Connect with us

قصص الإثارة

روايه رغبة منتقم الجزء السادس بقلم دودو محمد #6

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 16 دقيقة (دقائق)

الفصل السادس

اشرقت شمس صباح يوم جديد بنورها الساطع فى سماء الاسكندريه بدأت قمر تستيقظ من نومها على صوت الضجه المتواجده بالحاره قامت وهى تلهث بشده وكأنها كانت تركض فى سباق ووجهها تتساقط منه حبات العرق زفرت بضيق وقالت

قمر :- أمته بقى هرتاح من الحلم ده انا تعبت منه وتنهدت ونهضت من فوق فراشها وقامت بترتيبه وخرجت من الغرفه وجدت بتول تجلس على الأريكة وعيناها مغلقه نظرت لها بأستغراب وقالت
قمر :- بتول يا بتول

فتحت عيناها ونظرت إلى قمر و تثاءبت وقالت
بتول :- ايه فيه ايه

ردت عليها بأستغراب وقالت
قمر :- انتى نايمه كده ليه هنا

اجابتها بصوت ناعس وقالت
بتول :- صحيت افطر ماما علشان العلاج بس قولت اقعد هنا شويه علشان افوق راحت عليا نومه ونهضت واتجهت إلى باب غرفة والدتها وقالت
-هروح اصحيها وانتى حضرى ليها الفطار

وهى تتجه إلى غرفة الطهى قالت
قمر :- ماشى
وبعد عدة دقائق سمعوا صوت جرس الباب يدوى
تكلمت بصوت عالى من داخل المطبخ وقالت
قمر :- بتول افتحى الباب شوفى مين ايدى مش فاضيه وسمعت صوت شقيقتها تقول

وهى تتجه إلى الباب
بتول :- انا رايحه افتح اهو
وفتحت الباب ونظرت بصدمه وقالت
-انت !!

تكلم بصوت عالى وقال
-حبيبة قلب اخوها واحشتينى

ردت عليه بغضب شديد وقالت
بتول :- ايه اللى جابك يا محروس

دخل من الباب وقال
محروس:- دى مقابله برضه يا بنت ابويا وامى واحشتونى يا بت

اجابته بتهكم وقالت
بتول :- والله ! وحشناك ولا فيه مصلحه وجاى علشانها اصل انت مش بنشوف وشك غير لما يكون فيه مصيبه

تكلم بنبره حاده وقال
محروس :- لمى نفسك يا بت علشان ممدش ايدى عليكى

ردت عليه بغضب وقالت
بتول :- وايه الجديد يعنى ما انت طول عمرك كده ونظرت له بكره وتركته ودخلت

نظر لها نظره قاتله وقال بصوت عالى
محروس :- يا امااااا يا ام محروس فينك يا جميل

خرجت راكضه من غرفة الطهى وقالت بفرحه
قمر :- محروس واحشتينى اخيرآ شوفتك والقت نفسها داخل أحضانه

ضمها أكثر له وقال
محروس :- واحشتينى اوى يا بت بس ايه الحلاوه والجمال دول بس، أغيب شويه ارجع الاقيكى بقيتى قمر كده

ابتسمت له وقالت بدعابه
قمر :- انا طول عمرى قمر على فكره

قهقه بصوت عالى وقال
محروس :- لاء حلوه وملعوبه
وفى ذلك الوقت خرجت بتول من غرفة والدتها وهى تدفع المقعد المتحرك بعفاف
نظرت له بأشتياق وقالت بدموع عفاف :- وحشتينى يا قلب امك

ركض إليها وقبل رأسها ويدها و جث على ركبتيه واحتضنها وقال
محروس:- واحشتينى اوى يا اما عامله ايه

ردت عليه بلوم وقالت
عفاف :- لو كنت واحشتك بجد مكنتش قعد كل ده بعيد عنى وجيت سألت على امك اللى بتبقى هتتجنن عليك

نظر لها وقال بتبرير
محروس :- والله يا ام محروس غصب عنى كنت مشغول بالمشروع بتاعى وفى الاخر وقف علشان الفلوس خلصت ومبقاش معايا اكمله

تكلمت بهمس وقالت
بتول :- اممم ابتدينا هيظهر اهو سبب الزياره ايه

نظرت له وقالت
قمر :- تعالوا الاول نفطر وبعد كده نبقى نتكلم براحتنا

نظرت لهم بغضب وقالت
بتول :- نفسى انسدت وتركتهم وذهبت إلى غرفتها

نظرة له وقالت
عفاف :- متزعلش من اختك يا ابنى هى بس واخده على خاطرها منك اكمنك مش بتسأل علينا وكده

تكلم بنبره عاديه وقال
محروس :- هى اصلا متشغلنيش فى حاجه المهم عندى انتى يا اما

-يلا بقى الاكل ها يبرد
قالتها “قمر” وهى تقف امام طاولة الطعام

نهض من على الأرض وبدء يدفع المقعد المتحرك إلى طاولة الطعام

نظرت له بحنان وقالت
عفاف :- اقعد جنبى يا حبيبى

جلس بجوارها وقال
محروس :- والله واحشنى الاكل معاكم اوى

نظرت له بتساؤل وقالت
قمر :- لسه متجوزتش يا محروس

أجابها بالنفى وقال
محروس :- لسه والله ملاقتش البنت اللى تشدنى وبعدين انا مش فاضى للحب والكلام الفارغ ده انا دلوقتى كل اللى شاغلنى المشروع اللى بعملوا ده

سألته بأستغراب وقالت
قمر :- مشروع ايه ده يا محروس اللى بتقول عليه

أجابها بثقه وقال
محروس :- يا بت اخوكى بقى مقاول كبير اوى ودخلت شريك فى ابراج لسه هتطلع بس النسبه اللى دخلت بيها ضعيفه اوى وبعت العربيه اللى كانت معايا ولسه محتاج فلوس تانى علشان كده انا جيت ليكم

نظرت له بأستغراب وقالت بتساؤل
عفاف :- تقصد ايه يا ابنى ؟

أجابها بتلعثم
محروس :- ا.ا لشقه دى يا اما هبعها

نظرت له بصدمه وقالت
قمر :- ايه الكلام اللى انت بتقوله ده يا محروس !! طيب واحنا هنروح فين

أجابها سريعآ وقال
محروس :- هخدكم تعيشوا معايا ولما البرج يطلع هديكم شقه فيه

نظرت له وقالت بغضب
عفاف :- انت اتجننت يا محروس نقعد معاك فين دى شقه مشتركه ما بينك انت وصاحبك

رد عليها وقال
محروس :- فيها ايه بس يا امى صاحبى هيبقى ليه اوضه وانتى والبنات فى اوضه وانا هنام فى الصاله مش هيحصل حاجه يعنى

ردت عليه بنبره حاده وقالت
عفاف :- انت راجل انت ازاى عايز اخواتك البنات يعيشوا فى شقه مع راجل غريب انت الفلوس عمتك يا محروس الشقه مش هتتباع فاهم

نهض بعصبيه وقال
محروس :- لاء بقى هتتباع يا اما كده يا اخد نصيبى فى الشقه

سألته بأستغراب وقالت
قمر :- نصيبك !! طيب منين؟ ده انا بشتغل ليل ونهار علشان اقدر اعمل العمليه لماما بدل ما تساعدنى جاى وعايز تبيع الشقه

حاول أن يهدء وقال بنبره هادئه
محروس :- يا بت افهمى ما أنا لو كملت مشروع البرج ده هيبقى معايا فلوس كتير وهعمل لامك العمليه و هنتنقل فى حته تانيه خالص

اجابته بالرفض وقالت
قمر :- برضه لاء يا محروس احنا مش هنخرج من الشقه ومش محتاجين منك حاجه انا ربنا يقدرنى واوفر ليها فلوس العمليه

تكلم بنبره غاضبه وقال
محروس :- انتو شكلكم مش نافع معاكم الطيبه يا ابيع الشقه يا اخد نصيبى من الشقه وده اخر كلام عندى

وقفت أمامه وقالت بغضب
قمر :- وانا بقولك مفيش حاجه من دى هتحصل

نظر لها بغضب وصفعها بشده على وجهها جعلت الدماء تسيل من فمها من شدة الصفعه وغلغل أصابعه داخل شعرها وقال بغضب
محروس :- انا ممكن اكسرك رقابتك دى واللى انا عايزه هيحصل يا قمر

خرجت مهروله من غرفتها وقالت بذعر
بتول :- ايه فيه ايه ؟

تكلمت بترجى
عفاف :- سيب اختك يا محروس ابوس ايدك سيبها

نظر لها بغضب وقال
محروس :- اعملوا حسابكم انا هجيب مشترى لشقه دى بليل وبرضاكم أو غصب عنكم الشقه هتتباع ونظر لهم نظره قاتله ودفع قمر سقطت على الأرض وخرج من باب الشقه وتركهم

وضعت يدها على وجهها و اجهشت بالبكاء

جلست بجوارها واخذتها بحضنها و ربتت على كتفها فى حنو وقالت
بتول :- انا قولتلكم وراه حاجه اصل مش بيجى لينا غير لو عايز مصلحه هيعيش طول عمره واطى وجبان

وفى ذلك الوقت سمعوا صوت ارتطام على الأرض الإثنان نظروا اتجاه الصوت وجدوا والدتهم ملقى على الارض نهضوا وركضوا إليها وجدوها فاقده الوعى جلست بجوارها قمر والدموع تنهمر من عيناها وربتت على خدها وقالت بدموع
قمر :- ماما ردى عليا ارجوكى ونظرة إلى شقيقتها المنهاره من البكاء وقالت
-هاتى اى حاجه نفوقها بيها بسرعه

قامت وهرولت إلى الغرفه وجاءت تركض ومعها زجاجة العطر وقالت
بتول :- خدى اهى وجلست بجوارها وامسكت يدها وظلت تبكى

وضعت قليل من العطر فى قبضة يدها ووضعتها بالقرب من أنفها وظلت تنادى عليها ولكن دون جدوى ولم تستجب إلى النداء
وفى ذلك الوقت خرج ايوب من شقته ولكنه لاحظ أن باب شقة قمر مفتوح ويجلسون على الأرض واحد يرقد أمامهم على الأرض اقترب من الباب وجدهم يبكون طرق على الباب بأستغراب وقال بتساؤل
ايوب :- هو فيه حاجه ؟

اجابته ببكاء
قمر :- ماما يا استاذ ايوب مش بترد علينا

دخل يركض إليها وجث على ركبتيه وربت على خدها وقال
-حاجه يا حاجه ونظر إلى قمر وقال بتساؤل
-هى عندها مرض خطير ولا حاجه

اجابته بحزن وقالت
بتول :- ماما مريضه اصلا

نظرت إلى والدتها وقالت بدموع
قمر :- ابوس ايديك ردى علينا يا ماما اوعى تسبينا احنا هنضيع من غيرك ماما ردى عليا بالله عليكى

نهض من على الأرض وحمل عفاف بين ذراعيه وقال
ايوب :- لازم تروح المستشفى حالا واخذها ونزل إلى الأسفل وركضوا خلفه قمر وبتول واوقف سيارة اجره ووضع عفاف بالخلف وجلسوا بجوارها بناتها وجلس هو بجوار السائق وذهبوا وانطلق بهم إلى المشفى
________________________________
شركة مروان

وصل مروان إلى مقر الشركه الخاص به تحت حراسه مشدده بعد مهاجمته ليله امس من قبل العصابه وصعد إلى مكتبه الفخم ذو الذوق الراقى لقد صممه بدقه عاليه تتطابق مع منصبه كرئيس الشركه وابن اكبر رجل اعمال بالوطن العربي جلس على مقعده الجلديه بأسترخاء وأشعل سيجاره باهظ الزمن من افخم انواع السيجار الكوبي و نفث الدخان بالهواء التقط هاتفه من جيب البنطال واجرى اتصال بأحدى الفتيات وانتظر الاجابه وبعد عدة ثوانى سمع صوت أنوثى يقول له
-حبيب قلبى واحشتنى فينك يا باشا

رد عليها بأشتياق وقال
مروان :- انتى اكتر يا نونه واحشتنى لياليكى يا بت

-ما انت اللى تقلان علينا يا باشا لو واحشتك بجد كنت جيت زى زمان

قالتها “نجلاء” بلوم اردفت حديثها بدلع وقالت
-ده انا كل ليله استناك على نار وانام ودموعى على خدى

رد عليها بسخريه وقال
مروان :- يا كدابه ده انتى كل ليله بتقضيها مع اتنين تلاته

تكلمت بأنكار وقالت
نجلاء :- انا !! محصلش يا باشا وحياتك عندى حرمت كل الرجاله من بعد ما جربت لياليك الحلوه

بعدم تصديق قال
مروان :- صادقه يا اختى من غير حلفان

ردت عليه بتساؤل وقالت
نجلاء :- طيب ايه يا باشا مش ناوى بقى تحن عليا و تيجى

رد عليها بأقتضاب
مروان :- لاء
ردت عليه بحزن وقالت
نجلاء :- ليه بس يا باشا

أجابها بتوضيح وقال
مروان :- علشان المرادى انتى اللى هتيجى ليا

تكلمت بسعاده وقالت
نجلاء :- بجد يا باشا ؟!

رد عليها بالتأكيد وقال
مروان :- ايوه هبعت ليكى السواق بليل يجيبك ليا فى الشقه بتاعتى عايزك تنسينى أسمى

ردت عليه بسعاده وقالت
نجلاء :- من عيونى يا باشا هخليك تقضى احلى ليله فى حياتك

رد عليها وقال
مروان :- لما نشوف هستناكى يا مزتى باى واغلق الخط وعض شفاه السفلى بأسنانه وقال برغبه
-الواحد وحشه الليالى دى والله وتذكر قمر وتذكر جسدها الممشوق وقال
-نفسى اجرب الصنف ده اوى والتقط سماعة الهاتف الخاص بمكتبه وانتظر قليلا ثم قال
-خلى اللى اسمها قمر دى عاملة النظافه تيجى ليا ضرورى
ثم اردف حديثه بتوضيح وقال
-اصل المكتب عندى كله تراب والأرض مش نضيفه وعايزها تنضفه

اجابه السكرتير بالطاعه وقال
-حاضر يا فندم هبلغها

رد عليه بنبرة امر وقال
مروان :- متتأخروش خلال دقايق تكون عندى فى المكتب ووضع السماعه مكانها قبل أن يسمع الرد وجلس ينتظر وصلها بلهفه وبعد عدة دقائق الهاتف الخاص بالمكتب قام بالرنين اجاب عليه سريعآ وقال
مروان :- خير فيه ايه

اجابه السكرتير قائلا
-الانسه قمر مجاتش النهارده يا فندم

رد بعصبيه وقال
مروان :- يعنى ايه مجاتش النهارده هى الشركه تحت مزاجها اول ما تيجى خليها تدخلى المكتب على طول ووضع السماعه بعصبيه شديده وزفر بضيق وبدأ يتابع عمله
___________________________________
بالمشفي……

خرج الطبيب من غرفة الفحص ويظهر على ملامح وجهه الحزن هرول إليه الشقيقتين والقلق والتوتر يسيطر على قلوبهم

تكلمت بقلق والدموع تنهمر من عينيها وقالت
قمر :- خير يا دكتور طمنى

أجابها الطبيب بأسف وقال
-للاسف حالتها خطر جدآ ولازم تعمل العمليه فى اسرع وقت

نظرت له بخوف وقالت
بتول :- يعنى ماما ممكن يحصلها حاجه لو اتأخرنا شويه على العمليه

رد عليها مؤكدا حديثه
الطبيب :- ايوه يا انسه المريضه حالتها متأخره جدآ ولو معملتش العمليه خلال أيام للاسف وصمت ونظر لها بأسف وقال
-انا اسف بس مش فى ايدى حاجه انا عملت اللى عليا والباقى على ربنا ثم عليكم انتوا عن اذنكم

ركضت خلفه وقالت
قمر :- يا دكتور ثوانى لو سمحت

وقف لها وقال
الطبيب :- نعم
سألته بأحراج وقالت
قمر :- هو مفيش مستشفى بتعمل العمليات دى ببلاش

أجابها بهدوء وقال
الطبيب :- اكيد طبعآ فيه بس محتاجه وقت كبير جدآ على ما تلاقى ليها مكان والمريضه حالتها متأخره ومش هتستحمل الوقت ده كله

سألته بتلعثم مره اخرى وقالت
قمر :- ط.ط.طيب يعنى م.م.ممكن حضرتك تساعدنا وتجيب لينا مكان فى المستشفيات دى

نظر لها بأسف وقال
الطبيب :- انا اسف مش هقدر اساعد حضرتك للاسف

ابتسمت له بأحراج وقالت
قمر :- انا اللى اسفه لحضرتك عن اذنك وتركته وعادت مره أخرى إلى شقيقتها وجلست فى الارض وضمت ساقيها إلى صدرها ووضعت رأسها عليهم وظلت تبكى

نظر لها ايوب بحزن وقال
ايوب :- خليكى قويه يا انسه قمر علشان تقدرى تتخطى المرحله دى وتشوفى هتعملى ايه

اجابته بحزن وقلة حيله وقالت
قمر :- امى هتروحى منى وانا واقفه اتفرج ومش فى ايدى حاجه انا مستعده ابيع عمرى كله علشان هى تعيش مش عارفه اعمل ايه ولا اجيب فلوس العمليه منين

-نبيع الشقه
قالتها “بتول” وهى تبكى

نظرت لها بأستغراب وقالت
قمر :- نبيع الشقه ؟!

اجابتها بالتأكيد وقالت
بتول :- اه نبيع الشقه وانشالله ننام فى الشارع مش مش مشكله بس ماما تعمل العمليه وتعيش

ردت عليها بتساؤل وقالت
قمر :- طيب واخوكى هنعمل معاه ايه

ردت عليها بغضب وقالت
بتول :- نرمى ليه نصيبه ويغور فى ستين داهيه ونصيبى انا وانتى وماما نعملها بى العمليه

قالت بتردد
قمر :- بس انا خايفه ماما تزعل

اجابتها بحزن وقالت
بتول :- يعنى ايه احسن، تزعل شويه بس تبقى كويسه وسطنا ولا منزعلهاش وتروح من أيدينا

تكلم بنبره هادئه وقال
ايوب :- انا اسف على تدخلى ده بس انا شايف أن اختك عندها حق

نظرت لهم بتوتر ونهضت من على الأرض وقالت بتلعثم
قمر :- م.م.ماشى بس مين هيشترى شقه فى يوم وليله

رد عليها وقال
ايوب :- انا عندى واحد صاحبى سمسار وممكن يجيب ليكى مشترى فى نفس اليوم بس اهم حاجه تكون الاوراق الخاصه بالشقه كلها موجوده

اجابته بالتأكيد وقالت
قمر :- اه موجوده كلها معايا وكمان ماما وبتول عاملين ليا توكيل

رد عليها بتوضيح
ايوب :- تمام انا هتصل بصاحبى ده حالا بس هطلع أكلمه بره علشان هنا مفيش شبكه

ابتسمت له وقالت
قمر :- شكرآ يا استاذ ايوب تعبت معانا النهارده

أجابها بنبره عاديه وقال
ايوب :- انا معملتش حاجه اى حد مكانى كان هيعمل كده عن اذنكم وخرج وتركهم

نظرت إلى شقيقتها وقالت
بتول :- على فكره شكله طيب اوى وجدع مش زى ما احنا كنا مفكرين

نظرت إلى اثره واعادت نظرها مره اخرى إلى شقيقتها وقالت بغضب
قمر :- احنا فى ايه ولا ايه بس انتى كمان

وبعد قليل عاد ايوب وملامح وجهه مريحه ونظر لهم بأطمئنان وقال
ايوب :- كلمت صاحبى وقالى على بليل هيجيب مشترى لشقه

ابتسمت بسعاده وقالت
بتول :- بجد !!

أجابها بالتأكيد وقال
ايوب :- ايوه يعنى واحده فيكم تكون موجوده فى الشقه علشان لما يجوا بليل

-روحى انتى انا هفضل مع ماما
قالتها “بتول”

تنهدت بحزن وقالت
قمر :- ماشى بس هبقى لوحدى معاهم ازاى

رد عليها سريعآ وقال
ايوب :- انا هبقى معاكى كده كده اليوم راح النهارده ومش هينفع اروح الشغل

ردت عليه بأسف وملامح حزينه وقالت
قمر :- احنا اسفين يا استاذ ايوب عطلناك عن شغلك النهارده

أجابها بضيق وقال
ايوب:- اولا بلاش استاذ دى احنا مش فى مدرسه وثانيآ انا قولتلك ان معملتش حاجه واى حد مكانى كان هيعمل زى واكتر فياريت بلاش اسفه دى اللى كل شويه تقوليها

ابتسمت له رغم ملامح وجهها الحزينه وقالت
قمر :- ماشى يا ايوب انت طلعت جدع اوى رغم سوء الفهم اللى حصل ما بينا كذا مره

ابتسم لها وقال
ايوب :- والله سوء الفهم ده عندك انتى إنما أنا كنت هتجنن واعرف انتى ليه كنتى بتعملى معايا كدا من ساعة ما شوفتينى

نظرت لاختها بصدمه وابتلعت ريقها بصعوبه وردت عليه بتلعثم وقالت
قمر :- ها !! م.م.ما هو انا اقصد اقول يعنى ك.ك.كنت يعنى

تدخل فى الحديث وقال
ايوب :- هى الاجابه صعبه لدرجاتى عليكى

ردت شقيقتها بتوضيح حتى تنقذ الموقف وقالت
بتول :- اصل اختى قمر كده مدب مع اى حد متعرفهوش بتبقى خايفه تتعامل معاه

أجابها بتفهم وقال
ايوب :- ااااه علشان كده

ردت عليه بأرتياح مؤكده حديث شقيقتها وقالت
قمر :- بالظبط كده

نظر لها وقال
ايوب :- عمومآ حصل خير شوفوا مين هيروح علشان أوصله

نظرت له بتساؤل وقالت
قمر :- هو مش لسه بليل

أجابها بالتأكيد وقال
ايوب :- ايوه بليل

ردت عليه سريعآ وقالت
قمر :- خلاص خلينا شويه

رد عليها بالموافقه وقال
ايوب :- تمام مفيش مشكله وجلسوا على المقاعد الخاصه بالمشفى حتى يستريحوا قليلا

روايه رغبة منتقم الجزء السابع بقلم دودو محمد #7

 1,549 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: روايه رغبة منتقم الجزء الخامس بقلم دودو محمد #5 - Reel-Story - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

أرهقتي رجولتي بقلم شيماء محمد

Published

on

Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.6
(18)

وقت القراءة المقدر: 1 دقيقة (دقائق)

أرهقتي رجولتي

هو مثل أبيه ، يكره النساء بشده ولديه قلب كالحجر ولكن هل سيلين الحجر أم لا ، عنيد ولا يظهر لها حبه ويعاملها بقسوه حتى يتغلب على كبريائه ولا يعترف بحبه ..هو وصى عليها برغم وجود الأكبر منه ولكن هذه وصيه والدها ..هو مسيطر وذو شخصيه رجوليه …هذا هو بطلنا العنيد القاسى “محمد مهاب “

هى فتاه جميله وجريئه جداً تكره الرجال والتعامل معهم ولا تخاف شيئ ولكن حين يتعلق الأمر بـى محمد مهاب ذلك الواصى عليها فإن الخوف والرعشه تكون سيدة الموقف .هى عنيده جداً جداً ومرحه بعض الأحيان وتشع أنوثه كوالدتهاا فريده ..هذه هى بطلتناا ” تيا شادى ”
روايه “سجينه بإرادتى ”
الثانى من أرهقنى عشق طفله 💛..ولكن لا علاقه بالاحداث وغير مرتبطه بها كثيراً
تابعوا …
جميع الحقوق محفوظة
Samiha Mohamed

 38,949 اجمالى المشاهدات,  250 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Prev1 of 65
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

رواية أحببتُ أبنة الخادمة بقلم ندى الصاوي

Published

on

Prev1 of 42
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.5
(21)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

أحببتُ أبنة الخادمة

nada elsawy
المقدمه هل فرق الطبقات يؤثر على الحب ؟ هل الشاب المتعجرف سيعجب بابنة الخادمة ؟ هل هى ستحظى بفارس أحلامها الذى سيحقق لها امانيها ؟ هل هو سيتنزل عن كبريائه ويحب ابنة الخادمة؟ انتظرونى ف روايه أحببت ابنة الخادمة

الشخصيات الاساسيه

الأبطال

البطله ملاك : جمالها بسيطه خمريه البشره عودها ممشوق ومتوسطه الطول وتمتلك عيون زيتونيه ورموش كثيفه وشعرها اسود وطويل ولديه غمزه واحدها تظهر لما تضحك اووى عندها 19 سنه وخااايفه جدا تقرب من العشرين شخصيتها قويه جدا وبتحب الهزار ف كليه الهندسه عنده اخت أكبر منها اسمها مى وامها وعايشها ف حاره وبيت بسيط جدا جداا

البطل أحمد الحسينى جسمه رياضى وخمرى البشر ه وشعره ناعم وعيونه عسلى وعنده دقن متكبر مع الى ميعرفوش ومش بيحب يختلط بالفقراء لأنه اتربى على كدها من أكبر العائلات الى ف الشرق الاوسط ومهتم جدااا بشياكته عنده 25

ونيجى بقا لايه دى بقا صاحبت ملاك من زمان هى ملاك بيحب بعض جدا بس عكس بعض ف كل حاجه ايه ايه قصيره وعينه واسعه وعسلى حلوه جدا مندور ملاك فى كليه هندسه مع ملاك وتفس طبع ملاك بتحب الهزار والضحك وف نفس الوقت لسانها استغفر الله العظيم

اسر وسيم جدا وجسمه رياضي وعنده دقن خفيفه وشعره طويله تقريبا بيبهتم بشياكته.حدا كل البنات بتحبه وهو مبيحبش يزعل حد قلبه كبير بيحب الهزار والضحك صحب احمد جدااا وهو احمد وسيف مش بيفرقوا بعض هو مهندس وباباه يكون شريك ابو احمد ف الشراكه وبيشتغلو مع بعض.

احببت ابنه الخادمه

البارت الأول

ف بيت بسيطه وهو حتى أشبه بالبيت يتكون من اوضه وحمام ومطبخ تنام بطلتنا وجامبها اختها مى تدخل امها تصحيها

سعاد : بت ي ملاك اصحى اصحى بقاا

استوووب هنا شويه ( سعاد ست طيبه جدا اتبهدلت اووى ف حياتها وبتصرف على بناتها بعد وفاه ابوهم مع ان كان وجوده زى عدمه واضطرت تشتعل ف البيوت علشان تصرف على عيالها )

سعاد : ي ملاك الزفت اصحى بقااا يعنى انتى مش هتصحى ماااشى

وراحت سعاد ناحيه الشباك تفتحه ودى اكتر حاجه بتكرها ملاك انا اول ماتصحى تلاقى نور

وفتحت سعاد الشباك

ملاك بنوم : ايه ي سعاد حرام عليكى اقفلى الشباك

سعاد : لاء مش هقفله واصحى بقااا الساعه 10 قومى شوفى شغلانه تعمليها وكمان تجيبى طلبات البيت

ملاك قامت واقعدت على السرير وشعرها منكوش

ملاك بضيق : يوووووووه بقا كل حاجه عندك ملاك يعنى مفيش غير ملاك مافى بت تاانيه ولا هو علشان انا الصغيره

سعاد : ايوه عشان انتى الصغيره قومى بقااا علشان انا مش فضيلك ان راحها عند سميه هانم

ملاك قطعتها ونبى متقوليش هانم

سعاد : لاء هانم مش بمزاجك ي بنت سعاد وبطلى لماضها

ملاك : هى مش لماضها ي سعاد وانتى عارفه مش بحب احس انك ااقلل من حد كلنا سواسيا

سعاد الكلمه دى زعلتها سعاددففد بزعل مانتى عارفه انه مش بمزاجنا

انا راحها المطبخ اعمل الفطار صحي واختك وحصلينى

ملاك : المفروض يعنى بعد كل الكلام دها تصحى بس زمانها بتكول رز ولبن مع الملايكه 😂

سعاد مانتى عارفه اختك لو حد اتقتل جانبها مش هتصحى

سعاد أقامت وملاك بتصحى ف مى

ملاك : مى وبتهزفيها انتى ي بت ي مى اصحى

ملاك انا عارفه لو مت جانبك مش هتصحى طب اصحيكى ازاى ؟ ملاك بابتسامه شريره قالت ايوه هى دى

ورااحت عند المطبخ وفاتحت التلاجه

سعاد : عايزه ايه ي ملاك

ملاك : انا كنت حطها ازاه مياه امبارح باليل ف التلاجه متعرفيش راحت فين

سعاد : اها أيها كنت بشرب منها ونسيت ادخلها

ملاك خدت االازازه من سعاد وراحت الاوضه وكبت الازاه على مى

مى صحت مفزوعه من النوم مى بخضه : هاااااااا

مى( بنت رقيقه وهاديه جدااا عكس ملاك شبها ملاك ف الملامح مفيش فرق غير ان لون عينها عسلى عندها22 ف كليه تجاره )

ملاك واقفها بتضحك على منظر مى

ملاك 😂😂😂😂 😂😂😂

مى : انتى بتضحكى انا عارفه ان العمله دى محدش يعلمها غيرك

ملاك بضحك 😂😂 مانتى مكنتيش هتصحى غير بالطريقه دى

مى طب والله لوريكى ي جزمه

مى وملاك فضله يجروا ورابعض لحد ماروحوا

عند امهم ف المطبخ

مى بعصييه : والله لوريكى ي جزمه

ملاك : بطلعلها لسانها 😂😂😂 اخرك معااى فااضى

سعاد بزعيق : بس اسكتوا بقااا وفهمونى ف ايه

مى : بنت قليله الأدب كبت على مياه وانا نايمه

ملاك بضحك : مانتى مكنتيش هتصحى غير كدها

سعاد بضحك الصراحه ملاك عندها حق

مى طب مااشى ي ماما يعنى يرضيكى اصح مخضوضها من النوم كدها

سعاد بعصييه مزيفها : لاء ميرضينيش عيب كدها ي ملاك صالحى اختك الكبير وبلا علشان ناكول

ملاك صالحت مى وقعدوا يفطروه

☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ ف مكان تانى ف طائره خاصه

سيف : ياااه أخيرا نزلنا مصر دانا ماصدقت

سيف ( دها يكون ابن عم احمد دمه خفيف جدا وبيحب احمد اوى قده ف السن هو دكتور جراحه )

احمد بستهزاء : مش عارف الصراحة ايه الى مفرحاك اووى كدها

سيف : ي بنى واحد ونزل بلده بعد غياب سنين

احمد : حد يسب أمريكا ويجى مصر

سيف: وانت جيت ليه

احمد : مانت عارف انه مش بمزاجى

سيف : بس عايز تفهمنى احمد الحسينى حد بيجبره على حاجه انت نازل بمزاجك

احمد : انا اضطريت انازل علشان كلكم نازلين حتى اونكل هيثم نازل

سيف: قول كدها بقا المزه نازله

احمد : ايه مزه دى انت بقيت بيئه اوووى

سيف: ي عم خلى البساط احمدى

احمد : مش قولت بيئه اسكت بقا

ف مكان ف بنات العيله

ميرناا : اوبا هنزل مصر انا فرحانه

(ميرنا تبقا اخت أحمد بتحب احمد اووى وهو بيحبها جدا بتحب الهزار بنت ملامحها جميله ورقيقه مندور ملاك وف نفس الكليه )

سلمي : وانا كمان فرحانه اوووى الصراحه

سيرين : ممكن تسكتوا بقااا عايزه أنام ي عيال ي زنن

( سلمى وسيرين تؤام عندهما 20 اخوات سيف بس هم شخصياتهم مرحه جدا بقدر كبير من الجمال )

ميرنا: ماتسكتى اختك ي سلمى بدال ماقوم اسكتها انا بطريقتى

سيرين : هشش اخرك فاضى

سلمى : اوبا ي ميرنا بتقولك اخرك فااضى شكلك وحش اووى الصراحه

ميرنا : انتى بتولعينى صح

سلمى : الصراحه اه عايزه اشوف دم

ميرنا : من حيونى

ميرنا فضلت تضرب ف سيرين وسيرين تضرب فيها

تدخل عليهم نسمه

نسمه : هاااى هيصه

( نسمه هى حاجه كدها ملخبطها ف بعضها شويه طيبه جدا وشويه مغروره بس بتحب ولاد عمها اوووى لها اخ اسمه باسم هنعرفه كمان شويه وبتحب سيف جداا وهى دخلت طب علشانه مخصوص )

سلمى : طول عمرك بتموتى ف الهيصه

نسمه : طب لو محبتهش مين هيحبها

سيرين : الحقونى من البت دى

نسمه وسلمى قعدوايضحكوا عليهم

#########$$$$$$$

نرجع تانى لملاك

ملاك : سعاااد ي حجه سعااااد

سعاد وهى بتلبس علشان تروح الشغل

سعاد : نعم ي بت فى اي

ملاك: عايزه اروح عند ايه

سعاد : لاء

ملاك: بطيبه ونبى ي سوسو بقا

سعاد : خلاص روحى بس هاتى طلبات البيت وانتى جايه

ملاك : اشطا هاتى فلوس بقا

سعاد: الفلوس عندك على الترابيزه خوديها وانا همشى علشان اتأخرت

ملاك : حاضر مع السلام

سعاد ومشت وملاك رحت تلبس وفتحت الدولاب ولم تجد الكثير من الملابس ارتدى فستان اسود وجاكت جنيز قصير وطرحه كحلى ومى دخلت عليها

مى : راحه فين على الصبح كده

ملاك بغمزه راحه عند ايه

مى بتوتر :ومالك بتبصى كده لى

ملاك : لاء ولا حاجه انا همشى بقا

مى: سلميلى على ايه

ملاك بضحك: حاضر هسلم على ايه وأخوا ايه سلام

مى : سلام ي رخمه

#################

تعلن الطائره عن الهبوط لينزل منها اولاد عائله الحسينى بهبيبه شبابها وجمال بناتها.

كده اول بارت خلص هو مش طويله بس عما اشوف الاراء وانا اسفه على التاخير

اقتباس

ملاك مااشيها ف الشارع تكلم ايه

ملآك : بت ي ايه

ايه : عاايزه ايه

ملاك : وحشتنى حبعمرى

ايه : مانا لسه شايفك

ملاك : ي دين امى على الرومانسيه الى انتى فيها ماتردى عدل

ايه : ملاك انا مش فايفه لفراغ العاطفى بتاعك دها

ملاك فجاء اهااا ي رجلى

نازل شاب من العربيه وبيقول

@ ايه ي متخلفه انتى ماشيها تكلمى ف الشارع

ملاك : رفعت وشها وبتقول يعنى تخبطنى وكمان بتزعقلى ي بجحتك ي شيخ

احمد اول ماشاف عينه سارح فيهم جامد

وبعدين فاق وقاال انا بحج والله انا مش عارف مين الى بجح ماشيها ف الشارع وبتكلمى ف الفون وكمان بتزعقى

ملاك : انا اعمل الى انا عايزه ومتعليش صوتك عليا مش عارفه ي ربى البلاوى دى بتحدف منين

احمد : بلاوي انتى شكلك تربيه شوراع وانا غلطان انى ضيعت وقتى مع واحدها زيك وسابها وركب العربيه

ملاك : اها ي ابن ……… خبطتنى وماشيت اشوفك تانى وانا والمصحف لعلمك الأدب كل دها وكانت ايه على خط

ايه : فى ايه ي بت

ملاك قصت لها كل ماحدث

ايه بضحك يخرابيتك

ملاك بس واد قليل الأدب

ايه : الواد مز ولا لاء

ملاك : الصراحه لوز الوز

ايه : بدل مالوز الوز يبقا يعمل الى هو عايزه 😂

ملاك: بس مش لدرجه انه يخبطنى ف رجلى يعنى وكمان بيبجح

ايه : خلاص انسى انتى راحه فين دلوقتى

ملاك : راحها أودي لماما حاجات ف الشغل الجديد

ايه : اشطا هقفل انا سلاموز

ملاك : سلاموز

ملاك بعدها وقفت تاكسى ومشت وصلت قدام الفيلا أو القصر من فخامته دخلت انبهارت بجمال القصر كان نفسها تعيش فى لو يوم واحد تبقا صحبته مش خدامه وهى واقف منبهره لقت حد بيقولها@ انتى مين فتبص ورها لقت ملاك واحمد ف صوت واحد انتى تانى

 31,580 اجمالى المشاهدات,  521 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 21

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 42
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

خادمتي اللذيذة (ميمونة كاليسي)

Published

on

Prev1 of 52
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.3
(6)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

( غموض/رومانسي)

كاليسي

.كان يقول لي صغيرتي و عزيزتي .. و كنت أصدقه كالبلهاء .. وعدني ببيت أسكنه فأخذني الى قصره لأعمل خادمة وضيعة تستحقرني زوجته .. كنت أرى الهناء في عينيه و ألمس يديه فأشعر بالإطمئنان و أشعر أنني في أمان .. و أقول لنفسي أحبه ! و لكن كان مجرد مسرحية إسمها ( الغبية أنا ) و لكن لم أكن أعرف أنه يستغلني و نقطة ضعفي أنني زهرة .. أنني بشرية .. وضعيفة .. أنه أناني يريد الكثير و لا يعطي غير الجروح ! بقلم الكاتبة ” ميمونة كاليسي” مكتمل

مقدمة

المشهد (مقبرة)

دنى الشاب على الحفرة .. ألقى نظرة خاطفة قبل أن يدفنها ..

تزاحم جمل في ذهنه ..

” لا أصدق أنني سأدفن فتاة جميلة كالورد .. لو كان الأمر بيدي لأحتفظتها في ثلاجة زجاجية حتى أتفرج بجمالها .. “

رفع نظرته الى السماء .. رأى غيمة تغضي الدنيا عتمة مربكة

أسرع الى مجرفته ..

إنهال عليها بعض التراب ..

سمع صوتا عميقا .. و غريبا ..

ثمة إحساس يخبره بأن الصوت يأتي من التابوت ..

لم يهتم .. أخد ينهال عليها بالتراب حتى سمع طرقة قوية هزت صداه أرجاء الضريحة ..

إغتاله الخوف .. تمالك نفسه .. كان متأكدا من موتها .. ربما يكون حيوانا او حشرة ..

تبا .. الحشرة لا تصدر صوتا كهذا ..

زحف على الحفرة و هو يتنهد و يدرأ يده في بطنه ..

أزاح بعض التراب فوق التابوت ..

قلبه يكاد يطير من مكانه .. يكاد ينفجر .. يضعضعه الرعب أركان جسده ..

تشجع .. فتح أخيرا ..

تجمد عينيه المذعورتين .. و أنزوى على جدار الحفرة و هو يرتجف خوفا و هلعا

كان الهلع يبدوا فرسا جامحا في قسمات وجهه .. حبس أنفاسه .. أحس بالإختناق .. تكاد أنشدتها تلتهمه .. تسرى رعشة الرعب في أركان جسده المتهاوي .. دار عيناه في وجهها الكالح الثلجي .. مخالب يديها الطويلتين .. مناخرها المدببة .. أذنيها الممتدان الى الأعلى .. عينيها الغائرتين الحمراوين ..

دلفت نحوه مثل السلحفاة

إصفر وجهه .. شرنقه الهلع ..

خانت رجليه .. لم يستطع الهروب ..

خانت لسانه .. لم يستطع الصراخ ..

تجمد في مكانه .. تدور عيناه في محجريهما .. فمه مفتوح على مصراعيه كالأبله ..

وقفت كالشبح لتغطي شعرها الأحمر الطويل مساحة شاسعة من وجهها و كتفيها..

مبللة .. و كأنها خرجت من المستنقع ..

مشت بخطى متعثرة .. ثم هوت فوقه و كأن الحياة إنقطع عنها فجأة ..

إستولى عليه الرعب .. إصطك ركبتاه ..

كانت أنفاسها لاهثة .. نطقت بصوت ضعيف حاول بجد أن يلتقطها ..

رددت ” أنا عطشة .. عطشه “

…..

رواية عن مصاص دماء …

 26,722 اجمالى المشاهدات,  374 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 52
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
قصص الإثارةساعة واحدة ago

أرهقتي رجولتي بقلم شيماء محمد

مقالات دعائية - Promotion articlesساعتين ago

افضل 7 قصص على موقع سڨن ستورى – Seven Story خلال شهر نوفمبر 2021

قصة شخصية مؤثرةساعتين ago

مواقف وقصص عن عدل عمر بن الخطاب

قصص الإثارة3 ساعات ago

رواية أحببتُ أبنة الخادمة بقلم ندى الصاوي

قصص الإثارة3 ساعات ago

خادمتي اللذيذة (ميمونة كاليسي)

قصص الإثارة5 ساعات ago

قصه الأم التي قتلت ابنها

قصص حدثت بالفعل6 ساعات ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

اجتماعيات6 ساعات ago

قصة حب مارى وجيك

قصص حدثت بالفعل7 ساعات ago

ياريتني كنت طلعت مغني أو لاعب كرة قدم مشهور – قصه حقيقية

نوفيلا8 ساعات ago

نوفيلا الحوت كاملة بقلم زينب محمد

قصص متنوعة9 ساعات ago

رواية العاهرة بقسوة الزمن كاملة

روايات مصرية9 ساعات ago

رواية الوريث كاملة بقلم كوكى سامح

قصص رعب10 ساعات ago

رواية نسل الشيطان ( النسل الملعون )

PDF كتب و روايات عربية بصيغه11 ساعة ago

قصة رواية ترنيمة عيد الميلاد بقلم تشارلز ديكينز بصيغة PDF

زد معلوماتك14 ساعة ago

هبة سليم … ملكة الجاسوسية المتوجة..!!

قصص الإثارة4 أسابيع ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أسابيع ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعل6 ساعات ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعة18 ساعة ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةيومين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أسابيع ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أسابيع ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعةأسبوعين ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

ادب نسائي4 أسابيع ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أسابيع ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أسابيع ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارةأسبوعين ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارةأسبوعين ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية4 أسابيع ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

روايات مصريةيومين ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

Facebook

Trending-ترندينغ