Connect with us

قصص حب

رواية إنذار بالعشق الجزء السابع للكاتبه مريم غريب #7

Published

on

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

رواية إنذار بالعشق للكاتبه #

{ # }

( الجزء السابع )

( 7 )

_ غموض ! _

ييدو أنها بالغت كثيرا في إستفزازه ، تعابيره الباردة تضطرب بشدة الآن ، تستطيع أن تري الأمواج الزرقاء بعيناه تستعر إلي حد خطير …

و فجأة يثب “عمر” واقفا علي قدميه و هو يهتف بصرامة لا تخلو من الغضب :

-بـرا . إطلعي برا حالا يا أنسة قبل ما تشوفي مني إللي مش هيرضيكي أبدا !1

إزدردت “ساره” ريقها و هي تطالعه بنظرات خائفة ، قامت هي الأخري لتقف في مواجهته ، بالكاد كانت تصل إلي مستوي كتفه … رفعت رأسها و نظرت له ، أرادت أن تبدو غاضبة ، لكن فعليا صوتها كان يتوسل إليه و هي تقول :

-عمر بيه .. لو سمحت . أرجوك . إنت ماتعرفش الشغلانة دي بالنسبة لي إيه . أنا حياتي بقت واقفة عليها . صدقني أنا مش بكدب عليك و لا حتي كان قصدي أهددك من شوية. أنا آسفة .. إنفعلت في لحظة يأس . أرجوك إفهمني أنا محتاجة الشغلانة دي . أديني فرصة !

تنهد “عمر” بعمق و حدق بالأرض للحظات طويلة .. تلوت شفتاه قليلا ، و عندما تطلع إليها كانت عيناه مختلفتين هذه المرة ، جامدتين ساكنتين كبركة جليد ذات سطح ساطع رقيق و جميل جدا لكنه خطير جدا جدا …

-أنسة ساره أنا بقالي كتير بحاول أفهمك ! .. نطق “عمر” كلماته بلطف غريب ، و تابع بجدية :

-جدتي مش محتاجة جليسة تخدمها أو تراعيها و خلاص . لو كانت محتاجة لكده ماكناش نشرنا الإعلان و إحنا هنا في قصر الراوي ماعندناش أكتر من الخدم و كلهم تحت رجليها و جاهزين لخدمتها طول الـ24 ساعة .. جلنار هانم محتاجة لواحدة تكون مواكبة عقلتيها المثقفة و يكون بينهم و بين بعض لغة حوار مشتركة .. يعني مثلا . تيتة اليومين دول مهتمة بقضية تظاهرات الـRed scarves و الـYellow jackets ( الأوشحة الحمراء و السترات الصفراء )
إنتي تعرفي إيه الحاجات دي بالظبط ؟ لو هي سألتك هتعرفي تجاوبيها ؟!1

تخاذلت لمعة التصميم بعينها في هذه اللحظة ، كانت تعلم أنه محق … مهما قال فهو محق و هي تعرف منذ البداية أنها ليست جديرة بهذه الوظيفة ، لكن عجيب ، أنها ما زالت متمسكة بذلك الأمل البعيد ….

-أنا عارفة إن فيا أكتر من سبب يخلي حضرتك أو أي حد غيرك يرفضني في شغل زي ده !2

هكذا إعترفت “ساره” بمنتهي السهولة و الثبات ، تفاجأت من درجة عقلانية صوتها ، لكنها أكملت علي نفس النحو :

-بس أنا بطلب منك تديني فرصة .. أنا عايزة فرصة واحدة و أوعدك لو مانفعتش همشي . همشي من نفسي قبل حتي ما حضرتك تنطقها1

ساد الصمت … رمقها “عمر” بنظرة مطولة ، بدا كأنه لن يتكلم أبدا ، مما أشعرها بسخف ما تفعله ، لا داعي لأن تحرج نفسها أكثر من ذلك فعلي ما يبدو هو لن يغير رأيه مطلقا ….3

لكنه تكلم أخيرا ، فقال بتلك النبرة الغامضة التي يشوبها القليل من عجرفته الدائمة :
-يعني أنا لو قبلت أشغلك هيكون عشان أديكي الفرصة إللي بتلحمي بيها .. بس هيفضل سؤال . أنا إستفدت إيه لو فشلتي أو حتي نجحتي ؟!!

نظرت له بإنكسار ، نظرة دامت لثوان ثم إختفت لتحل محلها القوة الواهية …

-يعني حضرتك مش موافق بردو ؟ .. تساءلت بنبرة متماسكة

كانت تنتظر إجابته الحاسمة ، و كانت تعتزم الرحيل مئة بالمئة … إلي أن قال بلهجته الجافة :

-من بكره يا أنسة . تيجي عشان تستلمي شغلك !

……………………………………………………………………….

في صالون الجناح الخاص بـ”نصر الدين” و زوجته ….

جلست “يسرا” متأففة أمام إبنيها …. كانت بالفعل متوترة و هما لا ينفكان يزيدانها توترا و قلقا ، تلك الكوابيس لن تنتهي أبدا من وجهة نظرها ..

-أنا حاسس إن أنا بكلم نفسي ! .. صاح “زياد” منفعلا و هو يلتفت نحو أمه و شقيقه الكبير

كان “آسر” يجلس مقابل أمه واضعا ساق فوق ساق ، بدا باردا علي عكس ما كان عليه حقا في داخله ..

نظر إلي “زياد” و رد بهدوء متكلف :

-هو إنت ممكن تهمد شوية ؟ فكرك حاجة هتتغير لو فضلت تشيل و تهبد في نفسك كده ؟!

زياد بعصبية :

-ما إنتوا ساكتين من الصبح و مش عارف أخد منكوا حق و لا باطل . إنتوا عارفين يعني إيه عمر يرجع تاني ؟ يعني هينتقم مننا كلنا و هيحط بابا ده في جيبه و ساعتها محدش فينا هيطول حاجة . مش بس إنت يا آسر . كـلنـــا هنبقي ضحايا عمر باشا

آسر بحدة :

-أبوك مايقدرش يعمل حاجة زي دي لعمر

زياد بصياح أشد غضبا :

-و إنت عرفت منين ؟؟؟ دي البداية زي ماسمعت إنه هينزل معانا الشغل و شوف لما ينزل بقي هيعمل فينا إيه ! و تقولي أبوك مايقدرش يعمله حاجة ؟ جايب الثقة دي منين ؟؟!!

آسر بسخرية :

-أنا واثق كده عشان فاهم دماغ أبوك . شكلك نسيت عمر ده يبقي بالنسبة له إيه .. العين الجوانيا زي ما بيقولوا . إطمن يا زياد . أبوك بيخاف أووي علي المحروس و إستحالة يجي علينا عشانه . لأنه متأكد إننا مش هنسكت

-أخوك بيتكلم صح ! .. قالتها “يسرا” و هي تصوب نظراتها الفاترة نحو “زياد”

-نصر عمره ما هيغامر بعمر . ده حبيب قلبه و من ريحة الغالية . الست هانم إيلين .. خليك متأكد يا زياد مهما حصل عمر مش هاياخد حاجة أكتر منكوا . خليك واثق من ده

صمت “زياد” بتفكير ، ثم قال بعدم إقتناع :

-لأ أنا مش مقتنع بأفكاركوا الصراحة . ده واحد أخوه علم عليه و خد منه حبيبته و إتجوزها .. و أشار نحو “آسر” ، ثم أشار لنفسه مكملا :

-و العبد لله مارتحش إلا لما خد مكانه في الشغل و ست الكل يسرا هانم ماكانتش بتفوت فرصة إلا و كانت بتشحن نصر باشا ضده كل شوية سواء بينها و بينه أو قدام الكل . يعني من الأخر البيت ده كله بالنسبة لعمر مش بيت عيلة . لأ ده إحنا كلنا أعدائه و مش هيتردد أبدا لو جت الفرصة عشان ينتقم مننا واحد ورا واحد

يسرا بإستخفاف :

-لأ إنت مكبر الموضوع زيادة عن اللزوم . في إيه يا واد ما تنشف كده و خليك زي أخوك آسر . و بدل ما تفكر في الأستاذ عمر ده كل شوية و تديله أكتر من حجمه فكر إزاي تبقي أعلي منه . فكر إزاي تقلل غلاوته في قلب أبوك و ماتنساش أنكوا أغلبية و أخوك آسر الكبير يعني بعد عمر طويل لأبوك كل حاجة هتبقي تحت تصرفه هو مش تحت تصرف عمر

زياد بضيق شديد :

-و الله معتز هو الوحيد إللي خادها ما قصيرها و طفش . سابلكوا الجمل بما حمل طلع بيفهم

آسر بتهكم :

-أه طلع بيفهم أوي . لما سحب من أبوك مبلغ و قدره و سافر عشان يعملهم برا .. أكيد بيفهم هو لو ماكنش بيفهم كان ده بقي حاله دلوقتي !!

يسرا و هي تزجره بتوبيخ :

-جرا إيه يا آسر ! بتبص لأخوك ؟ . ده بدل ما تفرح بيه و تقف جمبه ؟!

آسر بإبتسامة ملتوية :

-أنا مش ببص لمعتز يا سوسو . ده أخويـا .. أنا بس بفهم الباشا الصغير إن محدش فينا مش بيمشي ورا مصلحته

-يعني إيه ؟ .. قالها “زياد” بتساؤل و هو يحدق فيه بقوة

نظر له “آسر” و قال بصرامة :

-يعني في كل الأحوال محدش هيهمل عمر . و أنا بالذات هكون الشوكة إللي هتقف في زوره لو حاول يتنفس وسطنا بس !

•••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

كان الوقت عصرا عندما عادت “ساره” إلي منطقتها الشعبية …

أنزلها سائق التاكسي علي مقدمة الحارة ، أعطته الأجرة و نزلت ، و بينما كانت تضع بقية النقود بحقيبتها .. تبعتها نظرات لشاب يقف ضمن حلقة من أصدقائه و ساكني المنطقة

عض الشاب علي شفته السفلي بقوة و هو يتأمل ملامحها الناضجة و شفتها المطلية بالحمرة الخفيفة ، إنزلاق الحجاب الوشيك عن شعرها الغامق ، لطالما كانت سيئة في إحكام ربطه … لم تنتبه لنظرات الأخير و كانت تمشي مطمئنة ، فهي بعقر دارها وسط جيرانها ( الجدعان ) حتي لو كانوا جميعهم لصوص و مجرمين ، لكنهم يتواجدون لأجل بعضهم بعض ….

-الواد حمادة رايح فين ؟ .. قالها أحد الشباب الواقفين حين إنسل رفيقهم من بينهم فجأة

رد “فرد” ثاني و هو ينظر نحو المدعو “حمادة” :

-ده ماشي بيتحنجل ( ببطء ) . شكله قاطر واحدة !

دقق “فرد” ثالث في المشهد جيدا ، ليصيح بهلع :

-يا نهارد إسـووود . الواد حمادة ماشي ورا البت سـاره

الأول : مين ساره دي ؟!

الثالث بمزيد الرعب :

-ساره بنت الريس وصفي !

الثاني بذعر :

-يانهار أغبر أخت صــــلاح ؟؟؟!!! .. إجرررررري هاته بسرعة . إلحقه يالا قبل ما حد يشوفه !!

علي الطرف الأخر … أسرعت “ساره” من سيرها الآن ، عندما تأكدت من إتباع _ إحدي الكائنات الضالة لها _ ، كانت تتعثر بين الحين و الأخر و هي تستمع بتنفر إلي الكلمات الرذيلة المعتادة :

-إيه يا جميل ؟ . طب نظرة . طب كلمة . طب إبتسامة .. إنتي من هنا يعني ؟ أنا ممكن أستناكي علي الإمة أخد رقمك و نتعرف براحتنا . ما تقفي يا قمر و قوليلي أي حاجة !

تلتفت “ساره” نحوه في هذه اللحظة ، كان وجهها محتقن بشدة فإنفجرت بصوت هادر:

-أنا مش هقولك حاجة أنا هفرج عليك المنطقة كلها لو ما لمتش نفسك و مشيت من هنا !!

الشاب بوقاحة :

-تفرجي إيه علي مين يا بت ؟ إنتي هتستشرفي عليـا ؟ كنتي عملتي الشويتين دول علي إللي إداكي أجرة التاكسـ آ اا ….

و فجأة إنقطعت عبارته ………….. !!!!!!!!!!!!!

يتبــــع …..

رواية إنذار بالعشق الجزء الثامن للكاتبه مريم غريب #8

 1,100 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: رواية إنذار بالعشق الجزء السادس للكاتبه مريم غريب #6 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

رواية جحيم العشق البارت الخامس

Published

on

By

4.5
(2)

وقت القراءة المقدر: 7 دقيقة (دقائق)

صمت عمار لانه يعلم ان ادم محق
نزل ادهم وهو يرمق عمار بنظرات غاضبه فقال له احمد بجديه:ادهم مليكة محتاجه دكتور ضروري وكمان لازم نركز شوية ونلاقي ابوها عشان الراجل دا اكيد خطر جداا عليها
اومأ ادهم وايضا أيده الشباب في كلامه
عمار:صحيح ي جماعه هي مش مليكة قالت انها في كلية هندسة طب هي بقالها فتره مبتنزلش الكلية كدا هتتضر اكيد وكمان احنا الاجازه اللي كنا واخدينها هتخلص بعد بكره وادهم بيبقي عنده دوريات كتير وكدا البنت هتقعد لوحدها هنعمل ايه
صمتو جميعهم يفكرون في هذا الامر ولكن بدون فائده
ادهم:انا هطلع انام انا مصدع ومش عارف افكر وبإذن الله هنلاقي بكره حل يلا قوموا كفايه كدا
ادم: انا هخرج اشم شوية هوا مخنوق شويه
احمد وعمار:واحنا طالعين ننام
……………
في بمكان اخر
ندي:انكل محمود ازيك وحشتنا جدااا
سلمي:يابنتي اديني الفون دا ابويا انا ع فكره
:بنااات مينفعش كدااا متتخانقوش زي الاطفال خليكم عاقلين زيي كدا
وحينما كانو ينظرون لها باستهزاء سرقت منهم الهاتف وركضت وهي تتحدث :حودا ياحودااا وحشتني اووي عامل ايه يابرنس
محمود بضحك:يابنتي انا عمك اعمليلي اي احترام شويه المهم ياستي انا كويس وزي الفل وانتي عامله ايه ياعاقله هااا
ضحكت كارما:انا الحمد لله تمام ياعمو
وظلو يتحدثون هي والبنات مع عمهم
حتي قال لهم:عاملكم مفاجأه
البنات:يلا قول بسرعه ايه هي
محمود:بصو انا عارف ان مكان الڤيلا بعيد اووي وشبة مقطوع عشان كدا انا كلمت واحد صاحبي واشتريتلكم ڤيلا في……. وجهزو حاجتكم وروحو وهتعجبكم ان شاء الله
البنات:يااااااي احنا بنموت فيك ربنا يخليك لينا
ضحك محمود:اي خدمة ياجزمة منك ليها ويخليكو ليا ياارب يلا انا هقفل بقا سلام
كارما:سلام
وذهبو ليجهزو حاجتهم وانتظرو للصباح حتي يذهبو للڤيلا الجديدة
وفي صباح اليوم التالي كانو البنات متيقظين بحماسه حتي يذهبو للڤيلا الجديده
ركبت ندي سيارتها الحمراء وارتدت نظارتها
ركبت كارما سيارتها ذو اللون البنفسج
ركبت سلمي سيارتها السوداء
وذهبو الي المكان الذي سيقلب حياتهم رأسا علي عقب
وصلو الي المكان وعجبتهم الڤيلا كثيراا وبدأو في ترتيب اشيائهم ثم شغلو اغاني بصوت عالي كثيرااا وبدأو بالرقص بجنون
….
في ڤيلا الشباب
ادم:ايه الصوت دا
احمد:مش عاارف اول مره اسمع صوت الاغاني عالي اوي كدا
عمار:ياعم اصل لي ناس جديده اخدت ڤيلا الدكتور حاتم اللي جنبنا اللي كان سايبها بقاله شهر
ادم:بس دا مش معناه انهم يزعجو جيرانهم بالطريقه دي
عمار:انا حاسس اني عايز اقوم اولع فيهم
احمد:اسكتو بقا اوووف مش كفايه صوت الاغاني
استيقظت مليكة من نومها بمفردها وقررت ان تصلي من الممكن ان يرتاح قلبها بالصلاة فقامت بالصلاة والبكاء كثيرا ثم دخلت الي الحمام وابدلت ثيابها الي بادي وبنطلون باللون الاسود وشعرها علي هيئة كحكة
ونزلت ايضا بمفردها وجدتهم جميعا جالسين يتحدثون عنها فتوقفت لتستمع ما يقولون
احمد:ها هنعمل ايه ياجدعان البت مينفعش تقعد لوحدها
ادهم:والنبي يااحمد اسكت علي اساس انك قولت حاجه جديده يعني
عمار:المشكله لو جاتلها الحاله دي تاني البنت هتتعب من كتر مابيغمي عليها ومش كل مره هنعرف نهديها
احمد:صح مش كل مره هتسلم الجرة
ادم:ياجماعه ان شاء الله مش هيحصلها حاجه واحنا هنقف معاها لحد ماتقف علي رجلها تاني وحكاية القعدة لوحدها طبعا مش هينفع بس مفيش حد يقدر يمس من مليكة شعره واحده طول مانا موجود قصدي طول مااحنا معاها
اعجبت مليكة كثيرا بشخصية ادم القويه وجاذبيته ولكنها نفضت ذلك من رأسها ونزلت للاسفل
رآوها صمتو وعمار نظر للاسفل ونهض :مليكة انا اسف
مليكة:علي ايه
عمار:احم ع اللي حصل امبارح
مليكة باستغراب :وايه اللي حصل امبارح
نظر لهم عمار والجميع ينظرون باستغراب
ادهم بحذر:مليكة انتي مش فاكره اللي حصل
مليكة:ايه ياادهم متقولي انت ايه اللي حصل
ادهم بحزن علي حالها ولكن اخفاه بابتسامة: خلاص كان مقلب
قرر ادهم في نفسه انها يجب ان تذهب للطبيب لانه كان خائف عليها بشدة
جلست مليكة معهم وهي تقول :ياجماعه انا عارفه اني حمل تقيل عليكم انا اسفه بس انتو متشغلوش بالكم بيا كل واحد يشوف مصالحه نظروا لها فقال ادم:مينفعش اننا نسيبك لوحدك افرضي لو عرف مكانك قصدي افرضي لو تعبتي لازم حد مننا جنبك
صمتت مليكج ولم تعقب علي كلامة وايضا جميعهم يفكرون فيما سيحدث
قطع صمتهم احمد:طب بصو انا رايح مشوار كدا وهرجع ع العشا ونبقي نعرف هنعمل ايه
عمار:وانا عايز اشتري شوية حاجات
ادهم:انا عندي دورية ياجدعان لازم ترجعو بدري متهزروش
اومأوا له وذهبو وتبقي ادم وادهم ومليكة
ادهم بتردد:مليكة حبيبتي انا عندي دوريه دي ولازم امشي بس مش هينفع ونظر لادم
ادم:انا همشي متخافش بس مش هينفع نسيبها لوحدها خلاص انا هطلع اقعد برا في الجنينه هستني العيال دي وانتي براحتك هنا يامليكه
اومأ له ادهم وذهب وتبقي ادم ومليكة❤😍
ادم:احم بصي انا هخرج اقعد برا لو احتجتي حاجه نادي عليا
مليكة بتردد:ه هو انا ممكن اخرج اقعد مععاك برا
ابتسم ادم:طبعا يلا بينا
جلسو في الجنينه
ادم:علي فكرة انتي لازم تروحي الكليه عشان انتي بقالك فترة مروحتيش
مليكة بخوف:لالالا انا مش هطلع من البيت
ادم وقد فهم مابها:طب بصي اية رأيك اوديكي واجيبك كل يوم
مليكة:بس انا كدا هتعبك معايا
ادم:ياريت كل التعب كدا
مليكه بتعجب:نعم!
ادم:قصدي تعبك راحة متقوليش كدا تاني
ابتسمت مليكة بخجل:مش عارفه اقولك ايه ميرسي ياادم
تاه ادم بابتسامتها ورقص قلبه فرحا نطقت اسمة من بين شفتيها ونظر لها بحب فاربكتها نظراته
مليكة:انا هشرب قهوة تحب اعملك
ادم:احب اووي
مليكة:نععم!
ادم وقد افاق من شروده بها:احم لو مش هتعبك يعني
ابتسمت دخلت الڤيلا ولم تجد قهوه فخرجت وقالت:ادم مفيش قهوه جوا
ادم طب خلاص تعالي اقعدي وكمان شوية هروح اجيب من السوبر ماركت قريب من هنا متخافيش
مليكه:طب وليه متروحش دلوقتي
ادم بابتسامة:عشان بيفتحو الساعه 6 يعني كلها نص ساعه انتي زهقتي مني اوي كدا
مليكة بتلقائيه: طبعا بالعكس انت ااااا
صمتت مليكة بخجل حينما لاحظت اندفاعها
سالته بفضول:هو انتو عايشين مع بعض ليه
ضحك ادم:بصي ياستي انا وسي زفت عمار ولاد عم واحمد وادهم اصحابنا تمام بابا وعمو طارق اللي هو ابو عمار مشاركين ابو احمد واصحاب من زمان بس احنا انفصلنا عنهم بشركة لينا لوحدنا بجانب شركاتهم وهما معظم الوقت قاعدين في فرنسا بس عشان كدا قاعدين مع بعض اما ادهم فاتعرفنا عليه في الثانوي وبقينا اصحاب جدا وفي الشركه الجديده بتاعتنا ادهم مشاركنا فيها بس كدا
اومأت مليكة بابتسامة:ادهم محظوظ بيكم وانتو كمان محظوظين بيه باين عليكم ناس جدعه وكدا
تجهم وجه ادم من غيرته عليها وهم ان يسالها عن علاقتها المتطورة بشكل بالغ بادهم ولكنها قاطعته
:ايه الساعه 6 ونص مش هتقوم تجيبلنا القهوه
ضحك ادم:حاضر قايم اهو
مليكة بشئ من الخوف:تعالي بسرعه عشان مبقاش لوحدي
اومأ لها ادم بقلق انه سيتركها حتي ولو كان عشر دقائق وذهب وهي خافت كثير وهي وحدها وارتجفت وتخيلت اكد بالڤيلا ملثم وممسك بسكين بيده فاخذت تصرخ بشده
………
عند البنات
كارما:بناات انتو سامعين
ندي:اه صوت حد بيصوت
سلمي:طب تعالو بسرعه وخرجو
كارما:الصوت من الڤيلا دي يلا
ندي :ياكارما مش هينفع ندخل ڤيلا حد منعرفهوش انتي اتجننتي
كارما:يلا ياندي افرضي حد محتاج مساعدتنا
ودخلو البنات الي الڤيلا وجدو فتاة في عمرهم تصرخ وتبكي وهي تجلس بزاويه بعيده فهرولو اليها
كارما:ياانسه انتي كويسه كملى البارت السادس

 2,093 اجمالى المشاهدات,  29 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.5 / 5. عدد الأصوات: 2

أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

رواية جحيم العشق البارت السادس

Published

on

By

4.5
(2)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

ندي:اششش اهدي ياحبيبتي في ايه مالك
سلمي:احنا مش عايزين نأذيكي والله بس قولي مالك وفين اهلك
عندما استمعت مليكه لاسم اهلها اصابتها نوبة و اغشي عليها خافو البنات عليها كثيراا واخذوها الي الڤيلا معهم وحاولو افاقتها ولكنها لم تفيق
جلسو جميعهم وهم قلقين عليها
كارما:صعبانه عليا اوي البنت دي
ندي:وانا كمان بس تفتكرو مالها
سلمي شهقت:تفتكرو ملبوسه
ضحكت كارما عليها:بس ياسلمي والنبي اسكتي
………
وصل ادم للڤيلا ولم يجد احد نادي عليها كثيرا ولم ترد خاف وبحث عنها في الڤيلا باكملها ولم رد المه قلبه بشده واتصل بالشباب بالطبع هرولو جميعهم الي الڤيلا
احمد:ايه اللي حصل
عمار:ايه ياادم انت ازاي تسيبها لوحدها انت اتجننت
ادهم:ازاي تعمل كدا ياادم ازاي تسيبها لوحدها ازااااي عقلك كااان فين يابشمهندس
ادم صامت لا يعي لاي شئ من حوله فقط قلقا علي حبيبته
خرجو من الڤيلا جميعهم يبحثون عنها ولكن دون فائده
وعادو الي الڤيلا بخيبة امل امسك ادهم ادم من ياقة قميصه وهدر بعصبيه لو حصلها حاجه هقتلك ياادم سامعني هقتلك ياااااااادم
ابعدوه احمد وعمار عن ادم
مرت العديد من الساعات في قلق والم وشوق وندم وحيره
…….
شهقت ندي:يالههههوي يابنات احنا ازاي نسينا
كارما:ايه يابنتي
ندي:احنا ازاي مروحناش لاهلها اكيد رجعو وقلقانين عليها
سلمي:يانهار اسود ازاي نسينا
كارما:طب انا هروح اجيبهم هنا تمام
اومأوا لها
……
رن الجرس
ذهبو جميعهم بلهفه الي الباب وفتحوه بعد معاناه مع من سيفتحه ظانين انها مليكة😂😂😂
ولكن خاب املهم واستغربو كثيراا حين راو فتاه بعينان زرقاء وشعر بني شديدة البياض تنظر لها ببلاهه وتحدث نفسها:يالهوي بقا البت دي عايشه مع المزز دول ياخراابي خد يلحقني هقع من طولي😂😂
ثم افاقت وحمحت علي صوتهم:احم ياجماعه في بنت كانت هنا
قاطعها ادم بلهفه :تعرفي مكانها
كارما بابتسامة:ايوه هي في ڤيلتنا بس مينفعش تيجو معايا عشان انتو شباب واحنا بنات
وجدت انها تحدث نفسها فعندما قالت واشارت لهم علي الڤيلا ذهبو سريعا وهم يرنو الجرس
فتحت سلمي الباب:افندم
ادم:لو سمحتي عايزين
قاطعته كارما:سلمي دول اهل البنت اللي جوا
فدخلو وجدوها نائمه كالملاك فجلسو يأخذون انفاسهم سالهم ادم عما حدث قصت عليه كارما كل شئ فشكروهم الشباب كثيرا ع الاعتناء بمليكة
كارما:هي اسمها ايه
ادهم:ممم
قاطعه تململ مليكة في نومها
استيقظت مليكة وهي تنظر لهم وللمكان بغرابة
مليكة :انا فين وانتو مين
كارما:هاي انا كارما ودي سلمي ودي ندي انتي في ڤيلتنا احنا سمعنا صوتك من شويه ف جرينا عشان نشوف مالك انتي كنتي خايفه مننا ليه صحيح
مليكة باستغراب:نعم ازاي يعني انت مش فاكره حاجه من دي خالص انتي بتتكلمي في ايه
اشار لهم ادهم بالصمت
كارما استغربت ولكنها سايرت ادهم:بصي ياستي انتي تقريبا كنتي في الجنينه بتاعت ڤيلتكم واتخبطي في الشجره الكبيره فصوتي واحنا سمعنا صوتك فجرينا عليكي عشان نشوف في ايه بس انتي تقريبا مبتتعامليش مع حد غريب ف خوفتي مننا واغمي عليكي بس كدا
تنهدو الشباب بارتياح ان هذه الفتاه قد فهمتهم
مليكة:طب وادم كان فين انت مش كنت روحت تجيب القهوه معقوله لسه جاي انت رايح من بدري
ادم:اه روحت وجيبتها بس رجعت ملقيتكيش وقعدنا ندور عليكي لحد ما جاتلنا الانسه كارما قالتلنا انك عندهم بس كدا
ندي:قوليلي بقا وانتي حلوه وشبة الاجانب كدا بعينيكي دي انتي اسمك ايه
ابتسما مليكه بخجل :اسمي مليكة
سلمي :وااو اسمك حلو اووي لايق عليكي انتي في كلية ايه
مليكة:انا في تالته هندسه عين شمس
سلمي:ماشاء الله عليكي بس حلو اووي انتي جنبنا انا السن عين شمس وكارما تجارة انجلش عين شمس وندي حقوق عين شمس يعني قريبين منك جداا
مليكة بابتسامة:ماشاء الله عليكم ربنا يخليكم لبعض
ادم:احم طب مليكة مش عايزه ترتاحي
مليكة :اه اكيد يلا عشان منتقلش عليهم نهضت مليكة ع الفور فدارت رأسها وسقطت مرة اخري
كارما:لا ياجماعه خليكم شويه نعمل عصير ونتعشي مع بعض وتكون هي ارتاحت شويه
جهزو العشاء وهم ع السفره الاربع بنات في مواجهه الاربع شباب
ادهم:وانتي بقا ياانسه ندي في سنة كام حقوق
ندي بخجل:انا سنه تانيه وحضرتك
ابتسم ادهم:لا حضرتي ظابط
ندي بصدمه:هاااا
ضحكت كارما ونغزت ندي:الله يخربيتك هتفضحينا
ندي بهمس:ماهو الواد مز اووي وكمان ظابط حد يلحقني عشان هقوم اخطفه دلوقتي يالههوي هو في حلاوة كدا وبعدين ياختي بصي ف الاول للي مش منزل عينه من عليكي من ساعة ماقعدنا
نظرت كارما امامها وجدت عمار ينظر لها فخجلت فضحكت سلمي عليهم
:يالهوي شكلكم مسخره بس ايه بصراحه مزز يعني واقعين واقفين فنظرو لها بخبث واشارو لها علي احمد الذي ينظر لها فخجلت بشده وارتبكت فضحكو عليها:واضح اننا مش احنا بس اللي واقعين واقفين بقولكن ايه انا عندي خطة هما عندنا في الڤيلا تعالو نعمل عصير ونحطلهم فيه حاجه اصفرا ونغتصبهم وعند هذه النقطه سمعو صوت ضحك فتظرو وجدوها مليكة
مليكة جالسه بجانبهم فسمعت حديثهم باكمله وظلت تضحك عليهم اما الشباب والبنات وخاصة ادم ظلو شاردين في ضحكتها التي لاول مره يسمعونها
مليكة:انتو مسخرة بجد طب لازمة الحاجه الاصفرا انا ممكن ا..
ولم تكمل مليكة حديثها لان كارما وضعت يدها علي فم مليكة :مليكة حبيبتي دا احنا والله حبيناكي من اول نظره اه والله استري علينا ربنا يستر عليكي وبعدين اسكتي مش احنا لوحدنا واضح ان في ناس تاني معانا واشارت لادم فخجلت مليكة فضحكو جميعهم والشباب مستغربين
كارما:احم وانتو بقا تقربو لبعض ايه
مليكة بارتباك:دا ادهم ابن خالتي ودول صحابه
صدمو البنات انها تعيش معهم وهي بنت وهم شباب وايضا كالغرباء عنها
ندي:طب معلش فضول بس انتي عايشه معاهم ليه هما اهلك مسافرين
ارتجفت مليكة واوقعت الملعقة من يدها ووضعت يدها علي اذنيها وهي تغمض عينها بشده وتحاول ان لاتصرخ ولكن عندما فتحت عينها وجدت هذا القاتل امامها بسكين مليئه بالدم فصرخت بشده ونهضت من مكانها اما البنات فخافو كثيرا عليها ولم يعلمو مابها اما الشباب فكانو يعلمون انها ستصيبها الحاله فورا كملى البارت السابع

 1,804 اجمالى المشاهدات,  81 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

رواية جحيم العشق البارت الثامن

Published

on

By

4.3
(3)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

خرج الدكتور وجلسو جميعهم يتنهدون
ادم:ممكن افهم ايه اللي وصلها للحاله الصعبة دي
كارما ببكاء:احنا كنا قاعدين كويسبن ومبسوطين وبنضحك ونرقص والله وحضرنا الغدا وشغلت الاخبار وقعدنا نتكلم شويه بنبص عليها لقيناها بالحاله دي
ادهم:يعني مفيش حاجه حصلت اومال هي تعبت ازاي بس ياالله 😔
وجلسو يفكرون حتي قال عمار:معلش ياكارما قوليلي كنتو بتعملو ايه ع الغدا
كارما:كنا بنتفرج ع التي ڤي ع قناة الاخبار
توصل ادم لتفكير صديقة
ادم:طب ي كارما الاخبار دي كانت عن ايه
كارما:قضية اغتصاب وحكتلهم كارما عن الحادث والحديث اللي دار مابين البنات
احمد:ي جماعه ممكن تكون تعرضت لنفس للحادث دا قبل كدا
ادم بغضب:احمممد هي مفيهاش حاجه ومفيش حد لمسها متنرفزنيش علي اهلك
صمت الجميع ليفكر ماعلاقة الحادث بمليكة
اما مليكة فكانت شبة نائمه وكل مافي بالها حديث ندي:الرجاله دول بيفكرو في الشهوه وبس عشان تعاقبي الراجل عاقبيه بجسمك شوق ولا تدوق عايزه تعاقبي الراجل عاقبيه بجسمك امنعيه منه عايزه تعاقبي الراجل عاقبيه بجسمك ………….
حتي استيقظت وهي تعاني من الصداع الشديد فبالرغم من انها تنسي كل شئ الا هذه الجمله رفضت ان تتركها
استيقظت وهي تفكر بهذا الحديث ولكنها لا تتذكر من قاله يعني هي فاكره الكلام بس مش فاكره ان ندي اللي قالته وابتسمت ابتسامة سنعرف ماسببها فيما بعد
نزلت مليكة وجدت الشباب والبنات نظرت للشباب نظرة خبث وقالت بابتسامه:صباح الخير
نظرو اليها
ادهم بلهفه:مليكة انتي كويسه
مليكة:اه ياادهم كويسه في ايه
زفر ادهم بضيق فهو تذكر انها تنسي كل شئ
ادهم:مفيش كنت بتطمن عليكي بس
مليكة بابتسامة:ادهم ممكن اطلب منك طلب
ادهم بفرحة:اؤمري ياقلبي
مليكة:انا كنت عايزه هدوم
ادهم:امرك ياروحي بس انتي
ثم تابع بتردد:انتي هتخرجي من البيت يعني
مليكة:اه هخرج وفيها ايه
فرحو جميعهم بشده لانهم ظنو انها بدأت في التعافي ماعدا شخص قلبه يؤلمة ويشعر ان هناك شئ او كارثه ستحدث
ادهم:ياروح قلبي انتي تؤمري عايزه تنزلي معايا ولا مع البنات
مليكة:لا هروح مع البنات
وبالفعل خرجت مليكة مع الفتيات ليتسوفو ولكن كان هناك شئ غريب لم تسمح مليكة للفتيات ان يرو مااشترت وقالت انها ستريهم الملابس في المنزل
عادو للمنزل وجدو الشباب في انتظارهم بغضب
:ايه ياجدعان انتو اتاخرتو كدا ليه
كارما باستغراب لغضبهم :احنا علي طول بنخرج وبنرجع في وقت متاخر عن كده كمان في ايه
عمار بارتباك:ابدا بس قلقنا عليكم مش اكتر
كارما:اوكي
ندي:ممكن ياادهم تخلي مليكة تورينا اللبس اللي جابته عشان مش راضيه توريهولنا
اجبر ادهم مليكة بمرح علي ان تريهم الملابس فاخذت الشنط للاعلي مما اثار الشك في نفس ادم تركت منهم ثلاثه شنط واخذت ثلاثه اخرين معها بالاسفل
وريتهم ندي اللبس اللي جابته ومدحوها عليه واعجبو به بشدة اما ادم فلاحظ قلة الشنط فاخبرهم:ياجماعه انا شوفت حاجه علي سطح الڤيلا بتاعتكم غريبه وبتنور فانا هطلع فوق اشوفها ممكن
ندي:اكيد البيت بيتك
صعد ادم ودخل الي غرفة مليكة بحث كثيرا عن الشنط ولم 
يجدها فزفر بضيق واثناء خروجه من الغرفه وجد شئ اسفل السرير فنظر اليه وجدها الشنط التي كانت بيد مليكة فاخذها بسرعة ثم فتحها فنظر بذهول كانت بها فساتين سهرة بالاحمر والالوان الجريئه وكانت قصيرة جداا وعاريه فغضب ادم بشده :نهار ابوها اسود ياتري هتعملي بالفساتين دي ايه يامليكة ايا كان اللي هتعمليه علي جقةثتي تلبسي الفساتين دي ثم وضعهم بمكانهم ونزل للاسفل وجدهم يمزحون مع بعض ولاحظ نظرة خبث في عينيها البريئه لا تليق بها وخاف عليها كثيرا ودعا الله ان يتوصل الي ما بعقلها حتي ينقذها من فعل اي شئ سئ
ادهم:هههههههههههه انتي طلعتي مشكله بجد
ندي:احم احم هو انت لسه شوفت حاجه
عمار:بس ي كارما ليه اخترتي الكليه دي بالذات
كارما:نفس اللي خلاك تختار كليتك
عمار باعجاب :لا اجابه مقنعه بصراحه
سلمي:تشربو عصير ايه ي جماعه ومن غير مترفضو لان دا اجباري ضحكو عليها واخبروها ولكن …
مليكة :استني انتي ي سلمي هعمل انا العصير
الجميع :لا انتي لسه تعبانه
فضحكو جميعهم بصوت واحد
مليكة بضحك:لا يجماعه انا مش تعبانه ولا حاجه سيبوني بلييز اعمله
سلمي:خلاص ياستي ادخلي اعمليه دخلت مليكه
ادم:ياجماعه بسرعه قبل ماهي تيجي
ادهم :في ايه ياادم قلقتني
ادم:انا حاسس بحاجه غريبه وقص عليهم مايشعر به وايضا الملابس التي رآها
احمد :يجماعه انا مش عارف ايه اللي في دماغها بالظبط بس حاسس انها هتعمل حاجه
عمار:بالظبط ودا نفس احساسي بردو مش معقوله مليكة هتتحسن بين يوم وليله دي كانت بتموت امبارح
كارما:دا غير كلام الدكتور اللي بياكد انها ممكن تكون في خطر
ندي:طب والعمل
ادم:بصو يجماعه مليكة لازم تتراقب بس في نفس الوقت من غير متحس ومتتحكموش في تصرفاتها عشان متحسش بينا لحد مانعرف هي بتفكر في ايه وساعتها بس هنعرف نتصرف
وافق الجميع علي كلام ادم
دخلت مليكة بالعصير اليهم وهي تمشي بانوثه وتمظر نظرات تغوي قديس
وزعت العصير علي البنات ثم وصلت عند ادم واسكبت عليه العصير :اووبس انا اسفه ياادم من غير قصدي
ادم :لا ولا يهمك انا هدخل الحمام هنضف القميص
مليكة:استني انا هاجي معاك اوريك الحمام فين
ادم:ماشي
اثناء سيرهم اخبرته مليكة ان غرفتها هي الغرفه الوحيده التي بها حمام حديث وبه منشف الملابس
اطاعها ادم وذهب معها الي غرفتها فدخل وهي خلفه ثم دخل الحمام وهي خلفه ايضا
ادم بارتباك:احم انا هدخل انا خلاص وانتي انزلي
مليكة وهي تقرب منه:لا ازاي مينفعش انزل واسيبك
ادم وهو يعود للخلف:لا ينفع انا بعرف استخدم المنشف
مليكة وقد دخلو الحمام فاغلقت الباب خلفها :تؤتؤ واصبحت تتحسس صدره باغواء :ازاي بس انا اللي بهدلتلك القميص يبقي انا اللي هنضفهولك وقبلته علي خده
اما ادم فقد تاه بسحرها واستسلم لاغوائها له للحظه فهي اشعلت بداخله براكين تستطيع هي فقط اطفائها ولكنه سيطر علي نفسه وقال بصوت اجش من هول المشاعر بداخله:انتي عايزه ايه بالظبط
مليكة وهي تعض علي شفتيها:عايزااك
صدم ادم من ردها ولكنه شعر انها ليست حبيبته البريئه مليكة انما شخص اخر امامه فقال:وانا مش عايزك
وابعدها عنه ولكن مليكة:مش عايزني ازاي يعني انا اللي جيالك برجلي وبقولك انا عايزاك لو خايف عشان ادهم واصحابك وكدا متخافش كل واحد هياخد حصته مني بردو
صفعها ادم بشده ووضع راسها تحت الحنفيه وهو يقول:فوقي انتي مش مليكة فوووقي بقولك
صعد الجميع علي صوتهم وفتحو الحمام وجدوهم بهذا المشهد جذبها ادهم منه ولكن ادم:قسما بالله اي حد هيمد ايده عليها ويلمسها هقتله وربي هقتله
ابتعدو كلهم عنه في صدمة من افعاله والبنات ايضا خائفين يشده مما يحدث ولا احد يفهم شئ
اما مليكة فكانت تصرخ ليبتعد عنها فهي بعدما صفعها ادم تذكرت كل شئ وافعال ابيها معهم وضربه لها فصرخت بشده
اما ادم فكلن يتألم بشده من حالتها ومنظرها الذي يقطع قلبه ولكنه اعمته غيرته عليها عندما قالت هذا الكلام الوقح له
اغشي عليها من شده صريخها فحملها ادم ووضعها بالسرير واخذ منشفه وهو ينشف شعرها وربطه لها ووضع عليها الغطاء وقبل يدها واعتذر منها وهم ليخرج ولكن وجدهم جميعهم واقفين فقال لهم بصوت قوي لا يتحمل الرفض :اخرجو برا وبعد كدا مش عايز اشوف جنس راجل معاها او قدامها او بيتكلم معاها او حتي بيسلم عليها والا يترحم علي روحه
ادهم بصوت قوي ايضا:خلاص اخرجو كلكم وانا هقعد معاها شويه
ادم بغضب وغيره :هو انا مش قولت كلكم هتخرجو وقولت مشوفش جنس راجل معاها ولا انت مش من ضمن الرجاله ياادهم
لكمه ادهم بقوه:انا ساكتلك عشان شوفت في عينك حب وخوف عليها ساكتلك عشان حسيت انك هتكون امانها وفي ضهرها معايا اما انك تعمل كدا وتمنعني عنها انا ابن خالتها انا ولي امرها انت بتتكلم بصفتك ايه
عمار:اهدو ياجماعه طب نتكلم برا عشان مليكه متصحاش
احمد:ايوة ي جدعان يلا عشان باين علي مليكة انها تعبانه اوي يلا نهرج ونسييها ترتاح
ادم بصوت جهوري:قولت محدش ينطق اسمها علي لسانه
ادهم قد فقد صبره فجذب ادم من يده ونزلو جميعهم الي الاسفل تاركين مليكة ترتاح
ادهم:انت ازااي تتحكم فينا انت مين عشان يكون ليك كلمه عليها اصلا
كارما :اهدو ياجدعان كل حاجه وليها حل مينفعش كدا
ندي:ايوه ياجماعه خناقتكم دي مش هي الحل
احمد:انا اول مره اشوفكم كدا ايه انتو اطفال
عمار:ماشاء الله واحد مهندس والتاني ظابط افعالهم مجابوش طفل عنده 6 سنين
قاطعهم ادم:بصفتها هتبقي مراتي ياادهم
انصدمو جميعهم من كلمة ادم ولكن فاجأتهم اكثر ردة فعل ادهم تري ماهي؟
كملى البارت التاسع

 2,021 اجمالى المشاهدات,  153 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائي19 دقيقة ago

رواية جحيم العشق البارت الخامس

PDF كتب و روايات عربية بصيغه34 دقيقة ago

كتاب فرصة أخيرة pdf

ادب نسائيساعة واحدة ago

رواية جحيم العشق البارت السادس

ادب نسائيساعتين ago

رواية جحيم العشق البارت الثامن

روايات مصرية3 ساعات ago

رواية ابن عار لكوكى سامح كامله

ادب نسائي3 ساعات ago

رواية جحيم العشق البارت الرابع

قصة مضحكة قصيرة5 ساعات ago

إنتقام جابريل باسترناك

شهر رمضان7 ساعات ago

متى يكون قضاء شهر رمضان

شهر رمضان9 ساعات ago

رمضان شهر الغزوات والانتصارات فى تاريخ المسلمين

شهر رمضان10 ساعات ago

الصوم أثناء الحمل أو الرضاعة

شهر رمضان11 ساعة ago

"جيش العسرة" قصص وإحداث… تبوك آخر غزوة للرسول معركة ونصر بلا قتال

شهر رمضان11 ساعة ago

كتب التراث.. "فتوح البلدان" سيرة غزوات الرسول والفتوحات الإسلامية

شهر رمضان11 ساعة ago

قائمة بأهم اكلات شهر رمضان 2022

شهر رمضان13 ساعة ago

اسئلة تاريخية عن الغزوات والفتوحات الإسلامية و التعرف علي اهم المعلومات

شهر رمضان14 ساعة ago

للحامل.. احذرى الصيام لو عندك أنيميا

قصص الإثارة5 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي5 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية5 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي5 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي5 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Facebook

Trending-ترندينغ