Connect with us

روايات مصرية

جوزى ضربني وانا حامل وكان عايز يموتني الجزء الخامس والأخير بقلم مي على #5

Published

on

2.8
(4)

وقت القراءة المقدر: 21 دقيقة (دقائق)

وقفت اسمع اللي بيدور بين صباح وباسم

وياريتني ما سمعت

هما اللي خططو لقتل ابويا

وكمان مكفهمش عاوزين يخلصو كمان من امي

كنت واقفه بسمع وانا عيني بتبكي بدل الدموع دم

وانا واقفه ف وضع التصنت

كان لازم انزل بسرعه ولسه هلف

لقيت كريم ف وشي

بصلي بإستغراب

وانا كان علي وشي نظرة فزع مغطيه وشي اللي كان غرقان دموع

بصلي وقال …

غرام انتي واقفه بتعملي اي

للكاتبه مي علي

حطيت ايدي علي بوقو

– ش ش هفهمك ممكن ننزل وهفهمك كل حاجه

هز راسه وجايين ننزل

سمعت صوت حد نازل

من فوق

بصتله وانا خايفه

ف لحظه فهم نظرتي واني مش عاوزه حد يشوفني

سحبني من ايدي

ونزلنا شويه وفجأه راح شايلني

– انت بتعمل اي

– امسحي وشك واتعاملي عادي رجلك وجعاكي وانا شايلك مطلعك فوق عشان اعرف اخد بالي منك

شويه وسمعنا صوت ضحي

واقفه وبتخبط ع شقة حماتي

فكريم طلع بيا

وقبلتنا ضحي وباسم اللي فتحلها الباب

اتخضو اول ما شافو كريم شايلني

باسم بص بنظرة غضب …

اي ده مالها في اي

– رجلها تعباها بس فقولت اطلعها عشان اعرف اخد بالي منها كويس

– من امتي الكلام

– وقع براد الشاي علي رجلها

طبعا كريم مكنش يعرف ان باسم نزلي ساعة ما اتدلق عليا الشاي

للكاتبه مي علي

رد باسم وهو بيقرب مني ومسك رجلي …

انتي رجلك إلتهبت ولا اي مش لما وقعت دخلتي غسلتيها وقولتلي انها خفت يا بنتي

رديت ….

لقيتها فقفقت ووجعاني خلاص مش قادره امشي عليها

كريم …

انت عرفت امتي اصلا

باسم …

انا كنت عندها ساعتها وكانت بتعملي الشاي

– والله طيب

– هاتها تعالي ادخل

– لا انا هطلعها شقتها ترتاح فوق واعرف اراعيها

وشالني وطلع

باسم بكل برود قال ….

انتو اتصالحتو ولا اي

كريم …

مكناش متخانقين عشان نتصالح كان سوء تفاهم وخلاص

طول ماحنا بنحب بعض يبقي ربنا مش هيجيب زعل

وسابه وطلع

وانا عارفه انه غضبان

دخلت انا وكريم

وهو شايلني ودخل بيا الاوضه ونزلني قدام باب الاوضه

ودخل قعد ع السرير وحط وشو بين ايديه وهو موطي

وفضل ساكت كتير اوي

قربت منه وقولت …

كريم

زعق فيا وقال …

ليه مقولتليش ان باسم كان عندك

– انا بس اصل مكنش في فرصه اقولك مج

– مفيش فرصه تقوليلي

انتي للدرجه دي خلاص لغيتي وجودي من حياتك عشان غلطه

طب مانتي ياما غلطتي وانا عديت

عارف انك متجوزاني عشان تدايقيه وعشان تنتقمي

تقدري تقوليلي كنتي واقفه بتتسنطي علي اي وعملتيها كام مره

– كريم انا

– مش مهم خلاص مش عاوزه اعرف

مبقتيش غرام بتاعت زمان اللي حبيتها واللي جدي وصاني عليها زمان

بصتله وسكت والدموع واقفه علي طرف عيني

بص ف الارض وقال …

عوزاني اطلقك يا غرام

حاضر هطلقك

بصتله ونزلت ف الارض وفضلت ابكي جامد اوي

قام جري عليا

– اهدي اهدي طيب انا اسف

حضنته وانا بقول …

محتجالك يا كريم انا بحبك متسبنيش

مسك وشي بين ايديه وهو بيقول …

بطلي عياط طيب

وقولي قولتي اي تاني كده

– والله بحبك ومليش غيرك ومحتجالك جمبي

حضني وهو بيضحك اوي وفضل يهدي فيا ويمسح دموعي

لحد ما هديت

– كريم في مصيبه يا كريم مش عارفه اعمل اي

– عارف انك ف مشكله اهدي واحكيلي كده براحه

– انا عرفت حاجه رهيبه انا خايفه مش هتصدقني

– قولي ومتخافيش

– اللي قتل ابويا يوم فرح اخوك قصدي اللي سلط علي قتلو

امك واخوك باسم

– اي انتي بتقولي اي يا غرام

– والله العظيم سمعت الكلام بوداني

ومكتفوش بده كمان عاوزين يقتلو امي يا كريم امي باسم خاطفها

– امك ؟! غرام هيا مش ماتت

– لأ اسمعني انا هحيلك علي كل حاجه من الأول خالص

وفعلا حكيتلو كل حاجه

موت ابويا وخطتي اني اداري امي وادخل البيت واكتشافي لخيانة ضحي لباسم بمعرفة صباح

للكاتبه مي علي

حكتله كل حاجه

وبالأدله وسمعتو التسجيل اللي معايا

واللي سمعته من شويه

كان عاوز ينزل يقتلهم

بس كان لازم نوصل لأمي

واترجيته يساعدني

وهو فعلا قرر ده

وقالي انه هيتصرف

ونمت وتاني يوم الصبح عمل تليفون لواحد وقال انه نازل يقابله

نزل ومكملش ساعه ورجع

– اتأخرت عليكي

– لا بس انت روحت فين

– تعالي بس بصي جبت اي

– اي ده

– بصي ياستي الراجل اللي كلمتو الصبح كنت عامل معاه شغل لتأمين المحل وكده وبقينا صحاب

شغله ف الكاميرات والادوات الحديثه واجهزة التتبع والتصنت

– وبعدين

– بصي بقي طبعا لو اتنططنا مش هنعرف هو مخبيها فين

باسم مش غبي

ف انا جبت الاجهزه دي وهحطها ف كل شقه من شققهم عشان نعرف الكلام داير علي اي

للكاتبه مي علي

– كريم انت فعلا هتعمل كده عشاني

– عشانك وعشان حاجه كمان انا مش زيهم

ويمكن معرفتش ألحق عمي بس اوعدك هرجعلك امك حتي لو فيها موتي

– بعد الشر عليك

بصلي بحنيه وبعدين قال ..

يلا مفيش وقت نضيعه انا هطلع شقة امي

احط البتاعه دي

وهستني اما باسم يطلع شقته وابقي اطلعله بأي حجه وكمان شقة سعد

– طيب ماشي

وخلي بالك من نفسك واوعي ياخدو بالهم

– متقلقيش ده صغير جدا مش هيبان

وطلع وعدا ساعتين وانا قاعده علي اعصابي

وفجأه الباب خبط

جريت عليه

– اي يا كريم كل د

لقيت باسم ف وشي

– هههه اي اتخضيتي

– لا ابدا

– اممم طب مفيش اتفضل

– اص اصل كريم مش هنا وكده وانا لوحدي

– الله ما كنا زي السمنه ع العسل وكنا لوحدنا بردو وعملتيلي شاي ولا عشان اتصالحتو بقي

– لا عشان ميصحش لوحدي ولا مش لوحدي

– علي كده بقي نسيتي اللي عملو وهتعيشي معاه عادي بقي ويلمسك وتبقي مراته وكده

– بتتدخل ف حاجات عيب تتكلم فيها ومينفعش

– اه لا تصدقي صح

طب انا عاوزك بقي ف كلمتين

– اتكلم

– لا معلش تكوني لوحدك وتبقي عارفه ان كريم نزل ومش راجع ف وقت قصير

اصل الحاجه مهمه

مهمه اوي وفيها حيات ناس

– والله طيب

– اعدي عليكي امتي

– كريم بينزل سابعه وبيرجع عشره ابقي عدي ف الوقت ده

– ماشي سلامات

ومشي

وكريم كام ساعه مجاش

وبعدين لقيته جه

– حرام عليك يا كريم كل ده

الأكثر قراءة الآن
إذا كنت من مواليد 1951 إلى 1996 يوجد لديك إمكانية ربح 1890 دولار يومياً
إذا كنت من مواليد 1951 إلى 1996 يوجد لديك إمكانية ربح 1890 دولار يومياً
التسجيل مجاني | Sponsored
يمكنك الآن إذا كنت من سكان الامارات الاستثمار مع شركة أمازون والحصول على مبلغ مجاني عند أول إيداع
يمكنك الآن إذا كنت من سكان الامارات الاستثمار مع شركة أمازون والحصول على مبلغ مجاني عند أول إيداع
سجل هنا | Sponsored

– معلش كان لازم كل حاجه تبان طبيعي وانا حطيت ف شققهم كلها

– تعالي بس ده حصل مصيبه

باسم جالي هنا وانت مش موجود

– شوفته وانا خارج من عند امي

استغليت الفرصه وقولتله عاوزك ف حوار

وطلعنا علي شقته

وسابني ودخل غير هدومه وضحي مش عارف كانت فين وحطيت الحاجه واتحججت بأي كلام ونزلت

– طب وامك

– قالتلي هاخد دوش وحطتلي اكل ودخلت

وانا حطيت الحاجه

اتحججت اني رايح اقعد معاها شويه

وسعد كمان

علي معملي الشاي كنت حطيت البتاع

– اهم حاجه يكون ف مكان نعرف نسمع منه

– لا متقلقيش كله تمام

تعالي بس نظبط الاجهزه دي عشان نعرف نسمع

وفعلا عمل اختبار للجهاز واشتغل وبقينا سامعين كل حاجه

والجهاز بيسجل كل حاجه

بعد ماخلص كريم قال …

انا هنزل بقي

– استني نتغدي

– طب بسرعه عشان اما انزل يبقي هو مرتاح وهو بيتكلم

انا هحط الجهاز ده هنا عشان اسمع اللي هيقولو

– طب تمام هحضرلك الغدا علي ماتخلص

وفعلا حضرت الغدا ونزل سابعه بالظبط

سابعه وربع كان باسم مشرف

فتحتله ودخل وقعد وعملتلو شاي كمان

– ها اي الموضوع اللي عاوز تكلمني فيه

– هههه انتي طلعتي صايعه يا غرام مش سهله ابدا

للكاتبه مي علي

عملت نفسي مش فاهمه …

بتقول كده ليه

– اصلك يعني دماغ ودماغ عاليه اوي

تخبي امك عند خالتك وتعمللها جنازه وتوهمينا انها ماتت

ههههه لا جدعه

عملت نفسي اتخضيت ومقدرتش اتكلم

كمل كلام وقال …

بس اللي كان نفسي افهمه ليه يعني تعملي كده

– اومال عاوز عمي يقتلها زي ما قتل ابويا

ضحك اوووي …

ههههههه جدعه يابت بس امك غبيه اوي يعني

– احترم نفسك يا باسم

– لا اقعدي كده واهدي واسمعيني امك معايا

– انت بتقول اي

– اه انتي متعرفيش انها جت تسأل عليكي هنا وانا شوفتها وفهمتها اننا اتجوزنا واخدتها علي عش الزوجيه بتاعنا ومحدش يعرفلها طريق

اتعصبت ومسكت فيه

– عارف لو عملت فيها حاجه ولا قربتلها انا هموتك بأيدي دول

– اقعدي واهدي واتكلمي علي أدك

ثم ان الموضوع بسيط شوية شروط لو عملتيها ترجعلك امك وكلو يبقي تمام

– وكمان هتشرط عليا يا واطي

– احترمي نفسك يابت

واسمعيني كويس

– اشرط

– هتخلي كريم يطلقك ده اولا

وهتتنازليلي عن كل حاجه ده ثانيا

ويوم التنازل هيبقي في مأذون يكتب كتابنا يا موزتي

– يا بجاحتك يعني عاوز تطلقني من جوزي وتنفضني من ورثي لأ وكمان تتجوزني

وتتجوزني ليه بقي بعد كل ده مش عيب عليك

– لا هتجوزك عشان الامور ترجع زي ما كانت انتي ليا من زمان بس هيا مسألة وقت

– عمري مكنت ليك

– ههههه مش مهم هتبقي ها قولتي اي

– ولو موافقتش

– يبقي مش هتعرفلها قبر وكده كده مش هتفرق معايا

– هوديك ف داهيه

– اثبتي

– اللهي ربنا يخدك يا اخي

– قولتي اي اخلصي

– وانا ايه يضمنلي انك مش هتموتها بعد ما اعملك كل ده

– مش من مصلحتي وهقتلها ليه

– طب وكريم انت عارف انو مش هيطلقني

– اتصرفي ييطلقك هيقتلهولك ومش هاخد فيه ساعه سجن

– حقير

– هحاسبك بعدين ع كلامك ده

قولتي اي انجزي

– طب افكر

– شكل ماما هتوحشك

– خلاص خلاص موافقه

– تمام قدامك يومين تكوني خليتي كريم يطلقك

– يومين بس مش هق

– يوميننن بس

– طيب طيب

– تصبحي

وقام ومشي

اللهي ربنا يحرقك انت وامك

وع الساعه حداشر جه كريم

وطبعا كان سمع كل حاجه

جه لقاني منهاره

حضني وقال …

اهدي بس اهدي

مش هيطول حاجه ولا هيعمل فيها حاجه

– عاوزك تطلقني يا كريم قبل اي حاجه

– اطلقك اي يا عبيطه ده بعدو

وماشي ياستي هتطلقك

– اي

– اهدي بس وهرجعك تاني ده لو اضطر الامر

– طب هنعمل اي دلوقتي

اسمعي الريكورد ده من شقة سعد وضحي معاه

وقعدت اسمع وضحي بتتأمر عليه عشان يديها التنازل ويخلصها من باسم

وسعد بيثبتها كدب

وقلبت بقلة ادب ف الاخر وحاجه قرف

كريم ..

ههههه كنت زعلان عليه انه اتجوزها بس طلعو زي بعض

مكنش في حاجه مهمه ف الموضوع غير خيانتها

تاني يوم نزل كريم بليل وشويه ولقيته راجع جري

دخل وقفل الباب بسرعه

– غراام بسرعه تعالي اسمعي

– اي

– اسمعي

باسم بيتكلم مع امه ….

هو انتي مش عاوزه كل حاجه ترجعلنا

ده هيحصل بس انا بقي عاوزك تشيلي غرام من دماغك

– يعني اي

– يعني هتجوزها بعد ماتخلي كريم يطلقها

– هتعمل مشاكل مع اخوك ده ممكن يموتك

– يموت مين صلي ع النبي

يتحرق بجاز وهي هتتجوزني برضاها

شيليها بس من دماغك

– طب وضحي

– هطلقها ربنا ياخدها فقر

– انت حر

بس مقولتليش مخبيها فين

– ف شقه اشتريتها من فتره ف عبود

– حد يعرف مطرحها

اوعي حد يكشفك

– لا متقلقيش انا مبروحش عشان لو فكرت تراقبني

– اومال مين اللي مع الوليه

– الواد شحاته صبي من صبيان المحل

كل يوم ببعته بعد الشغل يروحلها يبص بصه عليها

– والواد ده امان

– اه ماضي شيكات علي نفسه ف شغلته عندي وهو عارف احبسه ف اي وقت

– طب تمام

– اديتها مهله لامتي

– يومين بالظبط

– طيب حلو اوي

فصل كريم وقال …

كده حلو اوي

هراقب شحاته ده

كده عرفنا هي فين

قومي بقي يلا

– نعمل اي

– هنتخانق خناقه كبيره اوي

وانا هطلقك ع السلم وهمشي من البيت مش راجع الا وامك معايا

– طب بس

– متخافيش اسمعي الكلام بس

– طيب

وفعلا قومنا وابتدينا نتخانق وانا هموت واضحك وصوتنا علي

وفتح كريم الباب وفضل يزعق

– انتي مش هتتعدلي انا مش تحت امرك

مجوزاني ليه

شويه طلقني وشويه مش عارفه ايه انا قرفت

طلع باسم علي صوته

– في اي يا كريم

– يا عم اوعي

وبصلي وقال ..

انتي طالق يا غرام

وارجع الاقيكي واخده حاجتك ومش ف البيت سامعه

وزق باسم ونزل

وانا دخلت وفضلت اعيط

جه باسم جمبي وهو بيضحك

– مكنتش اعرف انك سريعه كده

– حرام عليك حرام

– ولا تزعلي هعوضك عن كل ده

قومي معايا قومي

هاتي هدومك وانزلي تحت

علي ما اظبط انا الدنيا

– خلاص اخرج انا هلم حاجتي وامشي من البيت كله

للكاتبه مي علي

– لا اعقلي خلاص هو طلقك وانتي هتبقي معايا انزلي بس علي ما اشوفلك مطرح بعيد عن البيت

– طيب هلم حاجتي وانزل

– طيب هنزل افتح الشقه تكوني خلصتي

دخلت بسرعه اول ما خرج لميت هدومي

وكريم كان ساب جهاز التصنت ع الكنبه

اخدتو هو كمان

ونزلت

وفضل باسم قاعد زي قرد قطع هو وصباح

والغريبه ضحي اللي كانت بتشر غضب

ومشيو بعد ما انا هديت

شغلت علي طول المسجل

وسامعه ضحي وهي بتهزق صباح وبتهددها انها لو خانت اللي بينهم هتهد البيت فوق دماغهم

وصباح طمنتها ان مفيش حاجه وانها لسه عاوزه تخلص مني

وخلص الكلام علي كده وكلو طلع شقتو

تاني يوم الصبح

بفتح المسجل

لقيت ضحي بتتكلم مع صباح وباين عليها خايفه وبتقولها …

شهد ابتدت تفوق يانهار اسود هنعمل اي

ابويا لسه مكلمني انها ابتدت تفوق م الغيبوبه

– شدي حيلك وهاتي منو الورقه وهنخلص منو ف يومها وهيا مش هتعرف تثبت اتلحلي الله يخربيتك

– طيب طيب خلاص

الصبح من النجمه هطلعلو اول ما باسم ينزل

خططتلها صح انا

وتاني يوم

وباسم نازل كنت وقفاله ع الباب

وهو نازل ..

باسم تعالي عوزاك

– اي ده يادي النور يادي الهنا

– اسمع اخرج وخلي ضحي تشوف انك خرجت اكيد هتلاقيها واقفه ف البلكونه

وبعد شويه لف وتعالي تكون دخلت

– في اي طب

– اعمل اللي بقولك عليه

وفعلا خرج وربع ساعه وكان رجع

وخبط ودخلته

– اسمع بقي كويس اللي هقولهولك

امبارح سمعت ضحي وسعد بيتكلمو

– طب واي اللي فيها

– يا باسم ضحي بتخونك مع سعد

برق …

انتي بتقولي اي

– اقسم بالله سمعتهم بنفسي ع السلم كنت ع السطح امبارح وانا نازله كانت خارجه من عندو وسمعتها هما مشوفنيش وكانت خارجه ولابسه يعني

وهو كان حاضنها وبيبوسها

وبيتفقو تطلعلو بكره اما تنزل

اتهور وكان طالع …

استني بس مش هتطلع دلوقتي

اصبر بس ساعه انا هعرف امتي هتطلع واديك خبر

خليك هنا لحد ما اقولك

– عارفه يا غرام لو ده بجد لهدفنهم جمب بعض

بس لو طلعتي بتكدبي هوريكي ايام سوده

– واكدب ليه انا غلطانه اني قولتلك تصدق

اقعد بقي اتلحق لحد ما تشوف بعينك

فضل قاعد وانا كل شويه اسيبه وادخل المطبخ او الحمام عشان اسمع التسجيل عند سعد

فضلت واقفه جمب الباب لحد ما سمعت صوت باب بيتقفل

– شكلها طلعت

دخل المطبخ جاب سكينه وجري ع الباب

– رايح فين هات السكينه دي

– وسعي

– اهدي بس لسه معملوش حاجه اكيد وسيب السكينه انا مش مستغنيه عنك كفايه بس تكتشف انك كشفتها وتطلقها وتطلع سعد من البيت

– انتي بتقولي اي انا لازم اقتلها

اخدت منو السكينه

– اقعد بس

انا هدخل الحمام احسن اتزنقت

للكاتبه مي علي

ودخلت وطبعا معايا المسجل

وسمعتهم بقي

ايوا بقي الكلام ابتدي يحلو

وابتدو يدخلو ف الوضع المخل

روحت خارجه

قولتله …

يلا نطلع كده حلو اوي

قال ….

لا خليكي هنا سامعه

وطلع جري وطبعا بصيت ع السكينه وملقيتهاش

حلو اوي

مسافة ما طلع وسمعت تكسير الباب من عندي تحت

وصوت صويط ضحي

وسعد اللي كان بيقوله …

باسم متتهورش

استغليت اللحظه وطلعت جري

خبطت علي صباح اللي فتحت مزعوره …

مرات عمي إلحقي

– في اي

– باسم طلع لقي ضحي بتخونه مع سعد وهيقتلهم

صوطت وطلعت جري حافيه ع السلم ….

ابنييي

وانا فضلت واقفه اضحك

ههههههههههه ألبسي انتي وابنك

طلعت وانا سمعا صباح بتحاول تمنعه

باسم يابني متضيعش نفسك ف دول

اهدي بس

– وسعيييييييي

بتخونيني انا يا ………

ده انا هموتك انتي والكلب ده

ضحي …

اسمعني بس يا باسم والله انا مبخونك انا في معاه تنازل من شهد بحاجتها انا كنت بحاول اجيب التنازل عشان كل حاجه تبقي بتاعتنا وانا وامك كنا هنخلص منه بعد كده ما تنطقيييي

سعد …

اه يا بنت ….. يعني كنت عاوزه تقتليني عشان الورقه

باسم ….

اخرسووووو.

ضحي ….

اتكلميييي يا مرات عمي هيموتني

انا توقعت ان صباح هتقول اه فعلا ده حصل

لقيتها ردت بكل بجاحه

– اخرسي يا فاجره عاوزه تقولي ان انا اللي مخلياكي تخوني ابني ومع مين مع اخوه

بتلزقي قذارتك فيا

ضحي بقت هتتجنن وصوت صويط عالي

وفجأه صوت صباح

إلحقو يا باسم هيهرب

وشايفه سعد نازل وباسم وراه بالسكينه ومسكو ف بعض

والسكينه وقعت من باسم ومسكو ف بعض ع الارض قدامي

وف لحظه كان سعد مسك السكينه من ع الارض ورشقها ف باسم وغزو بيها كذا غزه بغل

وطب ساكت

وقام سعد وهو ملط وساب السكينه راشقه ف باسم

ونزل جري ع السلم

للشارع ملط

قربت من باسم من غير ملمسو بس كان خلاص مات

طلعت جري علي فوق لقيت ضحي غارقه ف دمها وصباح مغمي عليها ع الارض

وربع ساعه وكانت الحكومه طبت

والناس كانو مسكو سعد اللي كان بيجري ملط ف الشارع

وكل ضرب ما خدوش حمار ف مطلع

ومات باسم وضحي وقبضو علي سعد

وصباح ف المستشفي

واستدعو عمي

اللي كان هيموت من حسرته علي عياله

كل همي ف الوقت ده كان أمي

اللي لقيت كريم جايبها وجاي ع القسم

لما روح وعرف اللي حصل

عشان يكون مع ابوه

جريت علي امي حضنتها وشميت ريحتها

– امي

– يا حبيبتي يا بنتي

– حقك عليا اني سبتك

– انتي كويسه

– اه المهم انتي

– كويسه اني شوفتك يابنتي

اي اللي حصل ف البيت ده

– لااااا دي حكايه طويله بعدين اقولهالك يلا بس نروح نجيب حاجتنا ونروح شقتنا القديمه

وشاورت لكريم اني هاخدها ونمشي

وهو خرج معانا من غير ولا كلمه وروحنا

ومن غير ولا كلمه سابنا ومشي

بس روحني علي بيتنا القديم من غير ما اجيب اي حاجه من شقة جدي

وعدي اسبوعين معرفش حاجه عنو

لحد ما جه

سالته طبعا …

حصل اي

رد عليا بنفس السؤال ….

تقدري انتي تقوليلي حصل اي

قولتله اني معرفش حاجه وان باسم رجع وشاف ضحي وهيا طالعه لسعد

وسمعت صوتهم وطلعنا انا ومرات عمي وحصل اللي حصل

طبعا مدخلش دماغه الكلام بس مش مهم

قالي انو راجع البيت

امه خرجت من المستشفي من اسبوع

ودفنو الجثث

جثة ضحي وباسم وخرجت شهد من المستشفي وشهدت باللي حصل ومشيو من بيت جدي خالص هيا وابوها وامها من بعد ما دفنو ضحي

وسعد هيتحكم عليه بالاعدام لقتله باسم وشروعه ف قتل شهد

ومرات عمي مصبهاش اي حاجه

دي الحاجه الوحيده اللي حسرتني

وهو نازل طلبت منو اروح معاه اجيب بس حاجتي

قال ..

خليني بس انا هجيبهالك

– معلش هاجي معاك وبالمره اتطمن علي عمي

– طيب

ولبست ونزلت معاه وروحنا علي بيت جدي

لقينا الاسعاف قدام الباب

وعمي قاعد ع البسطه ف الارض مربع وحاطط ايدو علي راسه

للكاتبه مي علي

ببص كمان لقيت المطافي وفي حريقه ف شقة صباح

جرينا علي عمي ..

كريم ..

بابا اي اللي حصل

بصله وابتسم ومتكلمش ولا كلمه

وفجأه نازلين رجالة الاسعاف

وشايلين صباح اللي وشها كان مسلوخ من الحرق

بصيت الناحيه التانيه مقدرتش اشوف المنظر

يااااااه انتقام ربنا يا صباح

جت الحكومه اخدت عمي

وطلعنا وراه ع القسم

عمي اعترف وقال ….

انا اللي قتلتها

فتحت امبوبة الغاز ونزلت عشان تتخنق وتموت بس هي خدمتني خدمة العمر وولعت النار وهي متعرفش ان الغاز متسرب

ولقيت الانفجار

هههههه الانبوبه انفجرت ف وشها

ههههه الانبوبه انفجرت ف وشها

فضل يضحك بهستريا والظابط امر العسكري ياخدو ويخرجو

فضلنا نجري وراه ف الممر

كريم ..

ليه كده يا ابويا ليه

– كان لازم من زمان يابني كان لازم اقطع راسها من زمان ولازم كل راجل يقطع راس الحرمه اللي زي كده

خد مراتك وامشي ابدأ من جديد بيت نضيف مفهوش غل ولا حقد واخوات بيحبو بعض امشي يا كريم

فضل العسكري يشدو شد

لحد ما ابتدي يختفي من قدامنا

بس عمال يزعق ويقول ..

سامحيني يا غرام وخلي امك تسامحني

سامحووووووونييييي

فضلت اعيط عليه

مسمحاك يا عمي مسمحاك

فضل كريم يلف وراه

وأخد حكم طويل اوي

المؤكد مش هيطلع عايش من السجن

اما صباح فراحت المستشفي عايشه

حروقها كانت من اعلي درجات الحروق

ووصلت للعصب لا بقت شايفه ولا حاسه ولا في اعصاب اصلا

فضلت ف المستشفي اسبوع بتتعذب ومش عارفين يعالجوها ولا حتي يخففو عنها

وماتت صباح ولعت ف الدنيا

وربنا هيولعها ف الاخره بأذن الله

اما انا وكريم ف اخدنا وقت طويل علي ما اتجاوزنا الموضوع

ف اخر مره جالي فيها

فضل يكلمني وانا سرحانه

– رجعنا تاني للسرحان

– كريم عاوزه اتجوز

– نعم !!!

– عاوزه اتجوز مالك في اي

– تتجوزي مين

– كلك نظر بقي

– والله

طب انا موافق

– وانا مش موافقه

– نعم !!!!

– هههههه بهزر

بس تفتكر بعد كل ده مش هتبقي حياتنا كلها عقد

– والله يابنتي جدك كان عارف وتقريبا نبهني لكووول ده ووصاني عليكي وقالي خلي بالك منها انتو طيبين زي بعض

ياه ياواد يا كريم لو كنت انت تتجوزها

قولتله ياريت ياجدي بس قلبها ملك حد تاني

قال ياض الطيبون للطيبات وهي عمرها مهتكون من نصيب اخوك اتلحلح بس متبقاش خيبه وسافرت لما اتخطبتو عشان مكنش في امل ولما رجعت قررت لازم اخد خطوه وكده بقي

– يعني انت بتحبني من زمان بقي

– اه والله بس انتي

– انا اي انا بحبك وعاوزه اتجوزك

– وانا موافق

– وانا مش موافقه

-ههههههههههههههه

– ههههههههههه

واتجوزنا انا وكريم الحمدلله وهنكمل مع بعض حياتنا كلها حب وغرام

وفعلا الطيبون للطيبات والحب الاول مش دايما بيكون صح

انا لقيت حبي الاول والاخير ربنا يخليه ليا يااااارب

تمت بحمد الله

للكاتبه مي علي

كانت من اجمل الروايات بوجودكم واتمني تكونو استفدتو منها ان البيت لازم يبقي ف ولاد بيحبو بعض

وخالي من الغل والحقد

سواء بيت عيله او حتي بيت اسره واحده

وان كل ابن ياخد باله من الست اللي هيتجوزها عشان بتبقي ذات اثر كبير علي اهله وعلاقته بأخواته ف ياريت تختارو صح لأن فعلا ان كيدهن عظيم

شكرا لمتابعتكم ليا واستنوني ف روايه جديده مشوقه اكتر وسيبولي كومنت افتكركو بيه تشجعوني اكتب اكتر

ودمتم بخير يارب

 1,910 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 2.8 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: جوزى ضربني وانا حامل وكان عايز يموتني الجزء الرابع بقلم مي على #4 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

قصة حبيبتي خائنه ومن الحب ماقتل للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.7
(6)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

مكنتش حابب اعمل معاها كده بس كنت عايز اعرف بتحبنى ولا لأ ،كل اللى فكرت فيه انى

احضرلها فخ ، امتحان بسيط علشان اكتشف حبها ليا عدمه.
صحيت الصبح كلمتها على طول وبكل برود
.. ازيك؟
… الحمد لله ياحبيبي
.. امممم متقوليش حبيبي وخلي الكلمة للى يستاهلها
… ايه الكلام ده؟
.. انا مش عاجبانى علاقتنا وعاوز كل واحد فينا يروح لحاله
بدموع غزيرة

… ايه اللى بتقوله ده انا بحبك ومقدرش استغنى عنك
.. ده كلام وبكره تعرفى انك هتنسينى بسهولة ، مع السلامة
قفلت ومسكت موبايلي وحطيت الشريحة اللى اشتريتها وشغلت البرنامج اللى بيغير الصوت

وبرنامج الكاميرا اللى بيحط اى شخص كأنه بيتكلم فيديو ، واتصلت بيها وهي فى عز دموعها ،
ردت والكلام مبيطلعش منها
… الو ، مين؟
.. انا حد متعرفيهوش بس عارف انك مجروحة

… لو سمحت يعنى ايه حاسس قول انت مين على طول

.. انا واحد بيحس بيكى طول الوقت وعايزك طول الوقت وعارف انك كنتى مرتبطة بواحد
ميستاهلكيش ، عموما انا صاحبه
… صاحبه ازاى وانا معرفكش
.. انتى ماشوفتنيش غير مرة واحدة
.. افتح الكاميرا اشوف انت مين
فتحت الكاميرا وحطيت شخص تانى وسيم جدا قدامها بيتحرك وقفلت على طول
الغريبة انها مستنتش لما ارن عليها تانى رنت عليا اكتر 10 مرات لحد مافتحت عليها ،
وكانت صدمة بالنسبالى ، وكان السؤال اللى محيرنى انا بالنسبالها حاليا غريب كل اللى بينى
وبينها لقطة فيديو ومكالمة صوت وترن اكتر 10 مرات بس بهدوء تمالكت اعصابي ورديت
… الو
بعصبية واشتياق


.. انت بتقفل فى وشي ازاى ؟ وبعدين انا رنيت عليك كتير مردتش عليا على طول ليه
بضحكة خبث
… انتى حبيتينى زى ماحبيتك صح؟
بخجل انثوى اعلمه عنها جيدا
.. متحاولش تبرر موقفك وقولى مردتش عليا كل ده ليه
… اسف كنت بعمل حاجة
.. حاجة ايه ؟

… عيب تعرفيها
.. انت المفروض تقولى كل حاجة


انا مكنتش مصدق اللى بسمعه والتحول الفظيع اللى حصل ده وازاى اتعلقت بيا مكالمة فيديو
مجرد ثوانى، بس كملت بأكثر هدوء
… كنت باخد دش انا و….
بغيرة واهتمام
.. انت ومين؟
بهدوء اعصاب اكتر
… عادى متاخديش فى بالك ، كنت باخد دش عادي يعنى
بغضب وغيرة اكثر
..عادي ايه؟ ، انت قفلت معايا علشان تاخد دش مع مين؟ اتفضل قولى


بضحكة رنانة
… مع الكلب بتاعى، تيجي معانا؟
بضحكة وهدوء
.. بطل قلة ادب
تغييرها وانها نسيتنى كحبيبها القديم واتعلقت بشخص جديد شبح انا اللى صنعته ، خلانى مهتم
جدا اعرف التغيير ده حصل ازاى فجأة فى دقايق ، فقررت اعمل خطوتين ، الاولى :اتمادى
واشوف ايه اكتر حاجة ممكن تعملها مع شخص غريب لمجرد ان اتقرب منها ، والتانية : احطها
فى فخ تاني يمكن اقدر اكتشف ازاى نسيتنى كحبيبها القديم بالسهولة دى وهل حبي ليها كان
مجرد وهم ولا في حاجة تانية لسه مفهمتهاش…..

قلعت هدومى ودخلت تحت الدش ، المياه بتنزل على جسمي والتفكير فيها هيقتلنى ، بس ربنا كان
دايما بيدعمنى بالصبر ، قررت انى اشوش عقلها وتفكيرها الاول وارجعلها فى الذاكرة الحب
القديم واشوف تأثيره .
خرجت الحمام حتى من غير ماالبس هدومى ، مسكت تليفونى وكلمتها فتحت على طول
وكأنها مستعدة بكل اشتياق لمكالمتى
.. الو


… كنتى مستنيانى؟ ملحقتش ارن اساسا
.. التليفون كان فى ايدى ، بقالك كتير مكلمتنيش
بضحكة هادئة … ده هيا مجرد ساعة متأخرتش ولا حاجة
.. انت كنت بتقول بتحبنى واللى بيحب حد بيسأل عليه على طول
… انا قولت بحبك؟
بغضب .. ايوة قولت كده امال انت بتكلمنى ليه
… طيب اهدي انا بسأل علشان لو مقولتش اقول


وكأن رجعلها الهدوء النفسي بعد الجملة دى وبصوت خجول ودلع بنات اعلمه جيدا
.. قولت ، كفاية واحدة بس لحد مااشوفك
… لحد ماتشوفينى؟ !
.. انت اتخضيت ليه ايوة ولا انت مش هتشوفنى
جتلى فكرة جميلة اشوش عقلها بيها يمكن افهم منها انا كنت ايه فى حياتها، ورديت بسرعة
… مش هشوفك ازاى لا طبعا ده انا عاوز اشوفك حالا ، بس البس هدومى لاحسن انا غير
هدوم
بضحكتها المعهودة.. مش قولتلك قليل الادب

 3,976 اجمالى المشاهدات,  49 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.7 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.2
(19)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

#دخان_قبر #دخان_قبر

.دخان قبر

دُخان قبر .. كاملة
اضطررت للمغادرة فى هذا اليوم العصيب تاركًا امرأتى الحامل في شهرها التاسع لتحيا حياة بسيطة اثناء غيابى ، فهي امرأة صالحة واعلم جيدًا ان أثناء عودتى ستكون فى انتظارى ، ورغم توسلها على عدم مغادرتى لهم، ولكن ضيق الرزق جعلنى اسافر الى مكان نائي لعل وعسى احقق هناك مالم استطيع تحقيقه هنا فى قريتنا الفقيرة ، مر الشهر تلو الآخر وطالت مدت ذهابي وفي يوم من الأيام قررت الرجوع والكف عن البحث عن الرزق ، فقد رزقنى الله الكثير من المال والآن استطيع ان اشترى قطعة ارض واقوم بزراعتها واحيا بجانب ابنى وزوجتى الجميلة الصالحة ولكن عند وصولى الى بيتى الصغير تحطم كل هذا فقد وجدت المنزل فارغًا ، فهرولت مسرعاً الى جارى وسألته عن زوجتى وابنى ولكنه اجابنى بحزن شديد.


=
لقد ماتت زوجتك وهي الآن بدار الآخرة
سألته بحسرة:
..
هل ماتت هي وابنى ؟
=
لا الطفل مازال حياً ولكنا لانعلم عنه شيئًا
ثم استطرد الرجل حديثه متسائلاً بحزن:
=
هل كانت امرأتك صالحة؟
اجبته بغضب:
..
بالطبع كانت صالحة ، لم تسأل هذا؟؟؟

=
لأنه اثناء دفننا لها تصاعد دخانًا كثيفًا من قبرها وإلى الآن لم يذهب هذا الدخان، واختفى ابنك الصغير بعدها ، ولم نجده الى الأن، وافتى شيخ القرية ان زوجتك يتصاعد من قبرها الدخان لأنها كانت غير صالحة ، لانه قبل ليلة وفاتها ، سمعنا اصواتًا ولعياذ بالله تشبه بجماع الزوج لزوجته تخرج من بيتك الصغير
قاطعته بغضب:
..
ماذا تقول؟ لايمكن ان تفعل زوجتى هذا
تركته وذهبت فى طريقى، وانا الآن افكر مليًا فى ابنى وفي حديث هذا الرجل الذى يبدو انه جن جنونه هو ومن حوله
فى منتصف الليل قررت ان اذهب الى قبر زوجتى لكى اتبين صحة كلامه عن الدخان وايضًا احاول ان اتقصى اي شيئًا عن الأمر ، وبالفعل ذهبت الى المقابر حيث دُفنت ، وبمجرد ان اقتربت من قبرها بدأ الدخان الكثيف يتزايد ويتكاثر وحدثت المفاجأة الكبرى التى لم اكن اتوقعها قط.

فزوجتى خرجت من وسط الدخان باكية ، فالدموع تنهمر من عينيها كالسيل ، ثم قالت لي فى حزن شديد:
=
تعلم عني انى صالحة وانى اشهد الله انني لم اخونك يومًا قط ، وانى بذلت كل مابوسعى للحفاظ على حياة ابننا الذى لم يهنا قط بحضن أمه ،لقد اغتصبنى جارنا بشدة هو واثنان اخران من خارج القرية ، فقد ساومنى بين حياة ابنى وان اسلم له نفسي ، قاومت بشدة ، ولكنهم تكاثروا علي وفعلوا بي مافعلوه حتى سقطت امامهم متوفيه ، النار بداخلى هي ماتشعل هذا الدخان ، ولن تهدأ حتى تجد ابنى سالمًا وتأخذ حقى منهم ، فقد القوا بإبننا فى سلة المهملات الموجودة على جانب الطريق ، حددت مكانه من صوته ، فأنا استطيع ان اسمع صراخه الى الآن .
اختفت زوجتى فجأة ولكن لم يختفى الدخان ، هرولت مسرعًا الى البيت للإمساك بالجار الغادر الذى طعن فى شرف زوجتى وهو السبب فى كل هذا ، واقسمت ان اشطره نصفين ……………..
احضرت السكين من شقتى واتجهت مسرعًا تجاه شقته ، ولم انتظر حتى اطرق بابه ، اندفعت دفعًا تجاه الباب ، فوجدته ملقى على الأرض والدم يسيل منه من كل صوب وحدب ، يبدو ان هناك شخص اخر قد اتم مهمة قتله قبلى ، وحرمنى من شرف نيل روحه ، وبعد مرور لحظات قليلة سمعت اصوات سيارات الشرطة والإسعاف وبدأ الضجيج يتزايد حولى ، وسمعت الجيران تلومنى فى آسى قائلين:
=
لماذا قتلته يازيد؟ لماذا قتلته


تعالت ضحكاتى وسط آسى ودموع الجمع من حولي ، فلو اقسمت انى لم اقتله ماكان احد سيصدق هذا ، السكين فى يدى ، وهناك اثار لكسر الباب ، اي عاقل سيصدق ان القاتل شخصًا آخر غيرى؟!!، تم حجزى فى قسم الشرطة التابع للقرية لإجراء التحقيقات وتسجيل اعترافى على ارتكاب الجريمة وكانت اجابتى الموحدة هي
..
لم اصل باكرًا لأُتم المهمة قبل القاتل الحقيقي ، فلعنه الله حرمنى من شرف قتل هذا الخسيس
وتم سجنى على ذمة القضية لحين الإنتهاء من التحقيق ، وكأن الله يرتب كل هذا لاجل ثريا زوجتى الحبيبة ، انهكنى تعب اليوم الشاق من التحقيق الى السجن وغيره ودخلت فى نوم عميق ، ورأيت زوجتى الطاهرة تشير إلى اثنين يتواجدون بعنبر السجن الذى اتواجد به ، وقالت لى فى حسرة ، هم البقية ، هم من سلبونا الفرحة وقتلوا سعادة قلوبنا ، انتقم منهم يازيد.
استيقظت على وجوههم الدنيئة ، وامسكت بواحد منهم بشدة ، فالتفت يدي حول رقبته ، كدت ان اقتلعها ولكن الاخر انقذه مني بعد ان انهال علي بالعديد من الضربات المتتالية ، فقدت الوعي بعدها مباشرًة، وبمجرد ان علم مأمور السجن بما حدث ، حتى قام بعزلى عنهم واتم اجراءات نقلهم الى سجن آخر حتى يتجنب المشاكل التى سوف تأتى من طرفى لهم.
ولعدم وجود جانى فى قضية قتل جارى الخسيس ، حكم علي القاضى بـ 25 عامًا سجن ، بتهمة الشروع فى القتل ، لم احزن على الحكم الظالم ولكن حزنى الشديد على عدم قتلى للاثنين الآخرين وعلى ابنى الذى القوه فى سلة المهملات تاركين كل من هب ودب ينهش فى لحمه البرئ قبل ان يصلب طوله .

ولكن الذى طمأنني عندما عاودتنى ثُريا زوجتى فى المنام مرة آخرى وهذه المرة كان وجهها موردًا مستبشرًا خير وقالت لى فى هدوء:
=
لاتحزن يازيد ، فما بدأته سيُكمله ولدنا حمزة ، فإن الله معنا لن ينسانا ابدًا
مكثت فى السجن بضع سنين ، اعتقد انه مر اكثر من عشرون عامًا وقد بدأ المرض يآكل فى جسدى ، خلال فترة السجن قد اصابنى الكثير والكثير من الامراض المزمنه ، وذات يوم اشتد علي المرض وتم نقلى الى المستشفى وهناك وجدت طبيبًا يخرج من وجهه نورًا مباركًا ، شعورى تجاهه لم يوصف من قبل ، اطمئن علي واعطانى الدواء بعد ان القى علي الكثير من الكلمات العذبة ، ولكن المرض اصبح مريرًا عندما رأيته يُعالج الخسيسان اللذان انتظرت قتلهما طويلًا….
لم اطيق مارأته عيني من عطف وحنان لرجلان لا يعرفان عن الإنسانية شئ، هممت فى الوقوف حتى امنعه من اعطاء الدواء لهم، وان احاول مجرد محاولة لقتلهم عسى ان يفلح الأمر قبل ان ينتهي عمري.
لم تسعفنى قدمى على الوقوف ومنعه وكان السقوط من نصيبي، فهرول الطبيب مسرعا لإنقاذى وبالكاد نجح فى اعادتى الى “السرير”، نظر لى في هدوء شديد ثم قال لي متسائلاً:


=
لماذا حاولت الوقوف؟ ولم ملأ وجهك هذا الغضب؟
نظرت له واجبت فى غضب
..
ماضحيت بحياتى من اجله امامى ولا استطيع ان اصل اليه
=
ماهو؟!!
..
قتل هذان الخسيسان
واشرت اليهما، وبدا على الطبيب الاهتمام وقال لى فى شغف
=
ارجو ان تقُص علي الامر
اومأت رأسي ايجابا، وبدأت فى سرد احداث القصة كاملة وكلما تعمقت فى القصة لمعت عيناه وزاد اهتمامه، فور انتهائي وجدت عيناه تدمع، ونظر لى فى لطف وقال:
=
صدقت في كل شئ وادعو الله ان يعينك على ماسيأتى وان ينجيك من مرضك هذا
..
عجباً..احقاً صدقتني؟

=
هذان الرجلان جاءا هنا فى صدمة نفسية عنيفة، عقب دخولهما السجن توجهت زوجتهما الى مماسة البغاء، وفور خروجهم من السجن فى المرة الأولى اكتشفا الأمر وقاما بقتل زوجتهما، ومن ثم عادا مرة آخرى الى السجن، وطوال فترة علاجهم النفسي كانا يقولا:
..
هذا ذنبك يازيد
وانا الان علمت من زيد ايها الرجل الصالح، ارتمى الطبيب فى حضنى وقال لي فى لهفة وشغف وحنان
=
لقد القانى اهل الحرام فى سلة المهملات ولم يعلما ان امر الله نافذ لامحالة ياابي، لقد رباني رجُل صالح مثلك حتى وصلت لما انا عليه الآن وفعله فى رقبتي الى يوم الدين،ولكن علي اولا ان اتمم مهمتك ياابي وآخذ ثأر والدتى وثأرك بيدي
توجه الطبيب ابني اليهم في غضب عارم، ولكن ندائي له منعه من السير، نظرت له بعدما امسك بيدى ليساعدنى على الوقوف، وقولت له:

=
يجب ان انهي مابدأته بنفسي حتى تهدأ نار قلبي
واثناء حديثنا رفع احدهم يده فأمسك بكابل كهربائي خارج من عداد الإضاءة المتواجد فوقه فأصابته صدمة كهربائية شديدة وحاول ان يستنجد بالخسيس الآخر ولكن طالته الكهرباء ايضا.
تفحمت وجوههم امام نظرنا وكأن الله اراد ان نراهم ينالوا عقابهم امامنا فى الدنيا، ولكن عليهم من الآن الاستعداد لعذاب الآخرة، فعذابهم فى الدنيا هين، وفى الاخرة عذابهم عظيم.
تمت

 

Advertisement

 5,058 اجمالى المشاهدات,  54 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 19

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Published

on

By

4.2
(18)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

8..
……………..

8..#
كلام الدكتور انها حامل فى 3 شهور و12 يوم جننى ، ازاى حامل واحنا متجوزين بقالنا شهر واسبوع وحتى لو حامل مني لما عملت معاها علاقة قبل الجواز يادوب كان هو شهر واحد يعنى شهرين بس ، مقدرتش اتكلم قدام الدكتور ، اللى لاحظ اختلاف ملامحنا واعتذر وسابنا وخرج من الاوضة .

حماتى كانت منتظرة مني رد فعل ، لكن كل اللى قالتهولى:

= هنأجل كل كلامنا للبيت ، مش عايزين فضايح

Advertisement

سكت وخدت هدير وحماتى وروحنا ، وانا فى الطريق قعدت افكر فى الحلم وازاى حماتى كانت مديالى طفل شيطانى ووقعت من على صخرة كبيرة ، الافكار كلها فى دماغى اتلغبطت ، لكن بعيد عن كل ده ، موضوع طلاقي من هدير بقى امر محتوم ، كل تفكيرى ان مجرد ماهدخل البيت هرمى عليها يمين الطلاق واخلص الموضوع وننهي كل شئ واللى فى بطنها ده تنزله وخلصنا.

اول مادخلنا البيت ضربت هدير بالقلم على وشها وقعت على الارض وزقيت حماتى وقولتلهم بغضب:

= شغل التلبيس ده مش عليا ، بنتك تقضيها دعارة بره وترسموا الخطة الجامدة وتخلى بنتك تنام معايا وتقولى اصل اغتصبونى قبل كده وماما هتروح فيها ، هُب انتى تيجي ويغمى عليكي وتعملى الشويتين دول ، فأقولك اتجوزها ويشيلها العبد لله الغلبان ، لا انتوا تفوقوا كده ، ده انا هرفع عليها قضية زنا واثبات نسب ولو هبت فى دماغى هقتلها ومالهاش عندى دية ودفاع عن الشرف وبيني وبينكم المحاكم

هدير فضلت تلطم على وشها ، وقالتلى

= والله والله محد لمسنى غيرك من بعد موضوع الاغتصاب اللى قولتلك عليه

Advertisement

قطعت حماتى كلامها وقالتلها:

.. اغتصاب ايه يازفتة الطين؟!.. ايه اللى بتقوليه ده ؟!

استفزتنى بكلامها جدًا ، انها عاملة نفسها متعرفش حاجة ، وقولتلها:

= هو انتى هتعمليهم عليا ياولية ، مرة الاقيكي قالعالى فى الحمام ومرة فى الصالة ، واشوف حاجات غريبة ، انتى عاملالي عمل ؟!

هدير قطعت كلامى وقالتلى:

.. ايوة يبقى هو .. هو السبب وهو اللى عمل كل ده!

Advertisement

= هو مين يابت ؟

.. واحد قالتلى عليه ياسمين صاحبتى ، انه هيرجعنى بنت تانى قبل مانتجوز باربع شهور وقبل اساسا مااشوفك

= واحد مين ؟ وحصل عنده ايه ؟

.. الراجل ده بيعمل اعمال وحاجات زى كده ، اول ماروحتله:

“فلاش باك” ياسمين وهدير قدام شاب فى اواخر الثلاثينات ماسك سبحة فى ايده وقصاده مبخرة قال لهدير:

Advertisement

.. احكيلي

= من سنتين كنت راكبة ميكروباص فيه 3 ستات واربع رجالة ، وكانت الساعة 10 بليل ، احنا عندنا المنطقة فى الوقت ده بتكون هادية ، واحدة منهم حطتلى منديل على مناخيرى وبعدها محستش بنفسي ، يادوب لما فوقت وبدأت افتح عيني ، لقيت الغويشة الدهب والخاتم والموبايل مش موجودين ولقيت هدومى جنبي وانا عريانة وفيه دم بين رجلي وواحد من الرجالة بيلبس وبيكلم صاحبه وبيقوله ، اهي فاقت اهي يابختك ، انا اللى تعبت وفتحتها ، حاولت اقاوم الباقى معرفتش ، نام معايا الثلاثة التانيين بعد ماربطوا ايدى فى السرير

.. ماخافوش انك تعرفى اشكالهم وتبلغي عنهم؟!

= لا دول باين عليهم سوابق وهربانين من قضايا ، انا حمدت ربنا انهم مقتلونيش بعد مااغتصبونى ، لان واحدة من الستات اللى كانت معاهم ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” قالتلهم سيبوها كفاية عليها كده لاحسن يحصلها حاجة وهما ولا هنا ولا خدوا بكلامها اساسا ، وبعد ماخلصوا خدرونى تانى ورمونى على الطريق

.. حلك عندى ، بس اتمنى انه ينفع معاكي لانه احيانا مبينفعش مع كل الناس

Advertisement

= ايه هو ؟ الحقنى بيه ، لاحسن انا مش قايلة لماما حاجة ولو عرفت هتقع من طولها ، واليوم ده قولتلها ان طلعوا عليا ناس سرقونى وضربونى وكنت فى المستشفى ومجبتلهاش سيرة الاغتصاب

.. خشى الاوضة اللى جوه دى ، هتلاقى عصير اشربيه عقبال مااجيلك

دخلت وشربت العصير محستش بنفسى خالص ، ومعرفش بعد اد ايه فوقنى وقالى:

= للاسف منفعش معاكي ، انا حاولت اركبلك الغشاء جوه بس عندك بقى واسع زيادة عن اللزوم ومش هينفع ، الظاهر كده انهم افتروا وهما بيغتصبوكى

قطعت حكايتها اللى بتحكيهالى دى ، وقولتلها:

Advertisement

= حالا تقومى معايا انتى وامك نروح للراجل ده ، ويمين بالله لو بتكذبى لاكون قتلك

نزلت وروحنا لمنطقة عشوائية فى السيدة من ناحية المدبح ، وشاورتلى على بيت الراجل اللى قالتلى عليه ، قولتلها:

= قبل مانخشله ، كلمي ياسمين صحبتك واساليها عن اليوم ده وافتحى الاسبيكر علشان اسمع بنفسي واتاكد ان كلامك صح ……

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

 7,047 اجمالى المشاهدات,  47 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائي26 دقيقة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السابع

قصص حب52 دقيقة ago

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

قصص حبساعتين ago

رواية المتشردة والوسيم للكاتبه نهلة زغلول

ادب نسائي4 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

ادب نسائي4 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السادس

قصص الإثارة6 ساعات ago

قصة بنت تواعد شاب وهي ميته

ادب نسائي7 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الخامس

قصص الإثارة7 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة

ادب نسائي7 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثالث

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الرابع

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثانى

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى

قصة مضحكة قصيرة12 ساعة ago

المعنى الحقيقي للذكاء

قصص تاريخية12 ساعة ago

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

قصص حب13 ساعة ago

وقعتُ في الحب

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ