكن يكون فيها فيران؟؟؟
ادهم: ههههههه قولي بقي كده؟ خايفه تدخليها اصلا
تعالي ما تخافيش انا معاكي
ادهم دخلها وقفل الباب وهيا لازقه فيه
ليلي: لأ لأ الدنيا ظلمه قوي قوي
ادهم: لحظه
طلع موبيله و نور الكشاف فيه
ادهم: اعتقد جو شاعري مفيش بعد كده وريحه فله اهوه… مساحيق نظافه وحاجه اخر جمال
ليلي: الدنيا حر
ادهم: تصدقي انا غلطان لاهلك… تصبحي علي خير
ادهم خارج فهي شدته
ليلي: استني بس خلاص الجو دفي احسن من التلج اللي بره….. المهم وحشتني قوي
ادهم: وحشتك ايه بقي بعد الموشح ده كله…
ليلي: ب ق و ل ك وحشتني
ادهم بصلها: ايه؟ المفروض اقول حاجه معينه!؟
ليلي: المفروض تقولي وانتي كمان
ادهم: مين فرض كده؟ مش شرط علشان انا واحشك تبقي انتي واحشاني،؟؟؟
ليلي: تصدق فعلا؟؟؟ طيب لما انا مش واحشاك جاي ليه؟
ادهم: انت زعلتي ليه؟ انتي فعلا مش واحشاني
ليلي: طيب خلاص هو انا قلتلك حاجه؟
ليلي بعدت وسندت علي الحيطه وادهم بيبصلها
ادهم: بس كده؟ زعلتي وخلاص من غير ما تسألي ليه مش وحشاني؟
ليلي: في حاجات ما ينفعش تطلب او ينفع نسأل فيها ليه؟ ما ينفعش تقول لحد ليه مش واحشك او ليه مش بتحبني؟؟ كده يعني
ادهم: طيب ماشي انا هقول ليه مش واحشاني
النهارده الصبح شفتك وقعدنا مع بعض ساعتين وفطرنا
الظهر كلمتك ورغيت معاكي واستنيتك وانتي مروحه بس لقيت مصطفي عدي عليكي واخدك
العصر كنتي في البلكونه انتي ومامتك بترغوا وتضحكوا وسيرتي جت في الكلام وبعدها ابوكي طلع قعد معاكم ودخلتي عملتي شاي وشربتوه
المغرب نزلتي مع صحباتك واتمشيتي وجيتي علي هنا
الساعه حاليا 2 بالليل وانتي معايا اهو
هتوحشيني امتي؟؟
ليلي انا يومي كله بيبقي ليكي وحواليكي.. مش عايزك توحشيني!!! ومش عايز ادي لنفسي فرصه توحشيني
فطول الوقت بحاول اشوفك… مجنون بقي تعملي ايه؟
ليلي: انت بتراقبني؟؟ ولا معين حد يراقبني؟؟ ولا حاططلي كاميرا مراقبه؟؟؟
ادهم: انا مجنون اه بس مش لدرجه اني اعين حد يراقبك او انا اراقبك
ليلي: امال ايه؟
ادهم: كنت عايز اروحك الظهر بس اخوكي سبقني
قولت يالا العصر اكلمها فجيت وقولت اكلمك تنزلي بس لقيتك وسط عيلتك مبسوطه فحبيت اتفرج عليكي من بعيد.. قولت وهيا رايحه الشغل اوصلها كان معاكي صحباتك وبس
ليلي قربت بدلع تاني ومسكته من ياقه قميصه
ليلي: يعني انا برضه واحشاك وطول النهار بتلف علشان تشوفني ومش عارف؟؟
ادهم: حابه تصيغيها كده اوك براحتك..
ادهم شالها مره واحده رفعها عن الارض
ادهم: انا في كل لحظه وكل ثانيه عايزك تبقي قصادي فاهمه؟
ليلي: فاهمه؟ ايه رايك لو تيجي هنا يومين؟؟
ادهم: هنا فين؟ المستشفي؟؟؟ فكره هعور نفسي واجيلك
ليلي: بعد الشر عليك مش قصدي كده…
ادهم: امال اجي ازاي؟؟؟ اقولهم والنبي عايز اقضي يومين هنا اصل حبيبتي هنا وانا عايز اشوفها؟؟؟
ليلي: هههههههه تعملها؟؟؟
ادهم: اعمل ابوها بس انتي موافقه اعمل كده؟ انا لسه قايلك انا مجنون
ليلي: لا طبعا انا قصدي تخترع مثلا اي حاجه وجعاك وعقبال ما يعملولك كشوفات وفحوصات واشعات وبما انك ليك تاريخ هنا فهيحجزوك لانهم هيخافوا يكون في حاجه داخليه وكده
ادهم باستغراب : انتي عايزاني اتمارض وامثل اني عيان؟؟؟ لا طبعا… وبعدين انا ما بقعدش وانا تعبان فعلا فقعد كده وانا سليم؟؟؟؟ لا ده انتي عديتي جنوني بمراحل
ليلي سندت علي صدره بدماغها
ليلي: طيب اعمل ايه يعني؟ عايزه اشوفك كتير… مش بلحق اشبع منك خالص
ادهم: وانا كمان بس ده مش حل…. بقولك ايه
ليلي: قول.ادهم وقفها كده: بصيلي بس وابعدي شويه اصلا المكان ضيق لوحده والشيطان بيرفرف فوقي
ليلي بتضحك: خليه يرفرف المهم قول
ادهم: عايزك تفضيلي نفسك يوم كامل… من الصبح لبليل علي بعضه كده
ليلي: يوم كامل؟؟؟ صعب جدا… طيب حتي لو اخدت اجازه هقولهم في البيت ايه؟
ادهم: اتصرفي هخليكي تقضي يوم وهم
ليلي: انت بتغريني!؟؟ وبعدين من غير اغراء فكره اني اقضي يوم معاك دي في حد ذاتها اغراء
بس هنعمل ايه؟ هتوديني فين؟
ادهم: انتي عايزه تروحي فين؟ او بتحبي ايه؟
ليلي: اممم انا بحب ابقي طفله اجري والعب واطنطط
ادهم: والله شاكك فيكي من الاول انك طفله اصلا
ليلي: عندك اعتراض؟؟
ادهم: لا يا قمر وانا اقدر اصلا… المهم يوم السبت ايه رايك؟
ليلي: وليه مثلا مش الخميس او الجمعه؟؟
ادهم: كل الايام سيان بالنسبالي بس محبش اخرج في ايام اجازات مش اكتر وبعدين بكره الاربع فاقرب فرصه هو السبت بحيث تلحقي تجهزي نفسك وترتبي امور بيتكم وشغلك
ليلي: هحاول… علي فكره انا رجليا وجعتني من الوقفه
ادهم بص حواليه وقعد علي الارض
ادهم: الارض حلوه اقعدي
ليلي: مجنون
ليلي قعدت وفضلوا يدردشوا للفجر لحد ما ليلي جالها تليفون انهم عايزينها
ادهم: همشي انا بقي
ليلي: هشوفه وارجع بسرعه استني
ادهم: الساعه 5 الفجر والدنيا هتنور همشي ازاي كده؟ وبعدين شوفي شغلك بقي وشوفي عيانينك
ادهم مشي وهيا كملت شغلها وبتدور علي حاجه تقولها تخرج بيها يوم السبت علشان تقضيه مع ادهم
صاحبتها الاء كانت معاها وهيا سرحانه تماما
الاء: هو انتي كنتي فين؟ محدش شافك خالص طول السهره؟؟
ليلي: كنت نايمه… بت عايزه اخرج يوم السبت ومش عارفه اقولهم ايه في البيت
الاء: قوليلهم رايحه فين ما طول عمرك ما بتخبيش… حتي ايام الجامعه كنا نخرج ونخبي الا انتي كنتي علي طول فاضحانا
ليلي: طيب انا المره دي عايزه اخبي
الاءاتعدلت: طالما هتخبي يبقي الموضوع فيه مز… مين المز ده اعرفه؟؟
ليلي: هقولك بس مش دلوقتي المهم اخرج ازاي؟ كنتوا بتقولو ايه لاهاليكم؟؟؟
الاء: بنذاكر! عند فلانه! خارجه مع صحبتي!! صاحبتي عيانه؟!! اي هري من ده
ليلي: كل الهري ده ما ينفعش دلوقتي… شوفي حاجه تنفع
الاء: قوليلي الاول هو مين؟
ليلي: يوه يا الاء بقي قوليلي الاول اعمل ايه؟
الاء: اخص عليكي يا ليلي انا لما حبيت عمر انتي اول واحده عرفتي… احنا اصحاب من اول يوم في الكليه من يجي 8 سنين اهوه
ليلي: طيب وعد ما تقوليش لمخلوق
الاء: وعد قولي بقي
ليلي: ادهم
الاء: ادهم مين؟
ليلي: ادهم محمود احمد السيد
الاء: عرفته انا كده؟ ادهم مين يا بت
ليلي: المقدم ادهم عرفتيه دلوقتي؟
الاء شهقت: يا لهوووووووي المز يا بت…. يا بنت المحظوظه…. ازاي؟ امتي؟ فين؟ لا انتي تحكيلي من طقطق لسلام عليكم ماليش دعوه
ليلي: طيب الاول يوم السبت اعمل ايه؟
الاء: هتروحو فين؟
ليلي: معرفش قالي مفاجاة… السبت يا بارده
الاء: هتقضي اليوم عندي عمر مسافر وهنخرج من المستشفي علي عندي
ليلي: اشمعني يعني؟ اجي ليه عندك؟
الاء: هدربك الشقه وعايزه حد معايا ايه رأيك؟
ليلي: طيب لو اتصلوا بيا؟؟ او كلموكي وحبوا يكلموني
الاء: مش عارفه…
ليلي: استني
مسكت تليفونها
الاء: بتكلمي مين؟ هو؟؟
ليلي شاورتلها اه
ليلي: نمت ولا؟
الاء بتهمس: افتحي السبيكر افتحي
ليلي بتشاورلها لأ
الاء: مش هساعدك
ليلي فتحت السبيكر
ادهم: في ايه مالك؟ في حد جنبك؟
ليلي: لا لا مفيش
ادهم: المهم يا قمر عرفتي هتعملي ايه السبت؟
ليلي: الاء صاحبتي هنقول اني عندها بس في مشكله بسيطه
ادهم: اللي هيا؟؟
ليلي: لو اتصلوا بيها وحبوا يكلموني او العكس
ادهم: لا دي بسيطه يا قلبي… هتكلمني وهتعمل كونفرنس وتدخلي معاها علي الخط
الاء بتهمس: تليفوني عادي مفيهوش الكلام ده
ليلي: تليفونها عادي ما بيعملش كونفرنس او مكالمات جماعيه
ادهم: برضه بسيطه انا هتصرف خلاص؟
ليلي: اه هشوف بقي في البيت هيقولو ايه وهرد عليك بس احنا هنروح فين؟
ادهم: ما قولتلك خليها مفاجاة…
ليلي: ماشي اوك يالا بقي عايز حاجه؟؟
ادهم: تسلمي يا قمر و سلميلي علي الاء صاحبتك
ليلي: ا ماشي هبقي اسلملك عليها
ادهم: هتبقي؟؟؟ علي اساس انها مش جنبك؟؟ والسبيكر مفتوح
الاتنين تنحو
ادهم: انتي ليه بتنسي اني ظابط وعلي مستوي عالي جدا وبركز قوي في التفاصيل
ليلي: عرفت منين؟ تفاصيل ايه؟
ادهم: في الاول الدربكه وهيا بتقولك افتحي السبيكر وبعدها وانتي بتحاولي تداري وبعدها التليفون وهيا بتقولك ان تليفونها عادي وبعدين صوتها عالي اصلا ولما السبيكر بيتفتح الاصوات اللي جبنك بتبقي اوضح
تاني مره ما تفتحيش الاسبيكر وانا بكلمك
ليلي: حاضر يالا سلام
ادهم: سلام وسلام يا الاء ومتشكر مقدما
ليلي قالت لمامتها وعرضت عليها خروجتها مع الاء بس امها ما اقتنعش وفي الاخر قالتلها علي علاقتها بادهم وامها فرحت جدا لان من جواها هيا بتحب ادهم ومعجبه بيه واتمنته لبنتها
امها قالت لجوزها علي خروج ليلي مع صحبتها وهو وافق وجه يوم السبت
ادهم اخد ليلي وهيا طول الطريق بتسأله هنروح فين وهو مش بيرد لحد ما وصلوا وهيا فتحت بوقها من الدهشه والاستغراب
ليلي: انت مجنون جدا
ادهم: عارف… {مد ايده}تشاركيني جنوني؟؟
ليلي مسكت ايده: اشاركك طبعا
ليلي اتفاجئت انها قدام طياره صغيره خاصه
ليلي: بس يا ادهم هنرجع اخر النهار؟؟؟
ادهم: امال انا جايب طياره ليه؟ ماهو علشان الحق ارجعك اخر النهار يالا بينا
ادهم طلعها وكان فيها مضيفه
ليلي: فين الطيار؟؟؟
ادهم: انا عندك مانع؟
ليلي: بجد؟ انت بتعرف تسوق طياره؟؟ سوري ضابط مخابرات… طيب هنروح فين بقي؟
ادهم: هتشوفي؟؟ تحبي تقعدي جنبي؟
ليلي: طبعا انت بتهزر؟
ليلي كانت مبسوطه جدا وهيا جنبه.. خافت شويه في الاول بس بعدها عادي
ليلي: هو انت غني قوي لدرجه طياره خاصه؟
ادهم: لا طبعا مش للدرجه دي بس تقدري تقولي كده اني النهارده خرقت كل القوانين… النهارده اول مره استغل منصبي في مصالح شخصيه… يعني لو اتقفشت المره دي مش هلاقي حد يشهد معايا وهلبس
ليلي: انا ماليش دعوه… وبعدين انا مقلتلكش تفرقع دماغ الراجل
ادهم: ما استحملتش…. ما استحملتش حد يلمسك غصب عنك واسيبه عايش
ليلي بصتله بحب واعجاب
اخيرا وصلوا وهو نزل بالطياره ونزلها وكانت في عربيه مستنياه اخدها ومشيوا
ليلي: احنا فين؟ الغردقه؟؟
ادهم :لا شرم
وقفوا قدام قريه ونزلها واول ما دخلت صرخت
ليلي: بجد انا صاحيه ولا بحلم؟؟؟ انا بموت فيك
نطت واتشعبطت في رقبته
ادهم: قولتي عايزه تلعبي وتتنططي.. اليوم كله لعب وتنطيط في الميه
ادهم اخدها علي ملاهي مائيه وكانت فعلا وهم
ليلي: بس في مشكله انا معيش حاجه انزل بيها الميه
ادهم: وهيا دي مشكله؟؟؟ تعالي
راحو لمكان جوه القريه بيبيع مايوهات وادهم دخل بس كل المايوهات قطعتين
ليلي: في ايه مش عاجبك حاجه ليه؟
ادهم: كله قطعتين
ليلي: فيها ايه؟
ادهم بصلها من تحت النظاره
ليلي: بتبصيلي ليه من تحت النظاره كده.. كل الموجودين هنا اجانب ولابسين كده؟؟؟
ادهم: في منهم بينزل بقطعه واحده من الاتنين دول تعملي زيهم؟؟؟
ليلي: لا مش للدرجه دي
ادهم: لا والنبي…. فرقت والنبي الفتل اللي بيلبسوها دي… يالا من هنا
اخدها وخرج بره وماسك ايدها بيشدها وراه
ليلي: مالك كده؟ فيها ايه يعني لما البس زيهم؟؟
ادهم :لما ابقي قرني ابقي البسي زيهم؟؟
ليلي بتضحك جامد: حبيبي انت وانت غيران كده؟
ادهم: مش حكايه غيره بس ما ينفعش… ما ينفعش تبقي واحده عريانه كده غير في اوضت نومها وبس
اصلا اللي بيلبسوا كده يا معندهمش دين يا معندهمش اخلاق…
ليلي: علي فكره انا عارفه ده كويس وعمري ما البس كده ابدا انا بس كنت عايزه اشوف رد فعلك ده
ادهم: وعلي فكره انتي لو كنتي بتلبسي ده كنت هقضي معاكي اليوم النهارده بس في اوضه
ليلي: يعني ايه مش فاهمه؟
ادهم: مش فاهمه ايه؟ هاخد اوضه نقضي فيها وقت لذيذ واروحك اخر النهار واقولك باي باي متشكرين
ليلي: بجد؟ تنام معايا وتسيبني؟؟
ادهم: لو انتي من النوعيه دي اه طبعا هسيبك
ادهم خرجوا بره اشترالها مايوه محترم جدا وشيك في نفس الوقت وجاب واقي للبشره
وعطاهولها تحط منه
لبسوا وخرجوا واول ما شافها كانت رافعه شعرها
ليلي: يالا بينا
يدوب هتمشي شدها
ادهم: استني هنا فين الظهر
ليلي: بقولك ايه بقي احنا مش هنقضي اليوم كده
ادهم: طيب حطيتي الصن بلوك علي ظهرك العريان ده ولا سيباه للشمس
ليلي: سيباه للشمس
ادهم: وهتقوليلهم ايه لما يقولولك ظهرك الشمس لفحته كده منين؟
ليلي: يووه مش هعرف احط في ظهري
دخلت جابت الكريم وعطتهوله وعطته ظهرها ومستنيه وهو واقف ايديه في وسطه وهيا واقفه ولما طول بصتله
ليلي: ما تنجز يا راجل انت
ادهم: انتي عايزاني انا ادهنلك ظهرك؟؟؟
ليلي: لأ… استني في واحد بعيد هناك اهوه هناديله.. اكابتن
ادهم: تعالي هنا انتي اتجننتي ولا ايه؟ هاتي… انا اللي جبته لنفسي17
ادهم دلكلها ظهرها والاتنين واقفين والموضوع طول ولا هيا ماشيه ولا هو خلص
ادهم: وبعدين؟
ادهم بيتكلم في رقبتها
ليلي: مش عارفه
ادهم: اللهم اخزيك يا شوشو… يالا يا بنتي… راعي شويه اني بشر… بت استني
ليلي: ايه تاني بقي؟
ادهم: افردي شعرك
ليلي: ليه بقي؟
ادهم: طويل وهيغطي ظهرك ده
ليلي: وهيتبل وهيكش وهيبقي زي ديل الفار
ادهم ضحك: ديل الفار؟؟؟ معلش برضه افرديه
وهما ماشين
ادهم: نفسي اعرف بتجيبي الالفاظ دي منين؟ ديل الفار! سلعوه!!
ليلي: والنبي ما تفكرني بالسلعوه اللي كنت هتموت عليها دي؟
ادهم: انا مكنتش هموت عليها
ليلي: ادهم انا عايزه اتبسط
ليلي غيرت الموضوع : علي فكره يا عم الغيران لو المفروض حد يغير انا هغير عليك
ادهم: تغيري عليا انا؟؟ ليه ان شاءالله؟
ليلي: انت ما شفتش نفسك في المرايه قبل ما تطلع… هو انت محدش قالك قبل كده انك مز
ادهم: مز…. لا باللفظ كده لأ…. وبعدين انا راجل عادي
ليلي: بجسمك ده؟ وعضلاتك دي؟؟ وطولك ده وعرضك ده؟ هو انت ما بتشوفش الكروش التي تتحرك علي الارض ولا ايه؟
ادهم ضحك: رياضي وبلعب رياضه كتير وبتدرب كارتيه وكونغفو وتايكوندو وكل اساليب القتال فطبيعي ان ده يكون جسمي
ليلي: وكل ده خلاك مز5
قضوا الوقت لعب وضحك وجري وليلي مش بتبطل ضحك ولعب وكل شويه تنط فوق ادهم او ترشه ميه او تعاكسه وهو كان فرحان جدا لفرحتها دي
اول مره يدوق طعم السعاده والحب والفرح
حاسس انه مستعد يعمل اي حاجه مهما كانت المهم الفرحه دي تفضل علي وش ليلي
الجو بقي حر والالعاب وقفت وقت الغدا
راحو اتغدوا وقعدوا قدام امواج صناعيه علي شيزلونج نفرين
ليلي: تصدق عايزه انام
ادهم: في اوض احجزلك اوضه تريحي فيها ساعتين؟
ليلي: لا لا هنا الجو حلو وقدام الميه وانت جنبي مش عايزه حاجه تاني.. ممكن انام علي كتفك؟؟؟
ادهم: انتي بتسأليني؟؟؟
ليلي ضحكت ونامت فعلا علي كتفه ودي كانت قمه السعاده
ساعه كده وصحيت شعرها ناشف منفوش بشكل جميل ومغري
ليلي: نمت كتير؟
ادهم: لا يدوب ساعه
ليلي اتعدلت وشعرها نازل علي وشها وكله في جنب واحد وادهم بيشيله من علي وشها
ادهم: هو انا قلتلك قبل كده اني بحبك؟؟
ليلي تنحت لان دي اول مره يقولها
ليلي: لا مقولتهاش قبل كده
ادهم اتعدل هو كمان واتقابلت عنيهم في نظره صافيه
ادهم: انا بحبك وبحبك قوي كمان… انتي خليتيني اعيش يا ليلي… دوقتيني لاول مره طعم الحب والسعاده… خليتيني اعيش…. وانا عمري ما عشت قبل كده ولا فرحت
ليلي: وانا كمان بحبك يا ادهم.. بحبك قوي.. فوق ما تتخيل
ادهم: وانا مش عايز من الدنيا غير حبك انتي وبس… انتي تعويض لكل حاجه حصلت قبل كده
ليلي: بس كان نفسي اكون انا اول حد في حياتك
ادهم: انتي فعلا اول حد في حياتي
ليلي: وريفانا وغيرها وغيرها كتير
ادهم: ريفانا علي فكره انا ما لمستهاش هيا كانت سكرانه وانا اقنعتها اني نمت معاها لكن انا ما لمستهاش ووقفتي جنبها في المستشفي كان رد جميل مش اكتر ولما سألتيني كدبت عليكي لاني كنت خايف احبك وكنت عايزك تبعدي … ليلي انا من يوم ما دقيتي بابي ما شفتش غيرك واوعدك اني مش هشوف غيرك ابدا ولو الزمن يرجع كنت هستني حبك ده ومش هلمس اي واحده بس مش بايدي… ارجوكي حاسبيني من يوم ما عرفتك لان حياتي فعلا بدأت من اليوم ده… انا كنت ميت مش عايش
ليلي: طيب والشرب؟؟؟
ادهم: ليلي اللي بيشرب ده بيبقي في حاجه وجعاه مش عارف يواجهها او يتعامل معاها… وجع اكبر من انه يتحمله فبيحاول يهرب منه بالشرب وانتي عالجتي الوجع ده بوجودك في حياتي فهشرب ليه؟؟؟
ليلي: وايه اللي واجعك يا ادهم؟ لسه ما وثقتش فيا تقولي وجعك ايه؟
ادهم: مش موضوع ثقه ابدا… انا سلمتك قلبي فازاي مش هثق فيكي!!!
ليلي: طيب احكيلي بتشرب ليه؟ وبتعرف بنات ليه؟
ادهم: بكرههم… بحب انام معاهم وبعدها اطردهم… عايز اذلهم او اكد لنفسي انهم حاجات رخيصه دي بس فايدتهم… متعه رخيصه وتنتهي بسرعه… نوع من انواع الانتقام…
ليلي: وليه طيب؟ ليه بتكره الستات وليه عايز تنتقم منهم مين اساس الكره ده؟ ادهم افتحلي قلبك
ادهم:……..

 26,764 اجمالى المشاهدات,  435 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 20
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص متنوعة

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة العاشره – لشيماء محمد #10

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 22 دقيقة (دقائق)

رواية #العنيد الجزء الاول الحلقة العاشره – لشيماء محمد #10

الحلقة العاشره
ناديه يدوب هتقول لجوزها اللي بيحصل الباب اتفتح وليلي دخلت
ناديه: كويس انك جيتي ده ابوكي كان هيكلمك تعالي قيسيله الضغط
ليلي ساكته قاست لابوها الضغط وكان عالي شويه وعطته العلاج بتاعه وسابتهم ودخلت تنام
امها وراها عايزه تعرف ليه جت بدري ومالها
ناديه: ايه اللي حصل؟ ومالك ضاربه بوز ليه؟
ليلي مجاوبتش امها بس فضلت تعيط في حضنها
ليلي: ما بيحبنيش يا ماما
وفضلت تعيط كتير وابوها كان هيدخل يطمن بس سمعها بتعيط فسابهم لوحدهم مع بعض
بعد ما ناديه خرجت جوزها كان مستنيها
عم محمد :بنتك مالها وايه اللي قلب كيانها كده؟ طول عمرها رافعه راسها فوق وبتبص للناس من فوق ايه اللي جرالها؟؟
مراته ساكته ومش عارفه تقوله ايه؟
عم محمد: بتحبه صح؟ ده اللي كنت خايف منه؟
ناديه: لا ما تخافش هو مش عايز حبها ده ولا عايزها اصلا
عم محمد: طيب الحمدلله انها جت منه لانه لو اخر راجل عمري ما هوافق عليه ابدا
ناديه: ليه ماله؟ عيبه ايه؟
عم محمد: انتي شايفه ايه فيه اصلا؟ انتي ولا هيا؟؟ امور حبتين؟ ايه اللي عدل فيه؟ عايزه تجوزي بنتك لواحد كل يوم بينام مع واحده؟؟؟ ترضيها دي لبنتك؟؟ لراجل بيسكر لحد ما يوقع من طوله؟؟؟ تأمني علي بنتك معاه ازاي؟؟
ناديه: هو بيعمل كده من وحدته لو عنده عيله
قاطعها: هيعمل ايه؟ هيبطل ستات وشرب؟؟؟ تضمني منين؟ ومين يضمنهولك؟؟؟ مستعدي تخاطري بحياه بنتك؟؟؟ في مره سكران ضربها ولا قتلها تعملي ايه؟ تجيبي حقك منين؟ واديكي شوفتي اهوه قتل الراجل وخنقه وكل رجالته قالو دفاع عن النفس ومحدش قاله كلمه وفي الاخر اعتذروله عارفه ليه؟ لانه قاتل…. كل ما يحتاجوا يقتلو حد يبعتوه… بيقتل بدم بارد… والنوعيه دي قليله قوي فمتمسكين بيه ويوم ما يحب يسيب شغله يقتلوه هو….
ناديه: انت مين قالك كل ده؟
عم محمد: ابنك وفي المحكمه قالوله مش هتسيبنا علي رجليك ابدا لانك خطير… يعني حتي لو كويس وحتي لو هيبطل كل حاجه وحشه يغور بشغله ده… ده انا نفسي ابعد مصطفي تقومي تدخلي ليلي معاه
اعقلي وعقلي بنتك
ناديه: ريح بالك هو طردها اصلا
عم محمد: طردها منين؟ قولي انطقي
ناديه اتوترت : من حالته… مش هيا كانت الدكتورة بتاعته؟؟ طردها وقالها مش عايزك وسابلها المستشفي كلها علشان ما يشوفهاش
عم محمد: وعلشان كده كانت ما بتفارقش المستشفي واول ما مشي رجعت البيت… يارب انت بايدك كل الخير ابعد عنها الشر وارزقها ديما بالخير
ادهم بيحاول كل شويه يقنع نفسه انه احسن وهيا بعيد وانها مش وحشاه ابدا ابدا
بس كل كلمه نطقتها… كل حركه عملتها… شكلها يوم الفرح مش فارقه… وشها.. ابتسامتها… شعرها…
عايز يفكر في ماضيه علشان يتدخل ويبعدها من ذكرياته بس للاسف هيا بتطرد ذكريات ماضيه
اكرم رجع من شهر العسل وعرفوا اللي حصل لادهم وراحوله بسرعه
لوم وعتاب كتير بين الاصحاب وفي الاخر اتصالحوا وكلهم متجمعين مع بعض
اكرم ومني اتغيروا كتير… اكرم بقي اوسم واشيك وبيضحك كتير ومني بقت جميله جدا وانوثتها طاغيه وطول الوقت هيا واكرم بيتكلموا او بيتهامسوا او بيضحكوا
للدرجه دي الحب بيغير؟؟؟
كل شويه ادهم يتخيل لو ليلي موجوده معاه ويحط نفسه مكان اكرم وهيا مكان مني
علاء ملاحظه وساكت وفاهم لحد ما بقوا لوحدهم وكل واحد اخد مراته اكرم ومحمد
علاء: وفضيت علينا الدار والغربه زي النار
ادهم: صوتك وحش ما تغنيش وبعدين هيا مش ناقصه غم اصلا
علاء: انت ما شفتهاش من ساعت ما طردتها؟؟؟
ادهم: انا ما طردتهاش
علاء: نعم؟ ده انت كان ناقص لو فيك صحه تفتح الباب وترميها… قال ما طردتهاش؟؟…
ادهم: علاء انا مش ناقصك
علاء: انا عايز اعرف هو مش انت اللي قولت لاكرم ومني لو فاضل في عمري ساعه هقضيها في حضن حبيبتي؟؟؟ ولا هو ننصح غيرنا لكن نفسنا الكلام كخه؟؟ فين نصايحك لاكرم ومني؟؟؟ ما تطبقها علي نفسك؟؟ ما تروح لحبيبتك وترمي نفسك في حضنها وعيش بقي؟؟ ما زهقتش من الوحده؟؟ ما ملتش؟؟
هيا بتحبك وانت بتحبها فين المشكله؟ ؟
ادهم: ما تعديش كلامي مع اكرم ومني هما وضعهم مختلف عني
علاء: نفس الوضع غباء في غباء هيا بتحبك وده واضح قوي وانت بتحبها وده برضه واضح
ادهم.: لا مبحبهاش
علاء: صح وعلشان كده كل ما كنت تفوق تنادي عليها وكل ما تخرف وانت سخن تخرف باسمها وكل ما تفتح عنيك تقولها خليكي جنبي ولما طردتها كنت عايز تروح وراها ودلوقتي عينك ما نزلتش من علي اكرم ومني ومحمد ورقيه وطول الوقت سرحان وتتخيل نفسك معاها صح ولا انا غلطان؟ ولو سمحت ما تكدبش علي نفسك؟؟ هقولك كلمه انت قولتها لمني.. الحياه ما بتديش كتير بس بتدي فخد اللي بتديهولك قبل ما تاخده تاني منك… خدها يا ادهم قبل ما تطير وتندم
بكره الصبح روح غير علي الجرح هاجي اوديك المستشفي وانت قرر الليله دي هتعمل ايه؟
سابه في حرب جواه استمرت الليل كله ومش قادر ياخد قرار بس عنيها وحشاه جدا
الصبح طلع وعلاء جاله كان لابس فابتسم اول ما شافه وصله المستشفي
علاء: هستناك هنا؟ اوك لو في جديد كلمني؟؟
ادهم دخل المستشفي وعند الريسبشن
ادهم: انا كنت عامل عمليه هنا وحاليا عايز اغير علي الجرح فعايز دكتور جراحه
البنت: دكتور مين عملك العمليه؟؟
ادهم: دكتور امين
البنت: هو متاح حاليا اتفضل الدور التالت
ادهم: لو سمحتي دكتوره ليلي موجوده؟؟ لو ينفع هدخلها هيا لان هيا اللي كانت متابعه حالتي؟؟
البنت: بس دي لسه تحت التدريب ودكتور امين موجود
ادهم: هو انتي علي طول بتعارضي وبس؟؟ دكتوره ليلي موجوده ولا لأ؟ سؤال بسيط
البنت: موجوده الدور التالت اوضه كشف 4 في عيادات الجراحه
ادهم: بس شكرا
سابها وطلع لحد ما وصل قدام عيادتها واتردد يدخل ولا يمشي
اخيرا خبط وقرر يدخل واللي يحصل يحصل
ليلي: ادخل
ادهم دخل وهيا باصه في الكمبيوتر قدامها وشاورتله يقعد
ليلي: لحظه وهفضالك اتفضل
ادهم فضل واقف مكانه لحد ما هيا اخدت بالها ان محدش قعد قدامها
ليلي: اتف
مكملتش الكلمه اول ما شافته
ادهم: عايز اغير علي الجرح ينفع ولا امشي؟؟؟
ليلي عايزه تقوله يمشي بس مش قادره تنطقها
ليلي: اتفضل علي السرير
ادهم: علي السرير علي طول كده؟
ادهم كان بيهزر بس هيا حاليا عايزه تضربه مش تهزر
ليلي: اتفضل واقلع
ادهم: اقلع كمان؟ من غير مقدمات؟؟
ليلي استنت دقيقتين وراحتله وهيا بتحاول تتماسك قدامه وقدام جسمه العريان
ليلي متوتره بتحاول تدور علي جلفز تلبسه مش لاقيه والعلبه فاضيه
ليلي: هتصل باي ممرضه تجيب جلفز
ادهم: مش ضروري يا ليلي
ليلي: ما ينفعش المس مريض بايديا عريانه علشان جرحه ما يتلوثش
ادهم: ليلي!!! انجزي سيبك من الشكليات دي
ليلي مسكت مقص وقصت الشاش اللي علي صدره وكشفت الجرح وهيا بتكشفه اتألم للحظات وهيا رفعت عنيها لعنيه اللي كانت مشتاقه لعنيها قوي
اتقابلت عنيهم للحظه طوويله شويه وبعدها ركزت علي الجرح.. طهرته… بصت كمان للجرح اللي في ضهره وطهرته هو كمان
حاله صمت مسيطره عليهم تماما
ليلي: الجرح اللي في ضهرك تقريبا خف
ادهم: عارف
ليلي: واللي في صدرك ملتهب وهيحتاج مضاد اقوي وتغير عليه كل يوم علشان المضاعفات
ادهم: برضه عارف
ليلي: عارف انه ملتهب؟؟
ادهم: ايوه المه مكنش طبيعي
ليلي: واما انت عارف ما عالجتوش ليه وسايبه ليه؟
ادهم: ما انا جيتلك اهوه وبين ايديكي؟؟؟
وانتي ضاربه بوز ما شاءالله عليه
ليلي: انت عايز ايه دلوقتي؟
ادهم: افردي وشك ده
ليلي: وشي وانا حره فيه مالكش فيه
ليلي بتتعامل بعنف شويه معاه
ادهم: علي فكره انتي بتوجعيني؟؟
ليلي: بوجعك صرخ
ادهم: يعني انتي عايزاني اتوجع؟؟؟
ليلي بصتله وما ردتش عليه
ادهم: انا اسف يا ليلي
ليلي: علي ايه؟
ادهم: اللي حصل اخر مره كنتي عندي في البيت مكنتش اقصد… كنت تعبان ومخنوق ومكنتش عارف بقول ايه فاعذريني
ليلي: لا يا سياده المقدم ما تعتذرش ولو في حد المفروض يعتذر فهيبقي انا… انا جيتلك البيت ودقيت بابك انا وابويا وقرفناك في عشتك ومن ساعتها تخلص من واحد يطلعلك واحد ده حتي امي ما رحمتكش فاحنا اللي اسفين مش انت
ادهم اتضايق: يووه يا ليلي بقي خلاص بقي
ليلي: خلاص ايه يا سياده المقدم… انا قربت اخلص اهو
ادهم: ليلي بطلي برود وبطلي سياده المقدم دي طالعه سم منك
ليلي: هو مش انا المتطفله الغلسه؟ عايز ايه بقي؟ مستغرب ليه؟ مش انت حاكي لاصحابك عني؟ واسمي عندهم المتطفله الغلسه؟ خلاص انا لا هتطفل ولا هغلس.. جرحك بقي نظيف… بكره في نفس المعاد تغير عليه وهكتبلك مضاد تمشي عليه
سابته وماشيه وهو شدها من دراعها جامد
ادهم: انا ما بتكلمش عنك مع اصحابي وما اعرفش انتي جبتي اللقب ده منين؟ ممكن اكون قولتلهم في الاول خالص علي البنت اللي دقت بابي لكن غير كده لأ فاتعدلي بقي
ليلي: اتعدل اعمل ايه؟ انت عايز مني ايه؟ انا مش فاهمه انت عايز ايه اصلا؟
ادهم شد قميصه ولبسه بنرفزه: مش عايز حاجه انا غلطان اني جيتلك اصلا
سابها ومشي وبعد ما رزع الباب هيا عيطت وهو نزل لصاحبه ودخل العربيه وقعد
علاء: يا ساتر استر مش هسأل
علاء يدوب هيدور العربيه بس لقي حاجه خبطته في وشه
ادهم: متطفله غلسه؟؟؟ انا قلت انها متطفله غلسه؟؟ والله ما في اغلس منك في الدنيا دي كلها اطلع يا بارد
علاء سكت ومش عارف يقوله ايه؟
علاء: طلعت غصب عني مكنتش اعرف انك بتحبها
ادهم: انا ما بتنيلش احبها انا بس كنت بعتذر علي قله ذوقي مش اكتر
ادهم فضل اليوم كله يأنب نفسه ويلومها ويشجعها ومشاعره عماله تتقلب من الاعذار للي اللوم…. شويه يلومها وشويه يعذرها
ليلي كمان نفس الحاله بس الندم مسيطر عليها تماما
تاني يوم في نفس المعاد ادهم لقي نفسه قدام باب عيادتها بحجه انه سمع كلامها وهيغير علي جرحه
خبط ودخلها وما اتكلمش
هيا احساس جواها طول يوم امبارح بتأنيب الضمير انها مشته من عندها زعلان وفي نفس الوقت مش عايزه تتقبل اسفه لانها عارفه انه بعد شويه هيرجع لعجرفته تاني… فرحه جوي قلبها انه رجع تاني
ادهم: بتبصيلي كده ليه؟ مش قولتي اجي اغير علي الجرح ولا انا كان بيتهيألي؟؟؟
ليلي: لا قولت فعلا بس مستغربه لانك مش من النوعيه اللي بتسمع اي كلام وخصوصا كلام الدكاتره
ادهم: الوجع وحش بعيد عنك
ليلي وقفت: انت تعبان؟ الجرح واجعك طيب تعال اقعد
لهفه وخوف بانوا في صوتها وهو لاحظهم وقرر يلعب بالنقطه دي
ادهم: صدري وجعني مش الجرح بره..
ليلي: الجرح ما بيوجعكش خلاص؟؟
ادهم: لا طبعا بيوجعني بس مش ده اللي جابني… صدري مخنوق وما تقوليش الكلام الفاضي بتاع نوبه الخوف والتخاويف دي
ليلي ضحكت وادهم لاحظ انه بيعشق ضحكتها واتمني لو الضحكه دي تفضل علي طول
ليلي: طيب اطلع علي السرير واقلع
ادهم ابتسم
ليلي: انت بتضحك ليه؟ ماهو انت لازم تطلع علي السرير ولازم تقلع القميص علشان اقدر اشوف الجرح
ادهم: عارف عارف بس انك تقولي لراجل اطلع السرير واقلع مش حلوه…. مليانه ايحاءات..
ليلي: المفروض اقول ايه؟
ادهم: معرفش بس مش متخيل ان كل راجل يجيلك هنا تقوليله اطلع واقلع؟؟
ليلي: مش كل راجل طبعا… انت عامل عمليه في صدرك وضهرك وهغير علي الجرح فلازم تقلع غيرك بيبقي مثلا جرح بسيط او مش محتاج يقلع يعني بتختلف من حاله للتانيه
ادهم: ولو حد زيي؟؟؟ بيطلع ويقلع؟؟؟
ليلي: عاده بتكون في ممرضه وبتغطيه وبتكشف بس مكان جرحه
ادهم: وهيا فين الممرضه دي؟ دي تاني مره اجي وتبقي لوحدك؟
ليلي: حظك… لكن عاده ما بكشفش غير وهيا موجوده
لحظه وهناديلها
عدت من قدامه علشان تناديلها وهو مسك ايديها
ادهم: ما تناديش لحد
ليلي: ليه؟ مش انت خايف لاحسن اتطفل عليك؟؟
ليلي كانت عطياله ظهرها
فهو لفها ليه ورفع راسها علشان تبصله
ادهم: انا مقولتش انك اتطفلتي عليا دي ابدا…
ليلي: انت قلت خدها من هنا ومشيها ده معناه ايه؟
ادهم: الف معني ليه افترضتي اني مش طايقك وعايز اخلص منك؟؟
ليلي: وهيا ليها معني تاني؟؟؟ فارضه نفسي عليك وبتقول لصاحبك يخلصك مني؟؟!
ادهم: او خايف من وجودك معايا وخايف اضعف وخايف قلبي يحن ويدق وانا مش عايزو يدق… بهرب منك ومن قلبك… خايف من الضعف يا ليلي
ليلي: انت ما بتضعفش ولا بتحن ولا عندك قلب من اساسه…
ادهم:ما هيا دي المشكله ان الكل ديما بيفترض ان معنديش قلب
ليلي: انت بتوصل اللي قدامك للافتراضات دي بقسوتك وجبروتك
ادهم: قسوتي وجبروتي؟؟ فين قسوتي دي يا ليلي؟ انا ضعفت قدام شويه حنيه من مامتك؟؟؟ وحسيت اني عيل صغير عايز يعيط في حضنها؟؟ وضعفت قدام حبه اهتمام منك؟ اهتمام من دكتوره عيله لسه حتي ما اخدتش شهادتها ممكن تكون بتهتم بحاله مريض مش اكتر؟؟؟ انا ضعفت قدامك واكتر من مره وفي الاخر جايه تقولي قسوتي؟؟؟
ليلي: فين الضعف ده يا ادهم؟؟؟ بدليل ايه؟ كل شويه تطردني وكأني بتهجم عليك؟
ادهم: عايزه دليل يا ليلي؟؟ هروبي من المستشفي اكبر دليل علي ضعفي…. نوبه الخوف زي ما انتي مسمياها…. طردي ليكي اول ما فقت ولقيتك قدامي معرفتش اعمل ايه او اقول ايه فكان اسلم حل اني اقولك انتي تمشي
ليلي: انت لازم ما تكونش في وعيك علشان تحن او تنطق كلمه كويسه…
ادهم: ما اتعودتش… و لا اتعودت علي الاهتمام ولا الحنيه من حد
ليلي: انت جاي ليه دلوقتي يا ادهم؟؟؟
ادهم: ما قولتلك صدري وجعني
ادهم بيقربها ليه وهيا بتقرب معاه لحد ما لزقت فيه وعنيهم متعلقه ببعض وبيقرب اكتر
ادهم اول مره في حياته قلبه يدق بالطريقه دي.. عايز يخرج من مكانه… اول مره يتمني يلمس شفايف واحده قدامه… اول مره يحلم بقرب واحده منه
ليلي عقلها بيوريها كل لحظه ادهم قسي عليها فيها… وتخيلت نفسها هيقرب منها وبعدها يزقها ويرميها ويقولها بترمي نفسك في حضني ليه؟
ليلي لقت نفسها بتحط ايدها علي شفايفه اللي قربت قوي منها
ادهم رفع عينه ليها واتقابلت عنيهم وللحظه ليلي عايزه تدفن نفسها في حضنه بس هيا متأكده انه هيرميها بعد كده
ليلي: انا زي ما قلت دكتوره تحت التدريب… هنادي دكتور امين يطمن علي صدرك بعد اذنك
ليلي سابته ومشيت وهو فضل واقف مكانه شويه مش عارف يعمل ايه؟ افتكر كلمه علاء وهو بيقوله اتصرف قبل ما تبص ما تلاقيهاش وتضيع منك؟؟؟ واهو فعلا شكله ضيعها منه؟؟؟
ليلي راحت لدكتور امين تجيبه ورجعت اوضه كشفها بس لقتها فاضيه ولقت الممرضه موجوده
ليلي: فين اللي كان هنا؟
الممرضه: مقدم ادهم؟
ليلي: ايوه
الممرضه: مشي قالي اعتذرلك و مشي
دكتور امين: هو قالك ايه بالظبط؟
ليلي: مقالش غير ان صدره بيوجعه
وتحدته واحبته وحاربت عناده بكل ما تملك…
ادهم روح بيته وجواه احساس انه خسرها وندم وفرح
ندمان لانه جزء منه كان عايز يحب ويتحب
فرحان لانه مش عايز الارتباط او الحب او ان واحده تدخل حياته ومش مستعد لده اصلا
ليلي مش عارفه تعمل ايه؟ خايفه يكون تعبان بجد ويكابر ويوقع تاني؟ خايفه تروحله وتطمن عليه يبقي بتفرض نفسها تاني؟ حيره جواها وحرب بين عقلها اللي رافضه اصلا وقلبها اللي هيموت من الخوف والقلق عليه؟
وكالعاده انتصر قلبها علي عقلها وقررت بس تطمن عليه مش اكتر
ليلي: دكتور امين ممكن استأذن بدري النهارده؟
دكتور امين: ماشي بس خدي الحقن دي ( كتب اسمها في ورقه)
ليلي: اعمل بيهم ايه؟
دكتور امين: اديهم للي انتي رايحاله
ليلي اتوترت: اللي انا ريحاله؟؟؟
دكتور امين: انا مش ابن امبارح وملاحظ خوفك وقلقك عليه من اول ما اتصاب وجبتيه هنا
المهم 90% تعب صدره نتيجه ان الجروح الداخليه لسه محتاجه لوقت علشان تلتئم وهتفضل فتره مش اقل من شهر توجعه.. الحقن دي مضاد علشان تساعد معاه شويه… بس رايي الشخصي ان مش وجع صدره اللي جابه… لا هو وجع صدره اللي جابه بس مش جروحه هو حاجه تانيه وجعاه واعتقد ان انتي اللي هتداويها بعيد عن الادويه
ليلي معرفتش ترد وتقوله ايه؟
دكتور امين: روحي مستنيه ايه اتطمني وابقي طمنيني…
ليلي قعدت قدام استاذها وسكتت
ليلي: احنا ما بناش العلاقه اللي حضرتك فاكرهها
دكتور امين: هيبقي بينكم…
ليلي: هو مش عايز اي علاقات في حياته
دكتور امين: ليلي طول عمري بعتبرك زي بنتي ومش هكدب عليكي او هجاملك مثلا … ادهم انتي بالنسباله حاجه مهمه جدا
ليلي: لا طبعا
دكتور امين: ما سألتيش نفسك ليه انتي بالذات ساعه نوبه الخوف اللي جاتله طلبت منك انتي اللي تضميه كده.؟؟؟ كنا كذا دكتور وانا كان ممكن اعملها بنفسي وكان هيحقق نفس النتيجه بس هو كان محتاجك انتي وكان عايز يطمن في حضنك انتي… كان المفروض اول ما يهدي خلاص تقومي بس انتي فضلتي وهو نام في حضنك ده لان انتي كنتي الامان بتاعه… ما تحاوليش تقنعي نفسك انك مش مهمه بالنسباله… انتي مهمه ومهمه جدا كمان حتي لو هو نفسه مش عارف ده انتي عرفيه… روحيله وما تتخليش عنه في ازمته… اللي اعرفه عنه انه وحداني جدا وبيجي كتير هنا ودي اول مره يفضل الفتره دي في المستشفي كان مجرد ما بيفوق بيمشي مهما يكون تعبان لكن المره دي فضل كذا يوم وجه يغير علي جرحه مره واتنين
هو مش عارف يعمل ايه؟ هو زي طفل صغير بيخبط في الضلمه ومحتاج حد يمسك ايده ويطلعه بر الامان
وفي الاول والاخر انتي حره دي حياتك..
ليلي مشيت من عنده وافكار جواها كتير متلخبطه
شويه تحس انها صح وشويه تحس انها غلط
راحت لقدام بيته ومسكت مفتاح شقته اللي علاء عطاهولها ومتردده تدخل ولا لأ
اخيرا دخلت والجو كان هادي نادت ومحدش رد
دخلت اوضه نومه بس فاضيه ومفيهاش حد
كانت هتمشي بس لمحت موبيله ومفاتيحه ونظارته علي التسريحه يبقي هو هنا
خافت يكون اغمي عليه او جراله حاجه
فتحت البلكونه ملقتش حد وهيا خارجه بره الاوضه فكرت انه ممكن يكون في الحمام لان بابه مقفول
خبطت: ادهم انت هنا؟؟؟ ادهم؟؟ ادهم،؟؟
فتحت الباب مفيش حد خرجت وماشيه بس سمعت كركبه في المطبخ بصت وهيا في الصاله مفيش حد
راحت تشوف ايه وتخيلت انها ممكن تكون قطه ولا حاجه دخلت وهيا سايبه الباب مفتوح
لفت ودخلت ولقته في الارض وحواليه قزايز كتير فاضيه
ليلي: ادهم ادهم ادهم
ادهم: ايه ايه ايه
زقها بعيد
ادهم: هو شويه تيجي وشويه تمشي؟؟؟ ارسي علي بر
ليلي: انت سكران صح؟
ادهم: هههههههه لأ ههههههههه مش سكران خالص…. ههههههههيههه خالص خالص…. ما تيجي تقربي
ليلي: ادهم اوعي بقي… انت لازم تفوق… الشرب غلط اصلا مع الادويه اللي بتاخدها
ادهم: تعالي بس انا فايق…. فايق اهوه ههههههههههه
ليلي: ده منظر واحد فايق؟؟؟ قوم معايا قوم
شدته وقفته وهو بيوقع ويوقعها معاه
ليلي: انت تقيل قوي كده ليه؟ امشي بقي
ادهم: انا تقيل ههههههه وانتي؟؟
ادهم شالها مره واحده وصوتت وهو اصلا بيطوح بس خفيفه في ايده
ادهم: انتي مش تقيله
ليلي: طيب نزلني…. ادهم نزلني هنوقع احنا الاتنين نزلني
ادهم: اهو نزلتك بطلي صوتك المسرسع ده
ليلي: ادخل ادخل… استني
ادهم: يووووه ركزي بقي ادخل ولا استني… انتي سكرانه ولا ايه؟ انتي بتعملي ايه؟ ههههههه انتي بتقلبيني؟؟؟
ليلي: هو انت معاك حاجه تتقلب اصلا؟ انا بفضي جيوبك بس
ادهم: ليه؟
ليلي: هتعرف دلوقتي
ليلي دخلته الحمام واحتارت تحطه في البانيو ولا تدخله تحت الدش
اختارت الدش فتحت الباب القزاز بتاعه وزقته
ادهم: انتي جايباني هنا ليه؟ طيب اقلع الاول؟
ادهم بيفك قميصه وليلي بتحاول تفتح الميه وللاسف معرفتش تفتحها
ليلي: البتاع ده بيتفتح منين؟ بطل ضحك وقولي… هيا فين الحنفيات اصلا؟؟؟ حتي ده بقي ديجتال؟؟؟
ادهم افتح البتاع ده؟
ادهم: هههههه يا جاهله… هههههههه هاتي بوسه وانا افتحه
ليلي: افتحه يالا
ادهم: دوسي علي الزراير دي
ليلي: طيب يكتبوا عليهم
ادهم داس علي كام زرار والميه خرجت من كل مكان وليلي صرخت لانها اتغرقت وادهم شدها معاه وقفل الباب عليهم وهيا بتضرب فيه علشان تطلع بره ثبتها علي القزاز واتكلم بجد
ادهم: انتي فكراني سكران؟؟؟؟ معلومه صغيره قوي مفيش ضباط مخابرات بيسكروا مهما شربو ا لانهم لو سكروا بضيعوا بلد كامله فاهمه؟؟ ولا افهمك؟؟؟
ليلي: سيبني اطلع
ادهم رفع ايديه وسابها ورجع لورا وسند علي القزاز وباصصلها
ليلي بتحاول تفتح الباب مش عارفه
ليلي: ممكن؟؟؟
ادهم داس علي زرار وفتحلها الباب وهيا خرجت تنقط ميه وهو قفل الميه وساند علي الباب يتفرج عليها
ليلي: تقدر تقولي انا هعمل ايه دلوقتي؟
ادهم: قولتيلي افتح الميه فتحتها
ليلي: الميه بتنزل من فوق مش من كل حته وكل جنب… مدخلتش الزفت ده قبل كده ومعرفش ان الميه بتخرج كده
ادهم: واديكي عرفتي
ليلي: لما انت فايق مرديتش ليه عليا؟
ادهم: فضول!! كنت عايز اشوف هتعملي ايه؟ لو انا مغمي عليا او سكران فعلا!!
ليلي: واديك شفت عجبك اللي شفته؟؟؟
ادهم بيبصلها من فوق لتحت بهدومها اللازقه عليها
ليلي بتلقائيه حطت ايديها علي صدرها
ادهم: جدا
ليلي: مش قصدي علي ده؟
وبتداري جسمها وبصت حواليها فهو شد فوطه من درج فتحه ورماهالها
ادهم: وانا كمان مكنش قصدي علي ده… قصدي محاولتك انك تفوقيني وتسنديني لحد هنا واصرارك
ليلي: طيب اعمل ايه انا دلوقتي واروح ازاي؟ كل مره بجيلك بندم فيها واخد عهد علي نفسي انها اخر مره وبرضه احن واجيلك تاني
ادهم قرب منها وهيا بترجع لورا لحد ما خبطت في الباب فاتقفل
ادهم: انتي بتخافي مني ليه؟ وكل ما اقرب بتبعدي ليه؟
ليلي: علشان مش عارفه دماغك فيها ايه؟ وعلشان اللي عملته معايا قبل كده ولا نسيت؟
ادهم: ايه اللي عملته معاكي؟ لمستك؟؟ بوستك؟؟؟ حضنتك؟؟؟ عملت ايه؟؟
ليلي: لا معملتش كل ده بس كتفتيني وحطيتني علي السرير وقطعت هدومي
ادهم: كنت عايز اخوفك مني ساعتها مش اكتر
ليلي: واديني بقيت بخاف منك اهوه وحققت اللي انت عايزه
ادهم: وانتي تعرفي انا عايز ايه علشان تقولي حققته؟؟
ليلي: انت عايز ايه؟؟؟
قالتها بالهمس وانفاسها عاليه لانه قريب قوي منها
ادهم: عايزك انتي… عمري ما اتمنيت واحده قبلك انتي…. عمري ما ضعفت ابدا قدام واحده زي دلوقتي… انا مش عارف ايه المختلف فيكي بس انتي بتجننيني… بتبسطيني بتزعليني بترفعيني لسابع سما بضحكه وبتنزليني لسابع ارض بكلمه…. انا مش عارف انتي بتعملي فيا ايه؟ بس اللي عارفه اني عايزك علي طول… ولو اقدر احبسك هنا وما اخرجكيش ابدا
ليلي: وايه اللي مانعك؟؟؟
ادهم: يوووه كتير
ليلي بتهمس وهيا بتتكلم وباصه لتحت ورفعت عينيها لعنيه وشافت حب صادق جواه… اول مره تلمح الحب جوي عنيه…
ليلي: ادهم….
ادهم: شاوري
ليلي: بطل تخليني اندم
ادهم: يبقي اخرجي بره بيتي وانسي انك عرفتيني في يوم من الايام وانسي اسمي
ليلي: مقدرش
ادهم: معرفتك ليا في حد ذاتها ندم يبقي ازاي ما اخلكيش تندمي؟؟؟
مسكت قميصه بايديها الاتنين
ليلي: طيب بطل تبعدني خليني قريبه
ادهم: انا عايزك قريبه بس انتي اللي بتبعدي ديما… مش قادره تفهميني وبتبعدي عني مع اني طلبت منك كتير تفضلي بس انتي بتشوفي الظاهر بس ما بتحسيش بيا
ليلي: ولا انت بتحس بيا
ادهم: جيتلك ومشيتيني من عندك…. ودلوقتي جيتي انتي ليا؟؟؟ فهميني انتي عايزه ايه مني؟
ليلي: انا مش عايزه منك حاجه….
ادهم يدوب هيبعد فكملت جملتها
ليلي: انا عيزاك انت كلك علي بعضك
ادهم شد ايديها من علي قميصه وحطها حوالين رقبته وضمها…. ضمها جامد جدا لدرجه انها حست انه عايز يدخلها جواه
كانت واقفه علي طراطيف صوابعها علشان تبقي في مستواه فهو رفعها من علي الارضه وشه في رقبتها
وهيا ايديها حواليه بتشده جامد ليها اكتر واكتر
شوق ولهفه طال انتظارهم
نزلها براحه وهيا بصتله وابتسمتله ووشه ماسكاه بايديها
مسك ايديها ونزلها ورجع خطوه لوري
ادهم: اقلعي هدومك

رواية العنيد الجزء الاول الحلقة الحادية عشر حتى النهاية – لشيماء محمد

 14,823 اجمالى المشاهدات,  229 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
PDF كتب و روايات عربية بصيغه32 دقيقة ago

قصة رواية ترنيمة عيد الميلاد بقلم تشارلز ديكينز بصيغة PDF

زد معلوماتك3 ساعات ago

هبة سليم … ملكة الجاسوسية المتوجة..!!

قصص حب4 ساعات ago

رواية احببت بنت اختي كاملة بقلم مودة ويوسف

روايات مصرية5 ساعات ago

رواية صغيرة ارهقت رجولتي كاملة بقلم بسملة بدوي

قصص أطفال6 ساعات ago

20 قصة قصيرة ذات دروس قيمة

قصص الإثارة6 ساعات ago

رواية صدمة فرح بقلم سيد داود المطعني

قصص متنوعة7 ساعات ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص قصيرة9 ساعات ago

قصص قصيرة عن الصداقة

قصص حدثت بالفعل9 ساعات ago

قصة شاب قال لن أتزوج حتى أشاور مائة رجل متزوج

قصص قصيرة10 ساعات ago

قصة مؤلمة : رساله اب لابنه المتزوج بعد وضعه فى دار مسنين

قصة شخصية مؤثرة11 ساعة ago

الشيخ المناضل عمر المختار – أسد الصحراء

قصص الإثارة13 ساعة ago

رواية علاقة محرمه بقلم كوكي سامح

روايات مصرية14 ساعة ago

رواية مقتحمة غيرت حياتي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم نورهان ناصر

قصص الإثارة14 ساعة ago

رواية علاقات مشوهه للكاتبة فاطمه الألفي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه14 ساعة ago

تحميل رواية أسير زُرقه عينيها (بقلم فاطمه عماره) PDF

قصص الإثارة4 أسابيع ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أسابيع ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعل5 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعة7 ساعات ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةيوم واحد ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أسابيع ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أسابيع ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعةأسبوعين ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

ادب نسائي4 أسابيع ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أسابيع ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أسابيع ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارةأسبوعين ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارةأسبوعين ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية4 أسابيع ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

روايات مصريةيومين ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

Facebook

Trending-ترندينغ