Connect with us

قصص الإثارة

روايه رغبة منتقم الجزء الرابع عشر بقلم دودو محمد #14

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 15 دقيقة (دقائق)

رواية رغبة منتقم الفصل الرابع عشر 14

دلف أيوب إلى الفيلا الخاصه بعائلة مروان وسأل عنه وقالوا له أنه فى غرفته ركض إلى الأعلى وفتح باب غرفة مروان بغضب ودلف إلى الداخل واغلق الباب بغضب نظر له وابتسم وقال

مروان :- أيوب منور الدنيا كلها والله كويس انك لحقتنى قبل ما اخرج

أقترب منه وامسك به بغضب وقال

أيوب :- انت عايز ايه من قمر بالظبط يا مروان وايه اللعبه الوسخه اللى انت عملها مع اخوها عديم الشرف والاخلاق ده

تعالت ضحكاته وانزل يد أيوب من عليه وجلس على السرير الخاص به وقال

مروان :- بحاول اوصلها بالحلال متقلقش

هدر به بغضب وقال

أيوب :- ايه الكلام اللى بتقوله ده ابعد عن قمر يا مروان انا بحبها وهتقدم ليها واطلب ايديها

حدق به بصدمه وقال

مروان :- بتحبها وهتتجوزها !!!

نظر له بغضب وقال

أيوب :- ايوه، لو عامل حساب لصداقه اللى ما بينا ابعد عن قمر يا مروان احسن اقسم بالله هنسى الصداقه دى وهتبقى عدو ليا مش صديق واتجه إلى باب الغرفه

نهض سريعا وامسكه من ذراعه وقال

مروان :- استنى يا أيوب انا مكنتش اعرف انك بتحبها وهتتجوزها خلاص مش هحاول أقرب منها تانى وما كتر الا البنات فى البلد مبروك يا صاحبى

نظر له نظره مطوله وقال

أيوب :- الله يبارك فيك يا مروان وشكرا انك قدرت موقفى

رد عليه بأبتسامه وقال

مروان :- على ايه بس الشكر يا ابنى انت صديق عمرى ومش واحده اللى هتفرقنا عن بعض وانا الشقه مش عايزها انا رجعتها لاخوها وخليها تنزل من بكره الشركه وانا هعينها فى شغلانه احسن من اللى هى فيها دى هتبقى مرات صاحبى لازم تبقى فى مركز احسن من ده بكتير

نظر له بقلق وقال

أيوب :- لأ قمر مش هتنزل الشغل تانى ولو على الشقه هما قاعدين فى الشقه بتاعتى

رد عليه سريعا وقال

مروان :- انت شاكك فيا ولا ايه يا أيوب معقول تكون مش واثق فيا وخايف على خطيبتك منى قمر بقت زى اختى يا ابنى

أبتسم له ابتسامه مجامله وقال

أيوب :- عارف طبعا أنها هتبقى زى اختك بس انا مش هخليها تشتغل عندك ولا عند غيرك

أبتسم له وقال

مروان :- اللى يريحك طبعا بس خليهم يرجعوا شقتهم

رد عليه بعدم اهتمام وقال

أيوب :- أن شاءالله وفتح الباب وقبل أن يخرج

نظر له بأستغراب وقال بتساؤل

مروان :- رايح فين كدا

رد عليه وقال

أيوب :- لأ اصل تعبان شويه من الشغل وعايز اروح انام سلام وتركه وذهب

نظر له نظره مطوله وزفر بضيق وخرج من غرفته ونزل إلى الأسفل صعد سيارته وتحرك به وخلفه سيارة الحرس الخاص به

………………………………………. ……………….

تم نقل الفرش مره أخرى إلى الشقه الخاصه بعائلة قمر ودلفت قمر غرفتها واستلقت على سريرها ونظرت إلى الأعلى وأبتسمت بسعاده عندما تذكرت حوارها مع أيوب وفى ذلك الوقت أعلن هاتفها عن وجود اتصال اخذت الهاتف سريعا ونظرت به وجدت المتصل أيوب ضغطت على زر الاجابه سريعا وقالت

-م م مساء الخير

رد عليها بحب وقال

أيوب :- مساء النور بتعملى ايه

ردت عليه بتوتر

قمر :- و و ولا حاجه خلصنا تنضيف الشقه و بريح فى اوضى

أبتسم بحب وقال

أيوب :- نفسى اشوفها

رد عليه بأستغراب وقالت

قمر :- هى ايه !!!

أجابها بنبره هامسه وقال

أيوب :- اوضك

أبتلعت ريقها بتوتر وقالت بخجل

قمر :- ع ع عادى يعنى اوضه زى بقيت الاوض ثم قالت بتساؤل

-ه ه هو انت روحت فين لما سبتنى

أجابها بنبره هادئه وقال

أيوب :- روحت لمروان كان فيه موضوع ولازم اتكلم فيه والحمدلله اتحل

تكلمت بأستغراب وقالت بتساؤل

قمر :- موضوع ايه ده

رد عليها بحب وقال

أيوب :- متشغليش بالك انتى المهم طمنينى بلغتى مامتك

رد عليه بتوتر وقالت

قمر :- ل ل لسه انشغلت بالشقه ومقولتش ليها حاجه بس هقولها لما محروس يخرج من عندها

زفر بضيق وقال

أيوب :- انا مش عارف اخوكى ده جنس جبلته ايه

ردت عليه بأستغراب وقالت بعدم فهم

قمر :- ليه بتقول كده يا أيوب هو انت عارف حاجه عنه ومش عايز تقولها

تنهد بغضب وقال

أيوب :- متشغليش بالك بحاجه يا قمر طول ما انا جنبك مش هسمح لحد يأذيكى

ردت عليه بحب وقالت

قمر :- وانا مش خايفه طول ما انت جنبى

تكلم بسعاده وقال

أيوب :- عمرى ما أتخيلت أن هحب حد بالطريقه دى يا قمر وانتى بالذات بسبب طريقتك معايا اول ما اتقابلنا عمرى ما أتخيلت أن هيجى يوم واحبك كده

ردت عليه بخجل وقالت

قمر :-و و وانا كمان مستغربه كل اللى بيحصل ليا ده وانت بالذات عمرى ما اتوقعت احبك

رد عليها بأستغراب وقال

أيوب :- وليه انا بالذات

ردت عليه بتلعثم وقالت

بتول :- م م ما هو ده الموضوع اللى كنت عايزه أقوله ليك

تكلم بتساؤل وقال

أيوب :- موضوع ايه يا قمر

ردت عليه بتوتر وقالت

قمر :- ا ا انا اعرفك من قبل ما نتقابل

تكلم بعدم فهم وقال بأستغراب

أيوب :- تعرفينى قبل ما نتقابل ازاى !!!!

ردت عليه بتوضيح وقالت

قمر :- ا ا انا كنت بشوفك ف ف فى اح وفى ذلك الوقت تدخل أيوب فى الحديث وقال

-معلش يا قمر ثوانى جرس الباب بيرن هقوم اشوف مين وتركها وذهب

زفرت بضيق وقالت

قمر :- ده وقته كنت خلاص هقوله موضوع الحلم ده وبعد عدة دقائق سمعت صوت أيوب يقول لها

-معلش يا قمر هقفل معاكى

ردت عليه بقلق وقالت

قمر :- فيه حاجه ولا ايه

تكلم بضيق وقال

أيوب :- ايوه ريان جاى متعصب وشكله متخانق معاهم فى البيت

أبتسمت بضيق وقالت

قمر :- خلاص ماشى باى وأغلقت السكه ونهضت من على السرير وخرجت من غرفتها وجدت بتول تجلس امام التلفاز نظرت لها بأستغراب وقالت بتساؤل

-هو لسه محروس اخوكى مع امك فى الاوضه

ردت عليها بغضب وقالت

بتول :- متلقح جوه لسه

جلست بجوارها وقالت

قمر :- عرفتى أن أيوب هيتقدم ليا خلاص

نظرت لها بسعاده وقالت

بتول :- بجد مبروك يا قموره فرحتلك والله وايوب شاب كويس ومحترم وشكلكم انتو الاتنين بتحبوا بعض

أبتسمت بسعاده وقالت

قمر :- الله يبارك فيكى يا حبيبتى عقبالك انتى وريان

تنهدت بحزن وقالت

بتول :- شكل الموضوع اتعقد على الاخر يا قمر

نظرت لها بأستغراب وقالت

قمر :- ليه بس

تكلمت بنبره مختنقه وقالت

بتول :- أمه بتعمل بكل طريقه علشان تبعده عنى وتجوزه بنت خالته

تذكرت وجوده عن أيوب ردت عليه سريعا وقالت

قمر :- اااااه يبقى تلاقيه متخانق مع أمه علشان كده جه عند أيوب

نظرت لها بأستغراب وقالت

بتول :- عند أيوب !!!!

اجابتها موضحه لها قائله

قمر :- كنت بتكلم مع أيوب وسمع جرس الباب راح فتح وجه استأذن منى علشان يقفل وقال إن ريان متعصب شكله متخانق معاهم فى البيت

زفرت بضيق وقالت بدموع

بتول :- انا مش عارفه امه بتعمل معانا كده ليه وايه سبب كرهها ليا طيب انتى عارفه أن ريان عايز يتجوزنى من غير موافقة امه وانا عارفه ومتأكده أن ماما مش هتوافق على كده مش عارفه اعمل ايه يا قمر انا تعبت ومش هقدر اعيش من غير ريان انا بحبه اوى ومن غيره اضيع وارتمت داخل حضن قمر وظلت تبكى

ربت على ظهرها بحنو وقالت

قمر :- أهدى يا بتول وكل حاجه وليها حل ومدام هو بيحبك وشاريكى اوى كده يبقى مش هيتنازل عنك بسهوله وهيعمل حاجه من الاتنين يا هيقنع أمه بيكى يا هيقنع ماما توافق عليه

نظرت لها بدموع واجابتها بنبره مختنقه وقالت

بتول :- انا عارفه ماما مستحيل توافق أن ريان يتجوزنى من غير موافقة أهله وامه برضه مستحيل تتنازل عن اللى فى دماغها وتوافق أننا نتجوز

أبتسمت لها ابتسامه مطمئنه وقالت

قمر :- متقلقيش انا عارفه مين هيقدر يقنع امك وان شاءالله خلصانه وانتى هتبقى لريان وريان هيبقى ليكى

تنهدت بحزن وقالت بتمنى

بتول :- يارب يا قمر يارب

وفى ذلك الوقت خرج محروس من غرفة والدته بوجه عابس واتجه إلى باب الشقه وخرج دون أن يتفوه بكلمه نظرت قمر بأستغراب لبتول وقالت

-هو فيه ايه اكيد فيه حاجه حصلت تعالى نشوف فيه ايه وقاموا هرولوا إلى غرفة والدتهم وقالت بتساؤل

قمر:- فيه ايه يا ماما محروس خارج من عندك متعصب ليه

اجابتها بنبره غاضبه وقالت بتساؤل

عفاف :- عملتى ايه النهارده مع أيوب

ردت عليها بأستغراب وقالت

قمر :- حكى ليا عن حياته وسألنى موافقه عليه ولا لأ بس ده ايه علاقته بعصبية محروس

ردت عليها سريعا وقالت

عفاف :- وانتى رديتى عليه وقولتى ايه

نظرت بأستغراب إلى بتول ثم نظرت إلى والدتها مره اخرى وإجاباتها بخجل وقالت

قمر :- ق ق قولتله موافقه و و وهو قالى اجيب ليه ميعاد علشان يجى يتقدم

ردت عليها بنبره غاضبه وقالت

عفاف :- اتصلى بى

نظرت لها بأستغراب وقالت

قمر :- نعم !!!!

ردت عليها بغضب وقالت

عفاف :- اتصلى بأيوب حالا

أبتلعت ريقها بتوتر وقالت

قمر:- ح ح حاضر واتصلت به وانتظرت الرد وبعد عدة ثوانى سمعت صوت أيوب يقول لها

-ايوه يا قمر

قبل أن تجيب قمر عليه اخذت من يدها الهاتف وإجابة عليه قائله

عفاف :- انا موافقه انك تتجوز قمر شوف أقرب وقت ليك وتعالى لبسها الشبكه

نظروا الأختان إلى بعض بأستغراب ثم نظروا إلى والدتهم مره اخرى

أجابها بسعاده وقال

أيوب :- من بكره هكلم بابا وأبلغه واخليه يجى فى اسرع وقت

ردت عليه بنبره حنونه وقالت

عفاف :- خد بالك من قمر يا أيوب واحميها انا واثقه انك قد المسؤوليه

رد عليها بحب وقال

أيوب :- متخافيش على قمر انا هفضل احميها لاخر يوم في عمرى

اعطت الهاتف لقمر وأنهمرت الدموع من عينيها

نظرت لها بقلق وردت على أيوب وقالت

قمر :- اقفل دلوقتى يا أيوب وأغلقت السكه وامسكت يدها وقالت بذعر

-فيه ايه يا ماما قلقتينا عليكى

أزالت عبراتها من على خدها وقالت

عفاف :- متقلقيش يا بنتى كل حاجه هتبقى بخير وانا ارتحت لايوب ومتأكده انه هيقدر يحميكى من الدنيا بحالها وضمتها بحضنها وقالت محدش هيقدر يقرب ليكى طول ما أنا عايشه

نظرت لها بأستغراب وقالت

بتول :- يا ماما انتى بطريقتك دى بتقلقينا اكتر وانا متأكدة السبب فى اللى انتى فيه ده ابنك محروس ما هو مش بيجى من وراه غير النكد والشر

نظرت لها نظره مطوله وقالت

عفاف :- روحوا على اوضكم سبونى انام

نظرت لها بترجى وقالت

قمر :- علشان خاطرى يا ماما طمنينا وقولى ايه اللى حصل متسبناش قلقانين كده

تنهدت وقالت بنبره مختنقه

عفاف :- روحوا اوضكم قولتلكم عايزه انام

زفرت بضيق وقالت

بتول :- امشى يا قمر سبيها ترتاح شويه

نظرت لها بقلق وقالت

قمر :- ماشى تصبحى على خير يا ماما

نظرت لها بحزن وقالت

عفاف :- وانتى من أهله يا بنتى

خرجوا الأختان من غرفة عفاف ونظروا إلى بعض بقلق وقالت

بتول :- انا متأكدة أن اللى امك فيه ده سببه اخوكى زفت الطين محروس

تنهدت بقلق وقالت

قمر :- يا ترى ايه اللى حصل انا خايفه على ماما اوى

ربت على كتفها وقالت

بتول :- متقلقيش روحى انتى نامى وانا هقعد هنا شويه اكلم ريان وبعد كده اطمن على ماما وادخل انام

اومأت لها برأسها وقالت

قمر :- ماشى تصبحى على خير

أبتسمت لها وقالت

بتول :- وانتى من أهله

دلفت قمر غرفتها ونامت على سريرها بقلق ونظرت للأعلى تفكر فى حال والدتها إلى أن أغلقت عينيها وذهبت فى سبات عميق

جلست بتول على الأريكة وأجرت أتصال بريان وانتظرت الرد وبعد عدة ثوانى سمعت صوته يقول لها

-عامله ايه يا قلبى

تنهدت بحزن وقالت

بتول :- مش كويسه طول ما أنت زعلان كدا

حاول يدارى حزنه عنها قائلا

ريان :- بس انا مش زعلان يا قلبى

ردت عليه سريعا وقالت

بتول :- متكدبش يا ريان انا عرفت انك جيت عند أيوب ومتعصب كمان

تنهد بحزن وقال

ريان :- انا مخنوق اوى يا بتول ممكن تطلعى قدام الباب عايز اشوفك

ردت عليه بتلعثم وقالت

بتول :- ها ا ا ازاى بس مش هينفع يا ريان حد من الجيران يشوفنا

تكلم بترجى قائلا

ريان :- علشان خاطرى يا بتول محتاج اشوفك بجد

أبتلعت ريقها بتوتر وقالت

بتول :- م م ماشى باى وأغلقت الخط ونظرت إلى باب غرفة والدتها وتحركت ببطئ وفتحت الباب وتأكدت أن والدتها نائمه أغلقت الباب بهدوء وأتجهت إلى باب غرفة قمر وتأكدت من نومها واوصدت الباب بهدوء واتجهت إلى باب الشقه بخطوات ثقيله وفتحته وخرجت واوصدت الباب خلفها وجدت ريان يقف ينتظرها أتجهت له وقالت بقلق

-ايه اللى حصل يا ريان تانى

أغلق عينه بحزن وقال

ريان :- امى قالت يا اسيبك واتجوز اسيل يا امشى واسيب الفيلا والعربيه وكل حاجه وانا اختارتك انتى يا بتول سيبت كل حاجه مش عايز اى حاجه غير أن ابقى جنبك

نظرت له نظره مطوله وانهمرت الدموع من عينيها وقالت بحزن

بتول :- اسمع كلام امك يا ريان وجودى فى حياتك هيسبب ليك مشاكل كتير انا مش هكون سعيده ومبسوطه وانا شيفاك متعذب كده بسببى

امسكها من ذراعها وهدر بها بغضب وقال

ريان :- يعنى انا سيبت كل حاجه علشانك وانتى بسهوله كده بتتخلى عنى نفسى مره واحده تحسسينى انك متمسكه بيا زى ما انا متمسك بيكى يا بتول

ردت عليه من بين شهقاتها وقالت

بتول :- بحبك ومتمسكه بيك يا ريان بس مش قادره استحمل اشوفك كده وانت حيران بينى وبين مامتك انت عذابك ده بيقتلنى

نظر بعينيها وقال بحب

ريان :- هى امى وعمرى ما هكرها بس مش من حق اى حد يبعدنى عن حب عمرى يا بتول انتى النفس اللى بتنفسه وبعدك عنى يعنى موتى واحتضانها وقال بدموع

-اوعى تبعدى عنى وتسبينى يا بتول انا بحبك والبعد عنك بالنسبالى نهاية الحياة

حدقة عينيها بصدمه والكلام وقف بحلقها ودفعت ريان بعيد عنها وقالت بخجل

بتول :- ر ر ريان انت اتجننت ايه اللى انت عملته ده

نظر لها بأسف وقال

ريان :- اسف يا بتول مقصدش حاجه بس بجد انا محتاجك اوى ارجوكى كلمى مامتك وخلينا نتجوز فى أقرب وقت

أومأت برأسها بالموافقه وقالت

بتول :- ح ح حاضر بكره هكلمها وربنا يستر ومترفضش انا عارفه ماما كويس اوى استحاله توافق أننا نتجوز من غير موافقة اهلك

امسك يدها وقال بترجى

ريان :- علشان خاطرى يا بتول حاولى بترجاكى احنا لازم نتجوز

تنهدت بحزن وقالت

بتول :- حاضر يا ريان هحاول معاها والله يلا تصبح على خير

امسك يدها بقوه ونظر لها نظره مطوله

نظرت له بخجل وقالت

بتول :- ريان سيب ايدى خلينى ادخل

نظر لها نظرة ترجى وقال بحزن

ريان:- بحبك وهفضل احبك لاخر يوم فى عمرى

نظرت له بحب وأبتسمت وقالت

بتول :- وانا بموت فيك والدنيا متسواش من غيرك تصبح على خير

تنهد بحب وقال

ريان :- وانتى من اهلى قريب اوى أن شاءالله وترك يدها وقال

-روحى يلا نامى

نظرة له نظره مطوله ودلفت إلى الداخل وأبتسمت له وقالت

بتول :- أدخل يلا مستنى ايه

ارتسمت بسمه على ثغره وعقد ذراعه على صدره وقال

ريان :- أدخل عندى ولا عندك

نظرة له بخجل وقالت

بتول :- عندك يا ظريف

تعالت ضحكته وقال

ريان :- بحب اوى اشوف خدودك لما تحمر من الكسوف بتزيدك حلاوه على حلاوتك

ردت عليه بخجل وقالت

بتول :- غلس وأغلقت الباب سريعا وهرولت على غرفتها

حرك يده على شعره للخلف وزفر بضيق ودلف إلى داخل الشقه واغلق الباب وجد أيوب يعقد ذراعه على صدره وينظر له

نظر له بأستغراب وقال

ريان :- ايه فيه ايه

رد عليه بغضب وقال

أيوب :- مينفعش اللى انتوا بتعملوا ده افرض حد من الجيران شافكم هيقولوا ايه انت راجل مش هيحصل حاجه انما هى بنت والناس هتتكلم عليها

زفر بضيق وقال بنبره مختنقه

ريان :- عارف يا أيوب أن كده غلط بس اعمل ايه بحبها ونفسى تبقى معايا النهارده قبل بكره دلوقتى قبل كمان شويه والأمور كل مادا بتتعقد زياده وجلس على المقعد بحزن ووضع رأسه بين كفوف يده وقال

-انت مش متخيل انا ممكن يحصل ليا ايه لو بتول بعدت عنى انا ممكن اروح فيها والله

ربت على كتفه وقال

أيوب :- سيبها على ربنا وكل حاجه هتتحل بإذنه أدخل نام دلوقتى والصباح رباح

نهض وقال بحزن

ريان :- ماشى تصبح على خير ودلف غرفته وضع جسده على السرير وزفر بضيق واغلق عينه حتى يذهب فى النوم لكنه لم يستطيع من التفكير نهض وجلس على السرير وظل يفكر فى حل مشكلته مع والدته

روايه رغبة منتقم الجزء الخامس عشر بقلم دودو محمد #15

 1,503 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: روايه رغبة منتقم الجزء الثالث عشر بقلم دودو محمد #13 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.8
(23)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

السم فى العسل

الجزء الأول

الكاتبه كوكى سامح

__ من يوم ما حمايا كتب وصيته وقال فيها ان اللى هتخلف هى اللى هتاخد نص ثروته

وحياتنا اتقلبت ١٨٠ درجه للأسوء

انا سهر ٢٥ سنه على قدر كبير من الجمال.. متجوزه من ” احمد الدمنهورى” ولقبه الباشا

وعايشه فى في حمايا ( الدمنهورى بيه) اكبر تجار العاب الأطفال فى مصر وجميع البلاد العربيه

عندى سلفتين ” روقيه” ٣٥ سنه وعندها (مروان ٣ سنوات) وزوجة الأخ الاكبر ( عمار)

اما ” معتزه” ٣٢ سنه وعندها ( سنتين)

وزوجة الأخ الوسطانى ( كريم)

طبعا انا قولت سلفتين لان السلفه التالته متنفعش تبقى سلفتى لانها اختى التؤام (منار) ومتزوجه من الأخ الوسطانى تؤام كريم واسمه ( كارم) ومعاها “باسم” عنده شهوور

اما انا بقى مرات الباشا اللى الكل بيعملوا الف حساب واراد ربنا بعد ما حمايا كتب وصيته

انى احمل ولما شوفت السونار عرفت انها بنوته

ونويت اسميها ( فريحه)

عانيت من الحمل شهور.. وجه اليوم اللى اتولدت فيه فريحة وكانت فرحه البيت كله

بس رغم الفرحه اللى عشتها اما اتولدت فريحه على وش الدنيا.. عرفت اسوء خبر

بعد ٣ سنوات عرفت انها مريضه سكر

الخبر ده وجع وكسرنى وكنت بسأل نفسى.. ازاى طفله تعانى من السكر فى سن زى ده

دى لسه حتى متعرفش ربها.. كنت ببكى طول الليل واسأل نفسى لما تكبر ويبقى عندها ٦ سنين وتروح المدرسه هتعمل اي وهتتعامل ازاى مع الأطفال اللى من سنها؟!

المفروض ان هيكون ليها نظام اكل معين دى مريضه سكرى.. وده خلانى غصب عنى ما انا مش ملاك.. انا بنى ادمه من لحم ود”م

خلانى ازعل من ربنا وابطل صلاه وكنت بسألوا وبقولوا.. انت ليه تستخسر فيا فرحتى

ليه بنتى يكون عندها السكر وولاد العيله كلهم صحتهم كويسة.. اعترضت ع امر ربنا

وكان غلط كبير منى.. بس انا قولت انى بنى ادمه مش ملاك…

وفى يوم كنت بلاعب فريحه فى الجنينه لقيت احمد داخل عليا وكان باين عليه انه مخنوق ومضايق.. شال البنت ع ا وكان بيلاعبها

قربت منه وسألته : .. شكلك كده مضايق من حاجه رد عليه رد غريب ومسك حنجرته وهنا عرفت انه مخنوق جدا

احمد : تعبان ومش طايق نفسى

سهر قربت منه وحضنته : اي اللى مضايقك

احمد : بعدين

سهر : من امتى وانت بتخبي ع مراتك حبيبتك

احمد بابتسامه كلها حزن وبصوت خافت : حاسس ان فى حاجه بتحصل من ورايا بس مش عارف هى اي؟

سهر ب استغراب : حاجه اي؟ هو فى حد فى الشغل مضايقك

احمد بتنهيده واداها البنت وخدتها من ايده

ياريت.

سهر : ياريت.. قصدك اي بياريت دى!؟

احمد : اخواتى.. انا حاسس ان محدش فيهم طايقنى وخصوصا بعد ما ربنا كرمنا ب فريحه

سهر خدت البنت فى حضنها وحضنتها بخوف : مالها فريحه.. واي دخل بنتى ما بينكم

احمد : انتى ناسيه وصيه بابا اللى كتبها وقال فيها ان البنت اللى هتتولد ليها نص الثروه

سهر حضنت البنت بخوف اكتر : وده معناه اي

احمد ب : معناه ان بنتنا عليها العين ي سهر

سهر بذهول : انت تقصد أن اخواتك قاصدين يأذوا بنتى.. وابتدى صوتها يعلى

(قرب منها وحط ايده على بوقها.. وطى صوتك حد يسمعنا)

سهر : معقول اخواتك يأذوا بنتى

احمد بانفعال : لا طبعا.. بس بقول الموضوع ده عامل بينى وما بينهم حساسية جامده

بيتعاملوا معايا بطريقه غريبه

سهر بانفعال : واحنا مش عاوزين حاجة تغور الفلوس.. وعيطت.. مش كفايه أن بنتى مريضه سكرى ومش هتعيش زى باقى الأطفال ( وانهارت)

احمد خدهم فى حضنه : انا لازم اقول لبابا يلغى الوصيه دي خالص وبعد عمر طويل كل واحد فينا ياخد حقه بع ربنا

سهر بصتلوا بنظره حزن : ياريت

_ بعدها بكام يوم سمعت احمد بيكلم حمايا فى الموضوع.. وكنت واقفه انا وداده ( تحيه)

حمايا دخل المكتب ونادى على تحيه وطلب منها تعمل قهووه

الدمنهورى قعد على الكرسى وولع سيجار

.. خير ي أحمد عاوزنى فى اي!

ولما سمعته بيتكلم معاه ولسة بقرب من الباب علشان اسمع بيقولوا اي لقيت اختى التؤام

منار نازله ومعاها روقيه ولما شافونى قربوا منى

روقيه : واقفه كده ليه ي سهر!؟

سهر بارتباك : واقفه عادى

( تحيه خارجه من المطبخ ومعاها القهوه)

منار : القهوة دى لمين ي تحيه

تحيه بصت لسهر وقالت : القهوه لسى الدمنهورى بيه وسى الباشا

روقيه : اه.. متقولى ان الباشا جوه مع حمايا

وفى نفسها ( عقربه.. تلاقيه بيتفق مع حمايا وبيطلب وصايا ع بنته ويلهف نص الثروه فى كرشه)

سهر بارتباك : واحد مع باباه انا مالى وسابتهم وخدت فريحه وطلعت اوضتها

روقيه لمنار : الصراحه مش دى اختك وتؤامك

إنما غيرك خالص.. متزعليش منى.. انتى ع سجيتك وطبيعيه إنما هى عايشة الدور اكمنها واخده الباشا.. كبير العيله

منار بغضب : دى اختى ع فكره وياريت تتكلمى عنها بأسلوب احسن من كده

روقيه قربت منها بوشوشه : ي بنتى انتى عبيطه المفروض ان كلنا فى مركب واحده.. اختك هتاخد نص الثروه بال

منار : وهى مالها العيب من حمايا يعنى مش منها ولا من جوزها واستأذنت وخرجت الجنينه

روقيه بسخريه : وهى مالها العيب من حماها

كتك وكسه بكره تعرفى قيمه كلامى لما نبقى كلنا ع الحديده

وهنا خرج احمد من المكتب ووشه احمر جدا

وباين عليه انه مضايق لدرجه ان مشافش روقيه قدامه وكان بيبرطم بالكلام ( انا هاخد مراتى وبنتى وهسيب البيت خالص)

روقيه بعدت لما شافت الدمنهورى خارج من المكتب وعفاريت الدنيا بتتنطت فى وشه

روقيه فى نفسها ( ي ترى فى اي) انا لازم احكى ل عمار كل اللى حصل ومسكت الفون وكلمته

وقالت إن احمد متخانق مع باباه

__ عدت ٣ سنوات والحال كما هو عليه لا الدمنهورى غير وصيته ولا احمد ساب البيت بس اللى اتغير ان فريحه كبرت وبقى عندها ٦ سنين

كانت زى البدر فى تمامه.. كانت روح الدمنهورى

اللى بيتنفسها..

__فى الجنينه فريحه قاعده بتلعب مع ولاد عمها

وسهر فى ايدها نسكافيه وبتتمشى فى الجنينه

لمحت واقفه عند السور بتشاور لها وشكلها يدى ١٨ سنه.. قربت منها

البنت بوشوشه : انا بشوف الودع ي هانم ممكن اشوفلك

سهر : لا لا مش بحب الحاجات دى

البنت : ابوس ايدك ي هانم.. جربى

سهر فى نفسها ( هى اكيد محتاجه فلوس)

طيب انا هشوف

وفتحت الباب ودخلت البنت

البنت مدت ايدها : ووشوشى الودع ي هانم

سهر طلعت ١٠٠ جنيه واديتهلها

البنت مسكت ايدها وبصت فيها قبل ما تمسك الودع وبصت فى كفها وقالت : نهار اسود

ده انتى هتشوفى ايام سوده

سهر قلبها اتقبض : انتى بتقولى اي.. اعوذب بالله ي شيخه عليكى

البنت بصت لها بحزن : اللى جاى كتير عليكم

سهر حطت ايدها ع ودنها : أمشى انا مش هسمع حاجه

البنت : انا ماشيه وهرجعلك بعد شهر ي هانم

سهر حطت ايدها ع دماغها : لا لا اكيد كذابه

اعوذب بالله

البنت مشيت وسهر نسيت كلامها وقالت انه كله رغم أنها اتأثرت بيه

وبعد شهر الفيلا كانت جاهزه للاحتفال بعيد ميلاد باسم ابن منار تؤام سهر وسلفتها فى نفس الوقت… باسم تم ال ٧ سنوات

الحفله كبيره وبعد ما طفوا الشمع وكانت الساعه ٩ مساءا.. فريحه اختفت.. سهر خرجت تدور عليها

ملقتهاش وحصل قلق فى الفيلا لمجرد ان فريحه مش موجوده.. سهر فى نفسها ( انا عارفه هى فين اكيد عند البسين) جريت ع البسين من غير ما حد يحس بيها وشافت فريحه قاعده

قربت منها : كده ي فريحه تقلقينى عليكى

جدو والبيت كله مقلوب عليكى

فريحه مش بترد.. قربت منها لقيتها جثه هامده

سهر ابتدت تصرخ ومحدش سامعها.. مسكت الفون واتصلت باحمد وقالت انها عند البسين

فى ثوانى الكل كان عندها واكتشفوا ان فريحه ماتتتتتتت💔

فى دقايق كان الجد اتصل بال وقال إن البنت اتوفت بغيبوبة سكر فالحال

خرجت الطفله فريحه جثه هامده من الفيلا محموله فى تابوت

وبعد الدفن سهر دخلت فى حاله نفسيه

ونامت نوم عميق وصحيت ١٢ بالليل قامت مفزوعه

وبتصرخ.. بنتى.. بنتى.. فريحه

الداده قاعده تحت رجليها ولما سمعتها بتصرخ ومفزوعه قامت من مكانها : عاوزه حاجة ي ستى سهر

سهر بصراخ : عاوزه بنتى ي داده.. فريحه راحت فى غمضه عين

الداده بصت شمال ويمين وقامت قفلت الباب

وجريت ع سرير سهر وقربت منها وبوشوشه

انا هقولك ع حاجه بنتك ادفنت عايشه

سهر.. اي.. بتقولى اي!

تحيه : ي ستى هانم وطى صوتك دى لو سمعتنى هيكون فيها قتلى

سهر.. مين دى؟

تحيه : هقولك بعدين.. بس قومى بسرعه بنتك مدفونه بغيبوبة سكر من الصبح وممكن تكون فاقت الحقيها الأول وبعدين هقولك ع اللى حصل

سهر قامت زى المجنونه وكان فى ايدها فستان فريحة : الحقها فين

تحيه : الترب ي هانم

سهر بارتباك وعدم وعى : انا هروح الترب

وفتحت باب الاوضه وقبل ما تخرج

تحية : ي هانم

سهر بصتلها : نعم

تحيه : مفتاح التربه فى درج مكتب الدمنهورى بيه.. نزلت سهر جرى والڤيلا كلها مفيهاش حد

الكل نايم من بعد الدفن والعزا.. اليوم كان شاق جدا.. حتى احمد كان بره البيت من زعله وفاه بنته الوحيده

سهر نزلت زى المجنونه ودخلت المكتب وخدت المفتاح وطلعت بره الڤيلا وركبت عربيتها وطلعت ع الترب تشوف بنتها اللى عرفت انها مدفونه بغيبوبة سكر….

وصلت السهر والدنيا كانت ضلمه.. فتحت فلاش الفون وفتحت المدفن ودخلت ع مدفن بنتها

وابتدت تفتح المدفن وهى بتفتحه سمعت صوت وشافت حاجه غريبه 😳😳

يتبع……

 409,534 اجمالى المشاهدات,  4,306 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 23

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

معذب القاصر

Published

on

Prev1 of 19
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.4
(15)

وقت القراءة قدر: 2 دقيقة (دقائق)

معذب القاصر

تزوجها ليستر عليها و وقع فى عشقها

بارت ١

ورد : ارجوك ارحى يا عمى اعتقنى لوجه الله انا مظلومة مفيش حاجة من الكم ده صح

عمها ( ) و هو بيضر’بها بالحزام : بس يا فا’جرة انا لو عليا امو’تك و اغسل عارى منك

ورد : والله العظيم مظلومة

محمد : خلاص مفيش منه الكلام ده الدكتور بنفسه قال انك مش بنت بنوت يا مفضو’حة مين ابو الواد اللى فى بطنك ده و انا اللى كنت فاكر انك لسه مطلعتيش من البيضة اتريكى ماشية على حل شعرك

ورد : والله مظلومة

محمد : انهاردة فرحك على فارس ابنك عمك

ورد : ارجوك لاء انا موافقة اعيش خدامك تحت رجلك بس بلاش تجوزنى له

محمد راح ضرب’ها بالقلم : و كمان بتتشرطى يا فا’جرة ده احمدى ربنا انه رضى يستر عليكى و قبل على نفسه واحدة زيك

مرات عمها ( سامية ) ضر’بتها فى رجلها : قومى يلا البسى خلينى نخلص منك

ورد لبست فستان و اتكتب كتابها على فارس

و كانت قاعدة فى الأوضة خايفة

فارس دخل و قفل الباب وراه بغضب

ورد بدأت ترجع لورا و فارس بيقرب منها لحد ما لزقت فى الحيطة

ورد بعياط : ارجوووك ابعد عنى

فارس فجأة بدا يقط’ع فستانها

ورد بعياط : ابعد عنى والله العظيم معملت حاجة

فارس ضر’بها بالقلم : اخرسى يا زا’نية

و راح ربطها فى السرير شبه عار’ية و بدا يضر’بها بالكرباج

ورد بدأت صرخها يملئ البيت

استوب

نسيت اعرفكم

فارس الهوارى : شاب لديه ٣٠ سنة عنيه عسلى و شعره بنى طويل جدا و بعضلات و هو حاد الطباع و كبير الهوارى و رجل اعمال عايش فى الصعيد متزوج من منى و لكن لا تنجب و لكن فارس بها

ورد : فتاة لديها ١٥ سنة و عايشة مع عمها محمد من صغرها و هى تخاف جدا من فارس لدرجة عنيها زرقة زى البحر و شعرها بنى فاتح و بيضا جدا و غاية فى جمال

قولولى اكمل ولا لاء و لو لاقيت تفاعل حلو هكملها

#معذب_القاصر

#ندى_احمد

 256,711 اجمالى المشاهدات,  3,218 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقمه!

متوسط ​​تقييم 4.4 / 5. عدد الأصوات: 15

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 19
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

أرهقتي رجولتي بقلم شيماء محمد

Published

on

Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.6
(18)

وقت القراءة المقدر: 1 دقيقة (دقائق)

أرهقتي رجولتي

هو مثل أبيه ، ي النساء بشده ولديه كالحجر ولكن هل سيلين الحجر أم ، عنيد ولا يظهر لها حبه ويعاملها بقسوه حتى يتغلب على كيائه ولا يعترف بحبه ..هو وصى عليها برغم وجود الأكبر منه ولكن هذه وصيه والدها ..هو مسيطر وذو شخصيه رجوليه …هذا هو بطلنا العنيد القاسى “محمد مهاب “

هى فتاه جميله وجريئه جداً تكره والتعامل معهم ولا تخاف شيئ ولكن حين يتعلق الأمر بـى محمد مهاب ذلك المغرور الواصى عليها فإن ال والرعشه تكون سيدة الموقف .هى عنيده جداً جداً ومرحه فى بعض الأحيان وتشع أنوثه كوالدتهاا فريده ..هذه هى بطلتناا ” تيا شادى ”
“سجينه بإرادتى ”
الجزء الثانى من أرهقنى طفله 💛..ولكن لا علاقه بالاحداث وغير مرتبطه بها كثيراً
تابعوا …
جميع الحقوق محفوظة
Samiha Mohamed

 320,711 اى المشاهدات,  3,802 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية صبغ الشعر في المنام للمطلقة

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية عدوك في المنام ..وما تفسير ابن سيرين

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير منام رؤية الأب المتوفي

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسيرات رؤية القرنفل – المسمار – في المنام

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

حكم تفسير الأحلام.. جائز شرعا وفقا لدار الإفتاء ولكن بشرط

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

حلمت اني تزوجت غير زوجي وكنت مبسوطه

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

داعية: تفسير الأحلام حسب صلاح الشخص و"لو ذهبت مع الميت في المنام ليس معناه قرب الأجل" –

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

رأيت نفسي عارياً في الحلم ما تفسير ذلك

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

رؤيا عجيبة.. تفسير حلم من رأي في منامه سحابة لها ظل ولا يتساقط منها الماء

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية جوز الهند في المنام وعلاقتها بحسن تربية الأبناء

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الشيخ في المنام للعزباء والمتزوجة والرجل

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الزيت في المنام وعلاقته بوفرة المال والصحة الجيدة

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الخضر في المنام

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الثعبان في المنام.. دلالات على الانتصار أو التحذير

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤيا اللؤلؤ في المنام لابن سيرين

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارةشهرين ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

قصص الإثارةشهرين ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ