Connect with us

قصص حب

رواية إنذار بالعشق الجزء الثالث عشر للكاتبه مريم غريب #13

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

رواية إنذار بالعشق للكاتبه #

{ # }

( الجزء الثالث عشر )

(13 )

_ عملاق وسيم ! _

صباح يوم جديد …

يستيقظ “عمر” إثر ضربات خفيفة متواصلة في كتفه ، يفتح عيناه بتثاقل ليري مصدر الإزعاج هذا … كان ضوء الشمس قد غمر الغرفة و أثقل عليه الرؤية قليلا

لكن سرعان ما تبين الأمر ، تأفف و هو يسحب الوسادة و يصق بها أذنه مغمغما بضيق :

-سـليم ! بـرا أنا مش فايقلك . عاوز أنام

قبض “سليم” علي رسغ شقيقه و هو يقول محاولا إزاحة تلك الوسادة التي غطت رأسه بالكامل :

-قـووم يا عـمر . لازم تقوم دلوقتي في حاجة حصلت لازم تعرفها !

عمر بإنفعال :

-أنا عارف حاجة واحدة بس دلوقتي .. إنهاردة أجازتي و من إمبارح قلت محدش يزعجني و لا يجي يصحيني لا عشان فطار أو غيره . إمشي إطلع برا بقي ماتعصبنيش عالصبح

عقد”سليم” حاجبيه قائلا و قد إكتسبت نبرته الطفولية بعض الحدة الآن :

-بقولك في حاجات بتحصل و البيت كله مقلوب تقولي ماتعصبنيش ؟ قـووم يا عمر نناه جلنار عايزاك حالا !

-تـيتة مالـها ؟؟!! .. صاح “عمر” قافزا من فراشه بلحظة

كان الذعر ينفضه نفضا

إقترب منه “سليم” و هو يقول مهدئا :

-Relax يا عمر . نناه كويسة بس هي عايزة تروح المستشفي و كلهم مشيوا و سابونا أنا و هي

عمر بصدمة :

-مين دول ؟ و مستشفي إيــه إتكلم !!

-زياد عمل حادثة بالـScooter بتاعه و صاحبته كانت معاه . هي إللي كلمت بابي من شوية

-زياد عمل حادثة ؟! .. قالها “عمر” كمن تلقي نبأ بالغ في تقديره ثم إكتشف فجأة حجم تفاهته

أطلق زفرة حارة من صدره ، ثم قال و هو يفرك عيناه بإصبعيه :

-و أنا إيه المطلوب مني دلوقتي يعني ؟ مش بابا راحله و خد معاه الباقي ؟ جاي تقولي أنا ليه ؟؟ .. كانت نبرته فاترة إلي حد يدهش

سليم متعجبا :

-جاي أقولك عشان لازم تعرف . مش المفروض هو أخوك بردو ؟
و بعدين نناه عايزاك . قالتلي أطلع أصحيك بسرعة

تنهد “عمر” و رد عليه بسأم شديد :

-إف بقي . خلاص يا سليم . إسبقني إنت علي تحت و أنا هغسل وشي كده و هاجي وراك .. يلا !

بضعة دقائق قليلة ، و لحق “عمر” بأخيه الصغير للأسفل …

ولج إلي غرفة جدته ، كانت تجلس فوق الكرسي المتحرك متململة بجانبها “سليم” وقف يمسد علي ذراعها لعلها تسكن قليلا ، كان القلق بادي عليها بصورة كبيرة

مشي “عمر” ناحيتها بمنتهي الإسترخاء و هو يقول :

-إيه يا جلنار هانم ! مالك ؟ شايفك متنرفزة شوية ؟!

نظرت له الجدة و قالت بتلهف :

-عمر . إنت فين يابني ؟ تعالي شوف إيه إللي حصل لأخوك !!

-بس يا تيتة إهدي ! .. قالها “عمر” و هو يركع علي ركبته أمامها

أمسك بيديها و قبلهما ، ثم تطلع إليها و تابع بلطف :

-سليم قالي .. ماتقلقيش إن شاء الله خير

جلنار بصوت متهدج :

-خير إيه بس ؟ أنا قاعدة هنا لوحدي مش عارفة حاجة و أبوك مش بيرد علي موبايله !

مسح “عمر” علي شعرها قائلا :

-يا حبيبتي أنا معاكي أهو . مش هاسيبك و بابا هتصل بيه دلوقتي و هخليكي تتكلمي معاه . بس إهدي شوية .. و أستل هاتفهه من جيب بنطاله الخلفي

راقبته “جلنار” بوجهها الشاحب ، إنتظرت مرتابة و هي تراه يضع الهاتف علي أذنه مترقبا إجابة أحدهم …

لكن مرت الثوان دون حدوث شيئا ، فأبعد “عمر” الهاتف و هو يتمتم بفتور :

-بابا مش بيرد . أنا هفضل وراه ماتقلقيش يا تيتة

جلنار بوهن :

-عشان خاطري يا حبيبي كلم أي حد و طمني

نظر لها و رد مبتسما :

-حاضر يا حبيبتي . و الله هطمنك بس من فضلك إهدي .. الدكتور محذر من الإنفعال

أومأت “جلنار” موافقة ، ليربت علي يدها بحنان ، ثم يعاود الإتصال بأبيه ثانيةً … جاب الغرفة بناظريه و هو ينتظر الرد الذي لا يأتي أبدا ، لم يري دلالة علي وجود شخص غريب هنا

زم شفتاه ممتعضا ، تنهد بحرارة و هو يستحضر صورتها بعقله .. و فجأة إصطدمت عيناه بنظرات الجدة المتساءلة …

وجد لسانه ينطق من تلقاء حاله :

-هي ساره ماجتش إنهاردة ؟

جلنار بصيحة جزعة :

-يا خبر أبيض ! أنا إزاي نسيتها ؟ دي مشيت إمبارح و هي تعبانة أووي يا عمر . و ماجتش إنهاردة يا تري جرالها إيـه ؟؟!!

تنفس “عمر” بعمق ، ثم قال بصوته القوي :

-هكلمها هي كمان يا حبيبتي .. إطمني !

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

في منزل الريـس “وصفي” …

تجلس “ساره” في سريرها ، متدثرة بالغطاء الرث .. جلس “صلاح” مقابلها مستندا إلي وسادة قاسية القوام ، كان يمسك في يده صحن مليئ بالطعام

إنتظر حتي إبتلعت “ساره” ما بفمها ، ثم مد يده بالملعقة نحوها مجددا …

إبتسمت “ساره” و هي تباعد بين شفتيها لتستقر الملعقة المعدنية داخل فمها من جديد ، ثم تخرج عارية .. تمتمت و هي تباشر عملية المضغ :

-يعني إنت نمت هنا طول الليل ؟ ينفع كده يا صلاح ؟ أصحي ألاقيك نايم جمبي علي الأرض ؟!!

يملأ “صلاح” الملعقة و هو يجيبها بنبرة باردة :

-كنتي رايحة خالص . لا بتصدي و لا بتردي .. و كنت قلقان عليكي . مقدرتش أسيبك قلت أفضل جمبك يمكن تصحي في أي وقت و تعوزي حاجة … ثم قال و هو يرمقها بنظرة متنمرة :

-بس الصراحة لسا مش داخلة دماغي حكاية إنك وقعتي دي . إللي في وشك ده مش خبطة عادية ! .. و دس الملعقة بفمها مرة أخري

لوكت “ساره” الطعام بين فكيها و هي ترد بشئ من التوتر :

-و أنا هكدب عليك ليه يا صلاح ؟ أنا قولتلك إللي حصل .. إتكعبلت و وقعت علي وشي !

أومأ “صلاح” ناظرا في عيناها بطريقة أربكتها ، إزدردت “ساره” الطعام بشكل خاطئ ، فأخذت تسعل ، إزداد سعالها حدة و أحمـّر وجهها و هي تراقب تحول ملامح أخيها من الغموض و التجهم إلي الإرتباك و الخوف عليها …

و فورا كان قد أتي لها بكوب من الماء و هو يقول ممسدا علي ظهرها بكفه الغليظ :

-علي مهلك يا ساره . إشربي مايه .. مش تاخدي بالك يابت ؟!

شربت “ساره” المياه و هي تشعر بالراحة .. رأت وجه “صلاح” العطوف الآن ، تنفست الصعداء و عرفت أن اللحظة الصعبة قد ولت …

أعادت له الكوب فارغا و هي تقول بإمتنان :

-تسلملي يا صلاح .. ربنا يخليك ليا يا حبيبي

إبتسم “صلاح” و إنحني ليقبل رأسها ، ثم قال مداعبا خدها بأنامله :

-و يخليكي ليا . إنتي قلب صلاح يابت .. عارفة كده و لا لأ ؟

ساره بإبتسامة :

-عارفة !

صلاح بجدية :

-خلاص طالما عارفة . بالليل علي الساعة 7 كده . تجهزي هدومك .. لمي كل حاجتك و ألبسي و أقعدي إستنيني لحد ما أرجعلك

ساره و قد تلاشت إبتسامتها :

-ألم هدومي ؟ ليه يا صلاح ؟ إنت عاوز توديني فين ؟؟

صلاح و هو يضحك :

-جري إيه يابت هو أنا هخطفك ؟ ده إنتي أختي يا هبلة بتحققي معايا ؟!

عبست “ساره” و هي ترد :

-مش قصدي .. أنا بس مش فاهمة حاجة !!

تنهد “صلاح” و قال :

-هتفهمي يا ساره . إصبري بس و عايزك تبقي واثقة إن أنا بعمل كل حاجة عشان مصلحتك

نظرت له و قالت بثقة :

-أنا واثقة فيك دايما .. أنا ماليش غيرك أصلا يا صلاح . إنت بالنسبة لي الأب و الأخ و كل حاجة !

و هنا إنفتح باب غرفتها … هكذا فجأة و بدون سابق إنذار ….

-أنا لما عرفت إنك تعبانـ آ ا .. كان المقتحم ، “هيام”

قطعت عبارتها عندما إكتشفت وجود عملاقها الوسيم ، جمدت كليا و هي تنظر إليه بعينان جاحظتين .. شعرت بقلبها ينتفخ بين أضلاعها

خافت لو إنفجر بصدرها ، فإبتلعت ريقها و هي تشيح عنه بصعوبة قائلة بنبرة مرتجفة :

-صباح الخير عليكوا . إزيك يا صلاح ؟!

كانت “ساره” هناك ، تشد علي شفتاها بشدة حتي لا تفلت منها تلك الضحكة المجلجلة و تزيد أكثر من حرج صديقتها …

بينما وقف “صلاح” بثبات كما هو ، رد بصوته الرجولي الخشن :

-صباح النور يا هيام . أنا تمام الحمدلله .. تسلمي

هيام بعينان لامعتين :

-إن شاالله تسلم من كل شر يارب ! .. و أخذت تشمله بنظراتها الوالهة

لوي “صلاح” فمه و أدار عيناه شاعرا بالضيق من هذا ، نظر إلي “ساره” قائلا :

-طيب يا ساره . أنا خارج دلوقتي و هرجع في المعاد إللي قولتلك عليه .. ماتنسيش بقي

ساره بإذعان :

-حاضر يا صلاح .. مش هنسي !

-تمام . يلا بقي أسيبكوا مع بعض . سلام يا هيام .. و سارع بالخروج قبل أن يسمع ردها :

-سلام يا سيد الرجالة ! .. تمتمت “هيام” و هي تحدق في إثره الفارغ بتيه

في هذه اللحظة ، أطلقت “ساره” العنان لنفسها و تركت ضحكتها تنفجر إنفجارا مدويا …

إنتفضت “هيام” بفزع و نظرت نحوها ، إستشاطت غيظا و هي تتجه صوبها قائلة :

-ياللي ماعندكيش دم . بتضحكي علي إيه ياختي ؟ صدقي أنا الحق عليا إني جيت أطل عليكي . حسبي كده .. و جلست بجوارها علي حافة السرير

سيطرت “ساره” علي ضحكاتها بصعوبة ، أمسكت بيد “هيام” و هي تقول معتذرة :

-معلش يا هيام . حقك عليا .. بس مقدرتش أمسك نفسي أصلك ماشوفتيش إللي أنا شوفته . ماشوفتيش نفسك كنتي بتبصي لصلاح إزاي … و ضحكت ثانيةً

هيام بحنق :

-يا سلام ياختي ! طب كويس إني ضحكتك و الله .. ماشي يا ساره

ساره و هي تربت علي كتفها :

-طيب خلاص . خلاص يا هيام ماتزعليش أنا آسفة .. خلاص بقي !

نظرت لها الأخيرة من طرف عينها ، ثم قالت :

-ماشي . خلاص مش زعلانة .. ثم نظرت في وجهها و دققت النظر أكثر و هي تكمل :

-المهم قوليلي إيه إللي جرالك ؟ الحارة كلها علي سيرتك . و إيه إللي عمل فيكي كده ؟؟ .. و لمست كدمتها بطرف إصبعها

تأففت “ساره” و هي ترد بنفاذ صبر :

-أنا مش عارفة الناس مالهاش سيرة غيري ؟ مش كفاية كل إللي جرالي يعني ؟ عايزين مني إيه بس ؟؟؟!!!

هيام بتأثر :

-معلش يا حبيبتي . هما الناس كده .. هيتكلموا هيتكلموا . حتي لو مافيش حاجة يجيبوا سيرتها . ماضيقيش نفسك

ساره بحزن شديد :

-أنا تعبت يا هيام . و رحمة أمي تعبت !

و هنا دق هاتفهها ، أدارت رأسها لتنظر من علي بعد نحو الشاشة المضاءة .. و لا تعرف لماذا ساورها شعور مبهم بالقلق …………… !!!!!!!!!!!!

يتبــــع …..

رواية إنذار بالعشق الجزء الرابع عشر للكاتبه مريم غريب #14

 1,508 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: رواية إنذار بالعشق الجزء الثانى عشر للكاتبه مريم غريب #12 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص حب

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

#المتشردة_والوسيم 😱😍❤️
#الفصل_الثانى 😱😍❤️
مصطفي :ورد راحت فين يامهجة
مهجة :معرفش
مصطفي :انتي حتعملھم عليا اسرارها کلها معاکي
مهجة :عند مخرج اسمه جاسر

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

جاسر :بتعملي اية
ورد : کنت کنت
جاسر :کنتي بتعملي اية کنت بتسرقي ايه
ورد :کفاياک اهانات بقي انت اشترتني
جاسر :اطلعي برة
ورد :لم ترد علية وترکته وذهبت
جاسر :اوف واشعل سيجارة
خرجت ورد علي غرفتها وهي تبکي

Advertisement

دخلت مديرة المنزل منيرةغرفة جاسر
جاسر :في اية
منيرة :ورد کانت بتعيط
جاسر: دلؤتي تهدي
منيرة : انت بتعاملها کده ليه
جاسر : مش عارفة بس لما بشوفها بتعصب
منيرة : ياريت تهدي شوية وبطل تشرب سجاير علي الريق
جاسر: روحي دلؤتي وحضري الفطار
منيرة :حاضر

بعد نصف ساعة
خرج جاسر من غرفته وکان في کامل اناقته
وجلس علي التربيزة
جاسر: منيرة نادي علي ورد
منيرة: حاضر

دخلت منيرة لورد
منيرة :بيقولک جاسر بية يلا عشان تفطري
ورد :
المفروض انه يجي ويعتذرلي حقير ومغرورومتکبر فاکر نفسه اشتري الناس بفلوسة

في نفس الوقت کان واقف جاسر علي الباب
وبصلها بقرف ومشى وسابها
منيرة :روحي اعتذريله قبل ماىجيب واحدة بدالک
ورد: مستحيل انا استحملته کتير اوي

بعد شوية
ورد :انا جعانةاوي ودخلت المطبخ
منيرة :اعدي کلي
الخادمة :جاسر بية بيحب الاکل يبقي علي السفرة
ورد :جاسر بتاعک اللي خايفة منه ده دمه تقيل بشکل وشايف نفسة اوي
الخادمة :اهلا جاسر بية
ورد: هو ماشي يتصنت علي الناس

Advertisement

بعد شوية
ورد :انا اسفة
جاسر :علي اهانتک ليا ولا علي عدم سمع الکلام
واشغل سيجارة ووضع يدة في جيبه
انا حجيبلک کوافير عشان يعملک شعرک وکمان ناس تعلمک اصول الاتيكيت
ورد :اية
جاسر: اللي سمعتي

في المساء
بعد عدة ساعات من التحضيرات
خرجت ورد وکانت في منتهي الجمال
ورد : اية رأيك
جاسر :وهو مصدوم من جمالها
ورد :طيب قولي ايه اللي مش حلو المکياج ولا الفستان ولا شعري ولا ايه
جاسر : طالعة زؑي القمر
ورد: بضحک ىعني ممکن تقدمني للناس
جاسر :لسة في تدريبات کتير
انا حروح اکمل شغل
ورد :ماشي وانا حنام
٠
دخل جاسر غرفة ورد وهي نائمة
جاسر :اوعي تضعف دي بنت کانت حرامية

بعد اسبوعين
جاسر لنفسه انا خايف اضعف قدام البنت دي
انا حخليھا تمشي احسن حاجة

جاسر :ورد انتي اکتر واحدة في الحياة تعبتني
انتي مفيش منک امل تقدري تمشي
ورد : انت خلتني اعيش بين عالمين وبکل سهوله کده تخليني ارجع لحياتي تاني
جاسر: انا اسف وخدي دول
ورد : انا مش حاخد غير الهدوم اللي جيت بيھا
وترکته وذهبت

خرجت ورد من بيت جاسر
مصطفي: مين الراجل ده کنتي بتباتي عنده لية
ورد: اخرس

Advertisement

سمع جاسر صوت خارج البيت فخرج من البيت
جاسر : بغيرة مين ده
ورد : وانت مالک
مصطفي :وانت مالک
جاسر : ماشي وترکهم وذهب

دخل جاسروهو يدور في البيت
واشعل سيجارة وبعدها وقف علي شرفة البيت
جاسر: ايه اللي بحصل دة اکيد حابيبها
واغلق الستارة ودخل

بعد اسبوعين
منيرة: بدل ماانت عمال تفکر کده روح هاتها
جاسر :انا اروح اجيبها مستحيل
جاسر: منيره ممکن انتي تروحي تجيبيها

فى صباح اليوم التالي
منيرة: مردتش تيجي معايا عايزاك انت تجيلها
جاسر :ماشي روحي انتي

في المساء
دخل جاسر غرفة ورد وجلس علي السرير
ورد: بتعمل ايه في اوضتي
جاسر : انتي جيتي

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثالث للكاتبه نهلة زغلول

Advertisement

 1,565 اجمالى المشاهدات,  22 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص حب

رواية المتشردة والوسيم للكاتبه نهلة زغلول

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#المتشردة_والوسيم 😱😍❤️
#الفصل_الاول 😱😍❤️
ھي ورد فتاة غجرية و لصة
هو جاسر مخرج وسيم ومکتشف مواهب

بعد ان انتھي من تصوير اخر افلامه رجع علي بيته وهو متعب
في منتصف الليل دخلت فتاة في منتصف العشرينات
دخلت وهي تنظر للاشياء الغالية الثمن ثم
دخلت علي غرفة نومه
ورد :وکانت تنظر لوسامة ھذا الرجل وهو نائم
ورد : لنفسها هو الراجل ده حقيقي
واقتربت منه وهي تنظر الي وسامته ثم خرجت
جاسر : شعر بوجود شئ غريب في البيت وحرکة غريبة
اقف عندک
ورد :حاضر ياباشا بس ارمي اللي في ايدک ده بس
جاسر: وکمان بنت ارمي اللي في ايدک علي الارض
ورد: حاضر بس والنبي متسلمنييش
ورد : هو حضرتک حقيقي زينا کده
جاسر : مش فاهم انتي اسمک ايه يابت
ورد : ورد ياباشا وحضرتک
جاسر: وهو ينظر لها بقرف
ورد : حاجتک عندک مشيني بقي
جاسر : انا ممکن مبلغش عنک بس بشرط
ورد اؤمر ياباشا
جاسر :منفسکيش تخلصي من الشغلانة دي
ورد: ياريت
جاسر :انا اسمي جاسر مخرج وبدور علي مواهب جديدة انا ممکن اخليكي نجمة
ورد : لا ياباشا انا حرامية اه بس مليش في السکة العوجة دؑ ي
جاسر: تمام براحتک تقدي تمشي
ورد :يعني خلاص کده مش حتسلمني
جاسر: لا
ورد :شکرا ياباشا وترکته وذهبت

عند ورد
رجعت ورد علي بيتها وهي تفکر في كلام جاسر انا بدور علي مواهب جديدة وممکن اخليكي نجمة

عند جاسر
اشعل سيجارة وکلم صديقته
جاسر : شفيلي اي بنت للفيلم انا اتفقت مع المنتج اننا حنبدء تصوير کمان شهر واغلق الهاتف

ونادي علي احدي الخادمات
جاسر: نضفي الاوضة ريحتها مقرفة وانا حنام في الاوضة التانية
الخادمه : حاضر
□ □□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
في صباح اليوم التالي
عند ورد
قابلت صديقتها مهجة
مهجة: اية مالک
ورد :دخلت امبارح فيلا عشان اقلبها
يالهوي علي اللي لقيته
مهجة: ايه
ورد : حتة راجل يالهوي وعضت علي شفتيھا عارفة القمر اهو ده القمر نفسه وکان عايز يخليني امثل
مهجة: يالهوي وانتي قولتيله ايه
ورد: لا
مهجة :فقرية يعني عجبک القرف اللي احنا فية ده
ورد: لا ياختي دول مش زينا دول حاجة تانية خالص عليوي
ورد : ده کان بيبصلي بتناکة وغرور

في المساء دخل جاسر غرفة نومه
جاسر :انتي بتعملي اية هنا
ورد :انا موافقة
جاسر: علي ايه
ورد : علي اني امثل
جاسر: جبت بنت خلاص ريحتها انضف من کده ومتعلمة وکمان بنت ناس مش حرامية
ورد: فهمت عن اذنک
جاسر :خدي دول
ورد: اية دول
جاسر :فلوس مش کنتي جاية تسرقي
ورد : شکرا انا مش شحاتة
جاسر: بس حرامية
ورد : انت مغرور
جاسر :متقربيش اکتر من کده ريحتک مقرفة
ورد :بکسفة شکرا وترکته وذهبت

بعد ربع ساعة
جاسر: المحفظة راحت فين ونادي علي الخدامين
ورد :لمانشوف بقي ايه حکايتک ياجاسر بية

بعد ساعة تم القبض علي ورد
في قسم الشرطة
الضابط :هي دي اللي سرقت المحفظة
جاسر :لا
خرجت کلا من جاسر وورد من القسم
ورد شکرا
جاسر :العفو
ورد :انت عملت معايا کده لية
جاسر :لسة عايزةتمثلي
ورد : اه
جاسر: تعالي ورايا بس انا خايف توسخي العربية
ورد : بکسفة ولم ترد
جاسر حتفضلي کده واقفة كتير ارکبي

في منزل جاسر
جاسر: حدربک علي التمثيل ھنا ومش عايز مناقشة
ورد: حقعد فين ھنا وانت اعد لوحدک
جاسر: حتدخلي اوضتک وتقفلي عليكي
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
في صباح اليوم التالي
ورد: للخادمة فين جاسر بية
الخادمة :في اوضته نايم
ورد: اه نايم
دخلت ورد غرفة جاسر وبدات تتامله
ورد :ياتري اية اللي مخليك قاسي اوي كده
وجلست علي السرير بعدها بشوية قامت تتفرج علي صوره وساعاته وبرفاناته ولبسه

جاسر: بتعملي ايه

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

 2,467 اجمالى المشاهدات,  35 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص تاريخية

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

والانتقام الذي يعد الأكثر قسوة في صفحات التاريخ جميعها
انتقام أولجا (Revenge of Olga )
تم اغتيال الأمير (ايجور روريك) امير كييف عام 945 م ، علي يد قبيلة تعيش بشرق أوروبا تسمي قبيلة (الدريفليان) فقد قاموا بثني شجرتين حتي تقابلاتا ومن ثم ربطوه بينهما ، ثم أفلتوا الشجرتين والذي أدي الي انشطار جسده نصفين وتناثرت دماؤه
بعد اغتياله ، تولت زوجته الأميرة أولجا الحكم ، وقامت حينها قبيلة الدريفليان بارسال افضل رجالها حتي يتم اقناعها بالزواج من اميرهم ، والذي كان يطمح الي حكم كييف والسيطرة علي عرشها وليس هياما بجمالها
انتقمت أولجا لزوجها ودفنت هؤلاء الرجال الرسل أحياء ،ثم أرسلت رسول من عندها للأمير (مال) زعيم قبيلة الدريفليان لتبلغه أنها وافقت علي الزواج منه .. وادعت أنها احتجزت أفضل رجاله ليتجولوا بين شعبها بالشوارع تمهيدا لخبر زواجها منه وتريد المزيد من رجال الدريفليان الشجعان
وصل رجاله الي مدينتها كييف ، الي قلعة الملكة التي رحبت بهم واكرمتهم ثم حبستهم بقلعتها ، وانهت حياتهم حرقا أحياء .. في هذا الوقت خططت اولجا لعزاء مهيب لزوجها ، والذي دعت فيه الكثير من الدريفليان و جنودهم تارا انقض جنودها علي الدريفليان وذبحوا 5000 جندي من الذين شاركوا في العزاء .
بهذا قضت أولجا علي افضل رجال الدريفليان ، واستعدت بجيوشها لغزو الدريفليان لتقضي علي بقيتهم فقامت بالفعل بحصارهم ، واثناء الحصار توسلها اهل الدريفليان لتتركهم احياء مقابل انتاجهم من العسل
قررت العفو عنهم مقابل 3 حمامات من كل منزل ، حتي يدوم ذكرها في الدريفليان بما فعلته باسيادهم بعد قتل ايجور زوجها علي يدهم
وافق اهل الدريفليان علي هذا الشرط واندهشوا له .. لكن لم يدم اندهاشهم طويلا ، فبعد تسليمها الطيور قام جنودها بربط قطعة قماش مشتعلة مغطاة بمادة الكبريت مربوط بخيط طويل بعض الشئ في أقدام الطيور وتركتهم ليعودوا لأعشاشهم في بيوت المزارعين بالمدينة لتحرقها بالكامل
وأثناء هروب أهل المدينة أمرت أولجا جنودها بالقبض عليهم، بعضهم قُتل وبعضهم أصبحوا عبيدًا

وبهذا قضت أولجا علي قبيلة كاملة انتقاما لزوجها الذي عشقته كما تروي صفحات التاريخ.

 1,678 اجمالى المشاهدات,  53 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائي33 دقيقة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثامن

ادب نسائيساعة واحدة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السابع

قصص حبساعتين ago

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

قصص حب3 ساعات ago

رواية المتشردة والوسيم للكاتبه نهلة زغلول

ادب نسائي5 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

ادب نسائي5 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السادس

قصص الإثارة7 ساعات ago

قصة بنت تواعد شاب وهي ميته

ادب نسائي8 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الخامس

قصص الإثارة8 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة

ادب نسائي8 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثالث

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الرابع

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثانى

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى

قصة مضحكة قصيرة12 ساعة ago

المعنى الحقيقي للذكاء

قصص تاريخية13 ساعة ago

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ