Connect with us

قصص الإثارة

روايه رغبة منتقم الجزء السابع بقلم دودو محمد #7

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

الفصل السابع
ذهبت قمر مع أيوب الي الشقه الخاصه بهم حتى تتم اجراء البيع حتى تستطيع تدبر بعض النقود لعمل العمليه الجراحيه لوالدتها جلست على الاريكه بحزن وظلت تبكى نظر لها بعدم فهم وجلس بجوارها وقال بتساؤل

أيوب:- مالك يا قمر ؟

نظرت بحزن له ونهضت من على الاريكه ونظرت الى الشقه بمشاعر متلهفه وقالت

قمر:_انت شايف الشقه دى عشت فيها اجمل أيام عمرى اللى هي معدوده أصلا بس مهما كانت بساطتها بس غاليه عليا يكفى ان انا عيشت في حضن بابا فيها

واكملت حديثها بدموع وقالت

_لو بابا كان عايش مكانش حصل لينا كل ده من يوم ما مات واحنا شوفنا أيام ما يعلم بيها الا ربنا مش موضوع فقر فلوس قد ما هو فقر مشاعر وانسانيه حتى اقرب الناس ليك اللى من لحمك ودمك عايز ينهش لحمك علشان شوية فلوس بابا مات وسابنه محتاجين حنيه واهتمام سابنا محتاجين الستر لان من يوم موته واحنا ضهرنا بقى مكشوف

ووضعت يدها على وجهها واجهشت بالبكاء

نظر لها بعطف وقال

أيوب :_ ربنا يرحمه يا قمر بس فيه ربنا احن عليكم منه ربنا لما بياخد مننا حاجه غاليه علينا بيبقى عوضه كبير اوى بس احنا نصبر ونقول يارب مهما كانت الأمور صعبه ده بيبقى اختبار اختبار والنتيجه هتكون احسن ما كنا نتمنى كمان

تنهدت بارتياح ونظرت له بمشاعر متضاربه لا تعلم مازالت تشعر بالرهبه اتجاههه ولكن تجتاحها بعض المشاعر الغريبه

نظر لها وجدها سارحه وهى تنظر له نظر لها باستغراب ولوح بيده امام عينيها قائلا

أيوب:-قمر يا قمر ايه روحتى فين

تنحنحت ونظرت الى الأرض بخجل وقالت بتلعثم

قمر :_ احم م م مفيش واردفت حديثها قائله

_ه ه هو صاحبك هيجى امته ؟؟

اجابها بنبره هادئه وقال

أيوب :_ ساعه بالكتير ويكون عندنا

نظرت له بخجل وتكلمت بتلعثم

قمر :_ ممكن طيب لو سمحت تروح شقتك ولما يجى صاحبك تبقى تعالى معاه

تنحنح باحراج وقال لها

أيوب:- ا ا اه طبعا

واتجه الى الباب اردف حديثه وقال

-انا هنزل اجيب اكل علشان انتى ماكلتيش حاجه من الصبح

اجابته بشكر وقالت

قمر :- ش ش شكرا بس انا بجد مليش نفس للاكل

-على فكره الاكل ملوش دعوه بكل ده

تفوه بها “أيوب”محاولا اقناعها بالطعام

اجابته بالرفض التام قائله

قمر:-صدقنى انا مش جعانه ارجوك متغصبش عليا

احترم رغبتها بالرفض وقال

أيوب:- تمام اللى يريحك انا هروح الشقه عندى ولما يجى صاحبى هجيبه واجى وتركها ذهب شقته

نظرت له وهو يتجه الى باب الشقه وتنهدت بارتياح وقالت باستغراب من شعورها اتجاه

قمر :- يا ترى حكايتك ايه !! وانت مين بالظبط

واتجهت الى المرحاض ونزعت عنها ثيابها وجلست بحوض الاستحمام حتى تأخذ قسط من الراحه وتستريح قليلا

__________________________________________________________________

بالشقه الخاصه بمروان

وصلت نجلاء الى الشقه الخاصه بمروان دقت الجرس وانتظرت الى ان يفتح الباب لها وعندم وجدت الباب يفتح ويظهر مروان تهلل وجهها بسعاده والقت نفسها داخل احضانه باشتياق ولهفه

ومن قبله احتضانها بشهوه كبيره وقبل كل انش بوجهها ابتعدت عنه بدلال وهرولت الى الداخل نظر لها بذعر واغلق الباب وهرول خلفها وقال

مروان :- كل ده تأخير انا من بدرى مستنى هنا حضرتك

تكلمت بدلال وهى تتغنج بجسدها الممشوق امام عينه

نجلاء :- والله يا قلبى غصب عنى الشوارع زحمه موت انا لو عليا كنت جيت ليك في طياره

ثم اقتربت منه واحاطت عنقه بذراعيها وتكلمت بدلع

-ايه باشا واحشتك ولا ايه

أحاط خصرها بعنف حتى التصق جسدها بجسده فاصبح ك جسد واحد ونظر الى شفتيها برغبه جامحه والتهمهما بشغف الى ان طلبت منه الابتعاد حتى تستنشق بعض الهواء وقالت بانفاس لاهثه

نجلاء :- ايه يا باشا داخل عليا ليه بقوتك كده انا مش قدك يا حبيبى اهدا عليا شويه اغير هدومى ونشرب حاجه الأول

اقترب منها وهو ينظر الى جسدها الظاهر من ملابسها العاريه وقال بانفاس متقطعه

مروان :- اهدا ايه بس حد يشوف الجمال ده كله ويهده وقبل ذراعها العارى وقال

-انتى ازاى بتحلوى اوى كده

ضحكت بدلال وابتعدت عنه وقالت بغنج

نجلاء :- شكلك شقى اوى النهارده يا باشا

نظر لها بذعر وتكلم بضيق وقال

مروان :- مش هنقضى اليوم كله في هروبك منى انا على أخرى تعالى بقى وطفى نارى واقترب منها ومال بجسده وحملها فوق ذراعيه واتجه الى الغرفه وانزلها الى الأرض وقام بسحب سحاب ملابسها والقها على اارض بعشوائيه ونزع ملابسه هو الاخر والقها بجوار الملابس الأخرى واقترب منها وفعلوا ما حرمه الله ……….

_________________________________________________________________________

بشقة عائلة قمر

وصل صديق أيوب الى الشقه التي تكن بها عائلة قمر ومعه المشترى وبعد ان عاين المشترى الشقه ومعهم أيوب اعجب بها واتفق مع قمر على المبلغ المطلوب بعد ان حاول معها من تقليل المبغ المطلوب واتفق معها ان في الصباح الباكر سوف يحضر لها المبلغ المطلوب لانهاء اجراءات الشراء وغادروا المكان وتبقى أيوب وقمر جلست بحزن على الاريكه ووضعت يدها على وجهها واجهشت بالبكاء

تنهد بحزن وحاول ان يتكلم معها حتى تهدا من روعها قليلا

وقبل ان يتفوه بحرف وجد يد تمسك به وتدفعه بقوة امسك به بصدمه وقال بغضب

أيوب :- انت مين وعايز ايه

رد عليه الاخر بغضب وقال

محروس – انت اللى مين وبتعمل ايه هنا مع اختى

نظرت بصدمه وقالت بغضب

قمر :-انت !! انت جاى ليه وعايز ايه تانى مننا ؟؟

اجابها بتهكم وقال

محروس :- تانى !! هو انا كنت اخد اولانى علشان اعوز تانى

تكلمت بحزن وكسره وخيبة امل وقالت وهى الدموع تنهمر من عينيها

قمر :- كفايه بقى حرام عليك بسببك امك اترمت في المستشفى وبسببك هنام انا واختك في الشارع انت ايه يااخى معندكش دم المفروض انت تكون سندنا وحمايتنا بعد موت بابا لكن انت اكبر نقمه في حياتنا كفايه بقى اطلع من حياتنا مش عايزين نشوف وشك تانى

نظر لها بغضب عارم وامسك ذراعها بعنف وجز على اسنانه وتكلم بنبرة تحذير

محروس :- حسك عينك صوتك يعلى عليا فاهمه واردف حديثه قائلا

-ادونى نصيبى من الشقه وانا مش عايز اشوف وش حد فيكم تانى انا لسه شايف ناس نازله من الشقه وسمعهم بيتكلموا انهم اشتروا الشقه دى

ردت عليه بغضب شديد وقالت

قمر :- اه بعت الشقه علشان اعمل لامك العمليه وتعيش ,حالتها اتاخرت جدا ولازم تعمل العمليه في أسرع وقت

رد عليها بعدم اهتمام وجشع وقال

محروس :- مليش دعوة انا عايز نصيبى من الشقه والباقى انتوا حرين فيه

نظرت له بكره واشمئزاز وقالت بحزن

قمر :- لسه الفلوس بكره ابقى تعالى خد نصيبك بكره

حرك يده على رأسه وقال بطريقه مستفزه

محروس :- لسه بكره واكمل حديثه وقال

-بكره بكره اهو مش بعيد, كلها كام ساعه والنهار يطلع

حاولت ان تكبح دموعها حتى لا يرى شقيقها ضعفها وقالت

قمر :- بس اعمل حسابك من هنا ورايح تنسى ان ليك ام واخوات بنات ومش عايزين نعرف حاجه عنك ولا تعرف حاجه عننا

رد عليها بعدم اهتمام وقال

محروس :- احسن برضه يعنى انا كنت اخد ايه من وراكم من الصبح هكون عندك علشان اخد نصيبى سلام وتركها وذهب

نظرت له بمشاعر متناقضه هي مازلت تحبه ويصعب عليها كرهه وفى ذات الوقت لا تستطيع ان تغفر له افعاله فهو لم يكلف نفسه حتى بالسؤال على والدته عندما علم بوجودها بالمشفي مسحت الدموع من على خدها وتذكرت أيوب نظرت بالمكان لم تجده اتجهت الى باب الشقه الخاصه به ودقت الجرس وانتظرت ظهور أيوب

فتح لها أيوب وقال بتساؤل

أيوب :- مشى ؟؟

اجابته بالتأكيد وقالت

قمر :- ايوه مشى ثم قالت بأستغراب

-انت ليه مشيت ؟؟ ببص ملاقتكش

أجابها بأحراج وقال

أيوب :- أخوكى عنده حق يتعصب انا لو مكانه ودخلت ولاقيت راجل غريب مع اختى في الشقه هتعصب ومش بعيد اقتله

حملقت بعينيها بصدمه وقالت

قمر:- ايه اللى ان بتقوله ده ؟!

اجابها بتوضيح

أيوب:- انا بتكلم عن شعوره هو مقصدش اعيب فيكى لاسمح الله ,انا غلط أصلا لما فضلت واقف بعد ما الناس مشيت وفتحت باب لشبهات أصلا

نظرت له بغضب وقالت

قمر:- خلاص بلاش تحط نفسك في شبهات وملكش دعوه بينا خالص وعادت مره أخرى الى الشقه

زفر بضيق وقف عدة ثوانى وانب نفسه على ما قاله لها وتحرك اتجه إلى باب الشقه المتواجده بها قمر وطرق على الباب عدة طرقات وانتظر ظهور قمر وبعد عدة دقائق فتحت له وملامح وجهها غاضبه وقالت بذعر

قمر :- نعم عايز ايه

رد عليها باسف وقال

أيوب :-انا اسف مقصدش حاجه والله انا بتكلم من وجهة نظر اخوكى لما شافنى موجود معاكى في الشقه

ردت عليه بغضب وقالت

قمر :- والله حضرتك عارف ان انا مقبلتش انك تكون معايا في الشقه من شويه لوحدينا بس مكانش ينفع اقابل الناس لوحدى وخصوصا ان اللى جايب المشترى من طرفك انت وعموما حصل خير احنا فيها تقدر تنسحب علشان الشبهات وشكرا على اللى حضرتك عملته معانا عن اذنك وهمت ان تغلق الباب امام وجهه

مد يده يمنعها من اغلاق الباب ونظر لها بغضب وقال

أيوب :- انا معملتش حاجه لكل ده ارجو انك تفهمى قصدى وانا متعودش انسحب من نص الطريق انا هفضل جمبكم لحد ما الحاجه تخرج بالسلامه وبعد كده ربنا يسهل

تكلمت بنبره امتعاض وقالت

قمر :- ربنا يسهل عن اذنك بقى علشان اجهز واروح المستشفى عند ماما

رد عليها بنبره هادئه وقال

أيوب :- اوك انا هستناكى تجهزى علشان اوصلك

اجابته بالرفض وقالت

قمر :- لا شكرا انا مش عايزه حد يوصلنى

تكلم بنبره غاضبه وقال بأمر

أيوب :- انا هوصلك ومش عايز كلام كتير اتفضلى يا انسه قمر اخلصى واتجه الى شقته وتركها

نظرت له بذعر وزفرت بضيق دفعت الباب بغضب وهرولت الى الداخل حتى تستعد لذهاب الى المشفى

_________________________________________________

بالمشفى

جلست بتول على المقعد امام والدتها و أمسكت يدها وقبلتها بحزن والدموع انهمرت من عينيها وقالت ببكاء

بتول :- قومى بقى يا ماما بالله عليكى اوعى تسبينا احنا من غيرك نضيع انتى الأمان لينا ارجعى لبناتك اللى هيموتوا عليكى

فتحت عينيها بصعوبه ونظرت لها بألم وقالت بحنان

عفاف :- امسحى دموعك يا بنتى علشان خاطر امك خليكى قويه

اجابتها بدموع وقالت

بتول :- ابقى قويه ازاى بس وانتى جشنا اللى بنعيش بأمان وبنتحامى فيه انتى قوتنا يا ماما انتى الضحكه اللى بتحلى أيامنا ومنقدرش نعيش من غيرها

مدت يدها وقامت بمسح دموعها من وجهه ابنتها وقالت

عفاف :- لو عايزانى أكون كويسه بلاش دموعك دى يا بنتى

مسحت وجهها سريعا من بقايا الدموع وقالت

بتول:- اهو مش هعيط تانى بس ارجعى تانى لينا بسرعه

ابتسمت بملامح متعبه وقالت

عفاف :- هتفضلى شبه الأطفال طول عمرك ثم اردفت حديثها قائله

-اومال اختك فين ؟؟

نظرت لها بتوجز وتكلمت بتلعثم وقالت

بتول :- ها ج ج جايه دلوقتى راحت الشقه تغير هدومها بس

وفى ذلك الوقت اعلن هاتفها عن وجود اتصال نظرت الى الهاتف وتهلل وجهها بسعاده عارمه ونهضت سريعا وقالت بتلعثم

بتول :- د د دى واحده صحبتى هطلع ارد عليها بره وهرولت الى الخارج

نظرت لها وهى تركض وابتسمت عندما فهمت سر السعاده والابتسامه التي ارتسمت على وجهها وقالت

عفاف :- ربنا يسعدك يا بنتى لو فيه الخير يقربه ليكى لو فيه الشر يبعده عنك ويكفيكى شره ويسعد قلبك يا قمر ويرزقك بأبن الحلال اللى يسعدك يا قادر ياكريم

ابتعدت عن الغرفه واجابة على الهاتف وقالت بصوت مخالط بين السعاده والحزن

بتول :- السلام عليكم

اجابها بنبره غاضبه وقال

ريان :- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته انتى فين وليه مردتيش علي تليفونى

اجابته بحزن وقالت

بتول :- اهدا يا ريان غصب عنى والله

رد عليها بغضب وقال

ريان :- اهدا ايه وزفت ايه ردى عليا

ردت عليه بدموع وقالت

بتول :- انا في المستشفى يا ريان

رد عليها بقلق وتكلم سريعا وقال

ريان :- في المستشفى !!! ليه مالك فيكى ايه يا بتول

اجابته بأطمئنان وقالت

بتول :- انا كويسه يا ريان ,ماما هي اللى تعبانه

تنهد بأرتياح وقال بتساؤل

ريان :- الحمدالله انك بخير ,طيب ايه حصل لمامتك تعبت تانى ؟؟

اجابته بنبره حزينه وقالت

بتول :- ماما بقت حالتها خطر اوى يا ريان والدكتور قال لازم تعمل العلميه خلال أيام علشان فيه خطوره على حياتها

تنهد بحزن وقال

ريان :- انا اسف يا بتول مش قادر اعمل حاجه ليكم بس انا معايا مبلغ صغير كده ده بتاعى انا هو مش هيعمل حاجه اوى بس احسن من مفيش خالص وانا هحاول مع ماما علشان اقنعها تدينى المبلغ

اجابته بغضب وقالت

بتول :- ايه اللى انت بتقوله ده يا ريان انا عمرى ما هسمح ليك تدفع مليم واحد احنا خلاص اتصرفنا وبعنا الشقه بتاعتنا

اجابها باستغراب وقال

ريان :- بعته الشقه !!طيب وانتوا هتعيشوا ازاى وفين ؟!

اجابته بنبرة حزن وقالت

بتول :- مش مهم انشالله ننام في الشارع بس اهم حاجه ماما تعمل العمليه وتبقى كويسه

اجابها بأطمئنان وقال

ريان :- ان شاءالله هتعملها وتبقى كويسه قوليلى انتى في مستشفى ايه

ردت عليه بأستغراب وقالت بتساؤل

بتول :- بتسأل ليه على اسم المستشفى

موضحا لها

ريان :- علشان اجيلك وابقى جمبك في وقت زى ده

ردت عليه وقالت

بتول :- تيجى!! طيب هقولهم ايه لما يسألونى مين ده

رد عليها بنيره هادئه وقال

ريان :- عادى يا حبيبتى قوليلهم صديق ليا في الجامعه

تكلمت بتعجب وقالت

بتول :- صديق في الجامعه ؟!انت فاكر ان احنا عندنا عادى كده زى عندكم , مينفعش طبعا تيجى

رد عليها بترجى وقال

ريان :- علشان خاطرى يا بتول قوليلى وانا هاجى اطمن عليكى وامشى على طول من غير ما حد يشوفنى

تنهدت بقلق وقالت بتلعثم

بتول :- ب ب بس افرض حد شافك هقولهم ايه بس ,بص ابقى اطمن بالفون احسن

تكلم بأصرار وقال

ريان :- علشان خاطرى مقدرش تبقى انتى في مشكله ومبقاش جمبك

ردت عليه بقلة حيله وقالت له اسم المشفى وأغلقت الخط وجلست على المقعد الخاص بالمشفى تنتظر وصول قمر ومر الوقت ووصل ريان قبل وصول قمر اول ما رأته بتول نهضت سريعا وركضت اليه وقالت بقلق

بتول:- ر ر ريان انت ازاى جيت بالسرعه دى ؟

اجابها بتوضيح وقال

ريان :- ما احنا قريبين من هنا ما بينا وبين المستشفى اقل من ربع ساعه بالعربيه

ردت عليه بتفهم وقالت

بتول :- اه علشان كده

ونظرت بعينن زائغه بالمكان وقالت بتلعثم

-امشى بقى قبل ما حد يشوفك

رد عليها أستغراب وقال

ريان :- هو انا لحقت اخد نفسى يا بنتى

حدقة عينيها والكلام توقف بحلقها وقالت بصدمه

بتول:- ق ق قمر !!!

استدار ونظر اتجاه ما تنظر اليه بتول وقال بصدمه هو الاخر

ريان :- أيوب !!!

تساألت بأستغراب وقالت

بتول :- هو انتو تعرفوا بعض ؟!

اجابها ريان بالتأكيد قائلا

ريان :

روايه رغبة منتقم الجزء الثامن بقلم دودو محمد #8

 1,951 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: روايه رغبة منتقم الجزء السادس بقلم دودو محمد #6 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.8
(23)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

روايه السم فى العسل

الجزء الأول

الكاتبه كوكى سامح

__ من يوم ما حمايا كتب وصيته وقال فيها ان اللى هتخلف بنت هى اللى هتاخد نص ثروته

وحياتنا اتقلبت ١٨٠ درجه للأسوء

انا سهر ٢٥ سنه على قدر كبير من الجمال.. متجوزه من ” احمد الدمنهورى” ولقبه الباشا

وعايشه فى فيلا حمايا ( الدمنهورى بيه) اك تجار العاب الأطفال فى مصر وجميع البلاد العربيه

عندى سلفتين ” روقيه” ٣٥ سنه وعندها (مروان ٣ سنوات) وزوجة الأخ الاكبر ( عمار)

اما ” معتزه” ٣٢ سنه وعندها ( ياسين سنتين)

وزوجة الأخ الوسطانى ( ك)

طبعا انا قولت سلفتين لان السلفه التالته متنفعش تبقى سلفتى لانها اختى التؤام (منار) ومتزوجه من الأخ الوسطانى تؤام كريم واسمه ( كارم) ومعاها “باسم” عنده شهوور

اما انا بقى مرات الباشا اللى الكل بيعملوا الف حساب واراد ربنا ما حمايا كتب وصيته

انى احمل ولما شوفت السونار عرفت انها بنوته

ونويت اسميها ( فريحه)

عانيت من الحمل شهور.. وجه اليوم اللى اتولدت فيه فريحة وكانت فرحه البيت كله

بس رغم الفرحه اللى عشتها اما اتولدت فريحه على وش الدنيا.. عرفت اسوء خبر

٣ سنوات عرفت انها مريضه سكر

الخبر ده وجع وكسرنى وكنت بسأل نفسى.. ازاى طفله تعانى من السكر فى سن زى ده

دى لسه حتى متعرفش ربها.. كنت ببكى طول الليل واسأل نفسى لما تكبر ويبقى عندها ٦ سنين وتروح المدرسه هتعمل اي وهتتعامل ازاى مع الأطفال اللى من سنها؟!

المفروض ان هيكون ليها نظام اكل معين دى مريضه سكرى.. وده خلانى غصب عنى ما انا مش ملاك.. انا بنى ه من لحم ود”م

خلانى ازعل من ربنا وابطل صلاه وكنت بسألوا وبقولوا.. انت ليه تستخسر فيا فرحتى

ليه بنتى يكون عندها السكر وولاد العيله كلهم صحتهم كويسة.. اعترضت ع امر ربنا

وكان غلط كبير منى.. بس انا قولت انى بنى ادمه مش ملاك…

وفى يوم كنت بلاعب فريحه فى الجنينه لقيت احمد داخل عليا وكان باين عليه انه مخنوق ومضايق.. شال البنت ع ايده وكان بيلاعبها

قربت منه وسألته : مالك.. شكلك كده مضايق من حاجه رد عليه رد غريب ومسك حنجرته وهنا عرفت انه مخنوق جدا

احمد : تعبان ومش طايق نفسى

سهر قربت منه وحضنته : اي اللى مضايقك

احمد : بعدين

سهر : من امتى وانت بتخبي ع مراتك حبيبتك

احمد بابتسامه كلها حزن وبصوت خافت : حاسس ان فى حاجه بتحصل من ورايا بس مش عارف هى اي؟

سهر ب استغراب : حاجه اي؟ هو فى حد فى الشغل مضايقك

احمد بتنهيده واداها البنت وخدتها من ايده

ياريت.

سهر : ياريت.. قصدك اي بياريت دى!؟

احمد : اخواتى.. انا حاسس ان محدش فيهم طايقنى وخصوصا ما ربنا كرمنا ب فريحه

سهر خدت البنت فى حضنها وحضنتها بخوف : مالها فريحه.. واي دخل بنتى ما بينكم

احمد : انتى ناسيه وصيه بابا اللى كتبها وقال فيها ان البنت اللى هتتولد ليها نص الثروه

سهر حضنت البنت بخوف اكتر : وده معناه اي

احمد بغضب : معناه ان بنتنا عليها العين ي سهر

سهر بذهول : انت تقصد أن اخواتك قاصدين يأذوا بنتى.. وابتدى صوتها يعلى

(قرب منها وحط ايده على بوقها.. وطى صوتك حد يسمعنا)

سهر : معقول اخواتك يأذوا بنتى

احمد بانفعال : لا طبعا.. بس بقول الموضوع ده عامل بينى وما بينهم حساسية جامده

بيتعاملوا معايا بطريقه غريبه

سهر بانفعال : واحنا مش عاوزين حاجة تغور الفلوس.. وعيطت.. مش كفايه أن بنتى مريضه سكرى ومش هتعيش زى باقى الأطفال ( وانهارت)

احمد خدهم فى حضنه : انا لازم اقول لبابا يلغى الوصيه دي خالص وبعد طويل كل واحد فينا ياخد حقه بشرع ربنا

سهر بصتلوا بنظره حزن : ياريت

_ بعدها بكام يوم سمعت احمد بيكلم حمايا فى الموضوع.. وكنت واقفه انا وداده ( تحيه)

حمايا دخل المكتب ونادى على تحيه وطلب منها تعمل قهووه

الدمنهورى قعد على الكرسى وولع سيجار

.. خير ي أحمد عاوزنى فى اي!

ولما سمعته بيتكلم معاه ولسة بقرب من الباب علشان اسمع بيقولوا اي لقيت اختى التؤام

منار نازله ومعاها روقيه ولما شافونى قربوا منى

روقيه : واقفه كده ليه ي سهر!؟

سهر بارتباك : واقفه عادى

( تحيه خارجه من المطبخ ومعاها القهوه)

منار : القهوة دى لمين ي تحيه

تحيه بصت لسهر وقالت : القهوه لسى الدمنهورى بيه وسى الباشا

روقيه : اه.. متقولى ان الباشا جوه مع حمايا

وفى نفسها ( عقربه.. تلاقيه بيتفق مع حمايا وبيطلب وصايا ع بنته ويلهف نص الثروه فى كرشه)

سهر بارتباك : واحد مع باباه انا مالى وسابتهم وخدت فريحه وطلعت اوضتها

روقيه لمنار : الصراحه مش دى اختك وتؤامك

إنما غيرك خالص.. متزعليش منى.. انتى ع سجيتك وطبيعيه إنما هى عايشة الدور اكمنها واخده الباشا.. كبير العيله

منار بغضب : دى اختى ع فكره وياريت تتكلمى عنها بأسلوب احسن من كده

روقيه قربت منها بوشوشه : ي بنتى انتى عبيطه المفروض ان كلنا فى مركب واحده.. بنت اختك هتاخد نص الثروه بال

منار : وهى مالها العيب من حمايا يعنى مش منها ولا من جوزها واستأذنت وخرجت الجنينه

روقيه بسخريه : وهى مالها العيب من حماها

كتك وكسه بكره تعرفى قيمه كلامى لما نبقى كلنا ع اله

وهنا خرج احمد من المكتب ووشه احمر جدا

وباين عليه انه مضايق لدرجه ان مشافش روقيه قدامه وكان بيبرطم بالكلام ( انا هاخد مراتى وبنتى وهسيب البيت خالص)

روقيه بعدت لما شافت الدمنهورى خارج من المكتب وعفاريت الدنيا بتتنطت فى وشه

روقيه فى نفسها ( ي ترى فى اي) انا لازم احكى ل عمار كل اللى حصل ومسكت الفون وكلمته

وقالت إن احمد متخانق مع باباه

__ عدت ٣ سنوات والحال كما هو عليه لا الدمنهورى غير وصيته ولا احمد ساب البيت بس اللى اتغير ان فريحه كبرت وبقى عندها ٦ سنين

كانت زى البدر فى تمامه.. كانت روح الدمنهورى

اللى بيتنفسها..

__فى الجنينه فريحه قاعده بتلعب مع ولاد عمها

وسهر فى ايدها نسكافيه وبتتمشى فى الجنينه

لمحت بنت واقفه عند السور بتشاور لها وشكلها يدى ١٨ سنه.. قربت منها

البنت بوشوشه : انا بشوف الودع ي هانم ممكن اشوفلك

سهر : لا لا مش بحب الحاجات دى

البنت : ابوس ايدك ي هانم.. جربى

سهر فى نفسها ( هى اكيد محتاجه فلوس)

طيب انا هشوف

وفتحت الباب ودخلت البنت

البنت مدت ايدها : ووشوشى الودع ي هانم

سهر طلعت ١٠٠ جنيه واديتهلها

البنت مسكت ايدها وبصت فيها قبل ما تمسك الودع وبصت فى كفها وقالت : نهار اسود

ده انتى هتشوفى ايام سوده

سهر قلبها اتقبض : انتى بتقولى اي.. اعوذب ب ي شيخه عليكى

البنت بصت لها بحزن : اللى جاى كتير عليكم

سهر حطت ايدها ع ودنها : أمشى انا مش هسمع حاجه

البنت : انا ماشيه وهرجعلك شهر ي هانم

سهر حطت ايدها ع دماغها : لا لا اكيد كذابه

اعوذب بالله

البنت مشيت وسهر نسيت كلامها وقالت انه كله كذب رغم أنها اتأثرت بيه

وبعد شهر الفيلا كانت جاهزه للاحتفال بعيد ميلاد باسم ابن منار تؤام سهر وسلفتها فى نفس الوقت… باسم تم ال ٧ سنوات

الحفله كبيره وبعد ما طفوا الشمع وكانت الساعه ٩ مساءا.. فريحه اختفت.. سهر خرجت تدور عليها

ملقتهاش وحصل قلق فى الفيلا لمجرد ان فريحه مش موجوده.. سهر فى نفسها ( انا عارفه هى فين اكيد عند البسين) جريت ع البسين من غير ما حد يحس بيها وشافت فريحه قاعده

قربت منها : كده ي فريحه تقلقينى عليكى

جدو والبيت كله مقلوب عليكى

فريحه مش بترد.. قربت منها لقيتها جثه هامده

سهر ابتدت تصرخ ومحدش سامعها.. مسكت الفون واتصلت باحمد وقالت انها عند البسين

فى ثوانى الكل كان عندها واكتشفوا ان فريحه ماتتتتتتت💔

فى دقايق كان الجد اتصل بال وقال إن البنت اتوفت بغيبوبة سكر فالحال

خرجت الطفله فريحه جثه هامده من الفيلا محموله فى تابوت

وبعد الدفن سهر دخلت فى حاله نفسيه

ونامت نوم عميق وصحيت ١٢ بالليل قامت مفزوعه

وبتصرخ.. بنتى.. بنتى.. فريحه

الداده قاعده تحت رجليها ولما سمعتها بتصرخ ومفزوعه قامت من مكانها : عاوزه حاجة ي ستى سهر

سهر بصراخ : عاوزه بنتى ي داده.. فريحه راحت فى غمضه عين

الداده بصت ويمين وقامت قفلت الباب

وجريت ع سرير سهر وقربت منها وبوشوشه

انا هقولك ع حاجه بنتك ادفنت عايشه

سهر.. اي.. بتقولى اي!

تحيه : ي ستى هانم وطى صوتك دى لو سمعتنى هيكون فيها قتلى

سهر.. مين دى؟

تحيه : هقولك بعدين.. بس قومى بسرعه بنتك مدفونه بغيبوبة سكر من الصبح وممكن تكون فاقت الحقيها الأول وبعدين هقولك ع اللى حصل

سهر قامت زى المه وكان فى ايدها فستان فريحة : الحقها فين

تحيه : الترب ي هانم

سهر بارتباك وعدم وعى : انا هروح الترب

وفتحت باب الاوضه وقبل ما تخرج

تحية : ي هانم

سهر بصتلها : نعم

تحيه : مفتاح التربه فى درج مكتب الدمنهورى بيه.. نزلت سهر جرى والڤيلا كلها مفيهاش حد

الكل نايم من الدفن والعزا.. اليوم كان شاق جدا.. حتى احمد كان بره البيت من زعله وفاه بنته الوحيده

سهر نزلت زى المجنونه ودخلت المكتب وخدت المفتاح وطلعت بره الڤيلا وركبت عربيتها وطلعت ع الترب تشوف بنتها اللى عرفت انها مدفونه بغيبوبة سكر….

وصلت السهر والدنيا كانت ضلمه.. فتحت فلاش الفون وفتحت المدفن ودخلت ع مدفن بنتها

وابتدت تفتح المدفن وهى بتفتحه سمعت صوت وشافت حاجه غريبه 😳😳

يتبع……

 101,098 اجمالى المشاهدات,  214 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 23

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

معذب القاصر

Published

on

Prev1 of 19
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.4
(15)

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

تزوجها ليستر عليها و وقع فى عشقها

بارت ١

ورد : ارجوك ارحى يا عمى اعتقنى لوجه الله انا مظلومة مفيش حاجة من الكلام ده صح

عمها ( محمد ) و هو بيضر’بها بالحزام : بس يا فا’جرة انا لو عليا امو’تك و اغسل عارى منك

ورد : والله العظيم مظلومة

محمد : خلاص مفيش منه الكلام ده ال بنفسه قال انك مش بنت بنوت يا مفضو’حة مين ابو الواد اللى فى بطنك ده و انا اللى كنت فاكر انك لسه مطلعتيش من البيضة اتريكى ماشية على حل شعرك

ورد : والله مظلومة

محمد : انهاردة ك على ابنك عمك

ورد : ارجوك لاء انا موافقة اعيش خدامك تحت رجلك بس بلاش تجوزنى له

محمد راح ضرب’ها بالقلم : و كمان بتتطى يا فا’جرة ده احمدى ربنا انه رضى يستر عليكى و قبل على نفسه واحدة زيك

مرات عمها ( سامية ) ضر’بتها فى رجلها : قومى يلا البسى خلينى نخلص منك

ورد لبست فستان و اتكتب كتابها على فارس

و كانت قاعدة فى الأوضة خايفة

فارس دخل و قفل الباب وراه ب

ورد بدأت ترجع لورا و فارس بيقرب منها لحد ما لزقت فى الحيطة

ورد بعياط : ارجوووك ابعد عنى

فارس فجأة بدا يقط’ع فستانها

ورد بعياط : ابعد عنى والله العظيم معملت حاجة

فارس ضر’بها بالقلم : اخرسى يا زا’نية

و راح ربطها فى السرير شبه عار’ية و بدا يضر’بها بالكرباج

ورد بدأت صرخها يملئ البيت

استوب

نسيت اعرفكم

فارس الهوارى : شاب لديه ٣٠ سنة عنيه عسلى و شعره بنى طويل جدا و بعضلات و هو حاد الطباع و كبير عائلة الهوارى و رجل اعمال عايش فى الصعيد متزوج من منى و لكن لا تنجب و لكن فارس بيعشقها

ورد : فتاة لديها ١٥ سنة يتيمة و عايشة مع عمها محمد من صغرها و هى تخاف جدا من فارس لدرجة ال عنيها زرقة زى البحر و شعرها بنى فاتح و بيضا جدا و غاية فى جمال

قولولى اكمل ولا لاء و لو لاقيت تفاعل حلو هكملها

#معذب_القاصر

#ندى_احمد

 46,509 اجمالى المشاهدات,  154 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقمه!

متوسط ​​تقييم 4.4 / 5. عدد الأصوات: 15

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 19
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

أرهقتي رجولتي بقلم شيماء محمد

Published

on

Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.6
(18)

وقت القراءة قدر: 1 دقيقة (دقائق)

أرهقتي رجولتي

هو مثل أبيه ، ي النساء بشده ولديه قلب كالحجر ولكن هل سيلين الحجر أم ، عنيد ولا يظهر لها حبه ويعاملها بقسوه حتى يتغلب على كيائه ولا يعترف بحبه ..هو وصى عليها برغم و الأكبر ه ولكن هذه وصيه والدها ..هو مسيطر وذو شخصيه رجوليه …هذا هو بطلنا العنيد القاسى “محمد مهاب “

هى فتاه جله وجريئه جداً تكره الرجال والتعامل معهم ولا تخاف شيئ ولكن حين يتعلق الأمر بـى محمد مهاب ذلك المغرور الواصى عليها فإن الخوف والرعشه تك سيدة الموقف .هى عنيده جداً جداً ومرحه فى بعض الأحيان وتشع أنوثه كوالدتهاا فريده ..هذه هى بطلتناا ” تيا شادى ”
روايه “سجينه بإرادتى ”
الجزء الثانى من أرهقنى طفله 💛..ولكن لا علاقه بالاحداث وغير مرتبطه بها كثيراً
تابعوا …
جميع الحقوق محفوظة
Samiha Mohamed

 74,491 اجى المشاهدات,  171 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
زد معلوماتكساعتين ago

تقنية هانيويل للزراعة المستدامة تعزز أعمال بيور هارفست للمزارع الذكية في دولة الإمارات

زد معلوماتك3 ساعات ago

اسئله عامه للتعارف بين الشباب والفتيات

زد معلوماتك3 ساعات ago

كيف تساعد شخصا قريبا منك على التعامل مع المرض النفسي؟.. نصائح تعرف عليها

زد معلوماتك3 ساعات ago

أبرز شخصيات "تايم" تأثيرا حول العالم.. تعرف عليهم

زد معلوماتك3 ساعات ago

"الخجل" المرتبط بالقلق الاجتماعي.. متى يتطور لحالة مرضية؟

زد معلوماتك6 ساعات ago

فى 5 خطوات كيف تثقف نفسك بنفسك ؟

عماد الدين حسين
زد معلوماتك6 ساعات ago

تجارة الآثار.. الحيتان والبساريا – عماد الدين حسين

زد معلوماتك8 ساعات ago

من هو أكبر كاتب أنمي

زد معلوماتك8 ساعات ago

أسباب اختلاف شكل (السُرة) من شخص لأخر

زد معلوماتك9 ساعات ago

ريز أحمد.. أول مسلم يفوز بجائزة الأوسكار

زد معلوماتك11 ساعة ago

14 شخصية مسلمة مشهورة عند الغرب

زد معلوماتك11 ساعة ago

أصل الحياة والنماء .. قصة عيد الأم من الطقوس الفرعونية للاحتفال العالمي

زد معلوماتك12 ساعة ago

الطريق إلى أوديسا.. "عقبة حاسمة" تعرقل تقدم روسيا

زد معلوماتك14 ساعة ago

أوبزيرفر: هذه 10 شخصيات قوية ستترك بصمتها على شكل 2020

زد معلوماتك14 ساعة ago

اسئلة تاريخية متنوعة ومختلفة مع الإجابات

قصص الإثارةشهر واحد ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة4 أسابيع ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلأسبوع واحد ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةأسبوع واحد ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةأسبوع واحد ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائيشهر واحد ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائيشهر واحد ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أسابيع ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

ادب نسائيشهر واحد ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصريةشهر واحد ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أسابيع ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أسابيع ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

روايات مصريةأسبوعين ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

Facebook

Trending-ترندينغ