، فشاور تسعة وتسعين وبقي عليه واحد، فعزم أن أوّل يلقاه في الغد يشاوره ويعمل برأيه،