Connect with us

قصص الإثارة

روايه رغبة منتقم الجزء السادس عشر بقلم دودو محمد #16

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

رواية رغبة منتقم الفصل السادس عشر 16

ذهب أيوب إلى العمل الخاص به ودلف إلى المكتب الخاص به ونظر إلى فؤاد وقال

-صباح الخير يا عم فؤاد

أبتسم له وقال

فؤاد :- صباح الخير يا ابنى قمر عامله ايه

رد عليه بنبره هادئه وقال

أيوب :- الحمدالله كويسه وبتسلم عليك والله

نظر له نظره مطوله وقال

فؤاد :- شكل كده فيه اخبار سعيده صح

أبتسم له وقال بسعاده

أيوب :- يعنى أن شاءالله قريب

رد عليه بنبره حنونه وقال

فؤاد :- ربنا يسعدكم يا ابنى يارب قمر بنت حلال وتستاهل وربنا رزقها بأبن حلال بجد يستاهلها

رد عليه بأمتنان وقال

أيوب :- ربنا يبارك فى عمرك يارب، ليك معزه خاصه فى قلب قمر وفى قلبى انا كمان والله

رد عليه بتساؤل وقال

فؤاد :- اومال قمر هتنزل الشغل تانى امته

رد عليه سريعا وقال

أيوب :- لأ قمر مش هتنزل الشغل تانى خلاص كفايه عليها شقى لحد كده

نظر له بحب وقال

فؤاد :- ربنا يبارك فيك يا حبيبى انت كده عملت الصح مع انها هتقطع بيا بس المهم عندى سعادتها

رد عليه بنبره حنونه وقال

أيوب :- وليه هتقطع بيك البيت مفتوح ليك فى اى وقت يا عم فؤاد ده بيتك تنور فيه فى اى وقت

أبتسم له وقال

فؤاد :- ربنا يعلى مقامك يا حبيبى ويسعدكم ثم تذكر شئ وقال سريعا

-نسيت اقولك أستاذ مروان بعت ليك من شويه

نظر له بأستغراب وقال

أيوب :- بعت ليا انا !!!!

رد عليه بالتأكيد وقال

فؤاد :- ايوه يا ابنى

نهض وقال بأستغراب

أيوب :- لما اروح اشوفه عايز ايه وخرج من المكتب وذهب إلى غرفة مكتب مروان وطرق على الباب وسمع صوته يأذن له بالدخول فتح الباب ودلف ونظر له بأستغراب وقال

-خير يا مروان سايب خبر فى مكتبى انك عايزنى ليه

ابتسم له وقال

مروان :- فيه ايه يا أبنى طيب قول الاول السلام عليكم صباح الخير اى حاجه أرمى بيها التحيه

رد عليه بأبتسامه وقال

أيوب :- معلش اصل استغربت لما عرفت انك عايزنى

نظر له بأستغراب وقال

مروان :- استغربت !!! ليه يعنى ودى اول مره اطلبك

رد عليه موضحا له قائلا

أيوب :- لا مش اول مره بس ببقى موجود لما تطلبنى مش تسيب ليا خبر فى مكتبى وبعدين يعنى احنا متعودين المعامله ما بينا هنا بعيد عن صداقتنا ولما بنخرج من هنا بنتعامل عادى

أبتسم له وقال

مروان :- يا ابنى بلاش الحساسيه الزياده دى منك محصلش حاجه لكل ده تعالى بس اقعد عايزك

جلس على المقعد أمام المكتب الخشبى ونظر له بتساؤل وقال

أيوب :- خير يا مروان فيه ايه

نهض من المقعد الخاص به واتجه على المقعد المجاور لايوب وجلس أمامه وقال

مروان :- كنت محتاجك تسافر يومين كده تبع الشركه محتاج حد امين وانا طبعا مش هأمن حد اكتر منك انت اكتر من صديق ليا انت اخ يا ايوب

نظر له بتوتر وقال

أيوب :- ب ب بس انت عارف يا مروان أن انا اليومين دول هتقدم لقمر ومش هكون فاضى

نظر له بترجى وقال

مروان :- بترجاك يا أيوب دول كلهم يومين مش هتتأخر لازم حد يسافر ضرورى تبع الشركه

نظر له بأستغراب وقال

أيوب :- طيب ما تسافر انت

نظر له بتوتر وقال

مروان :- ها م م مش هينفع ما انت عارف ظروف بابا الصحيه وأنه مبقاش يقدر ينزل الشركه وياخد باله منها زى الاول واخويا مسافر بره ومافيش غيرى بياخد باله منها وعندى اجتماعات كتير الفتره الجايه يعنى السفر ليا اليومين دول صعب وانت مش غريب انت طول عمرك من العيله ها قولت ايه

تنهد بضيق وقال

أيوب :- مش عارف اقولك ايه بس

رد عليه سريعا وقال

مروان :- قول موافق علشان خاطرى

نظر له بقلق وقال بتساؤل

أيوب :- هو المفروض امته السفر

اجابه بأبتسامه قائلا

مروان :- الاسبوع الجاى ولما تيجى أن شاءالله هعملك احلى فرح هديه منى لاخويه وحبيبى

أبتسم له وقال

أيوب :- خلاص ماشى يا مروان بس مش اكتر من يومين عايز ارجع بسرعه علشان أخطب قمر

ارتسمت بسمه على ثغره وقال بنبرة لئيمه

مروان :- هتلحق متقلقش هما يومين بس مش اكتر

نهض ونظر له بتساؤل

أيوب :- عايز منى حاجه تانى

نهض هو الآخر ووقف أمامه وقال

مروان :- لا ربنا يخليك ليا يا صاحبى ويديم ما بينا الصداقه

أبتسم له وتركه وغادر المكتب

نظر له وتعالت ضحكاته بشر

……………………………………………………………

بالفيلا الخاصه بعائلة ريان

دلف ريان الفيلا والشرار يتطاير من عينه بحث عن والدته بالفيلا وجد اسيل تجلس بالحديقه ذهب إليها وقال بغضب

-ماما فين

نظرت له بسعاده وقالت

اسيل :- ريان انت رجعت تانى الفيلا

هدر بها بغضب وقال

ريان :- ماما فين بقولك

ارتعدت من صوته بخوف وقالت بتلعثم

اسيل :- خ خ خرجت راحت مشوار

نظر لها نظره قاتله وقال بغضب

ريان:- راحت فين

أبتلعت ريقها بصعوبه وقالت

اسيل :- م م معرفش

هدر بها بغضب وقال

ريان :- ماما راحت فين بقولك

أجابته سريعا بخوف وقالت

اسيل :- ع ع عند البنت اللى انت بتحبها

صر على أسنانه بغضب وقال

ريان :- كده ماشى يا ماما وخرج مهرولا إلى الخارج واوقف سيارة أجرة وذهب على بيت عائلة بتول

………………………………………………………..

بالشقه الخاصه بعائلة قمر

سمعت عفاف صوت جرس الباب نظرت له بأستغراب ودفعت المقعد المتحرك الخاص بها أتجاه الباب وقامت بفتحه وقالت بأستغراب

-ايوه مين حضرتك

نظرت لها بتكبر وقالت بنبره متعاليه

رشا :- انتى مامت البنت اللى اسمها بتول

نظرت لها بقلق وقالت

عفاف :- ايوه انا خير بنتى مالها حصل ليها حاجه

نظرت لها بشمئزاز وقالت

رشا :- وهيحصل ليها ايه اكتر من اللى حصل

نظرت لها بقلق وقالت

عفاف :- انطقى بنتى مالها

ردت عليها وقالت

رشا :- طيب مش تقوليلى اتفضلى بدل ما حد يسمع كلامى اللى هقوله وتبقى فضيحه ليكم فى البيت

نظرت لها بأستغراب وأفسحت لها الطريق دلفت رشا إلى الداخل وأغلقت عفاف الباب وقالت بتساؤل

-انتى مين وتعرفى بنتى بتول مين وفضايح ايه دى اللى بتتكلمى عليها

نظرت إلى الأريكة بتقزز وجلست عليها ووضعت قدم فوق الأخرى وقالت

رشا :- انا مدام رشا مامت ريان

نظرت لها نظره مطوله وقالت

عفاف :- انتى بقى مامت ريان وفضيحة ايه دى بقى اللى بتقولى عليها

ردت عليها بتهكم وقالت

رشا :- قال يعنى متعرفيش مش بعيد بنتك عملت كده بعلمك

هدرت بها بغضب وقالت

عفاف :- اتكلمى كويس يا وليه انتى انا حاسه بتلميح مش كويس فى طريقة كلامك على بنتى

نظرت لها بتكبر وقالت

رشا :- وليه !!! اكيد الأم لما تكون كده البنت هتطلع ايه يعني

تكلمت بغضب وقالت

عفاف :- يا تتكلمى كويس يا تتفضلى بره من غير مطرود

نهضت وقالت بغضب

رشا :- ابعدى بنتك عن ابنى ولو حصل ما بينهم حاجه دى مش مشكلة ابنى انتوا اللى معرفتوش تربوا بناتكم كويس بقى انا ابنى راجل ومافيش ضرر عليه

هدرت بها بغضب وقالت

عفاف :- اخرسى قطع لسانك انا بنتى اشرف منك ولو على ابنك اهو عندك اشبعى بى هو اللى لازق لينا ليل ونهار وهيموت على بنتى واحنا اللى بنرفضه علشان بنتى غاليه اوى اغلى من عيلتك كلها

نظرت لها بغضب وقالت

رشا :- انتى واحده قليلة ادب واكيد بنتك زيك واللى يدور يلاقيكم عاملين حاجه لابنى ما انتوا ناس واطيه وليها فى شغل التلت ورقات دول

ردت عليها بنبره واثقه وقالت

عفاف :- هقولك ايه اصل ابنك لما شاف ادب بنتى واخلاقها ودى حاجه جديده عليه عمره ما شافها عند أهله جرى وراها وهيموت عليها لدرجة أن هو عايز يتجوزها من غير موافقتك اصلك انتى مش مهمه عنده بس اطمنى رفضنا ابنك عارفه ليه علشان احنا مش بناخد بواقى حد بنتى مقامها غالى اوى والصراحه ابنك أقل من مقامها ده بكتير

ردت عليها بتهكم وقالت

رشا :- بقى بنتكم انتوا مقامها أغلى من ابنى انا طيب ازاى انتى مش شايفه انتوا ايه واحنا ايه

أبتسمت لها وقالت بنبره هادئه

عفاف :- المقام الغالى مش بالفلوس المقام بعزة النفس والكرامه بالتربيه والادب وانتوا متعرفوش ايه معناها اصلا

وفى ذلك الوقت سمعت عفاف جرس الباب اتجهت بمقعدها إليه وفتحته وجدت ريان يقف نظرت له بأبتسامه وقالت

-كويس انك جيت خد امك فى ايدك ومشوفش وش حد فيكم هنا تانى

جث على ركبتيه امامها فى الارض وقال بترجى

ريان :- بترجاكى وافقى على جوازى من بتول انا بحبها ومقدرش اعيش من غيرها ومستعد اعمل اى حاجه علشان توافقى

نظرت لها عفاف بتكبر وأبتسمت لها بأنتصار

أتجهت إليه بغضب وامسكته من ذراعه وحاولت أن تجعله ينهض وقالت

رشا :- ريان ايه اللى انت بتعمله ده انت اتجننت ازاى تنزل من نفسك علشان خاطر ناس زى دى قوم معايا يلا نمشى من المكان المقرف ده

سحب ذراعه منها وقال بغضب

ريان :- لاء مش ماشى يا ماما والمكان ده مش مقرف بالعكس ده مقامه عالى عندى جدا يكفى أن اتولدت فيه حب عمرى كله ومستعد أنزل من نفسى اكتر من كده علشان توافق اتجوز بتول ثم نظر إلى عفاف وقال

-طنط انا بحب بتول وسبق وانتى بنفسك قولتى انك شايفه الحب ده فى عينيا ومش هتتمنى اكتر من كده لبنتك ايه اتغير دلوقتى بس

نظرت بغضب إلى رشا وقالت

عفاف :- علشان امك شيفانه نصابين وبنضحك عليك علشان فلوسك

نظر بغضب إلى والدته وقال

ريان :- دى امى ومقدرش اعمل ليها حاجه ربنا أمرنا بكده بس انا مليش دعوه بأى كلمه قالتها، بتول عندى اهم من الدنيا بحالها اهم من الفلوس والفيلا والعربيه وعيشة الرفاهيه اللى كنت عايشها قبل كده وانا قولت الكلام ده كله لماما ارجوكى بلاش تحرمينا من بعض وتفرقى قلوبنا انا مستعد اعمل اى حاجه علشان توافقى

نظرت له بغضب وقالت

رشا :- لاااااا انت اتجننت فعلا واكيد حصل ما بينكم حاجه وعلشان كده متمسك بيها لدرجه دى

نظر إليها وقال بحزن

ريان :- لو ده حصل بجد يبقى العيب منك انتى لانى تربيتك إنما للاسف ده محصلش لان بتول تربية الست العظيمه دى وعمرها ما هتقبل تسلم نفسها ليا وده اكتر سبب مخلينى متمسك بيها ادابها واخلاقها يا ماما

نظرت له نظره مطوله وقالت

عفاف :- بس أنا معنديش بنات للجواز يا ابنى ابعد عن بتول بنتى وملكش دعوه بيها تانى فاهم

نظر لها بدموع وقال

ريان :- لا متقوليش كده ارجوكى انا مليش دعوه باللى امى قالته

نظرت الاتجاه الآخر وقالت بحسم

عفاف :- الموضوع انتهى اتفضل خد امك وامشوا من غير مطرود

نظر إلى والدته بحزن وخرج يركض من الشقه وتركها

نظرت لها بغضب وقالت

رشا :- انا مش عارفه شايفه نفسك على ايه انتى وبنتك دى داهيه لا ترجعكم وخرجت وتركتها

دفعت الباب بغضب وقالت

عفاف :- بنى ادمه مستفزه وقليلة ذوق

…………………………………………………………..

بالشركه الخاصه بمروان

نظر أيوب بالهاتف الخاص به على الوقت وجد أنه حان وقت مغادرته للعمل تذكر قمر أجرى اتصال بها وانتظر الرد وبعد عدة ثوانى سمع صوتها يأتى من الهاتف أبتسم بسعاده وقال

-عامله ايه يا قمر

أجابته بحب وقالت

قمر :- الحمدالله

رد عليها بأستغراب وقال

أيوب :- هو انتى بره مش فى البيت

أجابته بالتأكيد قائله

قمر :- ايوه كان فيه شوية تحاليل لماما عملتها يوم ما روحنا العلاج الطبيعى طلعت النتيجه النهارده اخدها من المعمل ورايحه بها عند الدكتور

تكلم بغضب وقال

أيوب :- وليه مقولتيش ليا الصبح وانا بكلمك

ردت عليه بأستغراب وقالت

قمر :- مجاش فى بالى اقولك وبعدين ايه المشكله يعنى أن مقولتش ليك

زفر بضيق وقال

أيوب :- المفروض ان انا هبقى خطيبك ولازم تعرفينى قبل ما تنزلى مش تحكم بس لازم يكون عندى علم بتحركاتك علشان اكون مطمن عليكى

ردت عليه موضحه له تصرفاتها قائله

قمر :- اولا دى مجرد خطوبه وطول ما انا فى بيت اهلى ملكش تسأل رايحه فين وجايه منين وتانى حاجه انا مش بحب التحكم يا أيوب لأن دايما بحس أن الراجل اللى بيسأل الست ده بيبقى مش بيثق فيها واهم حاجه فى الجواز الثقه ياريت بلاش نبدأ طريقنا بمشاكل وعقد وتكون متفهم اكتر من كده

تنهد بحب وحاول أن يسيطر على غضبه وقال

أيوب :- انا لو مش بثق فيكى عمرى ما كنت هاخد خطوة الارتباط منك بس كل الحكايه بحب يكون عندى علم بتحركاتك مش اكتر وبراحتك اللى يريحك حابه تعرفينى ماشى مش حابه ده شئ يرجعلك

أبتسمت بحب وقالت

قمر :- كنت عارفه انك متفهم وهتحترم رغبتى شكرا يا أيوب

رد عليها بنبره هادئه وقال

أيوب :- انا بحبك وعلشان خاطرك مستعد اعمل اى حاجه

ردت عليه بخجل وقالت

قمر :- ه ه هو انت هتيجى لماما امته علشان تكلمها فى موضوع ريان وبتول

رد عليها موضحا لها قائلا

أيوب :- لما اجى اخدك ونروح على البيت

أبتلعت ريقها بصعوبه وقالت بصدمه

قمر :- ها ت ت تيجى تخدنى !!!

أبتسم بحب وقال

أيوب :- ايوه قوليلى انتى فين بالظبط

ردت عليه بتوتر وقالت

قمر :- ا ا ا انا داخله عند الدكتور اهو

تعالت ضحكاته وقال

أيوب :- وانا ايه عرفنى الدكتور ده فين

تكلمت بنبره متلعثمه وقالت

قمر :- ها ا ا اه هبعتلك العنوان فى رساله

رد عليها بحب وقال

أيوب :- ماشى خلى بالك على نفسك لحد ما اجيلك باى وأغلق الخط وانتظر الرساله وبعد عدة ثوانى جاء العنوان له برساله نصيه نهض سريعا وخرج من مكتبه وقابل فى طريقه مروان نظر له بأستغراب وقال

مروان :- فيه ايه يا أبنى مالك مستعجل كده

اجابه سريعا وقال

أيوب :- مافيش بس رايح اجيب قمر من عند الدكتور

تكلم بقلق وقال

مروان :- دكتور !! ليه قمر مالها

رد عليه وقال

أيوب :- ملهاش بس بتودى تحاليل امها لدكتور هروح اخدها ونروح سوى

أبتسم له ابتسامه مزيفه وقال

مروان :- ماشى ربنا يسعدكم يا صاحبى روح يلا علشان متتأخرش

ترك مروان وهبط إلى الأسفل وخرج اوقف سيارة أجرة وذهب إلى العنوان المرسل من قمر

صر على أسنانه بغضب وقال بتوعد

مروان :- افرح براحتك يا أيوب والشاطر اللى يضحك فى الآخر ونزل إلى الأسفل صعد سيارته وقادها بسرعه جنونيه

………………………………………………………..

بالشقه الخاصه بعائلة قمر

عادت بتول من الجامعه وهى حزينه بوجه عابس دخلت الشقه وأغلقت الباب وجدت والدتها امامها نظرت لها وقالت بحزن

-السلام عليكم وتحركت بأتجاه غرفتها

نظرت لها وقالت بأمر

عفاف :- استنى يا بتول

نظرت لها وقالت

بتول :- نعم يا ماما

تحركت بالمقعد الخاص بها ووقفت به امامها وقالت

عفاف :- مش ام ريان كانت هنا من شويه

نظرت لها بصدمه وقالت

بتول :- كانت هنا !!! ليه

تكلمت بضيق وقالت

عفاف :- كانت جايه تتهمك فى شرفك وتقول إن حصل ما بينك انت وابنها حاجه

حدقة بعينيها بصدمه وقالت

بتول :- دى كدابه والله العظيم ما حصل حاجه ما بينا

تكلمت بنبره حنونه وقالت

عفاف :- متحلفيش انا مصدقاكى وواثقه فيكى وعارفه انا مربياكى ازاى بس انا بقولك علشان تعرفى ام اللى انتى بتحبيه وحزينه كده علشانه جات وقالت عليكى ايه ده غير طريقتها المستفزه الغير محترمه

نظرت لها بدموع وقالت

بتول :- بس ريان غير امه خالص يا ماما وانتى شوفتى بعينك قد ايه هو محترم ومش متكبر

ردت عليها بغضب وقالت

عفاف :- خلاص يا بتول شيلى ريان من دماغك بقى الموضوع ده انتهى مش عايزه اسمع كلام فى الموضوع ده تانى

نظرت لها بدموع وتركتها وهرولت على غرفتها ألقت جسدها على السرير وظلت تبكى بوجع وحزن

روايه رغبة منتقم الجزء السابع عشر بقلم دودو محمد #17

 1,320 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: روايه رغبة منتقم الجزء الخامس عشر بقلم دودو محمد #15 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

Published

on

By

3.5
(13)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

الجزء لثاني
تم القران بسرعه وسافر وائل الى البلد التي يدرس بها وبدأ دوام ليلى في الجامعه وانشغل كلمنهما في دراسته وكان بينهما اتصالات قليله نظرا لظروف وائل كطالب وخجل ليلى ,, تم تحديد موعدالزفاف في العطله الصيفيه القادمه اي بعدما يتخرج الشاب ….مر العام الدراسي سريعا وتخرج وائل وعاد الى الوطنوعمل في احدى الشركات السياحيه اما ليلى فكانت منشغله في الاستعداد للزواج وتجهيز نفسها ,, كان خجوله جدا في تجهيزاتها مع ان اختها الصغيره مهىكانت تلح عليها في اختيار القصير والمفتوح والشفاف الا انها كانت ترى ان اختها وهمها الاول والاخير هو الملابس …اشترت ليلى بعض الدراعات )) جلاليب البيت والعبايات((لاستقبال الضيوف في اول ايام الزفاف وكانت الوانها تتراوح بين الاسود والكحلي والبني والاخضر الغامق ,, اما عن ملابس البيت والبيجامات اشترت بضعه بيجامات حرير تحت الحاح خالاتها ولم تنسى شراء دراعات البيت التي تعشقها ,,اما عن الملابس الداخليه وقمصان النوم ابتاعت بعض الاطقم مضضواستحياء من خالاتها ,, اشترت علبه مكياج وكانت في قراره نفسها قد حسمت امرها بان هذه العلبه لاكمال الجهاز وانها لن تستخدم اي شئ من محتوياتها لانها تؤمن بالجمال الطبيعي وترى نفسهاجميله بدون المكياج ,, اما العطور فكانت العطور العربيه ودهن العود والبخور …تم الزفاف سريعا وانتقلت ليلى لشقه زوجها التي اختار وائل اثاثها وديكورها على النمط الغربي ) مودرن ( …مرت اول ايام الزفاف وسط مباركه الاهل والاصدقاء ودخل الزوجان الى الحياه الزوجيه الجاده بعدها,, كان عمل وائل يفرض عليه الاختلاط بعدد كبير من النساءومن جنسيات مختلفه ,, ان انتهت اجازته وفي اول يوم عمل اتصل بزوجته واخبرها انه سيحضر الغداء من المطعم كي تتعب نفسها بالطبخ فهو يريدها اليوم ان تتفرغ له لانه اشتاق لها ,, انهى العريس عمله واتجه الى احد المطاعم ومن ثم الى البيت وهو يسابق الريح كي يرى عروسته واستعدادهالهحينما دخل الشقه كانت رائحه الطبخ والبصل تفوح الرغم من ان باب المطبخ مغلق دخل المطبخ مسرعا الى ليلى التي كانت ترتدي جلابية بيت وكانتترفع شعرها بكليبس وتضع طوق احمر ووجهها ليس به ذره من المكياج,, استغرب زوجها من انها قامت بالطبخ وعللت هي انها ارادت ان تفاجأه فطبخالبيت الذ واضمن وهي تتذكر في نفسها نصيحه والدتها قبل الزواج بان الزوجه التي تعتمد على اكل الخارج فاشله ولا تستطيع ان تكسب زوجها فيمل منها ويذهب لاخرى لانها لم تتجه لقلبه عن طريق معدته !!!!!!!!!!!!خرج الزوج على مضض من المطبخ وبدل ملابسه وجلس بالصاله ثم ظهرت ليلى من المطبخ وهي تحمل صينيه الغداء وتفوح منها رائحه الطبخ ,, تناولا الغداء ثم اخبرها انه سياخذها الليله للعشاء في الخارج ….فماذا حدث في العشاء ؟؟؟؟؟ وماذا جرى العشاء؟؟؟؟؟في تلك الليله تجهز الزوج ولبس احسن ثيابه ولم ينسى العطر وخرج برفقه عروسته الى مطعم راقي ,, في المطعم كانا يتحدثان مع بعض وفجأه اخبرته انها ستسحب من الجامعه رفض هو بشده وقال لها انه يريد زوجه متعلمه ,, عللت هي انها لن تستطيع ان توفق بين دراستها و حياتها الزوجيه ورد عليها ان هناك الالاف غيرها ممن يدرسن وفي نفس الوقت متزوجات ,, كانت مصره رايها وحاول وائل تاجيل النقاش في الموضوع ظنا منه انه سيثنيها عن موقفها …وصل طلب الطعام وبادر الزوج بوضع الشوكه في فم زوجته الا انها رفضت قائله : ويييييييي بجد ؟؟؟شوف الناس شلون يطالعونا …. احبطته بشده ورد عليها : شعلينا من الناس ؟؟؟اكمل العريسان طعامها وكانت ليلى تحاول ان تسايرزوجها في الاكل بالشوكه والسكين ,, الا انها بالنهايه اخذت تلتقط قطع البطاطس المقليه بيدها

 6,863 اجمالى المشاهدات,  405 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 13

أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص الإثارة

قصة بنت تواعد شاب وهي ميته

Published

on

By

4
(11)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

الجزء الاول والاخير كامل

بنت تواعد شاب وهي ميته —……
– قصه أبكت العالم

كان هناك شاب في مقتبل العمر وله معرفة بفتاة يحبها …كانا يخرجان مع بعض ويقضيان معضم الوقت معاً

وبعد مدة من هذه العلاقة أحست الفتاة بالملل من هذا الشاب ففكرت بطريقة لتبعده عنها..

فأتته في يوم

وقالت له : إن أحد الشباب تقدم لخطبتي فوافق أبي عليه وانا أيضاً وافقت…

قال الشاب : مستحيل أن تكوني لغيري .. سأتي غداً لخطبتك من أبيك…

فقالت له : لااااا لقد وافق ابي على الشاب وأتفقنا على يوم الخطبة .. فلذا يجب ان نفترق ..

قال الشاب : لاااا لن نفترق و أنتي يجب ان تخرجي معي عندما احب ان تخرجي والا سأخرج صورك

وأرسلها لأبيك…

فقالت له : أرجوووووووك لا تفعل فأنت تعلم ماذا يكون لو نشرت صوري …

قال الشاب : اذاً تخرجي معي الآن …؟؟؟ فوافقت الشابة … وخرجا …. وأثناء نزهتهما

مرا على المقبرة في أحد أحياء الرياض … فقالت الشابة : قف هنا .. فقال الشاب :

لماذا؟؟؟؟

قالت : أريد ان أدخل المقبرة لأقرأالفاتحة على مقبرة أمي ..

قال الشاب : لاااا لايسمح لكي بدخول المقابر لأنك فتاة ..

قالت : أرجوووووك لا تحرمني هذه الأمنية المسألة كلها عشر دقائق..

فقال: اذا أنزل معكي…

قالت : لا ليس هناك حاجة .. انتظرني في السيارة ..

دخلت الفتاة المقبرة .. وانتظر الشاب في السيارة وقتاً طويلاً…

مرت 10 دقائق…. عشرون دقيقة …….نصف ساعة…

قلق الشاب عليها فنزل من سيارتة …

وجد حارس المقبرة البا****تاني على الباب فقال له الشاب : أين الفتاة ؟؟؟

التي مرت أمامك قبل قليل ؟؟؟

قال البواب : لم يمر أحد من أمامي ولن يدخل أحد من العصر ..

قال الشاب : فإذا لم تعرف فسأحضر لك الشرطة…

قال البواب : أحضر من تريد فأنا لم أرى أحد ولا تحاول ان تتهمني بشىء لم أفعله…

فاتصل الشاب بالشرطة…

حضرت الشرطة للمقبرة وتم أنتقال الشاب والحارس البواب لضابط التحقيق فى مركز الشرطه …

سمع الضابط أقوال الشاب بعد ماكشف أوراقة واعترف بعلاقتة بالفتاة …

وسمع أيضاً أقوال البواب……..

فااحتار الضابط من هذه القضية …

وقال لن يحل هذا الخيط الاّ والد الفتاة..

طلب والد الفتاة لمركز الشرطه….

الضابط : هل انت فلان ؟؟؟والد فلانة ؟؟؟

والد الفتاة : نعم !!! ماذا حدث ؟؟؟

الضابط : أين أبنتك ؟؟؟

والد الفتاة : توفيت منذ عامين ..لماذا؟؟؟

الضابط : ذا دلنا على قبرها لنرى القبر ونرى ماهوا الموضوع بالضبط ..

والد الفتاة : ولكن ؟؟؟

الضابط : ليس هناك حل أخر … حتى نرضى ضمائرنا ..ويتم معرفة الحقيقة …

ذهب الجميع للمقبرة وأمر الضابط بحفر القبر ..

حفروا القبر …..

وياالمفاجئة …. لقد كانت صدمة للجميع فقد رأوا شيئاً لا يوصف ….

انه منظرٌ غريب وعجيب !!!!!!!!!!!!!

أقترب الجميع من القبر لتأكد مما فيه أكثر ؟؟؟؟

فإذا بهم يروا………..

الجزء الثاني

قصة البنت التي تواعد شاب وهي ميتة
تتمة ….
وبعد نبش قبرها بحضور الشرطة والوالد والشاب وحارس المقبرة
اذ يجدون الفتاة في قبرها بدون كفن وبنفس الملابس التي ذكرها الشاب وهي في سبات عميق ميتة
لكن الملفت أنها جثة كأنها دفنت حالآ
لحمها طري لم يتغير مع انها دفنت منذ يزيد عن عام
أما عن والدها فسقط مغمى عنه والشاب احتضنها وبدأ يناديها حبيبتي لقد حضرت ومعي والدك في حالة هستيريا ابعدته الشرطة وطلبت الإسعاف فنقلت للمستشفى لتجرى عليها الفحوصات
وعند وصولها للمستشفى أخذت لغرفة الإنعاش وبقية فيها مدة تزيد عن أسبوع
فهي لازالت حية لكنها لا تتكلم ومنع الشاب من الدخول لها
اما والديها فهم يزوروها لكن دون جدوى فهي لا تحادثهم تكتفي بالنضر وعند الحاحهم في التحدث اليها تخلد للنوم تاركتآ اسئلة كثيرة بدون إجابات
وفي احدى الليالي دخل شاب للمستشفى في حادث سيارة خطيرة ووضع في العناية المركزة
اما الشاب فكان حبيبها قد اتفق مع سيارة الإسعاف ان تعطي معلومات خاطئة للممرضين لغاية وصول الطبيب صباحا وبعد ساعات من دخوله اذ هو يبحث عنها فوجدة غرفتها ودخل لها وهي انكرته وبدأت في الصراخ قائلة
انت ضيعت حياتي فأنا كنت سعيدة ومرتاحة لماذا لماذا ؟؟؟؟
وبعد معانقته لها بدأت تهدأ وتسرد له حكايتها
أنها في يوم أحست بدوار وٱصفر وجهها ولم تكن تأكل وشك فيها أهلها أنها حامل ارو أخذها للمستشفى فرفضت قائلة ان كنتم لا تثقون بي دعوني أرحل فسمع إخوتها ذلك فبدأوا بضربها لشكهم أنها حامل من أحد جيرانهم
يضربون فيها بعنف وجهالة ووالدهم يقول
إغسلوا شرف العائلة والأم تبكي وتقول إبنتي إبنتي
والفتاة أتتها نوبة عصبية وبدأ ينخفض ضغطها وتكاد تختنق وتموة فوقف الإخوة عن ضربها وهي بالكاد تخرج كلمات لم يسمعها سوى والدها بعد خفض أذنه عند شفتيها وهي تهمس وعينيها منقلبة ( لم أفعلها يا أبي لم أفعلها )
فأغمي عليها وكانت الفجر من يوم الأحد فٱعتقدو انها ميته فغسلوها وكفنوها وأخذوها الى قبرها ودفنوها
وتسرد قائلة والدموع تنهمر وترتجف
استيقضت فوجدت ضلمة في ضلمة
تحققت وحاولت النهوض فتأكدت اني في قبري معتقدة اني ميتة انتضر من يسألني في القبر عن ديني ونبي
الا اني بقيت هناك اكثر من ساعة واسمع اناس يتحركوز فوق
وانا انادي انقذوني لكن دون جدوة فبدأت تحفر بأضافرها من الجهة اليمنى ولحسن حضها ان قبرها كان في آخر الصف ومن الجهة اليمنى لها حافة الواد
وبعد حفر لساعة رأت النور وبدأت تتنفس وتستمر في الحفر حتى خرجت ووضعت اوراق النخل لتغطي الثقب الذي خرجت منه
وذهبت الى اقرب منزل في طريقها وكان الليل فطلبت الإستضافة فأضيفة وأعطية ملابس لقولها لهم ان أناس حاولوا اغتصابها فهربت وهي كانت فيها اثار ضرب مما جعل اهل البيت يصدقونها وفي الصباح ودعتهم ورحلت فبدأت تعمل متنكرة وتعود ليلا لقبره الذي اصبح منزلها حتى التقت بالشاب
فأخذها وهربوا من المستشفى الى قريته وزوجها أهله بها بعد تسميتها على اسم ابنت عمه التي طانت مريضة بالسرطان وتحتضر وعاشت معهم على انها هي في اوراقها الثبوتية بعد موت السيدة
وهنا اكتملت قصة الشاب الذي احب الفتاة الميتة
 اكتب رايك في القصه 

 9,664 اجمالى المشاهدات,  304 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 11

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص الإثارة

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة

Published

on

By

4
(22)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

💄قصة وائل وليلى | رواية ليلى ووائل – القصة كاملة هنا
قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة المهملة في جسدها وانوثتها، الجاهلة بمطالب الزوج ورغباته ، كيف تغيرت ليلى وكيف حاربت عشيقته عبير وكيف انتصرت عليها.

في تلك الليله تجهز الزوج ولبس احسن ثيابه ولم ينسى العطر وخرج برفقه عروسته الى مطعم راقي ,, في المطعم كانا يتحدثان مع بعض وفجأه اخبرته انها ستسحب من الجامعه رفض هو بشده وقال لها انه يريد زوجه متعلمه ,, عللت هي انها لن تستطيع ان توفق بين دراستها و حياتها الزوجيه ورد عليها ان هناك الالاف غيرها ممن يدرسن وفي نفس الوقت متزوجات ,, كانت مصره على رايها وحاول وائل تاجيل النقاش في الموضوع ظنا منه انه سيثنيها عن موقفها …
وصل طلب الطعام وبادر الزوج بوضع الشوكه في فم زوجته الا انها رفضت قائله : ويييييييي بجد ؟؟؟ شوف الناس شلون يطالعونا …. احبطته بشده ورد عليها : شعلينا من الناس ؟؟؟
اكمل العريسان طعامها وكانت ليلى تحاول ان تساير زوجها في الاكل بالشوكه والسكين ,, الا انها بالنهايه اخذت تلتقط قطع البطاطس المقليه بيدها …

خرج العريسان من المطعم وفي الطريق عرض عليها زوجها الذهاب لاحد المجمعات ووافقت ,,, اخذا يتجولان بين المحلات التجاريه وفي الاخير دخلا الى محل لبيع الاحذيه وطلب منها ان تشتري لنفسها حذاء جميل ,, اخذت تقلب بين الاحذيه ولم يعجبها الا حذاء اسود نازل ( فلات ) مريح جدا

فجاملها زوجها واخبرها انه اعجبه وعرض عليها ان تأخذ حذاء اخر بكعب فهو يحب الاحذيه العاليه واشترى لها حذاء

حاولت ليلى ان تثني وائل عن شراء هذا الحذاء الباهض ولكنها لم تفلح وفي الاخير اخذته عروستنا على مضض وهي تنوي ان تضعه في الدرج لا تلبسه لانها لا ترتاح لهذا النوع من الاحذيه ,, بعدها خرجا من المجمع وفي السياره ابدى الزوج رغبته في ان تلبسه في المره القادمه …
دخل العريسان الى الشقه وقال وائل لزوجته باستحياء : خاطري تلبسين لي الليله وردي
فردت عليه بخجل: وييييي خلنا ننام والله تعبنا اليوم من المشي ..وفي حقيقه الامر لم يكن لديها لا وردي ولا فوشي ولا احمر …..
في اليوم التالي قبل ان يخرج وائل الى العمل اعطى ليلى مبلغ نقدي وطلب منها ان تذهب مع بنات خالاتها او اختها الى السوق كي تشتري لها ملابس جديده ( وكان يقصد في ملابس النوم لانه منذ ان تزوجها ولم يرى منها ما يعجبه لا من شكل ولا من لون ) …
ذهبت ليلى الى السوق مع اختها وبنات خالاتها وصرفت كل الفلوس على اشياء عاديه وكانت ترفض اي شئ تعرضه عليها بنات خالاتها من ملابس داخليه او ملابس نوم …
اثناء تواجدها في السوق اتصل بها وائل وسالها عما اشترته وردت
وردت عليه : شريت ,,قميص رصاصي ,, ودهن عود هديه لامي ,,, اصيب وائل بخيبه امل وسرعان ما تدارك الموقف وقال لها اوكي بعد العمل سنخرج سويا .. وقبل ان يختم المكالمه اعطاها قبله طائره : هييييييي انت ما تترك عنك هاالحركات عيب …..

اغلق الهاتف وهو يقول في نفسه ( كل شي عيب عند هالزوجه ) !!!!!
بعد صلاه المغرب خرجا معا واخذها الى محل لبيع الملابس الداخليه وقمصان النوم وحينما اتى ليدخل معها رفضت وقالت له : عييييب الا انه اصر على الدخول معها ودخل وسط اعتراضاتها ,, لم تختر شيئا لخجلها منه واختار لها هو بعض الملابس الداخليه التي تناسب ذوقه منها اطقم داخليه ايضا بعض البيجامات المغريه ,, كانت الالوان التي اختارها جميله وجريئه مثل الاصفر والوردي والازرق والاحمر …..

كانت تراها وهي مستغربه وخجله في نفس الوقت فلا تتخيل نفسها وهي تلبس مثل هذه الملابس ,,, عادا مع بعض للبيت ووضعت هذه الملابس في درج الخزانه …
في اليوم التالي حينما كان وائل بالعمل جاءت لليلى امها واختها في الشقه كانت ترتدي ملابس البيت العاديه وشكلها لا يوحي انها عروس جديده بينما اختها مهى كانت تلبس جينز ابيض برمودا ,, مع توب طويل تركواز وتضع حزام عريض لونه ابيض به زهور لونها تركواز ,, وكانت تضع بلاشر وكحل وملمع شفاف بالاضافه الى الحلق الدائري الابيض الذي يزيدها جمالا….
اعجبت مهى باثاث الشقه كثيرا الا ان ليلى سرعان ماردت عليها انه بسيط جدا وان هذا الشكل من الاثاث لا يعجبها ,,, رافقت مهى ليلى للمطبخ ولاحظت وجود بعض البثور في وجه ليلى واستغربت لان بشره ليلى صافيه ولكنها استنتجت انها التغيرات التي تصاحب الزواج وتغير الهرمونات فقالت لها مهى : هذه المره اذا اتيتي لنا ساعطيك كريم يجعل الوجه صافي كالقمر ولكن ليلى كالعاده رفضت وقالت انها
ستترك هذه البثور وسوف تزول من تلقاء نفسها بدون كريمات ولا خلطات… نظرت لها اختها وهي تضحك وتتمنى في قراره نفسها ان تحاول تغييرها …..
كانت زياره الام والاخت ممتعه وكانت مهى تزيدها متعه وحلاوه بالاخص حينما اخرجت الخيط من حقيبها واجلست ليلى لتقوم بحف شنبها ولم تأبه لاعتراضاتها
وقبل ان تنتهي الزياره اخرجت مهى من حقيبتها عطر اسكادا واعطته لاختها وقالت لها : رشي منه قبل قدوم زوجك ,, اخذت ليلى العطر وهي تضحك ….
رشت ليلى من العطر قبل قدوم وائل واكملت عملها في الشقه ودخل زوجها وهي تنظف زجاج النافذه وحينما شم وائل الرائحه فرح كثيرا وقال لها : هذه الرائحه اجمل من العطور العربيه ودهن العود

اقصد بالدراعات التي كانت تلبسها ليلى ( الجلابيه ) والتي مع الاسف معظم النساء يلبسنها كزي مريح للبيت …. انا لست ضدها ولكنني اؤمن ان طريق اهمال المرأه لجسمها ورشاقتها هي الدراعات الفضفاضه ,, فهي لاتعلم بزياده وزنها الا حينما تلبس ملابس ضيقه وتتفاجأ بهذا الامر … لا اعلم لماذا اغلب البنات والنساء يرتدين هذا النوع من الجلابيات حقا مريحه ولكن هناك بدائل افضل مثل قمصان النوم القطنيه القصيره ذات الالوان الجميله ,, او حتى بعض الجلابيات المخصره القصيره

مرت 3 اشهر على على زواج العروسين وليلى ملابسها البيتيه هي الجلابيات ولا مره لبست بيجامه او شورت اما ملابسها الداخليه هي الملابس القطنيه لانها كما تقول مريحه وتساعدها على انجاز مهامها المنزليه بدون الشعور بحراره الجو ,,, لا تهتم بتناسق الوان ملابسها الداخليه التي لا تشتمل الا على اللون الابيض والبيج والخمري ولا للالوان الاخرى اما عطورها المفضله هي العطور العربيه ذات الرائحه القويه التي ترش منها بكل ثقه والزوج منزعج من الرائحه لانها لا تناسب كل الاوقات والمناسبات ,, المكياج من الامور المبالغ بها في قاموس ليلى فعلبه المكياج التي اشترتها اثناء تجهيزها ( ساحت ) من حراره الجو ولم تلمسها وفي الاخير اعطتها لاختها مهى ,,شعرها لازال طويلا جدا وكان زوجها يلمح لها بقصه ولكن صاحبتنا لا تفهم ,,, اما الصالون فلم تقصده الا مره واحده منذ ان تزوجت تحت الحاح مهى,,,اكيد تتسالن عن الملابس التي اشتراها لها وائل والحذاء وساخبركن ان اكوام من الغبار فوقها لانها منذ ان وضعتها في الدرج لم تحركها …..
طبعا انتهت العطله وعادت للجامعه تحت الحاح زوجها الذي رفض ان تجلس في البيت بدون دراسه فهو يريد انسانه مثقفه تحمل مؤهل جامعي ,,, كانت تذهب للجامعه فقط لتسكت زوجها ولم تهتم لدراستها ولا مستواها الدراسي ….
انتشر خبر خطبه اخت وائل في العائله وتم تحديد الزفاف بعد شهر ,, كان الجميع في هذا الشهر يستعد على قدم وساق من اجل الزفاف ,,, تبقى اسبوعين على الزفاف وليلى لم تطالب بشئ ولم تتحرك ,, حتى قال لها زوجها : ماذا ستلبسين في زفاف اختي ؟؟؟ ردت عليه انها ستذهب الى السوق وتشتري جلابيه راقيه من اجل العرس ,, سالها : الن تشتري فستان ؟؟؟؟ اجابت بالنفي لان الجلابيه افخم للاعراس وهي ليست مراهقه كي تلبس فستان عاري وترقص في العرس كل ماعليها هي ان تؤدي واجبها وتحضر امام اخواته وامه ,,, حاول زوجها ان يقنعها ان تشتري فستان فهو يود ان يراها بفستان على ذوقه وهو في قلبه لا يتذكر انه راها بفستان ومكياج الا يوم زفافهما ,,, اصرت على رايها واشترت لها جلابيه فخمه ,, حقا سعرها مثل سعر الفستان ولكن في رايي الفستان افضل …..
اما عن المكياج لم تحجز في صالون بل قامت اختها مهى بوضع المكياج لها وتصفيف شعرها ,, وفي الاخير لم يعجبها المكياج وقامت بمسحه وابقت الكحل والروج فقط ….
طبعا لا يحتاج ان اقول لكن انه لم يكن غيرها هي ووالده العروس اللاتي يرتدين جلابيه بالعرس ,, حتى والده العريس على الرغم من انها في الخمسينات كانت تتالق بفستان فستقي عاري من الاعلى بكل ثقه قصة جريئة للمتزوجاااااااااااااااااااااات الجزء الثانى !!!!!!!!!

 9,665 اجمالى المشاهدات,  294 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 22

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائي6 دقائق ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السابع

قصص حب31 دقيقة ago

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

قصص حبساعتين ago

رواية المتشردة والوسيم للكاتبه نهلة زغلول

ادب نسائي4 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

ادب نسائي4 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السادس

قصص الإثارة5 ساعات ago

قصة بنت تواعد شاب وهي ميته

ادب نسائي6 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الخامس

قصص الإثارة6 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة

ادب نسائي7 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثالث

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الرابع

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثانى

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى

قصة مضحكة قصيرة11 ساعة ago

المعنى الحقيقي للذكاء

قصص تاريخية12 ساعة ago

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

قصص حب12 ساعة ago

وقعتُ في الحب

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ